هل من بديل ديموقراطي لإزاحة البيجيدي من رئاسة الحكومة؟    عن 39 سنة.. ‘السلطان' إبراهيموفيتش يعود مجدداً لمنتخب السويد    فاتسكه: لا أعتقد أن عروضًا خيالية ستصل لاعبينا    بني گرفط:أين ربط المسؤولية بالمحاسبة في استغلال سيارات المجلس لبعض المنتخبين..؟    مقاييس التساقطات المطرية المسجلة بالمملكة    طانطان ..يوم تحسيسي لفائدة مهاجرين حول حملة التلقيح ضد كورونا    ن. بركان يعلن رسميا انفصاله عن المدرب السكتيوي    تقرير استخباراتي أمريكي: الصين تتخطى أمريكا كأكبر قوة بحرية في العالم    الرحلات المعلقة تربك معسكر المنتخب    توقيف شاب ظهر في مقطع فيديو يهدد بارتكاب اعتداء جسدي في حق فتاة    طقس الأحد: توقع نزول امطار قوية بعدد من المناطق ، وهذه التوقعات المرتقبة بسوس ماسة    القصة الكاملة لفضيحة البارصا    دِبلوماسية النّد للنّد!    أرباب المطاعم والمقاهي يتجاوزون الحكومة بمراسلة القصر الملكي    أم الثمار    بابا الفاتيكان في النجف    القاسم الانتخابي : بين البلقنة والهيمنة    الجيش الملكي يخطف نقط الفوز من نهضة بركان    أكثر من نصف مليون شخص يتلقى الحقنة الثانية من لقاح الجائحة بالمغرب    شركة درابور تشرع في جرف موانئ جنوب المملكة انطلاقا من ميناء الوطية بطانطان    تجار السوق المركزي بلاصا يكرم تاجراته بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي للمرأة 8 مارس    القاسم الانتخابي يلقي حجرة ثقيلة في "الماء الراكد" للمشهد السياسي بالمغرب    هل تتحرش جنوب إفريقيا بكرة القدم المغربية؟    مؤسسة 18 ماي الاعدادية بميسور تحتفي بالتلاميد المتفوقين    التوقيع بشفشاون على اتفاقيات ضمن البرنامج الإقليمي لدعم وتنمية الجماعات السلالية    نشرة إنذارية .. زخات قوية وثلوج ورياح بالمغرب    اللعبة السياسية وشروط المشاركة    كتاب يدقق في "تجليات الغيرية" بالثقافة العربية    الفيدرالية الديمقراطية للشغل بتطوان تجدد مكتبها وتأبن الفقيد نور الدين فاتح    تجميع أكبر حجم من البيانات الشخصية من طرف تطبيقات خاصة.    فرنسا.. 170 وفاة و23306 إصابات جديدة بفيروس كورونا في ال24 ساعة الأخيرة    أخبار إيجابية.. "دواء" لكورونا يثبت فعالية كبيرة    الوداد يحقق ثالث فوز على التوالي بهزم حوريا الغيني في مجموعات أبطال أفريقيا    المغنية المغربية نورا فتحي دردگات على سعد لمجرد.. ولات اول عربية كتحطم حاجز المليار مشاهدة على يوتوب – فيديو    المديرية العامة للماء.. هذه حقينات السدود الرئيسية بالمملكة إلى غاية اليوم السبت    سعيدة شرف: القانون جرّم دنيا وإبتسام بطمة والعجمي وهذه حقيقة مطالبتي بتعويضات 50 مليون-فيديو    كيم كاردشيان تحصل على قصر خيالي كجزء من تعويضات طلاقها    يهم ساكنة الناظور.. مصادرة نوع من الشاي لاحتوائه على مواد خطيرة    "الصوفية و النقد الذاتي من خلال الضبط السلوكي والمصطلحي"    لا للعبث بإرادة الناخبين    منظمة الصحة العالمية تحذر من موجتين ثالثة ورابعة لكورونا    الإسبانيول: جواسيس من أصول ريفية هم من تسببوا في تجميد العلاقات بين المغرب وألمانيا    كورونا يواصل الانتشار في إفريقيا والحصيلة 3,977,788 حالة إصابة    روبورتاج / محمد العبوسي .. عصامي يوثق أحداث منطقة الريف بالتصوير الفوتوغرافي    بالصور: المقاتلات المغربية تتدرب على التزود بالوقود جوا في مناورات البرق    السعودية تعلن قرارا جديدا حول فيروس كورونا بداية من غد الأحد    طنجة: السفارة الأمريكية في المغرب تقدم دعما للمقاولين الشباب    الهيئة المغربية لسوق الرساميل تصدر دليلا حول "سندات النوع" بدعم من وكالة "FSD Africa"    زيارة تاريخية للقنصل العام للولايات المتحدة الأمريكية لأكاديمية التعليم بمراكش    تحركات سريعة .. إسرائيل تدخل مجال صناعة الطيران بالمغرب    أسعار الذهب تهوي إلى أدنى مستوى لها في 9 أشهر والدولار يستعيد عافيته    في سلسلة أفلام قصيرة : ستيف ماكوين يستذكر التاريخ المنسي لانكلترا السوداء    كارثة فوكوشيما تخيم على الصناعة النووية باليابان    موزعو الغاز بدائرة ازمور يعودون الى تزويد السوق بقنينات البوطا بعد توقف لأسبوعين    وزارة الأوقاف توضح بشأن إقامة صلاة التراويح في رمضان    رسائل مصابة بالحياة    من نبض المجتمع    وزارة الأوقاف تستعد لإقامة تراويح رمضان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قصائد وأبيات للشيخ الأكبر والغوث الأشهر سيدي الحاج على بن احمد الدرقاوي الإلغي
نشر في التجديد يوم 08 - 10 - 2005

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على سيدنا محمد وآله وصحبه
يعز علينا أن نواصل نشر تراث والدنا في إطار المبادرة التي أطلقناها منذ مدة، للتعريف بإنتاجاته الغزيرة، وقد حاولنا كل مرة أن نخوض في ميدان من الميادين العديدة التي تخص كتاباته، وارتأينا هذه المرة، بمناسبة قرب الموسم السنوي لموسم والده الشيخ الأكبر والغوث الأشهر سيدي الحاج علي بن أحمد الدرقاوي السوسي الإلغي، والذي سينعقد في نهاية الأسبوع القادم بقريته الدوكادير بإلغ، هذا الموسم الذي دأب على إقامته أبناء الشيخ منذ وفاته سنة 1328ه.
نقول إن هذه المناسبة هي التي دفعتنا اليوم إلى أن نتطرق إلى موضوع ما كتبه والدنا عن والده الشيخ، وإن كان هذا الجانب قد علم لوالدنا عبر الكتب والترجمات التي كتبها عنه، إلا أننا مع ذلك كله سنحاول الإتيان بالجديد والتعريف بما لم ينشر، ولهذا فسنأتي ببعض قصائد للشيخ تنشر لأول مرة اخترنا بعضها من (ديوان الشيخ) الذي جمعه والدنا وهو ما يزال مخطوطا، حيث ذكر في فصله الأول ما قاله الشيخ، وفي الفصل الثاني كل ما قيل فيه وفي مراثيه، وكل ما كتب عن طريقته، ثم نبين بعد ذلك ما وجدناه في إحدى كنانيش والدنا الخاصة، حيث أتى بشبه فهرس للزوايا المؤسسة في حياة الشيخ، أو التي أسسها مريدوه وطائفته، وهي كذلك ننشرها لأول مرة مع رسالة خاصة لوالدنا أرسلها لبعض مريدي الشيخ، نستشف منها غيرة أبناء الشيخ على طريقة والدهم وعلى تتبع قضايا الزاوية ثم نأتي بوصية الشيخ، ثم في الختام سنتطرق إلى ذكر أسماء المؤلفات التي ألفها الشيخ أو التي ألفت فيه.
هذا ما عن لنا أن نسوقه في حلقة اليوم بمناسبة حلول موسم الشيخ، وبهذه المناسبة نود أن نشير إلى نقطة في غاية الأهمية، وهي أن كل الذين ترجموا لوالدنا كانوا يذكرون بأن أول مؤلف كان يشتغل به هو (مراكش في عصرها الذهبي)، وهذا مناف للحقيقة، بل إن أولى كتابات والدنا، وهو في أوائل عقده الثالث سنة 1340ه كان هو الكتاب الذي جمعه في والده والمسمى (حياة الشيخ الوالد)، وقد كان السبب الرئيسي لتأليفه هو عند جمعه لمجموعة كبيرة من رسائله، حيث يقول عنها في مخطوطه هذا (... وجدت فيها من المذكرات ما يتعين كتبه على صفحات اللؤلؤ والزبرجد... فأحببت أن أذكر له ترجمة منمنمة بأزهار أخباره... نعرف عن مدة عمره وعن سيرته...). وهذا الكتاب هو البذرة الأولى لكتابه الفتح القدوسي، الذي أسماه بعد ذلك من أفواه الرجال، والذي جمعه في منفاه بإلغ، وعندما هيأه للطبع صار في عشرة أجزاء أخرج منها الأجزاء الثلاثة الأولى، وزيادة على الاشتغال بهذا الكتاب كان، وهو إذ داك في المدرسة اليوسفية بمراكش، يهيئ للكتابة عن أدباء سوس ويجمع آثارهم الأدبية قبل أن تتكون فكرة المعسول، وكما كان أيضا يجمع كل ما قاله من الأشعار في ديوان خاص،وخصوصا
منها التي قالها قبل رحلته العلمية إلى فاس. وقد كان سيدي سعيد التناني يحثه دائما على تدوين ما كان يقوله شعرا، (وقد كان هذا كله بين مفتتح 1338ه سنة دخوله لمراكش ومغادرتها إلى فاس محرم 1343ه)، بل لاحظ معنا القارئ وقرأ ممعنا قدمة كتابه الألفاظ العربية في الشلحة السوسية، الذي نشرناه آنفا أن فكرة جمع الكتاب جاءت بعد سنة 1341ه، لهذا ذكرنا ما ذكرنا الآن لكي يعلم كل الذين يتقولون أن والدنا لم يؤلف ما ألفه إلا في منفاه بإلغ وأن كتاب مراكش في عصرها الذهبي هو أول ما اشتغل به، وما أتينا بكل هذا إلا الإيضاح.
وفي الختام أوجه رجاء ونداء لكي تقام ندوة علمية صوفية لجدنا سيدي الحاج علي الدرقاوي الإلغي المتوفى في 28 ذي الحجة 1328ه وستصادف سنة 1428 ه مائة عام على وفاته، ولم يتبق إلا سنتان ستكون كافية للإعداد لهذه التظاهرة التي نود أن تقام بقريته إلغ، على أن تكون موازية لموسمه السنوي في آخر غشت 2007م، وما ذلك على الله بعزيز، ونطلب منه عز وجل أن يجعلنا من الذين يستمعون القول ويتبعون أحسنه، وأن يوفقنا إلى خدمة الصالح العام.
بعض قصائد وأبيات للشيخ الأكبر والغوث الأشهر سيدي الحاج على بن احمد الدرقاوي الإلغي
تنشر لأول مرة ننقلها من مخطوط ديوان الشيخ الإلغي لنجله العلامة محمد المختار السوسي.
.....وقال الشيخ أيضا سنة 1305ه، وقد عزم على التوجه إلى الحج، كتبها إلى فقرائه من الصويرة، يتلونها صباحا إلى أن يرجع:
يارب وجهت وجهي لك ياصمدي
من زورة الخير للحب التي قصدت
نُجري المدامع في تلك الأباطح من
أنف الهموم على القلب بما شعلت
في حالة البعد قد أرسلتها شغفا
كيف الحبيب الذي قد كان حل لدى
حمدا وشكرا على هذا النعيم فكم
لما تجردت للبطحاء قلت على
أستودع الله مني من علائقنا
يارب يسر علي الحج يا خلدي
من كل فج إليه سبل الرشد
شوق الرسول وشوق السيد الأحد
طي الضلوع لظى تُشْوى بها كبدي
لا شك في القرب تجري تارك الجلَد
أم القرى والحبيب المصطفى مددي
خفت الفوات بمال أو نما العدد
علم بأن إلاهي آخذ بيدي
حسا ومعنى على الإطلاق من وتد
...وله أيضا يخاطب الفقيه العدل ابن عيسى الرباطي، وقد أهدى له نسخة من (الفتوحات المكية):
زففت وأهديت العروس لكفئها
قد استوعبت كل المحاسن ذاتها
ولا عيب فيها غير أن جمالها
أتتنا ولم تطمت بإنس وغيره
ولا غور أنها فتوحات ربنا
جزاك إلاهي يا ابن عيسى على الذي
وكفؤ هو المشروط عند الذي نهى
وليس لها شرك من الحسن والبها
يَرُد حسيرا خاسئا بَصر النهى
كحورا توسمت بوسم برسم الذي لها
بأم القرى فيها لنا كل مشتهى
فعلت جزاء لا يحاط بالإنتها
...وقال أيضا وقد نزل عليه بعض أودائه الذين يألفون شرب الأتاي، والشيخ إذ ذاك قد قطع شربه هو وكل مريديه، فحين تناول الضيف الطعام، صار يتململ لعدم شربه الأتاي، وتناول فلم يغتمض له طرف، فقال الشيخ في ذلك:
وفي ضحوة الخميس زار حبيبنا
فلما استقر مجلس بحبيبنا
فأعطيته كأس العلوم فلم يفق
فأنعسته طول النهار مخافة ال
لقد حق كأس الشرب للحِب مثل ذا
وقد حق بيع للعقار لتُشْتَرَى
فحفظ الدواء والمحبة واجب
فرحبت ترحيبا بأعلى أحبتي
ولم ير كأسا مال رأسا لنومة
فقلت ينعس الصبي لراحة
سئامة أو ينساب خير أعرة
وحق شراءه ولو بنسيئة
عُقار أتاي للأحبة حلت
كذلك حفظ العرض في كل ملة
... وقال سنة 1308ه ، وقد مشى من إلغ إلى مشهد سيدي محمد بن يعقوب التاتلتي على رجله، يقدم طائفته زائرا لقبره، وباثا مواعظه في ما حواليه:
أيا من أشارت بالأكف الأصابع
وياغوث هذه البلاد وقطبها
ويا من تجلى بالكرامة جهرة
أتيت ضريحكم برجلي زائرا
ركبت إليكم مركب الشوق ذاهلا
وما الشوق إلا مركب البحر والفلا
أتينا بذل وانكسار وعبرة
فأنت على باب الإلاه فجد لنا
فيا سعد من أتى بشوق مبرح
فلا شك أن يحظى بحاجته التي
لرتبته العليا وليس منازع
فنورك فيها يا ابن يعقوب ساطع
وكان لديه في أموره طابع
معاهدَك الحسنى وقلبي خاشع
عن الأهل والإخوان والشوق قاطع
وليس لمطرود سوى الشوق شافع
وكثرة أمراض وهن طبائع
بأدوية الأمراض فالله سامع
لبابكم المفتوح والخير ذائع
يروم وصالها وما أنت مانع
من رسائل ابن الشيخ العلامة محمد المختار السوسي إلى بعض مريدي والده الشيخ القيمين على زاويته
الحمد لله وحده وصلى الله وسلم على سيدنا محمد وآله وصحبه
ساداتنا وموالينا وأحبابنا وقرات أعيننا عموما، سيدي حمد وسيدي على أسموكن وسيدي لْمُحْ وسيدي على بن الحسن، وكذلك فقرا آيت وَفْقَّا كلكم بلا تخصيص ولا تنصيص، كل واحد باسمه، عليكم وعلى من تشبت بكم أعطرُ السلام وأذكاه، هذا، والمقصود تجديد العهد والمحبة، وإيصائكم بما خلقنا الله لأجله، وما خلقنا إلا لمعرفة الله، ونوصيكم بالتعاون على كل ما يقربكم إلى الحضرة الربانية، كما قال الله تعالى: (وتعاونوا على البر والتقوى) ونوصيكم بالعض بالنواجذ على ما ترككم عليه سيدنا الشيخ رضي الله عنه. من القيام بأمور الزاوية، في كل ما قدرتم عليه، والطريقة والحمد لله قد انتصرت في هذه الجهات جدا، ونريد منكم أن تكونوا مُجدِّين كذلك، وقد كنت أسأل عليكم جدا، فأفرح بما يصلني منكم من اليقين في الملاقاة في الزاوية، واشتراء إدام القنديل فيها، والحمد لله على بقاء أمثالكم، وما فاتكم من الخيرإلا خط واحدة، فأُحِبُّ منكم أن تتنبهوا لها، وهي المعونة للأخوين اللذين (بإداكاكمار)، ألم تعلموا أن سيدنا الشيخ لما كان في الحياة كان يقبلكم ويعين كلا منكم بما احتاج إليه، وأنتم الآن لم تقدروا أن تعينوا ولدين من أولاده على حفظ كتاب الله،
وأنتم والحمد لله رجال عقلاء فطناء، كيف يتصور أن تكونوا فقراء الشيخ، وأولاده الصغار ترونهم يلقون الشدة، وأنتم تعلمون أن أخاهم .....لا يقوم لهم بحاجتهم، ألم يقدر كل واحد منكم أن يعطي زكاته لهم، ويعطي شيئا من عشره، وسيدي بريك بن عمر قد وكدته على ذلك، وها أنا أجيء في موسم الشيخ رضي الله عنه، فأعلم ما أعطى كل منكم، والسلام.
محمد المختار
( وكتب كذلك فوقها عموديا: وسيدنا الخليفة قد وصل هذه البلاد فأحيا القلوب، وظهر سر إذن الشيخ، على رغم أنف من أبى)
نقلناها من الأصل الذي تحت أيدينا
الناشر
وله أيضا رضي الله عنه:
بكى المزن من خوف الفراق وهدرت
فأصبح من ينوي الفراق ولم يطق
فحط رحاله منيخا لِعِيره
جزى الله هذا الرعد والبرق مايشا
كذا الغيث غوث الله في جمعنا على
رعود وجردت سيوف بروقها
ركوب متون الطرف عند شروقها
على رغم أنفه لصعب طريقها
مع المزن في صبوحها وغبوقها
محبته العليا بعرق عروقها
وله ايضا رضي الله عنه:
بشرى لنا بقدومكم ووفودكم
فوصالكم عيد بعيد العيد بل
يا من له بقلوبنا تذكار
عيد الأحبة حلية الأنوار
وقال أيضا في أواخر سنة 1307ه، هذه القطعة يودع بها ركاب الحجاج الذي فيه الحاج محمد اليزيدي، والحاج أحمد اليزيدي، والفقيه محمد ولد الشلح والحاج إبراهيم الإغشاني، بعدما صاحبهم إلى مكان، فودعهم:
وفد خير الخلق إن جيتم إلى
روضة حازت كمالا وبها
فقفوا حيث يذوب القلب من
حيث تنسى النفس أشهى مشتهى
حيث قرت عين وقبر بالنبي
واقرأوا حيث جرى السير بكم
فتشوا ثَمَّ على قلبي فقد
وانظروا حول قباب المصطفى
وكذا إن جيتم أول بيت
فهناكم كان قلب كلما
روضة الحِب الشريف المصطفى
وودادا ووقارا وصفا
هيبة الله أمام المجتبى
بوصال المصطفى ذا المشتهى
واستنار القلب منهم وصفا
أطيب العرق سلام المرتضى
حل منا حيث حل المصطفى
تبصروه لا زما أهل الصفا
وحِجْرا ومقاما والصفا
أومض البرق من الشرق هفا
وقال أيضا في مجمع من أدباء إلغ، فدارت كؤوس الأتاي، فقال كل واحد ما سنح، فقال الشيخ بيتا مفردا:
هكذا هكذا يكون الشراب وسواه وحق ربي السراب
(ويقول جامع الديوان ابنه العلامة محمد المختار السوسي):
وكنت ذيلته سنة 1347ه بالرباط ونحن في مثل هذا المجلس، والكؤوس مشعشعة والأماني مترعة بقولي:
رشفة مثلما تمص الش هدة أو مثلما يمص الرضاب
زوايا الشيخ الإلغي التي أسست على يد طائفته
ننقل أسماء هذه الزوايا من كناشة لوالدنا ابن الشيخ سيدي الحاج محمد المختار السوسي، وهي بخط يده، وقد كتب هذه الأسماء عموديا، واضطررنا هنا أن نكتبها على هذا الشكل، ولننبه إلى أن الأسماء المذكورة بين القوسين تنتمي كلها للاسم المذكور قبل نهاية القوس الأخير.
درعة:1 بونو من أسفل وادي درعة 2 أولاد ادريس ...المحاميد 3 طلحة ديالت عوام 4 الرقبة (الكاتاوا) القصر الكبير 6 زاوية القضاة 7 البليدة 8 القصر الجديد عند الشرفاء 9 بني سامكين 10 نصرات 11 القصبة 12 قصبة مولاي احمد بن سعيد 13 قصبة الرملة 14 بني حيون 15 بني صبيح 16 خصوان 17 أمزرو من فازواطة 18 أسرير من ترناتة 19 بوخلال 20 تونزولين عند القائد العربي البحياوي من أولاد يحيا من خمس تنزولين
21 قصر بوكايس من قبيلة بني كيل وراء تافيلالت من عمالة بشار 22 ألوكوم 23 زكيط ( 24 آيت نيطر 25 سمنات من تاكموت) 26 تيمولاي بإداوزكري 27 تافركاشت بإيلالن وقد تهدمت قديما 28 أنولول بإداوكنسوس (29 تينفخت 30 كونين 31 أغكم من سكتانة) 32 تاكيامت من أيت أبيال 33 إيليغ بلد سيدي أحمد الفقيه 34 تيسنا سامين 35 تيسكموضين 36 تفرراوت من قبيلة أملن 37 الزاوية الكبرى بإلغ 38 زاوية آيت صواب 39 إموأوكادير 40 إشت 41 تامانارت 42 تازروالت من تيكدمين 43 إدا كاكمار في مدشر إنكران بلد سيدي إبراهيم بن صالح 44 زاوية سيدي الحاج إبراهيم من تازروالت في مدشره (45 إدا وشقرا 46 أمست 47 تيمولاي إزدار من إفران) (48 تاكراكرا 49 الحوافي من إصبويا 50 إفني من أيت باعمران) 51 إفردا من الساحل (52 تيمجاض من مدشر إد وطالب 53 إكينتر 54 إدنبارك. 55 لارجام من أيت براييم) 56 تزنيت 57 المعدر 58 إفرايان من أيت بكو من هشتوكة 59 تاكاض 60 بن كمود 61 تكمّي نتالاغت من قبيلة إدا وكمّاض من
راس الوادي 62 تييوت 63 تاكضرانت 64 إكلي 65 أخرى في تيزكموضين كنا قد نسيناها آنفا في ذكر زوايا تلك الجهة 66 إدا وسطان كذلك نسيناها من تلك الجهة (67 لمزار 68 الدشايرة من كسيمة) 69 أورير إزاء أكادير (70 تاماكوست 71 إمشرن 72 بيكودين من إداوزيكي) ( 73 أسيف ييك 74 أزيارمن إداوتانان) (75 الحساينات بإداوزنزم 76 زاوية سيدي الحسن الكزميري بإداوكرض من حاحة) 77 تيزملالين 78 فم تانوت 79 سراغوت من مزوطة 80 تيزكين من كدميوة 81 أولاد يعلى في المخالف 82 مراكش 83 دوار الحاج الراحل من رحمانة 84 أولات عليات من المنابهة 85 زاوية مولاي الجيلاني بتيغيسرت 86 تاقشورت من بني سماكين في الكاتاوا من وادي درعة نسيناها 87 بوزركان من ترناتة من درعة نسيت.
**************************
هذا ماوجدناه مقيدا عند والدنا، وقد ذكر في كتابه الترياق المداوي ص ,208 أن عدد الزوايا للشيخ ينيف عن 150 زاوية إذا احتسبت فيها الزوايا التي بنيت بعد وفاته
الناشر
المؤلفات المؤلفة في الشيخ الإلغي
مؤلفات نجله العلامة محمد المختار السوسي
حياة الشيخ الوالد: أول كتاب اشتغل به ابتدأه أعوام 1340ه وهو في بداية عقده الثالث مخطوط
ديوان الشيخ الوالد: ضم فصله الأول أشعاره الخاصة والفصل الثاني في كل ما قيل فيه وفي طريقته مخطوط
من أفواه الرجال: في عشرة أجزاء (طبعت منه الأجزاء الثلاثة الأولى والباقي مخطوط مهيأ للطبع).
الترياق المداوي في أخبار الشيخ سيدي الحاج علي السوسي الدرقاوي مطبوع
رحلته الحجازية أصفى الموارد في تهذيب الرحلة الحجازية للشيخ الوالد مطبوعة ووجدنا في المخطوط بخط والدنا خاتمة طويلة غير منشورة.
منية المتطلعين إلى من في الزاوية الدرقاوية من الفقراء المنقطعين مطبوع.
ترجمة موسعة في الجزء الأول من المعسول (184 324) وعدة أخبار عنه في بقية أجزائه العشرين مطبوع
باقي المؤلفات الأخرى:
الفتح الموهوب في ذكر مناقب الشيخ المحبوب: للأديب سيدي الطاهر السماهري الأكلويي مخطوط مهيأ للطبع
السر الجلي في أحوال سيدي الحاج علي: لسيدي مبارك بن عمر المجاطي منشور في آخر كتاب ولده (الترياق المداوي).
المطلوب المبغي من أحوال شيخنا سيدي الحاج علي السوسي الإلغي: للفقيه سيدي محمد بن علي التادلي الرباطي مخطوط تحت أيدينا نسخته الأصلية
هز الراية الجعفرية في ذكر الطريقة الشاذلية الإلغية: للعلامة سيدي محمد بن مسعود المعدري.
إتحاف أهل الاعتقاد والوداد بما للطريقة الإلغية من أسنى الإسناد: للعلامة سيدي محمد بن مسعود المعدري.
النور المبغي في رسائل وأشعار الشيخ الإلغي: جمعها ونشرها حفيده رضى الله عبد الوافي المختار السوسي.
مترجم رسالة الشيخ الكبرى عقد الجمان لمريد العرفان إلى الشلحة السوسية لسيدي أحمد بن محمد بن أحمد بن مسعود المعدري بإذن ابن الشيخ سيدي عبد الحميد.
المؤلفات التي ألفها
الشيخ الإلغي رحمه الله
الرحلة الحجازية: رجز كتبه في حجته 1305ه في حوالي 2000 بيت، وهي التي نقحها وحققها وطبعها نجله محمد المختار السوسي، والتي سماها أصفى الموارد في تهذيب نظم الرحلة الحجازية للشيخ الوالد.
المبدئ المعيد في أخبار الشيخ سيدي سعيد: في شيخه (انظر المعسول الجزء الأول ص 311).
مؤلف في الطب: يذكر له، وقد ذكر والدنا في مؤلفه المخطوط المؤلفون السوسيون أن أخاه سيدي الحاج عبد الله عثر على بعضه بالعربية لم يتم، ويقول إن سيدي سعيد التناني قد نقل عنه في مجموع طبي له.
مترجم الحكم العطائية إلى الشلحة السوسية (نظما مشلحا): لم يستوف كل الحكم.
عقد الجمان لمريد العرفان: رسالة كبيرة ألفها سنة 1305ه جمع فيها أدب طريقته، (وفقنا الله إلى طبعها ونشرها سنة 1984م الناشر).
مترجم الربع الأول من عبادات الشيخ الأمير المصري: نقله إلى الشلحة السوسية وهو في مجلد ضخم (حوالي 600 صفحة) وفقنا الله أيضا لطبعه ونشره سنة 1986 الناشر
مجموعة كبيرة من الرسائل (يفوق عددها 200 رسالة) جمعنا منها ما نشره والدنا في كتبه وزدنا عليها ما حصلنا عليه وأضفنا على الكل ما نشر في المعسول من القصائد والأبيات الشعرية وسمينا الكل النور المبغي في رسائل وأشعار الشيخ الإلغي ونشرناه وطبعناه سنة 1989م الناشر
مجموع ضم قصائد صوفية ونبوية: جمعها في بداية تصدره للطريقة.
وصية الشيخ رضي الله عنه
وبعد فقد قبضني الله في مرضه ولا أدري ما يفعل بي، فهذه وصيتي وسلامي على جميع الأحباب أن يقوموا بدين الله ظاهرا وباطنا، وأن يكونوا على العهد في الحياة والمماة، فكل من أخذ عني الطريقة فليبق على عهده صغيرا وكبيرا، ذكورا وإناثا عبيدا وأحرارا، فلا ينظر إلى سواي حياة ومماة، فكل فقير أعطاه الله كمالا وصلاحا، فقد أذناه في التربية سواء قديما أو حديثا، فقد ظهروا ولم يخفوا كالشمس، فالكبراء منهم هم الذين يدلونهم على إقامة ذلك حسا ومعنى، وأن يقوموا بجميع محسوساتنا بلدا وغيره، وولدي محمد خليفتي في كل شيء شيء، وأنت يا سيدي محمد بن مسعود كن رجلا رجلا وسيدي سعيد التناني وسيدي فلان وفلان وفلان وفلان فأنتم أذناكم في التربية، وسيدي أحمد بن مسعود كذلك، كتبه علي بن أحمد الإلغي فالجماعة تقوم مقام الشيخ حياة ومماة، فقد ألزمت اتباع الفقراء الصغراء للكبراء، ولا يفعلون مثل ما يفعل كذا من الفقراء، مثل فقراء سيدي سعيد، ومثل فقراء سيدي محمد العربي، فافترقوا عن محلهم فضلوا وأضلوا، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم، وكونوا بالله وبشيخكم حياة ومماة.
علي ابن أحمد الإلغي أمنه الله آمين.
نقلناه من الترياق المداوي ص 2


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.