قيادي بالتوحيد والإصلاح يدافع عن مزوار وينتقد وزارة الخارجية    تذكير: موعد ودية المغرب و الغابون    ضرورة تنزيل سياسة جنائية فعالة    قيس عقب فوزه برئاسة تونس.. “عهد الوصاية انتهى وأول زيارة خارجية ستكون للجزائر”    فرنسا “قلقة” لفرار عائلات جهاديين من مخيم في سوريا    "الأحرار": العثماني يصفّي الحسابات السياسية عبر رئاسة الحكومة    فان دي بيك اغلى من زياش بالريال    استعدادا لمباراة الغابون الودية.. المنتخب الوطني يواصل تحضيراته بطنجة    محمد احتارين يدخل ضمن مخططات عملاق انجلترا    رئيس مصلحة الإنعاش بمستشفى الهاروشي: استقبلنا 3 أطفال رمتهم والدتهم من الطابق 4 وهذه وضعيتهم-فيديو    محمد فضل الله "خبير اللوائح الرياضية": "حاليا الكاف لا تستطيع ابعاد إتحاد العاصمة الجزائري من دوري الأبطال رغم تجميد أنشطته الرياضية"    النجم نيمار يخرج مصابا خلال ودية البرازيل ونيجيريا    أوجار “يطلق النار” على العثماني: رئيس الحكومة يجب أن يكون قائدا ولكن للأسف لم نجد شخصا مؤهلا لشغل المنصب    تطوان.. انتحار غامض لمتزوج بمنزل صهره    بعد تدخل عسكري بسوريا .. المغرب يخالف العرب ويرفض إدانة تركيا    آفة العالم العربي ليست قلة الموارد.. بل وفرة المفسدين...    حسب سبر الآراء.. قيس سعيد سابع رؤساء تونس بنسبة 76% بعد سحق منافسه    دراسة حديثة: السفر يجعلك أكثر سعادة من الزواج    اخنوش يخصص 430 مليون لتوسيع قرية الصيادين بميناء كلايريس بالحسيمة    الاتنتخابات الرئاسية التونسية.. استطلاعات الراي تعلن قيس السعيد رئيساً لتونس    في انتخابات شديدة التنافس.. بدء فرز الأصوات لتحديد رئيس تونس القادم    مدير التعاقدات بالأهلي يكشف مستقبل أزارو    طقس الاثنين.. سماء غائمة واحتمال سقوط أمطار    نشرة خاصة.. زخات مطرية رعدية قوية بعدد من أقاليم المملكة    سعيّد يكتسح الانتخابات الرئاسية التونسية ب72%    العدالة والتنمية يطوي مرحلة بنكيران ويستعرض التحديات المستقبلية التي تواجهه    مراكش: سائق في حالة سكر يقتحم محل وجبات خفيفة ويدهس تسعة أشخاص بعضهم في حالة خطيرة    محمد الغالي: الخطاب الملكي يدعو إلى إشراك القطاع البنكي لضمان إسهام أمثل في الدينامية التنموية    هذا هو بلاغ وزارة الخارجية الذي أطاح بمزوار من رئاسة الباطرونا    ترامب يعلن أن الولايات المتحدة الأمريكية ستفرض عقوبات ضد تركيا    انتقادات وزارة الخارجية تدفع مزوار إلى الاستقالة من "اتحاد الباطرونا"    الجامعة غير معنية بنزاع إتحاد طنجة ولاعبه حمامي    حريق بمستودع لليخوت يتسبب في خسائر مادية كبيرة بمارينا سمير    الخميسات.. درك والماس ينهي نشاط مروج مخدرات مبحوث عنه    ماسي في ضيافة “بيت ياسين”    تحقق مردودية عالية.. متى ستتجاوب الأبناك مع مشاريع الشباب؟    محمد رمضان يحل في المغرب غدا الاثنين.. يلتقي الإعلام قبل بداية تصوير الكليب    طالبة يابانية سلمت ورقة الامتحان بيضاء وكشف المعلم لغزها    بعد ضجة فشلها في إقناع لجنة التحكيم.. شاهد أداء الفنانة ليلى البراق في “ذا فويس”-فيديو    ضبط 192 ألف شاحن للهواتف المحمولة غير مطابقة لمعايير السلامة بميناء طنجة المتوسط    الجبهة النقابية لشركة سامير تجدد مطالبتها بعودة الإنتاج بالمصفاة    104 مرضى نفسانيين حاولوا الهروب جماعيا من مستشفى الرازي بطنجة    بيبول: زوجة غنام تدخل عالم التنشيط التلفزيوني    غرناطة المرآة    فيلم «تداعيات».. مصائر ما بعد الحرب    سعيد بوخليط في «مفاهيم رؤى مسارات وسير» .. شظايا فكرية وفلسفية لأدباء وفلاسفة ومفكرين    انتخاب الدكتور لحسن الصنهاجي رئيسا.. والمغرب يحتضن مقرها : خبراء الأدوية في 15 دولة إفريقية يؤسسون جمعية للتوزيع الصيدلي تحقيقا للأمن الدوائي ومواجهة الأدوية المزيّفة    “بركة” يطالب “العثماني” ببرنامج حكومي جديد وتعديل مشروع قانون المالية    توقف حركة القطارات من فاس والقنيطرة نحو طنجة لأربع ساعات لاندلاع حريق غابوي    دراسة: انخفاض الراتب قد يسبب أمراض القلب والسكتات الدماغية    دراسة بريطانية : تناول الوجبات السريعة بشكل متكرر قد يزيد من خطر الإصابة بالعقم والسرطان    ناشئة في رحاب المسجد    هذه تفاصيل كلمة خطيب الجمعة في حضرة أمير المؤمنين    تناول المكسرات يساهم في الحد من زيادة الوزن    إذ قال لابنه وهو يعظه    اكتئاب المراهقة    حمد الله يكذب خاليلوزيتش وحجي    قصص قصيرة جدا ..    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أحمد المنصور الذهبي
أعلام مغاربة من التاريخ
نشر في المساء يوم 27 - 07 - 2012


يوسف الحلوي
هو أبو العباس أحمد المنصور السعدي، لقب بالذهبي بعد غزو سونغاي لكثرة الذهب الذي جلبه منها. ولد المنصور سنة 956 ه بفاس، أمه الحرة مسعودة بنت الشيخ أبي العباس أحمد بن عبد الله الوزكيتي ووالده السلطان محمد المهدي الشيخ، طلب العلم منذ نعومة أظافره، ورحل في طلبه إلى مراكش وتارودانت وغيرها من مدن المغرب الأقصى.
أخذ المنصور العلم عن كبار فقهاء ومشايخ عصره، كأبي العباس بن علي المنجور وشقروان بن هبة الله الوهراني وأبي زكرياء يحيى السراج وموسى الروداني وغيرهم، وقد أخذ من علوم عصره بحظ وافر فبرع في الأدب والشعر والفقه والمنطق والرياضيات، وخلف مؤلفات نفيسة منها كتابه «المعارف في كل ما تحتاج الخلائف» ومؤلفه في دراسة الحديث النبوي «نحن معاشر الأنبياء لا نورث ما تركناه صدقة» كما كتب الشعر وبرع فيه.
اضطلع أحمد السعدي بأمور الحكم والسياسة منذ وقت مبكر، فقد تولى إدارة شؤون فاس حين كان أخوه عبد الملك يقود حملته على ابن أخيه محمد المتوكل، وقد جد عبد الملك في طلب المتوكل حتى ألجأه إلى عبور البحر في اتجاه إسبانيا، وكان ذلك سببا في حدوث معركة الملوك الثلاثة التي طبقت شهرتها الآفاق... كانت معركة الملوك الثلاثة، أو وادي المخازن، من أبرز المعارك في التاريخ الإسلامي، إذ كانت معركة فناء أو بقاء لكلا الطرفين، وقد تميزت الحقبة التي حدثت فيها المعركة بتنامي الأطماع الصليبية في منطقة حوض البحر الأبيض المتوسط وبتزايد حدة الاكتشافات الجغرافية التي حملت في طياتها رغبة جامحة نحو مد نفوذ أوروبا الصليبية على العالم أجمع، كما عرفت هذه الفترة أيضا صراعا ضاريا بين العثمانيين والأوروبيين، فلا عجب أن تدفع أوروبا بكل ما أوتيت من قوة في اتجاه احتلال المغرب والقضاء على جذوة المقاومة التي ما فتئت تنبعث من أراضيه تجاه المخططات الصليبية، وقد شكل لجوء المتوكل إلى «دون سيباستيان» مناسبة سانحة لاجتياح المغرب، فأطلق الفاتيكان نداء الحرب المقدسة ولبت أوروبا النداء فاجتمع للغزاة جيش مؤلف من ثلاثة آلاف ألماني وعشرين ألف إسباني وثلاثة آلاف إيطالي واثني عشر ألف برتغالي وبعث بابا روما بأربعة آلاف وغير هؤلاء خلق كثير من الحاقدين على المغرب العظيم وأهله، وجاز الجيش الذي يتكون من نحو مائة وعشرين ألف مقاتل إلى عدوة المغرب وهنا حاول المتوكل استمالة ضعاف النفوس من المسلمين فراسلهم يعدهم ويمنيهم الأماني إن قبلوا نصرته، ويتوعدهم إن تخلفوا، فكان مما راسل به بعض أعيان مراكش «ما استصرخت بالنصارى حتى عدمت النصرة من المسلمين، وقد قال العلماء إنه يجوز للإنسان أن يستعين على من غصبه حقه بكل ما أمكنه» ثم راح يتهددهم «فإن لم تفعلوا فأذنوا بحرب من الله والرسول» وهنا ينهض علماء المغرب الأقصى بواجب الرد على المتوكل حتى لا يبقى هناك مجال لمتردد أو متأول في مسألة جواز الاستعانة بالمشرك على المسلم، ومما جاء في ردهم الذي قامت به الحجة على خيانة المتوكل «الحمد لله كما يجب لجلاله والصلاة والسلام على سيدنا محمد خير أبنائه ورسله، والرضى عن آله وأصحابه الذين هجروا دين الكفر فما نصروه ولا استنصروا به حتى أسس الله دين الإسلام بشروط صحته، و بعد فهذا جواب من كافة الشرفاء والعلماء والصلحاء والأجناد من أهل المغرب... إلى أن قالوا «قال عليه الصلاة والسلام «إني لا أستعين بمشرك» وبذلك أسقطوا حجة المتوكل ووقفوا سدا منيعا أمام الفتنة التي رام بها زعزعة صف المسلمين. ولم يكن نصر المغاربة على عدوهم في معركة وادي المخازن صدفة طارئة بل محصلة استعداد وتدبير محكم، إذ أرسل السلطان عبد الملك إلى أخيه أحمد المنصور يطلب نجدته وأرسل إلى السلطان العثماني يستصرخه فأجابه وأمده بجنود مدربين وعلى رأسهم رضوان قائد المدفعية والذي أبلى أحسن البلاء في المعركة. وقد أحسن السلطان عبد الملك وأخوه أحمد المنصور اختيار مكان المعركة، حيث أرسل عبد الملك إلى سباستيان يستفزه قائلا: «إني جئتك من مراكش ورحلت إليك ست عشرة مرحلة وأنت لم تدن إلي مرحلة واحدة، فارتحل النصراني من تاهدارت ونزل على وادي المخازن.... وممن شارك في المعركة الشيخ أبو المحاسن الفاسي، يستنفر الهمم تارة ويثبت المقاتلين أخرى وينغمس بنفسه في صفوف العدو فيضرب بذلك أروع الأمثلة على ما يجب أن يكون عليه الداعية، ويلتقي الجمعان بوادي المخازن فتدور معركة غير متكافئة من حيث العدد والعدة لكن النصر فيها حالف المغاربة المؤمنين، وكيف لا يكون ذلك وعلى رأسهم عبد الملك الذي أوهن المرض عظمه فلم يتداع إلى الراحة بل قاد المعركة بنفسه وتحمل عناء الإعداد لها غير أن المنية عاجلته فتكتم حاجبه القائد الطائع على الخبر وأسلم القيادة للمنصور الذهبي الذي تقدم بجنده وأعمل السيف في رقاب عدوه بعد تخريب قنطرة وادي المخازن فما منهم إلا قتيل أو أسير أو غريق، وقد أظفره الله بالمتوكل فسلخ جلده وأمر رجاله فطافوا به في مراكش ليكون عبرة لكل خائن وسمي لذلك بالمسلوخ.
كان لهذا النصر أعظم الأثر في إيقاف الأطماع الصليبية، فما هو إلا أن انتهت فصولها حتى توافدت الوفود الأوربية تترى على المنصور تهادنه وتسترضيه بالهدايا، وفي ذلك يقول الناصري صاحب الاستقصا، «وكانت الوفود من كل البلدان الأوروبية تصبح وتمسي على أعتاب قصور المنصور».
وقد أسر المنصور من النصارى خلقا كثيرا فجعل ذووهم يفتدونهم إلى أن امتلأت خزائن الدولة، وهنا يتدخل الفقيه الزاهد رضوان الجنوي فيلوم المنصور على قبوله المال في الأسرى»كيف يمشي هؤلاء الكفار كلهم إلى بلادهم، وإخواننا المسلمون في غاية العذاب والإهانة، ونحن قادرون على ألا يبقى واحد منهم في أيديهم وفداؤهم فرض علينا من بيت المال... وحصل في أيدي المسلمين رؤوس الكفر،إلا وهم يمشون لبلادهم بالشيء التافه الذي لا حاجة للإسلام به ويبقى إخواننا وأخواتنا بأيديهم فالله الله في فك الأسرى بقدر الجهد» وكان الأولى أن يفتدي أسرى المسلمين، ثم يراسله مرة أخرى يحثه على انتزاع كل بلاد المسلمين من أيدي النصارى لا يفرط في شبر منها «خذوا في ذلك بغاية جهدكم ولا تتراخوا عن ما ندبكم إليه المولى تبارك وتعالى (ولا تهنوا ولا تحزنوا وأنتم الأعلون ) فالله الله في الحزم وإمضاء العزم وهو ما ظهر لرعيتكم من انتهاز هذه الفرصة الممكنة في هذا الوقت من الحركة لمدائن الكفار التي هي طنجة وأصيلا وسبتة، فإنهم في هذه الساعة في دهش وخزي وخذلان بما أمكن الله منهم ولا أظن - نصركم الله – مثل هذا يخفى عليكم حتى نحتاج أن نذكركم به، وقد بلغني من بعض الناس ممن تخلف عن هذه الغزوة أنهم أصابهم أسف وحزن عظيم وحرقة وندم على ما فاتهم من الحضور معكم» وهو بذلك يمثل ضمير الأمة المتيقظ فلا حياة حقا لأمة غفا ضميرها.
عمل المنصور منذ بيعته بأرض المعركة عام 986 ه على وضع أسس دولته وتوطيد دعائم حكمه فنظم الإدارة والجيش وأمن مسالك القوافل وتولى بنفسه قضاء المظالم، وهو القضاء الذي يبت في خصومات رجال الدولة مع عوام الناس. وقد اضطرب المؤرخون في حكمهم على المنصور، فمن قائل إنه ظالم متجبر لا يتورع عن سفك دماء خصومه، إلى معدد لمناقبه مسهب في الحديث عن فضله وحسن تدبيره لشؤون رعيته، فصاحب كتاب «تاريخ الدولة السعدية التكمدارتية» يشنع على المنصور ويكيل له من التهم أبشعها، وليس غريبا أن يقع مثل هذا الجدل عند الحديث عن واحد من عظماء التاريخ، فكما كان للرجل أتباع كان لديه خصوم وأعداء ولا يبعد أن يكون المؤرخ من هذه الفئة أو تلك وأن يسلك في تأريخه مسلك الناقم الذي لا يرى لعدوه فضيلة أو يذهب فيه مذهب المتعصب الذي ينزه صاحبه عن كل نقيصة... وعين الرضى عن كل عيب كليلة ولكن عين السخط تبدي المساويا
يقول السلاوي في وصف المنصور، «نشأ المنصور في عفاف وصيانة وتعاط للعلم ومثافنة لأهله عليه، وكانت مخايل الخلافة لائحة عليه منذ نعومة أظافره».
وقد روى عنه الناصري أنه جعل الأربعاء للمشورة يلتقي فيه أصحاب مشورته لمذاكرة شؤون الرعية.
وحكى أبو زيد في الفوائد أن محمدا خال المنصور عدا على رجل بدرعة في ضيعة له فشكاه للمنصور فقال له :كم تساوي ضيعتك ؟ قال: سبعمائة أوقية، قال: خذها وقل لخالي الموعد بيني وبينك الموقف الذي لا أكون أنا فيه سلطانا ولا أنت خال السلطان... فرجع إلى خاله وأخبره بما كان من المنصور فرد عليه ضيعته.
وجاء في مناهل الصفا للفشتالي أن القاضي أبا القاسم الشاطبي ألزم الخليفة المنصور بأداء يمين الاستحقاق في بغل نازعه فيه فرد من الرعية فسلم المنصور البغل للمدعي دون اعتراض أو تردد بل إنه سر من حرص القاضي على العدل في حكمه ولو على الخليفة نفسه.
وقد اهتم المنصور بالصناعة فأنشأ المعامل بفاس وتأنق في العمران والزخرفة، ومن ذلك بناؤه للبديع الذي أعجز في تصميمه ووضعه من بعده من الملوك حتى كانت عظمته سببا في هدمه على عهد السلطان إسماعيل العلوي.
قرب المنصور أهل العلم والأدب وجعلهم خاصته فازدهرت بهم دولته واشرأبت إليها الأعناق حتى رأى فيها المشارقة خلاصهم من ظلم حكامهم، ومن هؤلاء أبو القاسم الشاطبي الذي سفر للدولة السعدية عند السلطان مراد العثماني فأذاب ببلاغته جليد الخلاف بين السلطانين المنصور ومراد، وكان ما بينهما قد تفاقم إلى الحد الذي أرسل فيه العثماني جيشا لمحاربة المنصور.
ومن بينهم الأديب الأريب النابغة الهوزالي شاعر السعديين الذي خلد في الورى أمجادهم وزاحم النابغة الذبياني في حسن النظم وإجادة المعاني، والقاضي الحميدي والمؤرخ عبد العزيز الفشتالي صاحب «مناهل الصفا» (مؤلف يقدم معلومات غزيرة عن حياة المنصور) الذي قال فيه المنصور «نفتخر به على ملوك الأرض ونباري لسان الدين ابن الخطيب».
وكانت مجالسه مجالس علم وأدب، فقد روى عنه الوافراني في نزهة الحادي أنه كان مرجعا للقضاة في كل ما أشكل عليهم من القضايا، جم الفوائد حسن المذاكرة.
اتجه السلطان المنصور كذلك إلى العناية بالجيش فشد بنيانه ونظم أركانه واقتفى في ذلك أثر العثمانيين وبنى دورا لصناعة السلاح فتكون لديه جيش قوي يحسب له ألف حساب.
وقد تنامت رقعة الدولة في عهده بعد أن ضم إليه بلاد السودان، وقوي اقتصادها وازدهر وعني بإنتاج السكر فأنشأ معاصر للسكر بمراكش وبلاد شفشاوة وحاجة، حتى قايضه مع أوربا بالرخام فكان عهده من أزهى عهود المغرب وأكثرها نماء.
وفي عام 1012 ه وافته المنية بعد إصابته بوباء ضرب المغرب ما بين 1007 ه إلى 1016م أفنى أكثر ساكنة المغرب وكان سببا في وفاة جمع من الأعيان، وللمؤرخين روايات أخرى في وفاة المنصور، فقد شاع أن ولده زيدان سمه بإشارة من أمه لكن صاحب نزهة الحادي ضعف هذه الرواية ورجح أن يكون مات بالوباء، وقد دفن المنصور في قبور الأشراف بمراكش وبوفاته انتهى عهد السعديين الذهبي ليبدأ عصر الفرقة والخلاف والصراع على السلطان الذي أتى على بنيان الدولة السعدية وقوض أركانه.



يوسف الحلوي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.