ترامب يندد بأعمال "إرهاب داخلي"    مقتل جورج فلويد: ترامب يهدد بنشر الجيش لإنهاء الاحتجاجات وأعمال الشغب    رأي : تنبيه الغافلين    تير شتيغن: برشلونة جاهز بدنيا وذهنيا    حزب "الوردة" يرفض "قانون تكميم أفواه المغاربة"    هذه توقعات الأرصاد الجوية لطقس اليوم الثلاثاء    هل يبشر انخفاض الإصابات وتزايد المتعافين بنهاية كورونا بالمغرب؟    مهنيو السياحة بالمغرب يحذرون من "عدم اليقين"    شالكه: عقد حمزة منديل يساوي 6 ملايين يورو    "راشفورد" يخشى من حادثة مقتل "فلويد"    تعاونية تنتج كمامات للأطفال لسد الخصاص في الأسواق المغربية    "كورونا" يجلب المتاعب لسكّان حيّ بمدينة خريبكة    "ستيام" تطلق مبادرة "جولة تضامنية" لصد "كورونا "    بطولة لإلقاء شعرِ "السْلامْ" تحفز أقلام شباب مغاربة    بينهم “باتمان”.. إعطاء الضوء الأخضر لاستئناف تصوير أفلام شهيرة    إصابة هذه الفنانة الشهيرة بفيروس كورونا المستجد!    "الوصل الإماراتي" يرغب في التعاقد مع وليد أزارو    ملأ الدنيا وشغل الناس .. أشهر معارك طه حسين الأدبية والفكرية    مقتل جورج فلويد.. ترامب يصف حكام الولايات ب”الضعفاء” في مواجهة الاحتجاجات ويأمرهم باستخدام العنف ضد المتظاهرين    للمرة الأولى منذ يوم 3 مارس.. عدم تسجيل أية حالة وفاة في ظرف 24 ساعة بفيروس كورونا في إسبانيا    التمويل العسكري ل “البوليساريو” من قبل الجزائر.. نائب برلماني أوروبي يفضح المستور    استفادة 24926 معتقلا من عملية التقاضي عن بعد    المستفيديون من دعم ''كوفيد 19'' مستاؤون من وكالة سياش بنك بالبئر الجديد    تسجيل حالة إصابة جديدة ب"كورونا" في سيدي إفني    المغرب يحبط تطلع الإسبان لعودة التهريب المعيشي بمنطقة حرة في الفنيدق        مركز حقوقي يدعو لاحترام قرينة البراءة وضمان حقوق المشتكي في محاكمة الريسوني والكف عن التشهير بطرفي القضية    قراءة متأنية في بيان منتدى الكرامة بشأن قضية الريسوني    ربورتاج بالصور: احتلال الأرصفة العمومية بتطوان في واضحة النهار والمواطنون يطالبون بالتدخل العاجل    شهران حبسًا نافذًا في حق ناشط "فيسبوكي" بتنغير    هيئة أفلام أردنية تعرض "أفراح صغيرة" بالإنترنت    "مظاهر يقظة المغرب الحديث"    الهيئة المغربية للعدالة الاجتماعية و حقوق الانسان تراسل وزير التربية الوطنية    تسجيل صوتي يسائل "نفخ نقط التلاميذ" في بوجدور    هل تقنع الحكومة الشركات بإعادة العمال الموقوفين بسبب "كورونا"؟    كاكاو: إنه أمر لا يصدق أن يحدث شيء من هذا القبيل    الجسد العاري وضدية السلطة في الاعمال التشكيلية لبلعزيز    الصحة العالمية: لم يصلنا أي خطاب رسمي من واشنطن عن قطع العلاقة    عدم تسجيل أي حالة إصابة جديدة بكورونا خلال 3 أيام بجهة الشرق    بيريز يؤكد إقامة مباريات ريال مدريد في الليجا على ملعب "دي ستيفانو"    اتصالات المغرب تطلق خدمة الأداء عبر الهاتف المحمول    احتجاجات أمريكا .. ترامب يصف حكام الولايات بالضعفاء و يدعوهم إلى استخدام العنف    الصندوق المغربي للتقاعد يطلق خدمة الاستقبال عن بعد    هولماركوم تدمج أطلنطا للتأمين وسند للتأمين    الكهرباء وأسلاكها.. خفايا وأسرار    الساحة الإعلامية تفقد الرئيس التنفيذي لمجموعة الفجيرة ميديا    تأثير السلطة السياسية على الدراما العربية    عائدات الصادرات الفلاحية المغربية تحقق 17.5 مليار درهم    الحالات الجديدة بالمغرب .. 23 من المخالطين و3 من مصدر جديد .. و7706 مخالطاً لازال قيد المُراقبة    بعد تراجع كورونا.. أول دولة عربية تعلن موعد فتح حدودها    رئيس الحكومة يدعو غرف التجارة والصناعة والخدمات إلى تقديم تصورها حول تخفيف الحجر الصحي والإنعاش الاقتصادي    لأول مرة منذ بداية الجائحة.. إسبانيا تعلن عدم تسجيل أية حالة وفاة    الجهلوت والإرهاب    أي تجديد لا يسمى تجديدا إلا إذا اخترق الأصول: مفهوم العرض له معنى إنساني عالمي    الغرب والقرآن : أفكار حول توحيد نص القرآن – 2/2    ما هو ملاذك؟ .. معرض بعدسة المجتمع لتوثيق لحظات العزلة الاجتماعية في عصر كورونا    ما هي حكاية ذي قار مع المستقبل ؟    هكذا أثرت جائحة كورونا في فقه نوازل الأقليات وعلاقة الغرب بالإسلام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مسعودة الوزكيتية .. الأميرة الحسنة
نشر في التجديد يوم 26 - 07 - 2013

الشهيرة باسم عودة، وهي بنت الشيخ أحمد بن عبد الله الوزكيتي الورزازي أمير قصبة تاوريرت، الذي كانت له الريادة في دعم نشأة الدولة السعدية بسوس ودرعة، كانت أيقونة قبيلتها، فضلا عما اشتهرت به من علم ودراية.
تزوجت من محمد الشيخ المهدي، زعيم الدولة السعدية سنة 1548 م وولدت أبا العباس أحمد الذي سيلقب بالمنصور الذهبي، وبعد مقتل زوجها والاضطهاد الذي كان ينتظر بقية الأمراء على يد أخيهم الحاكم الجديد عبد الله الغالب، اضطرت لإبعاد ولدها أحمد إلى المنفى في حماية أخيه عبد الملك، ولم تلتق به إلا بعد عودتها الظافرة سنة 1574 م وسرعان ما أصبحت أم السلطان إثر معركة وادي المخازن سنة 1578 م حيث أضحت ذات نفوذ على ولدها باستشاراتها وتوجيهاتها، منفتحة على المجتمع المراكشي بالخصوص، حيث ذاع صيتها بأفعال الخير والبناء، فبنت المسجد الجامع بحي دكالة بمراكش سنة 1586 م، وشيدت مرافق اجتماعية أخرى من قناطر وجسور ومدارس، وأشرفت على إصلاح السبل، وحبست عشرات الحوانيت على مشاريعها. كما كانت تعتني بالأيتام والأرامل وتساعد على تزويج النساء الفقيرات.
والشيخ أبا العباس أحمد السلاوي يعطينا في الاستقصا تفاصيل اسم ونسب المؤسسة وهي الحرة مسعودة أم المنصور بنت الشيخ الأجل أبي العباس أحمد بن عبد الله الوزكيتي الورززاتي الصالحة الحريصة على اقتناء المفاخر الراغبة في فعل الخير.
ويعرض السلاوي قصة تزعمها العامة في سبب بنائها للمسجد المذكور خلاصتها أنها دخلت يوما بستانا من بساتين قصورها وهي في حالة الوحم فرأت به خوخا ورمانا فتناولتهما وأكلت منها في نهار رمضان ثم ندمت وفعلت أفعالا كثيرة من باب البر رجاء أن يتجاوز الله عنها، ومنها الجامع المذكور(15).
وإنها عاشت قرابة أربعة عشر عاما بمدينة مراكش إلى تاريخ وفاتها فاتح سنة ألف للهجرة في ظل صيت ولدها المنصور وفي رحاب عظمة الدولة السعدية في الفترة التي عرفت أزهى نهضة حضارية عسكريا واقتصاديا وعمرانيا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.