عودة الإجراءات المشددة إلى مطارات المملكة    "جبهة وطنية" تحمل الحكومة مسؤولية القضاء على مصفاة "سامير" المغربية لتكرير البترول (وثيقة)    17,78 مليار درهم رقم معاملات اتصالات المغرب في الربع الأول من 2021    طقس الأربعاء... حار نسبيا إلى حار بالجنوب الشرقي للبلاد وبالسهول الداخلية    تصنيف ست جامعات مغربية ضمن أحسن 100 جامعة عربية    شرطي ينهي حياته شنقا بمكناس    "دار الباشا" من القصور المميزة لمدينة مراكش والدويرية إحدى مرافقها...تعرفوا عليها في "نكتشفو بلادنا"    بإشراف فريق من الطب العسكري.. إفتتاح مركز للتلقيح "فاكسينودروم" بأكادير    واشنطن تتراجع عن قرار إلغاء الكمامات للأشخاص الملقحين بسبب متحور "دلتا"    الرئيس التونسي يواصل مسلسل الاعفاءات لمسؤولين بارزين جدد.    تونس: آخر قلاع الربيع العربي في خطر!!..    "الكاف" يعاقب الترجي التونسي بسبب أحداث مباراته مع الأهلي المصري    عودة الهدوء إلى بيت الدفاع الجديدي    بعد ركوبه على موجة "مؤامرة بيغاسوس".. نشطاء مغاربة يستنكرون تصريحات طارق رمضان    الحكومة تصادق على مشروع مرسوم يهم مكافحة غسل الأموال    أول شهادة ضد السفاح غالي أمام القضاء الإسباني    الدارالبيضاء: إغلاق مؤقت لقنطرة العبور على الطريق الوطنية رقم 11    غرفة التجارة والصناعة والخدمات للدار البيضاء سطات: مباراة توظيف 02 تقنيين من الدرجة الثالثة    "المغرب جار عظيم لكنك لم تقدم شيئا".. انتقادات حادة لوزير الخارجية الإسباني    شعراء مقيمون في دار الشعر بمراكش ينثرون قصائد الدهشة و"الصفاء" الإنساني    التشكيليتان آمال الفلاح ونادية غسال تلتقيان في همسة وصل بالبيضاء    بنعلية: مهرجان مسرح مراكش يكرم مسرحيات زمن كورونا    6 جامعات مغربية ضمن أحسن 100 جامعة عربية    رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم يطلع على سحر وعراقة متحف دار الباشا بمراكش    قطاع الصناعات التحويلية تسجل ارتفاعا خلال شهر يونيو الماضي    عدد الشبابيك الآلية البنكية ارتفع بنسبة 1,6 في المائة سنة 2020    لقاح "جونسون"..وفاة شابة في مراكش وإغماء زميلتها يستنفر لجنة خاصة من الرباط    أسماء نيانغ: "ما كتابش هاذ المرة"    بربوشي: "لفلوس" والقرعة سبب هزائم الملاكمين!    اقتحام الكونغرس: شهادات صادمة لرجال شرطة عن هجوم أنصار ترامب    الأزمة في تونس: موقف الإمارات مما يجري "لا يزال غير واضح" – الغارديان    الخارجية التونسية تطمئن الاتحاد الأوروبي وتركيا والأمم المتحدة بشأن الحفاظ على المسار الديمقراطي    رئيس جماعة سيدي بوعثمان يُغادر الأحرار نحو فدرالية اليسار    المنظمة الدولية للهجرة:الجزائر طردت أزيد من 1200 مهاجر نحو النيجر    الجيدو المغربي خارج أولمبياد طوكيو    مجلس المنافسة: 82 قرارا ورأيا في سنة 2020 (تقرير)    الاتحاد الأوروبي.. 70 في المائة من البالغين تلقوا جرعة واحدة على الأقل من اللقاح المضاد لكورونا    موجة حر ما بين 42 و 46 درجة بين يومي الخميس والسبت المقبلين بعدد من مناطق المملكة    الملاكم النيوزلندي يشرح تفاصيل محاولة عضه من طرف المغربي يونس باعلا    صدى الجهة    من العاصمة .. اليوسفي أعطى كل شيء للمغرب في حياته وحتى في مماته    صديقتي تونس..بيننا شاعر، وشهيد ومدرسة..    النهضة تدعو ل "النضال السلمي" لإسقاط قرارات قيس سعيد    عربٌ ضد أنفسهم: فسحة بين ما فَنِي وما هو آت    وجه من الجهة    الرئيس التونسي يقيل مدير القضاء العسكري    القنيطرة ..الوكالة الحضرية، خدمات إلكترونية، ابتكار وتجديد من أجل تقديم أفضل الخدمات لمغاربة العالم    عاجل.. احتجاج سائقي الطاكسيات يتسبب في فوضى عارمة بمحطة عرصة المعاش بمراكش    سلمى الهلالي بطلة صاعدة في ألعاب القوى    الهند تسجل أدنى ارتفاع يومي بإصابات كورونا منذ 132 يوما    الإصابة تحرم مدافع سان جرمان راموس من المشاركة في كأس الأبطال    بنك المغرب يقدم تقريره السنوي السابع عشر حول الإشراف البنكي برسم السنة المالية 2020    طارق رمضان :أنت فضوليّ مارقُُ وبقوة الشّرع    الحكومة تكشف عن تأهيل ما مجموعه 1410 مؤسسة تعليمية    ماهي المواطنة    المواطنة تأصيل وتقعيد    نداء سورة الكوثر "فصل لربك وانحر"    منع صلاة العيد: قرار شجاع ورصين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الناظور…سلسلة الحوارات مع المبدعين : ضيفة حلقة الاسبوع الشاعرة السورية سحر هاني السالم
نشر في أريفينو يوم 12 - 06 - 2021


أسماء وأسئلة: إعداد وتقديم رضوان بن شيكار
تقف هذه السلسلة من الحوارات كل أسبوع مع مبدع أو فنان أو فاعل في احدى المجالات الحيوية في اسئلة سريعة ومقتضبة حول انشغالاته وجديد انتاجه وبعض الجوانب المتعلقة بشخصيته وعوالمه الخاصة.
ضيفة حلقة الاسبوع الشاعرة السورية سحر هاني السالم
1. كيف تعرفين نفسك للقراء في سطرين؟
– مهندسة زراعية سورية جذوري من قرية بصير في حوران، سكنت دمشق وسكنتني تماماً مثلما يسكنني الشغف لأشياء كثيرة الشعر، الأدب، التاريخ، الفن، الطين والنباتات؛ لهذا نادراً ما أشعر بالضجر أو الفراغ.
2. ماذا تقرأين الآن؟ وما هو أجمل كتاب قرأته؟
– أنا أقرأ بالجملة وعلى منضدتي الآن:
"الرحلات المتبادلة بين الغرب الإسلامي والمشرق" – عبد الواحد دنون طه
"الأيقونة السورية" – إلهام عزيز محفوض
"الطعام في الثقافة العربية" – نينا جميل
أما أجمل الكتب فهي كثيرة، في الأدب أحببت رواية "مذلون مهانون" لدوستويفسكي وأثرت بي كثيراً "عمال البحر" لهيغو و"سمرقند" و"ليون الأفريقي" لأمين معلوف كما أذهلتني "قصر المطر" لممدوح عزام؛ وفي الشعر أعمال بابلو نيرودا ومحمود درويش.
3. متى بدأت الكتابة؟ ولماذا تكتبين؟
– يحدث أن ينبض فيّ إحساسٌ ما ثم يكبر ويكبر وحين تتدفق المشاعر بقوة وغزارة ويضيق عليها صدري أشق لها الطريق لتنسكب على الورق على هيئة قصيدة، أما في الكتابة السردية فأنا أكتب لأن لدي الكثير لأقوله وأشاركه مع الآخرين.
4. ما هي المدينة التي تسكنك ويجتاحك الحنين إلى التسكع في أزقتها وبين دروبها؟
– مدينة جبيل اللبنانية فيها سحر البحر، وروح التاريخ بمدينتها القديمة، واللمسة الحضارية المعاصرة، تأسرني وأشتاق إليها
5. هل أنت راضية عن إنتاجاتك وما هي أعمالك المقبلة؟
– ببساطة وصراحة نعم أحب ما أكتب وحين أعود لبعض النصوص أشعر بالدهشة كأنني لم أقرأها ولم أكتبها، هناك حميمية خاصة تربطني بنصوصي، لكن ما لا يعجبني هو تقاعسي عن طباعة أو نشر ما كتبت.
آخر أعمالي هو رواية أضع لها اللمسات الأخيرة.
6. متى ستحرقين أوراقك الإبداعية وتعتزلين الكتابة؟
– لا أظنني أفعل لن أحرق كلمتي ولن أتوقف عن الكتابة لنفسي، أما النشر أو المشاركة فلست جازمة قد يحدث غداً، لا تعنيني كثيرا مسألة النشر بهدف الانتشار، وأنا في كثير من الأحيان أمتنع فترات طويلة عن نشاط الفيسبوك.
7. ما هو العمل الذي تمنيت أن تكوني كاتبته؟ وهل لك طقوس خاصة للكتابة؟
– مهما أدهشني العمل، أحبه ولا أرغب أن أكون كاتبته لأنني أعتقد أن الكتاب انعكاس للكاتب إنه ذاته بشكل أو بآخر، ولكلٍّ كيانه وذاته فعملي يمثلني أنا فقط.
ولا طقوس خاصة لدي سوى أنني أدخل في قوقعة أنا وأفكاري وأنفصل عن المحيط حينها حتى لوكنت بين مجموعة من الأشخاص.
8.هل المبدع والمثقف دور فعلي ومؤثر في المنظومة الاجتماعية التي يعيش فيها ويتفاعل معها أم هو مجرد مغرد خارج السرب؟
– للمثقف تأثير عميق في محيطه وبيئته الضيقة والواسعة أما المبدع فليس بالضرورة على الأقل في منظور الزمن القريب، المبدع هو حالة استثنائية وفي كثير من الأحيان يكون معزولاً او حتى منبوذاً أو يعاني من أمراض نفسية، مثلا على مستوى الفن التشكيلي قلائل هم الرسامون الذين أنصفوا أو أثروا في حياته باستثناء بيكاسو ودالي ومونك وعدد من المعاصرين، التأثير الإبداعي لا يخضع للقياس الكمي أو الزمني لكن تأثيره تراكمي وبطيء غالباً.
يبقى التأثير الأعمق والأقوى والأسرع هو "للمثقف المبدع" خاصة في الحروب والأوقات الاستثنائية.
9. ماذا يعني لك العيش في عزلة إجبارية وربما حرية أقل؟ وهل العزلة قيد أم حرية بالنسبة للكاتب؟
– أنا أجد في العزلة حريتي، إنها توفر لي الوقت الطويل دون برنامج أو قيود فأنهمك بانشغالاتي التي أحبها، أكتب واقرأ بل إنني أغوص بمتعة البحث عن التفاصيل ربما أقرأ عن نبتة أو عن شخصية تاريخية مثلا فأسير في دهاليز الأسئلة أغلق باباً لأفتح آخر.
10. شخصية في الماضي ترغبين لقاءها ولماذا؟
– واحدة من اثنتين:
كاترين دو مديسيس إيطالية من فلورنسا أصبحت ملكة فرنسا أو شجرة الدر السلطانة الأيوبية وهي مملوكة بالأصل، كلتاهما عرفتا بقوة التأثير والذكاء والحكمة والفتنة، لكن عرفتا كقاتلات أيضاً كنت أود لو أرى عن قرب كيف يلتقي الجمال والقبح معاً والمجد والغدر في شخصية واحدة.
11. ماذا كنت ستغيرين في حياتك لو أتيحت لك فرصة البدء من جديد ولماذا؟
– سأحاول أن أكون أقل تمرداً أو لنقل أقل صراحةً واندفاعاً، أحيانا أتمنى لو لم أكن شديدة الحساسية، على كل حال هذه شخصيتي وهذه أنا قد لا أغير أي شيء.
12. ماذا يبقى حين نفقد الأشياء؟ الذكريات أم الفراغ؟
– العميق والحقيقي يبقى ولو طيف ذكرى أو وخزة جرح.
13. صياغة الآداب لا تأتي من فراغ بل لابد من وجود محركات مكانية وزمانية، حدثينا عن ديوانك الاول "نوار الدحنون"، كيف كتب وفي أي ظرف؟
– "الدحنون" هو اسم محلي لزهرة شقائق النعمان في حوران وربما الأردن وفلسطين، أحب هذه الزهرة كثيراً بلونها الأحمر الناري وبتلاتها الرقيقة ومدلولها في الأساطير فهي ترمز للموت حباً وللحياة التي تنبعث من الموت، فكل زهرة هي نقطة دم نزفت على الأرض، نوار الدحنون هو نصوص كتبتها يد الحرب والحب بنبض الألم والقلق والخوف وانكسارات الخيبة.
كنت أكتب صدى أزيز الرصاص ورائحة الدم ورقة الرحمة والأمل والحب.
14. الى ماذا تحتاج المرأة في أوطاننا لتصل الى مرحلة المساواة مع الرجل في مجتمعاتنا الذكورية بامتياز؟ الى دهاء وحكمة بلقيس ام الى جرأة وشجاعة نوال السعداوي؟
– طالما هناك امرأة تهنئ امرأة ولدت بنتاً فتقول لها:
" الله يعوض عليك بصبي" أو "لاعليكِ البنت بهالأيام أفضل من الصبي البنات حناين" … فلن تكون المساواة
إذا اعتبرنا الرجل هو السلطة التشريعية أو القضائية في المجتمع الذكوري فإن المرأة هي السلطة التنفيذية لهذا المجتمع إنها الحارس الذي يضمن استمرار الموروث وسيطرة "الذكورية" من خلال دورها كأم وزوجة أولاً
ولكي يتغير الحال نحتاج إلى تعليم المرأة وتوعيتها، وقبل ذلك إلى إحداث وسن تشريعات تضمن المساواة. الوعي بدون قانون لا يحقق تغييراً على أرض الواقع، كما أن سن القوانين دون تعليم أو دون تعريف المرأة بحقوقها وتوعيتها وتفعيل دورها يخلق نقمة ورفضاً، أما بالنسبة لدهاء بلقيس أو جرأة نوال السعداوي فلا هذه تكفي ولا تلك، هي نماذج فردية لم تخلق حالة استمرارية مجتمعية، وإذا كان لابد لي فأنا أختار "زنوبيا" لأنها حققت دولة قوية عسكريا وسياسيا ومجتمعاً متماسكاً فيه عدالة اجتماعية ومساواة وجمعت الذكاء والإباء والقوة واحترام المرأة معاً.
15. ما جدوى هذه الكتابات الإبداعية وما علاقتها بالواقع الذي نعيشه؟ وهل يحتاج الإنسان إلى الكتابات الابداعية ليسكن الأرض؟
– الفنون والآداب وجدت مع بداية الحياة، الرسم بالكهوف الموسيقا، الشعر، الغناء، الرقص المسرح كلها أشكال للتعبير الجمالي، والتواصل الروحي والنفسي منذ القدم و "في البدء كان الكلمة".
الفراشة تخرج من شرنقتها مسرعة تتوق للضوء وترفرف للجمال وللحب رغم أنها تمضي لحتفها.
فلا سكن ولا سكينة دون كتابة.
16. كيف ترين تجربة النشر في مواقع التواصل الاجتماعي؟
– شيء مذهل أن ينفتح لنا فضاء رحب نلتقي به مع آخرين في أرجاء المعمورة دون حاجز أو حدود، أن يكون لك دفترك الخاص تكتب وتنشر وتشارك بحرية، والأجمل أن تلتقي بأصدقاء من أيام المدرسة والكلية رغم المسافات. مواقع التواصل عرفتني بأناس رائعين شعراء وكتاب وفنانين وإعلاميين ما كنت سأعرفهم أو أتعرف على نتاجهم الإبداعي ربما، خاصة في ظل الحروب التي خلقت واقعاً من "البطالة" والوقت الفارغ الطويل.
إنها ثورة في عالم النشر علينا اقتناصها شريطة ألا تقنصنا هي، ونقع في فخ السطحية والتفاهة والوهم والتهافت على النشر بغض النظر عن القيم الجمالية أو الفكرية لما ينشر.
17. أجمل وأسوء ذكرى في حياتك؟
– الحديث عن الذكريات السعيدة يفقدها وميضها المفرح أما تذكر اللحظات السيئة فهو استحضار للألم، أحب أن أبقي ذكرياتي نائمة في داخلي بسلام حتى توقظها نسمة عفوية.
18. كلمة أخيرة او شيء ترغبين الحديث عنه ؟
– راقت لي أسئلتك الذكية والبارعة في ملامسة جوانب عدة لدي فأقول لك:
شكراً.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.