الكسابة في مواجهة الجفاف وكورونا    العثور على جثة رجل مُسن بتطوان    أزمة كورونا تضرب محلات البقالة بالكساد في طنجة    نقطة نظام.. عفو صحي    وزارة الثقافة والاتصال تحذر مراسلي المنابر الإعلامية الأجنبية المعتمدة بالمغرب    عاجل..انتحار سجين بحي بنديبان بطنجة    منظّمة إيلي تدعو إلى تكافؤ فرص "التعليم عن بُعد"    رسالة شكر وامتنان لجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده    لكنّه سيندحر    كورونا.. شفاء حالتين بجهة طنجة تطوان الحسيمة    رصد “مخالفات مهنية” لبعض مراسلي المنابر الصحفية الأجنبية المعتمدة بالمغرب في تغطية تطورات وباء كورونا    مفاجأة.. هذا ما قدمه ترامب ل”بيوريس جونسون” لانقاذه من كورونا    الوداد يعزي في وفاة أحد مشجعيه متأثرا بإصابته بفيروس كورونا    الوداد يطلق 60 ألف تذكرة لمواجهة كورونا    "عاصفة السيكوتين" .. نشاط مناعي مفرط يحصد ضحايا "كوفيد 19"    العثماني: المغرب وصل “منعطفا حاسما” في مواجهة كورونا        وفاة المدرب الوحيد الذي درب ريال مدريد وبرشلونة وأتليتكو مدريد    السلطات تُلزم طبيبين ب"الحجر المنزلي" في خنيفرة    الحكومة تأذن بتجاوز سقف القروض من الخارج لصد تداعيات كورونا    مجلس المستشارين: افتتاح الدورة الثانية من السنة التشريعية 2019-2020 يوم الجمعة المقبل    سفير المغرب في إيطاليا يكشف وفاة 23 مغربيا بسبب فيروس "كورونا"        التحقيق في شريط اعتداء على أجنبي بسبب نقله كورونا    ابتداء من الغد ..وضع “الكمامات الواقية” سيصبح اجباريا والحبس أو الغرامة تنتظر الممتنعين    المصادقة على مرسوم لتجاوز سقف التمويلات الخارجية        السجن والغرامة ضد مخالفي "وضع الكمامات"    رئيس الحكومة: سيتم إنتاج 2,5 مليون “كمامة واقية” يوميا.. ويحذر من التحول الوبائي    القرض الفلاحي يتعبأ لإنجاح عملية المساعدات للساكنة في وضعية هشة    ابتداء من غد الثلاثاء.. الكمامة الواقية إجبارية للأشخاص المسموح لهم بالتنقل خارج مقرات السكن    كوفيد -19: اتفاقية شراكة بين"مرجان" و"Glovo" بهدف إطلاق خدمة التوصيل المنزلي    اليوبي: "تزايد عدد الحالات يرجع إلى اكتشاف بؤر وبائية داخل العديد من العائلات ونوصي بارتداء الكمامة لكل من يغادر الحجر الصحي اضطراريا"    وضعية تموين أسواق المواد الغذائية عادية وانخفاض في جل أسعار الخضر    تقرير دولي: 10 ملايين مغربي معرضين للفقر وركود اقتصادي غير مسبوق بسبب أزمة كورونا    التحدي في زمن البلاء والوباء    مواطنون في كوت ديفوار يقومون بتدمير مركز لعلاج مصابي كورونا    ألمانيا تعلن عن رابع تراجع على التوالي في معدل الإصابة بكورونا    تفاصيل.. رامز جلال يعود ببرنامج مقالب جديدة لرمضان2020    العثماني : الأيام القادمة حاسمة في تطور كورونا    موت الأطباء في زمن الوباء    حسابات فلكية: هذا موعد حلول شهر رمضان بالمغرب    رجاء… كفاكم استهتارا !    هولندا.. 101 وفاة و952 إصابة جديدة بفيروس كورونا    عبيدات الرمى يغنون للمغاربة وينوهون بمجهودات الأمن “بغيتك تبقا في الدار كورونا راها خطر” -فيديو    الفيروس يوقظ الفلاسفة من روتينهم    رابطة التعليم الخاص تقرر دعم ومساندة الأسر المتضررة    تسجيل هزة أرضية بقوة 3,2 درجات بهذه المدينة بالجهة الشرقية    طهور يساهم في الصندوق    مغاربة العالم في نشرات الأخبار    معهد الصحافة ببني ملال يساهم في الدراسة عن بعد    فرنسا ستشهد في 2020 أسوأ ركود اقتصادي منذ الحرب العالمية الثانية    تسجيل 15 إصابة جديدة بفيروس “كورونا” في فلسطين يرفع الحصيلة إلى 252    احتياطي النقد الأجنبي يقترب من 249 مليار درهم    ألمانيا.. إصابات “كورونا” تتخطى ال 95 ألفا بينها 1434 وفاة    "كورونا" فيلم سينمائي يُصور "عنصرية الفيروس"    دروس الجائحة    كورونا…كورونا العلم والإيمان !!!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إعطاء انطلاقة لبناء مسجد بدر بزايو
نشر في أريفينو يوم 03 - 07 - 2019

يومه الأحد 26 شوال 1440ه الموافق ل 30 يونيو 2019م أشرف المجلس العلمي بالناظور والمندوبية الإقليمية للشؤون الإسلامية على إعطاء انطلاقة بناء مسجد بدر بتجزئة الشرقاوي بحي النهضة بزايو .
وبالمناسبة نظم حفل على مساحة البقعة الأرضية المخصصة لبناء هذا المسجد حضره السيد رئيس المجلس العلمي بالناظور ، والسيد المندوب الإقليمي للشؤون الاسلامية ومدعوون أفاضل من الضيوف الكرام كل من السيد رئيس المجلس العلمي للحسيمة والسيد رئيس المجلس العلمي بجرادة وعضوان للنجلس العلمي بكل من الناظور واجرادة ؛ وأئمة وفقهاء وخطباء ومنتخبون وأعيان ومحسنون ومحسنات وغيرهم ممن سروا كثيرا بهذا المشروع الذي سيكون قيمة تضاف إلى عدد المساجد الأخرى التي تزخر بها مدينة زايو .
وفي كلمة لجمعية بناء مسجد بدر أشادت بهذا العمل الذي شهد مسارا مهما ومر بمراحل عدة توجت بالحصول على الترخيص من السيد عامل صاحب الجلالة على إقليم الناظور الذي تفضل فوقع وثيقة الرخصة لتشييد هذه المعلمة التي كانت ساكنة التجزئة التي تقدر بأزيد من ألف في حاجة إليها لإقامة الصلوات ولحفظ القرآن الكريم . وشكرت الجمعية كل من ساهم في تذليل الصعوبات للحصول على رخصة البناء وكل المحسنين الذين ساهموا في إيجاد هذه البقعة الأرضية وعلى رأسهم المحسن الذي تفضل باقتناء البقعة الأرضية ذات المساحة 521م.م وتحبيسها لبناء مسجد سيرفع ويذكر فيه اسم الله تعالى .
وقد تناوب في الحفل على الكلام كل من السيد رئيس المجلس العلمي بالناظور والسيد المندوب الإقليمي للشؤون الإسلامية والسيد خطيب مسجد الحسن الثاني بزايو الذين عبروا عن ارتياحهم بمثل هذه الأعمال الخيرية التي تشهدها المنطقة ونوهوا بأريحية المحسنين والمحسنات الذين يجدون راحتهم التامة في الانفاق في سبيل الله ولوجه الله تعالى لإقامة مشاريع خيرية منها المساجد التي كانت دائما ولا تزال مشاريع مجتمعية سواء في التأسيس أو العمارة أو العناية والرعاية وغيرها . لأن المجتمع – خاصة في المملكة المغربية – اعتاد أن تكون له هذه الريادة في دور العبادة والمدارس القرآنية والتعليمية ، قدوته في ذلك ملوكهم الأشاوس وفي طليعتهم أمير المومنين جلالة الملك محمد السادس أعزه الله الذي ينفق بسخاء على هذه المشاريع التنموية الحيوية لإسعاد الأمة في دينها ودنياها .
واثر هذه الكلمات التشجيعية التحسيسية تكرم محسنون ومحسنات بتقديم مساهمات مالية وعينية منهم : أئمة وخطباء ومسؤولون ونساء فضلاء وفضليات ومنهم حتى الصبيان الذين قدموا بأيديهم البريئة ما سخت به أنفسهم للمشاركة في هذا الخير ، وهي بادرة وسابقة تدل على المشاركة والمسابقة إلى الخيرات والمنافسة الشريفة بين فئات المجتمع بمختلف أصنفاهم ووضعياتهم الاجتماعية .
وهذا ، والله . مسلك صحيح يليق بنا أن نسلكه مع أبنائنا وبناتنا وسائر أفراد المجتمع ، لأن الأساس في كل تربية هو القدوة الحسنة ، فهاهم أئمتنا وخطباؤنا وعلماؤنا في قمة سخائهم وكرمهم وإحسانهم يعطون الأسوة الحسنة ، فكما يقال : ” منهم الفوائد والموائد ” وكذلك كانت سيرة المصطفى r ومن بعده صحابته الكرام والتابعون وتابعوهم ، وصدق الله العظيم ” لقد كان لكم في رسول الله إسوة حسنة لمن كان يرجوا الله واليوم الآخر وذكر الله كثيرا ” .
وما تميز به هذا الحفل هو التعاون والتضامن والتكافل من الصغير والكبير والذكر والأنثى ، الكل شعر بأنه يتحمل جزء من المسؤولية ، ولذلك تيمن الناس خيرا كثيرا بهذا المسجد الذي يؤسس على تقوى من الله تعالى .
وشكر الله تعالى جهود جمعية بناء مسجد بدر ، وكل المحسنين والمحسنات ، وكل المساهمين والمساهمات وكل رجال السلطة والمنتخبين والعلماء والعالمات والقيمين الدينيين والحاضرين والغائبين الذين يحملون هم هذا المشروع وغيرها من المشاريع وبارك الله في أمير المومنين جلالة الملك محمد السادس الذي يحتفل الشعب المغربي عن بكرة أبيه بالذكرى العشرين لتربع جلالته على عرش أسلافه المنعمين ، وبارك الله في ولي عهده سمو الأمير مولاي الحسن وفي سائر أفراد أسرته الشريفة وتقبل الله من الجميع ، وصلى الله وسلم على نبينا وعظيمنا وقدوتنا سيدنا محمد وعلى آله وصحبه .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.