أخنوش: باقون في الحكومة.. وحزب حوّل شبيبته لعصا يضرب بها الآخرين    بوعشرين: لم أخن وطني ولجأت للأمم المتحدة لأنه حقي الدستوري والقانوني..ولا يسأل صاحب الحق عن استعماله    الديستي تنفي بشكل قاطع صحة وثيقتين يتم تداولهما في مواقع التواصل الاجتماعي    فيديو.. مصريون بميدان التحرير يهتفون: « الشعب يريد إسقاط النظام »    ‪الجيش يُحطّم سقف تعاقداته الضيفية بضم لاعب برتغالي    مدرب مفاجيء مرشح لقيادة ريال مدريد    "المصباح" يسبق القضاء بتجميد عضوية "فارس" بلدية الناظور !!    نجم برشلونة مهدد بالغياب عن الكلاسيكو أمام ريال مدريد    الأهلي يفلت من انتفاضة الزمالك ويتوج بطلا للسوبر    هلال القدس وصل للدارالبيضاء دون لاعبين لمواجهة الرجاء    مدرب مفاجيء مرشح لقيادة ريال مدريد    الخميسات.. توقيف شخص بتهمة الاحتجاز وهتك عرض طفلتين قاصرتين    نسبة أقسام التي يقل تلامذتها عن 36 بلغت 71بالمائة بجهة البيضاء    كأس العرش: موعد مباراة المغرب التطواني والراسينغ    توقعات بإنتاج أزيد من 63 ألف طن من التمور بإقليم زاكورة الموسم الحالي    الجزائريون يصرون على التظاهر رفضا للانتخابات الرئاسية رغم الحصار المفروض على العاصمة    المغرب يسجل 31 ألف حالة إصابة بالسل سنويا    عائلة بنصالح تحقق أرباحا بأزيد من 200 مليون درهم في قطاع التأمين خلال النصف الأول من 2019    الملك سلمان: هجوم “أرامكو” تصعيد خطير وسنتخذ إجراءات مناسبة    نشرة انذارية خاصة.. زخات مطرية رعدية بمدن الجهة الشرقية    مؤشرات الجريمة العنيفة لا تشكل سوى 8.9% من المظهر العام للجريمة    هذه الآية التي افتتح بها أخنوش جامعة شباب الاحرار بأكادير    “الاتحاد المغربي للشغل” يتهم الحكومة بالتماطل في تفعيل الشق المادي من اتفاق 25 أبريل    الحسيمة أغلى المدن المغربية في تكاليف المعيشة والرباط الأرخص    رونار يرفض الحديث عن حمد الله مجدداً    الوكيل العام للملك يضبط "شطط" متابعة الصحافيين    الحرب على البلاستيك متواصلة.. الجمارك تحجز 1200 كيلوغرام كانت موجهة إلى الاستهلاك    بلاغ : النيابة العامة تحسم في قضية ‘ الخيانة الزوجية ‘ ل نجاة الوافي    يهمّ الشباب المغاربة.. الاتحاد الأوروبي يطلق مشروعا للهجرة الدائرية    القصة الكاملة لتورط أمنيين في وفاة ''المريض'' المحروس نظريا في ضيافة الشرطة بالجديدة !    تونس.. تحديد تاريخ الجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية    تأملات في العمود الصحافي    تونس : الانتخابات الرئاسية التونسية بين التراجع و التشتت    أمزازي يسعى إلى تعميم مؤسسات التعليم الخصوصي بالعالم القروي    مؤسسة القلب الألمانية : تدليك عضلة القلب قد يساعد في إنقاذ أشخاص    "تويتر" يعلق صفحة سعود القحطاني    30 ألف درهم للفائز بجائزة المخطوطات    مراكش.. المهرجان الدولي للفيلم يكرم السينما الاسترالية    سيرة شعرية : فِي مَحَبَّةِ اَلْبَيَاضِ    في الحاجة إلى الشعرية الموسعة : من شعرية النفق إلى شعرية الأفق    نيلسيا دولانوي تقدم «سيدة مازغان» بالجديدة    مهرجان “المدينة والسينما” الدولي بالدار البيضاء في نسخته الثانية    الحكومة تصادق على تخفيض رسم الاستيراد المفروض على القمح اللين ومشتقاته    تيلرسون: نتنياهو تمكن مرارا من “خداع” ترامب عبر تزويده بمعلومات مغلوطة    "لارام" ناقل رسمي لتظاهرة اليونسكو بأنغولا    شركة بريطانية تحصل على ترخيص للتنقيب عن النفط قبالة ساحل أكادير    تقرير للأمم المتحدة: 272 مليون مهاجر في أنحاء العالم في 2019    المغرب يتصدر لائحة دول شمال إفريقيا في مؤشر الحرية الاقتصادية    في ثلاثية المصالحة وتعزيز الثقة وتفعيل النقد الذاتي 3/1    مسنون، حوامل، رضع ومرضى بأمراض مزمنة معنيون به : مواطنون يستقبلون موسم الأنفلونزا في غياب اللقاح ووسط خوف من التداعيات القاتلة    وفاة الرئيس التونسي الأسبق زين العابدين بن علي    دراسة: الجوع يغير بشكل كبير مهارات صنع القرار -التفاصيل    دراسة: فقر الدم خلال الحمل يؤدي لإصابة الطفل بالتوحد – التفاصيل    تساؤلات تلميذ..؟!    البعد النفسي والجمالي في رواية تماريت للروائية أمينة الصيباري    الشباب المسلم ومُوضة الإلحاد    الاجتماع على نوافل الطاعات    على شفير الإفلاس    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





صور: السرعة وراء حادثة سير زوال يوم العيد بالناظور و مصالح الأمن خارج التغطية
نشر في أريفينو يوم 27 - 10 - 2012

شهدت الطريق الوطنية رقم 19 الرابطة بين الناظور و سلوان على مستوى تقاطع الطرق المؤدي الى سلوان في حدود الساعة الثالثة بعد الزوال من يوم الجمعة 27 أكتوبر حادثة سير خطيرة إثر اصطدام سيارة من نوع فولسفاكن بإحدى الأشجار المتواجدة على الرصيف. وتأتي هذه الحادثة كالعادة بسبب السرعة الجنونية للسائق الذي فقد السيطرة على السيارة ليخرج من مساره ويتجه مباشرة نحو الرصيف. وشاءت الأقدار الإلهية ألا يكون هناك مارة.
وفور وقوع الحادث وتجمهر المارة، حاول العديد منهم الاتصال برجال الدرك للاجراء المساطر القانونية الا ان الخطوط كلها مشغولة لاسباب مجهولة وهو الامر الذي استحسنه صاحب السيارة الذي اشتعل غضبا و بدأ في الصراخ مطالبا الحضور بعدم الاتصال بالمصالح الامنية لاسباب في نفس يعقوب و اتصاله المتكرر بالعديد من زملائه لإخراج السيارة و درئها عن انظار الناس .
وتجدر الاشارة الى أن يوم امس الجمعة و الذي صادف يوم عيد الاضحى عرفت خلاله هواتف المصالح الامنية و الوقاية المدنية عطلة غير مبررة و استهتارا بمصالح و أرواح الناس …


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.