يتيم: العثماني تلقى دعوة للمشاركة في مشاورات تشكيل الحكومة غير أنه لم ير من المفيد المشاركة فيها    مقتل أبو وليد الصحراوي.. التواطؤ بين "البوليساريو" والإرهاب في الساحل ثابت أكثر من أي وقت مضى    كش24 تكشف مرشحي حزب الاستقلال لشغل مناصب المسؤولية بجماعة مراكش    المدير العام للأمن الوطني يصدر قرارات تقضي بالإعفاء من مناصب المسؤولية مع التوقيف المؤقت عن العمل في حق أربعة مسؤولين بالمصالح المركزية للأمن الوطني    "سيناريوهات" التحالف الحكومي المُقبِل    مطارات طنجة تطوان الحسيمة تحصل على شهادة الاعتماد الصحية    شجرة الزيتون.. إطلاق برنامج "ClimOliveMed" بمشاركة المغرب    فيديو: التمريرة الحاسمة ل نصير مزراوي امام سبورتينغ لشبونة    ضحية التحرش في حي بوخالف "تسامح" المعتدين عليها وتتنازل عن متابعتهم    إقليم الحسيمة.. تعبئة خمسة مراكز جديدة لتلقيح التلميذات والتلاميذ    إقامة مراسم إغلاق ثوابيت جثماني السائقين المقتولين مالي قبل نقلهما للمغرب    طنجة.. انطلاق العمل بمراكز القرب لإنجاز بطاقة التعريف الوطنية    علامة "New District" تقدم أول فنانيها مغني الراب "Hassa1" (فيديو)    حالتا وفاة و23 اصابة جديدة بكورونا باقليم الحسيمة    المغرب يتراجع مركزا بتصنيف "فيفا" وإنجلترا تكسر عقدة 9 أعوام    قبل لقاء المغرب.. منتخب البرتغال يهزم جزر سليمان بسباعية ويضمن عبوره إلى ثمن نهائي "مونديال الفوتسال"    الجيش لنسيان خيبته المحلية والتركيز على كأس "الكاف"    الجماهير تؤيد فكرة تنظيم كأس العالم كل عامين    العيناوي: المغرب يتوفر على كل المؤهلات الضرورية لكسب رهان إقلاع جديد    أنطونيو كونتي: حلم حكيمي هو العودة إلى ريال مدريد    جامعة الكرة تصدر أولى عقوباتها على لاعبي وفرق البطولة الاحترافية في الموسم الجديد    كأس الكونفدرالية... الجيش الملكي يصل إلى كوتونو استعدادا لملاقاة بافلز البنيني    ماكرون يعلن مقتل زعيم تنظيم الدولة الإسلامية في الصحراء الكبرى ومرتزقة «البوليساريو»    "البيجيدي" يكثف تحضيراته للمجلس الوطني    إعادة انتخاب حمدي ولد الرشيد رئيسا لجهة العيون الساقية الحمراء    24 عاما من التسيير... إعادة انتخاب مبديع رئيسا للمجلس الجماعي بالفقيه بنصالح    طقس الخميس... نزول قطرات مطرية متفرقة بالشرق والأطلس والريف    جثة متحللة تستنفر المصالح الأمنية بمراكش    وزارة التربية الوطنية تنفي حذف التربية الإسلامية من الامتحانات    عالم سويسري يلقي محاضرة في أكاديمية المملكة حول تلسكوب الفضاء "هابل"    أسير فلسطيني أعيد اعتقاله: سأبحث عن حريتي ما دمت حيا    المرزوقي: قيس سعيد كاذب ويشكل خطرا على تونس    قيادي إسلامي مصري يدعو الإسلاميين إلى المراجعة وعدم الإلقاء باللوم على الآخرين..    بالڨيديو| أساتذة يحتجون أمام استئنافية مراكش للتنديد بمحاكمة زملائهم    حمضي: الاعتراف الأوروبي بجواز التلقيح المغربي تتويج للنظام الصحي بالمملكة    توقيع كتاب محمد نور الدين أفاية "معرفة الصورة، في الفكر البصري، المُتخيَّل، والسينما"    القزابري يكتب: الإسلام عزنا وشرفنا..!    لأول مرة.. أسماء المنور تكشف عن مرض ابنها    تنشيط الدينامية الاستثمارية بمنطقة اجزناية محور اجتماع متعدد الأطراف بطنجة    شحنة جديدة من لقاح "سينوفارم" تضم مليون جرعة تعزز مخزون المغرب من اللقاحات    بنك الاستثمار الأوروبي..أزيد من 767 مليون أورو لمواجهة تداعيات كورونا بالمغرب    "سبايس إكس" تبدأ رحلة سياحية تاريخية إلى الفضاء    تراجع عجز الميزانية إلى 43.4 مليار درهم حتى متم غشت    المعهد الفرنسي بطنجة يؤكد التزامه بدعم إتقان التلاميذ المغاربة ل"لغة مولير"    فرنسا تعلن مقتل زعيم داعش في منطقة الساحل والعضو في البوليساريو    بالأعياد اليهودية.. استهداف إسرائيلي متصاعد للأقصى والمقدسيين    الصين تعلن أنها لقحت بشكل كامل أكثر من مليار شخص ضد كوفيد-19 على أراضيها    هذه أسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدرهم اليوم الخميس    إيتيقا العوالم الممكنة    بعد قرارها إلغاء صفقة غواصات حربية معها.. فرنسا غاضبة من استراليا    سينما.. المعهد الفرنسي بتطوان يعيد فتح قاعة العرض التابعة له    مهرجان الجونة السينمائي يعلن المشاريع المختارة في الدورة الخامسة لمنصة الجونة السينمائية    أفغانستان تحت حكم طالبان: الملا برادر ينفي إصابته في اشتباكات بين فصائل متنافسة داخل الحركة    الإعلان عن انطلاق الدورة السادسة من برنامج الإقامة الفنية بقطر    الصحة العالمية تحذر: متغيرات أخرى لفيروس كورونا أخرى قيد الانتشار، و "دلتا" لن يكون المتغير الأخير المثير للقلق.    التربية الإسلامية خط أحمر..!    "ولاية خراسان"..متحور وبائي داعشي جديد    التنبيه السردي القرآني    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



كيف يستعد المغاربة لرمضان؟
نشر في التجديد يوم 28 - 09 - 2005

لرمضان في المغرب نكهة خاصة، ويقدر المغاربة شهر الصيام تقديرا ينم عن تجذر الانتماء الحضاري الإسلامي رغم محاولات التغريب التي يتعرض لها الفرد من هنا وهناك. وتشهد استعدادات المغاربة لشهر الصيام أشكالا متعددة يصعب حصرها في هذا المقام.
حاولت "التجديد" من خلال هذا الربورتاج الاقتراب من استعدادات المغاربة لرمضان والوقوف عند بعض مظاهرها دون أن تنسى أفراد جاليتنا بالخارج.
الشارع المغربي يستعد لرمضان
إن جولة في شوارع مدينة من المدن المغربية، وإطلالة على محلاتها التجارية، التقليدية والعصرية، في شهر شعبان، توحي بقدوم شهر رمضان المعظم، فمحلات الأزياء التقليدية تعرف ازدهارا ملموسا ويكثر الطلب على الخياطة التقليدية؛ فالمغاربة رجالا ونساء يفضلون ارتداء الجلباب المغربي الأصيل خلال شهر رمضان، ولا يستثنون من ذلك أبناءهم الذين يرافقونهم بهذه الأزياء لأداء صلاة التراويح. أما محلات المواد الغذائية فتعرف إقبالا خاصا على الفواكه الجافة وخاصة منها التمور ومواد صنع الحلويات الخاصة برمضان، بل إن بعض المتاجر تتخصص في موسم رمضان لإعداد وبيع الفطائر وحلوى مميزة للمائدة المغربية تسمى المخرقة أو الشباكية والحلويات المعسلة مثل : البريوات والمقروط...
ويتفنن أصحاب بعض المحلات في تقديم ما جد في عالم الأواني الخاصة برمضان من قبيل المعالق الخشبية والصحون المقعرة وكل ما يلزم شربة الحريرة والمائدة الرمضانية بصفة عامة. وتنشط في شهر شعبان ورمضان تجارة البخور وسجاد الصلاة لأن الإقبال على المساجد يكون متميزا، وخاصة صلاة التراويح، وأصبحت أصوات المقرئين تجذب الناس أكثر فأكثر. وبمقابل ما ذكر من لوازم غذاء الجسد لا يغفل المغاربة غذاء العقل إذ تنشط معارض الكتب سواء في المدن، أو تتخلل أنشطة بعض الجمعيات الثقافية والاجتماعية، ويلقى القرآن الكريم إقبالا متميزا من خلال شرائه بمختلف الأحجام.
وما يلبث المتجول في شوارع المدينة المغربية ينتقل عبر وسائل النقل أو راجلا حتى تثير انتباهه لافتة هنا وأخرى هناك، إعلان عن محاضرة في المركب الثقافي الفلاني، حملة للتبرع بالدم في المركز الفلاني، مهرجان ثقافي...
ولا تخلو هذه اللافتات الداعية إلى أنشطة بانية من دعوات إلى سهرة بالمسرح الفلاني أو مهرجان غنائي ولكل دعوة رائدوها.
الساعة الثالثة بعد الزوال موعد يستجيب له أسراب من البشر ممن دفعتهم الحاجة إلى مد اليد يصطفون أمام أبواب جمعيات العمل الاجتماعي حاملين بطاقات تسجيلهم للاستفادة من كرم المحسنين الذين يكثر جودهم في شهر الكرم اقتداء بالرسول المصطفى صلى الله عليه وسلم الذي كان أجود ما يكون في رمضان.
ويستفيد من الوجبات الرمضانية أيضا طلبة العلم الوافدين من المدن والقرى البعيدة وكذلك طلبة العلم المسلمون الوافدون من دول شقيقة وصديقة.
النظافة من الإيمان
تحرص أغلب النساء المغربيات على أن يأتي رمضان على بيوتهن وهي نظيفة، وتقوم المرأة المغربية بحملة نظافة شاملة تعم الجدران والأفرشة والأواني. تقول خديجة وهي ربة بيت تسكن في حي شعبي بالرباط : إن رمضان ضيف عزيز علينا وهو المطهر من الذنوب، ونحن يجب أن نستقبله بطهارة الأبدان وجميع الأركان، فمن جهة أسهر على أن تكون جميع مرافق منزلي نظيفة رغبة في راحتي النفسية أولا، ثم إن شهر رمضان تكثر فيه زيارات الأهل والأحباب، فالأولى أن يجدوننا في أبهى حلة، ولأجدر بنا ونحن نكثر من العبادات في هذا الشهر الفضيل أن نعبده في أماكن نظيفة أكثر مما هي عليه في الأيام الأخرى. وتضيف خديجة: إن النظافة تسبق إعداد المأكولات الخاصة برمضان من حلويات وغيرها، وكل ما تقوم به بعد النظافة يكون مريحا، كما أن إعداد بيوتنا قبل رمضان يجعلنا خلال شهر التوبة لا نشغل عن العبادات، نصلي صلاة التراويح سواء في البيوت مع السيدات أو في المسجد، ونكثر من قراءة القرآن ونحضر حلق الذكر كما نستمتع ببعض البرامج الإعلامية الهادفة.
الاستعداد للتوبة
كثيرا ما يجد المرء نفسه منهزما أمام تصرفات وعادات يعتقد يقينا أنها لن تبلغ به إلى بر الأمان مع رب الأكوان، وكثيرا ما ينجذب العاصون لأوامر الله إلى دعاة الخير تارة وإلى دعاة الشر مرات عديدة، لتأتي محطة شهر رمضان الكريم الذي وصفه المصطفى صلى الله عليه وسلم بالمطهر، محطة تعطي دفعة قوية للمترددين وتحسم أمر المتقاعسين وتدق جرسا رنانا في آذان الغافلين، أولئك المتشوقون إلى الأوبة إلى الله.
في رمضان نسمع عن عدد المقلعين عن التدخين وعدد التائبين من الزنا والتائبات من التبرج والسفور والتائبين من قطع الأرحام...
كل هؤلاء لم يكن يعوزهم إيمان بل شغلتهم شواغل أتقنت صنعها شياطين الجن والإنس وزينت لهم أعمال تعملها جوارحهم وإن كانت تستنكرها دواخلهم، ليأتي رمضان ويساعدهم على إزالة العقبة من طريقهم.
العائدون إلى الله في رمضان كثر، وبدأنا منذ الآن ونحن على أبواب هذا الشهر الفضيل نلمس علامات أوبتهم، فمن ساع للصلح مع متخاصميه قبل أن يحل رمضان، ومن ساعية إلى نبذ دعوات صيحات الموضة ودعاة الفجور لتمتثل أوامر ربها بالاستعداد لصيام رمضان قلبا وقالبا، سترت الجسد وأزالت غشاوة القلب بسلوك طريق الهداية.
رمضان ذكرى ميلاد إيماني
وكأن حنان الطالبة (تخصص هندسة معمارية) كانت تنتظر من يطرح عليها سؤال الاستعداد لرمضان لتعلن فرحتها بقدوم ما أسمته بذكرى ميلاد إيمانها. نعم لقد أحست حنان أن ولادتها الإيمانية تتجدد مع حلول شهر رمضان المعظم كل سنة، خاصة وأنه الشهر الذي اهتدت فيه إلى ارتداء الزي الإسلامي.
قالت حنان: إن لي ذكرى خاصة مع شهر رمضان الكريم، لقد أزال عني غشاوة التردد في الالتزام بالزي الشرعي، فلماذا لا أستعد له بما يليق؟.
وأوضحت الطالبة وعينيها مغرورقتان بالدموع: كنت أشعر بالذنب وتأنيب النفس، عندما أصلي في مسجد المعهد بالزي الشرعي، لكن بمجرد الخروج أنزع خماري الذي لا يفارق حقيبتي أينما ذهبت، لكن تساؤلاتي بدأت في الآونة الأخيرة تتعاظم حول التمزق الذي أدمى مهجة قلبي: كنت أقول بيني وبين نفسي: هذا غير معقول، أألبس الخمار عند دخول المسجد وأنزعه بمجرد الخروج منه، إنني أتصور نفسي كأنني أطرح قناعا وألبس آخر.
وفي رمضان السنة ما قبل الماضية، تقول حنان، كشف الله الغشاوة عن صدري، وكانت محطة هامة في حياتي وذكرى جميلة لن أنساها، إذ حسمت الصراع الداخلي بقرار ارتداء الزي الشرعي داخل المسجد وخارجه.
وأضافت حنان: إنها ولادتي الإيمانية المتجددة، لذلك فمع قدوم كل رمضان أجدد إيماني إحياء لتلك الذكرى العطرة وأستعد ببرنامج موزع بين حضور المحاضرات الدينية وقراءة القرآن وزيارة المرضى في المستشفيات، كما لا أترك هذه الفرصة تفوتني دون أن أجدد الاتصال بصديقاتي وأقربائي.
ولم يفت الطالبة المتفوقة في دراستها وأخلاقها أن تذكر بأن الذي أعطاها دفعة قوية للرحلة إلى شاطئ النور كما سمتها، هو البرنامج التلفزيوني لنلقى الأحبة للداعية عمرو خالد على قناة اقرأ الفضائية، ودعت القائمين على وسائل الإعلام لتحمل مسؤوليتهم في بناء الأفراد.
المتشوقون لعمرة رمضان
لم يكن رمضان سنة 1426 ه مثل رمضانات السالفة بالنسبة لفاطمة ذات الخمسة والأربعين سنة، لقد اختارت أن يبدأ استعدادها لهذا الشهر مبكرا من أجل أن تظفر بحلم طالما راودها منذ خمس سنوات، وهو أن تمكن والدتها من قضاء شهر الصيام برحاب المسجد النبوي والمسجد الحرام.
في البداية لم تستطع السيدة فاطمة توفير المبلغ المالي الكافي لأداء والدتها مناسك العمرة، واهتدت في السنة الماضية إلى الانخراط في تعاونية نسائية تتناوب فيها مجموعة من النساء شهريا على أخذ مبلغ مالي تساهم فيه المشاركات بنصيب لكل واحدة، وهي عملية يصطلح عليها المغاربة اسم دارت.
كان الحل الأنجع لفاطمة لتحقق حلمها، وقالت بعد تسجيل والدتها في إحدى وكالات الأسفار وهي سعيدة ببلوغ هدفها: أجمل استعداد عشته لرمضان هو هذا الذي دام أكثر من سنة وأنا أنتظر دوري في دارت لأرد شيئا من الجميل لوالدتي بجعلها تؤدي العمرة وتصوم وتقوم في تلك البقاع المطهرة.
والمستعدون لأداء العمرة في شهر رمضان الكريم كثر يتوزعون على مختلف وكالات الأسفار، إلا أن الملاحظ في السنوات الأخيرة هو إقبال فئة الشباب المغربي على العمرة في شهر رمضان، مما ينم عن دور الصحوة الإسلامية في هذا البلد رغم ما يشهده من انحرافات.
استعداد الجالية المغربية في المهجر
أبدى الأستاذ أحمد مارسو (مغربي مقيم في فرنسا) فرحه للاهتمام باستعدادات المسلمين لرمضان في هذا البلد الأوروبي، وأكد بداية (في إجابة لنا عبر البريد الإلكتروني) أن رمضان بالنسبة للمسلمين في فرنسا فرصة موسمية ذات جوانب متعددة:
1 مناسبة خاصة بالمسلمين تبرز ما يختصون به عن غيرهم من صيام شهر كامل وبروز علامة تكافل اجتماعي كثيراً ما يلفت نظر غير المسلمين ويثير إعجابهم.
2 مناسبة تنتشر فيها العادات المعروفة في بلاد المسلمين في كل ما يخص الطعام وحركة الليل والإقبال على المساجد.
3 مناسبة التعريف بالإسلام وبحضارة المسليمن.
وعن الاستعدات قال أحمد مارسو: نحن في جمعية أمال بمسجد النور مدينة ميلوز نستعد لرمضان بأكثر من شهر حيث نقوم في رمضان بالأنشطة التالية:
1 إفطار أكثر من مائة شخص كل يوم من الطلبة المغتربين، وكبار السن الذين يعيشون بدون عوائلهم، وذوي الدخل المحدود، وغيرهم ممن هم في حاجة إلى مواساة في هذا الشهر الكريم.
وبالمناسبة فإننا وجهنا النداء للمحسنين للمساعدة في تمويل المشروع الذي اتخنا له شعارا:فطر صائما ولو بشق تمرة.
2 تنظيم سلسلة الدروس والمواعظ بعد كل صلاة وقبل التراويح بالعربي والفرنسي في الفقه الإسلامي والسيرة النبوية وعلم الأخلاق لمساعدة الصائمين على استثمار صيامهم.
3 نخص كل يوم سبت بالتهجد الجماعي وندوات ثقافية وتربوية تفتح لكل من يرغب في التعرف على الإسلام.
4 نوزع مطوية رمضان على مدارس المدينة ومستشفياتها ودوائرها الحكومية مضمون المطوية: التعريف برمضان ووقت الفطور، وخاصية الصائم التعبدية حتى يعرفوا كيف يتعاملون مع الطلبة والموظفين من المسلمين].
5 نسهر على عملية الاعتكاف حتى يتعبد الله المعتكف في أمن وسلام وذوق.
6 نبدأ بجمع زكاة الفطر ابتداء 15 رمضان لإيصالها للمحتاج.
7 ننظم حفل يوم ليلة القدر بمناسبة الإعلان عن بدإ مسابقة القرآن الكريم حيث تتناسب مع نزول أول آيات من القرآن على نبينا محمد صلى الله عليه وسلم.
الإقبال على الإسلام
ويقول أحمد مارسو: إن دخول الناس في دين الله أصبح ظاهرة شبه يومية في المساجد المعروفة، وقلما يمر يوم السبت والأحد دون أن يتم الإعلان عن مسلمين جدد، وفي رمضان لا شك أن الأمر يتميز أكثر، إلا أنه لعموم الظاهرة لم يبق لرمضان تميز في هذا الأمر يذكر.
وللإشارة فإن وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية المغربية ترسل بعثات من العلماء الأجلاء إلى البلاد التي يقيم فيها المغاربة خلال شهر الصيام من أجل تنويرهم بالعلوم الشرعية وإرواء ظمئهم الروحي، ليشعروا بانتمائهم لبلد إسلامي رغم مكوثهم في بلد لا يدين أغلب أهله بالإسلام.
نفير إعلامي
تستعد مختلف وسائل الإعلام لدخول شهر رمضان بشكل مكثف يسبق موعده بأيام طويلة بل يصل الإعداد عند قبلها إلى شهور، فالقناتان التلفزيتان تعلنان عن البرامج الدينية والفكاهية في تنافس شرس، وتختار كل واحدة منهما وقت ذروة حضور المشاهدين لتقديم أجود المنتجات الإعلامية وتأخذ البرامج الدينية حظها من التميز والإعداد، ونذكر على سبيل المثال السلسلة التي تعدها المذيعة إكرام بناني للعرض على القناة التلفزية الأولى، وهي برنامج نساء صالحات يتطرق إلى شخصيات نسائية من عهد النبوة وما بعده كان لهن حضور بارز في صنع إشراقة التاريخ الإسلامي.
وتجتهد الصحافة المكتوبة هي الأخرى لتمتيع القارئ بأجود الأعمال الصحفية المتميزة، خاصة مع الإقبال في هذا الشهر الفضيل على القراءة، وتختار بعض الجرائد إصدار صفحات خاصة برمضان، بل منها من يفرد عددا خاصا برمضان، كما هو الشأن بالنسبة لجريدة التجديد التي تصدرها حركة التوحيد والإصلاح. فقد اعتادت هذه الجريدة على إصدار عدد خاص برمضان كل سنة تضمنه كل ما يتعلق برمضان من الجانب الفقهي والصحي والاجتماعي والاقتصادي، وكل ما يتعلق بزكاة الفطر
الاستعداد النفسي لرمضان
يقول الدكتور لطفي الحضري الأخصائي النفساني: الاستعداد النفسي لرمضان له علاقة بما يسمى بالتماثل الفكري أو التماثل الاجتماعي، بمعنى أن أي شخص عندما يقترب رمضان يبدأ بالتفكير في هذا الشهر ببعض الصور المتركزة في الذهن، هذه الصور تبنى أو تكون مبنية على مخلفات، إما طفولية أو مخلفات من السنة الماضية، فهذه الصور هي التي تحدد العامل النفسي.
وينقسم العامل النفسي في رمضان، يقول الحضري، إلى قسمين: أولهما الإحساس بنوع من التوتر على أساس أنه واجب يتحتم على الفرد القيام به بحكم أنه ينتمي إلى دولة إسلامية فقط، وهنا يكون عنصر التوتر ضاغطا.
وثانيهما أن الإنسان تكون علاقته برمضان علاقة طمأنينة نفسية، فإلى جانب الوازع الديني، هناك إحساس بإرضاء الله.
ونصح الدكتور الحضري الطلبة بالحفاظ على توازنهم النفسي استعدادا لرمضان وذلك بأن يكونوا صورة إيجابية حول رمضان ولا يتصوروا أنه سينقص من مردوديتهم، كما نصحهم بالنوم مبكرا والاستيقاظ للسحور من أجل الاستعانة على الدراسة بالطاقة الغذائية.
ومن أهم إيجابيات العقيدة من الناحية النفسية استعدادا لرمضان، يقول الأخصائي النفساني، إحياء التآزر العاطفي الذي يولد الشخصية العاطفية، وهناك أيضا عنصر الانتساب إذ من العبادات التي تشعرنا بالانتساب للأمة الإسلامية صيام شهر رمضان، لذلك علينا أن نكرس هذا الدعم النفسي عن طريق التضامن والتكافل الاجتماعي خلال هذا الشهر لأن ذلك يجعلنا نعيش في دائرة الحب التي تنمي العطاء النفسي وتحمينا من الأمراض النفسية.
الأطفال ورمضان
قالت الدكتورة سعاد بنخلدون طبيبة أخصائية في أمراض الطفل والرضيع ل التجديد : يستحسن تعويد الأطفال على الصيام وبالموازاة مع ذلك ينبغي احترام السن احترام بنية الطفل إذ أن أطفال تسع سنوات مثلا يتساوون في السن لكنهم قد تختلف بنياتهم الجسمانية، فبالنسبة للضعفاء منهم ينبغي الاحتراز من صومهم وتأثيره على صحتهم في حين أنه لا بأس بصيام المتمتعين منهم بصحة جيدة. وفي جميع الأحوال ينبغي على الوالدين أن يحرصا على مراقبة تفاعل أبنائهم مع الصيام من الناحية الصحية، وكلما لوحظ عياء تام على الطفل ينبغي حثهم على عدم الاستمرار في الصيام، كما ينبغي أن يستريح الطفل من الصيام في بعض الأيام ولا يصوم الشهر كاملا بل يرتقي بالتدرج في عدد أيام الصيام.
وتحذر الدكتورة سعاد بنخلدون الآباء من مغبة مسايرة أبنائهم المصابين بأمراض مثل مرض القلب أو السكري ولو كانت رغبتهم شديدة في الصيام، ويتحتم على الأم والأب أن يعلما أنهما مسؤولان على حفظ صحة أبنائهما، لذا لا ينبغي الانسياق وراء إرضاء الطفل في ما يتناقض وصحته. فالأطفال يرغبون في تقليد أقرانهم بأداء الصيام لكن الوالدين هما اللذان يقرران هل يصوم ولدهما أم لا على اعتبار أنهما الأدرى بعواقب صيامه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.