وزيرة خارجية إسبانيا : ترسيم المغرب للحدود البحرية تم بإتفاق مع مدريد    صاحب الجلالة يستقبل 27 سفيرا أجنبيا جديدا ويودع اثنين بعد انتهاء مهامهما    البحرين تثمن عاليا دور المغرب في تثبيت الأمن والاستقرار بإفريقيا    بعد انتخابه رئيسا جديدا ل”الباطرونا” .. تعرف على شكيب لعلج يستثمر في عدد من القطاعات    بلاغ من الديوان الملكي: جلالة الملك يستقبل الكاردينال كريستوبال أسقف الرباط    مولودية وجدة يفرض التعادل على الرجاء في قلب “دونور”    غريزمان يفسد مفاجأة إيبيزا ويقود برشلونة لدور ال16 بكأس ملك إسبانيا    مراكش..السجن 6 سنوات لمسؤول بارز بسبب رشوة 12 مليون سنتيم    أمطار رعدية وثلوج ستعرفها هذه المناطق يوم غد الخميس    النقاط الرئيسية في جلسات استماع اللجنة الخاصة بالنموذج التنموي للمؤسسات والقوى الحية للأمة    شاهد : ماكرون يُوبّخ شُرطياً إسرائيلياً و يطرده من كنيسة في القدس (فيديو)    القصر الملكي. الملك يستقبل أسقف الرباط الكاردينال كريستوبال روميرو    اليوم الأول من محاكمة ترامب يكرس حالةالاصطفاف الحاد بمجلس الشيوخ    منتخب كرة اليد يفوز على الكاب فيردي …وتألق لافت لأسود اليد    العراق للشَّرْقِ أَرْوَاق    حكومة الوفاق الليبية ترفض المشاركة في اجتماع الجزائر    لحظات تسليم الرضيعة ياسمين التي اختطفت بمحطة أولاد زيان لوالدتها وجدتها-فيديو    الإصابة تبعد الحافيظي عن الرجاء    وهبي ينسحب من سباق رئاسة البام !    بفضل التوجيهات الملكية.. سنة 2019 شكلت محطة جديدة في مسار التأسيس والبناء المؤسساتي والقيمي للسلطة القضائية    وزير الخارجية السعودي: منفتحون على محادثات مع إيران.. ومزاعم اختراق هاتف بيزوس “سخيفة”    طنجة المتوسط .. رقمنة الحصول على شهادة الصادرات الفلاحية والغذائية    3 قتلى و 10 مصابين في حادثة سير بين كلميم و طانطان    "إنزال كبير" لمحاميي الدار البيضاء يشعل قضية "الخيانة الزوجية"    من جديد .. سعد لمجرد أمام محكمة الجنايات بتهمة الإغتصاب    سلسلة “هوم لاند” العالمية تعود بالجزء الأخير.. صور في المغرب    أزارو ينتقل رسميا إلى الدوري السعودي    مندوبية السجون تكشف ظروف و ملابسات وفاة سجين بسجن القنيطرة    وليد الركراكي يغادر اتحاد الفتح الرياضي للالتحاق بالدحيل القطري    تطورات جديدة في قضية “حمزة مون بيبي” وسعيدة شرف    مخاوف من انتشار فيروس الصين التاجي وروسيا تعد لقاحا ضده سيكون جاهزا خلال 6 أشهر    مندوبية الحليمي تحرج حكومة العثماني وتعتبر 2019 سنة ارتفاع الأسعار والتضحم    7 دول مستهدفة.. ترامب يستعد لتوسيع قائمة “حظر السفر” إلى الولايات المتحدة    أمن مراكش يعتقل الشخص الذي اعتدى على مدونة أمريكية بساحة جامع الفنا    روسية تفوز بمسابقة ملكة جمال « سيدات الكون 2020 »    نشطاء طنجاويون يدعون لمقاطعة الطاكسي الصغير    النموذج التنموي الجديد. مورو يدعو لإعادة رسم خريطة الأولويات الاقتصادية    البنك المغربي للتجارة الخارجية في إفريقيا المقاولة الأكثر جاذبية في سوق الشغل بالمغرب برسم 2019    المغرب يقتني أسلحة فرنسية بأزيد من 4 مليارات درهم    “رضات الوالدين” على “الأولى”    300 طفل بكورال “أزهار الأندلس”    جطو يحل بالبرلمان لتقديم التقرير السنوي للمجلس الأعلى للحسابات !    “مارينا شوبينغ” يطلق “عجلة الحظ”    “سولت نفسي” جديد الإدريسي    مفاجأة صادمة ل'لمعلم'.. القضاء الفرنسي يحيله إلى الجنايات بتهمة 'الاغتصاب'    التشاؤم يطغى على الأسر    “فوريفر برايت” الثاني عالميا    متابعة ثلاتة شبان في حالة إعتقال بسبب أعمال شغب الجمهور في مقابلة أيت إعزا واتحاد تارودانت    حسنية أكادير يعود لسكة الانتصارات على حساب الدفاع الحسني الجديدي    وزير الثقافة يستقبل وفدا عن اللجنة التحضيرية للمؤتمر الاستثنائي لاتحاد كتاب المغرب    أميركا تعلن عن أول إصابة بالفيروس الجديد القاتل    بعد تسجيل وفيات في الصين وإصابات في التايلاند واليابان، هل المغرب مستعد للتعامل مع فيروس الكورونا ؟    خطر داخل البيوت قد يسبب فقدان البصر    عبد اللطيف الكرطي في تأبين المرحوم كريم تميمي    الريسوني عن تطبيق الحدود.. أصبحنا نعيش تحت سطوة إرهاب فكري    معرفة المجتمع بالسلطة.. هواجس الخوف وانسلات الثقة    خطيب : من يسمح لسفر زوجته وحيدة ‘ديوث' .. ومحامي يطالب بتدخل وزير الأوقاف !    معرفة المجتمع بالسلطة.. هواجس الخوف وانسلات الثقة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





القسام في شريط كرتوني ثلاثي الأبعاد: شاليط سيلقى مصير آراد
نشر في التجديد يوم 27 - 04 - 2010

بثَّت كتائب الشهيد عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية حماس رسالة إعلامية مرئية إلى الكيان الغاصب؛ خاطبت من خلالها المجتمع الصهيوني، وحملت فيها العديد من الرسائل.
والرسالة المرئية، وهي عبارة عن فيديو رسمًا كرتونيًّا ثلاثي الأبعاد، تقتصر في مخاطبتها على المجتمع الصهيوني لا رؤسائه ووزرائه الذين لا همَّ لهم سوى مصالحهم الشخصية؛ فهم من يعوِّقون صفقة التبادل، كما قالت الكتائب.
وحذَّرت الرسالة المجتمع الصهيوني من أن الجندي الأسير لدى كتائب القسام والفصائل الأخرى الآسرة سيلقى مصير الطيار الصهيوني رون آراد الذي اندثر أثره منذ أكثر من عشر سنين. وأوضحت أنه لا تزال هناك فرصة أمام المجتمع الصهيوني وأمام الحكومة الصهيونية لإتمام صفقة تبادل يتم بموجبها الإفراج عن شاليط مقابل أسرى فلسطينيين، أما إذا استمرَّ في مماطلته فإنه سيندم، وحينها لن ينفع الندم.
وأشارت الرسالة المرئية إلى أنه إذا أراد المجتمع الصهيوني عودة شاليط سالمًا فعلى حكومته أن تدفع الثمن بالإفراج عن الأسرى الفلسطينيين، وإن رفضت شروط المقاومة حاليًّا فستضطر إلى الإفراج عنهم آجلاً أو عاجلاً وبثمنٍ أكبر، مؤكدة أن الأسرى سيخرجون سيخرجون.
وأكدت الرسالة أن كتائب القسام ستواصل مشوارها نحو تحرير الأسرى، وستواصل عملها على أسْر أصدقاء جددٍ لشاليط لدرجة أن الحكومة الصهيونية ستضطرَّ إلى تأسيس وزارة خاصة بالجنود الأسرى الصهاينة.
رسالة للمجتمع الصهيوني
وفي تعليقه على رسالة القسام، أكد صالح النعامي الخبير بالشؤون الصهيونية في غزة أن رسالة كتائب الشهيد عز الدين القسام المرئية بخصوص شاليط تعتبر إنجازًا جديدًا يحسب لها؛ حيث ستعيد من خلالها الجدل الداخلي للكيان الصهيوني حول قضية الجندي الأسير.
وأشار النعامي، في تصريحٍ خاصٍّ لالمركز الفلسطيني للإعلام أول أمس، إلى أن هذه الرسالة الكرتونية المرئية من قِبَل كتائب القسام تُعَد توظيفًا جديدًا لتوصيل الرسالة إلى المجتمع الصهيوني.
وقال: لو حكمنا على ظهور غلعاد شاليط في الرسالة الأولى فهي تركت آثارًا نفسية في المجتمع الصهيوني؛ لأنه مجتمعٌ عسكريٌّ، وهذا السؤال يتبادر إلى كل عائلة يهودية أن يلقى ابن لها مصير شاليط؛ مما سيترك تأثيرًا بالتأكيد.
وعن حجم التأثير الذي من الممكن أن تتركه هذه الرسالة، أوضح الخبير في الشأن الصهيوني أن هذا الأمر متروكٌ للأيام القادمة من ناحية حجم التأثير، لافتًا الانتباه إلى أن الحكومة الصهيونية نجحت في الأوان الأخير في إقناع الرأي العام الصهيوني أنه لا يجدر القبول بمطالب القوى الآسرة لشاليط.
وأشار إلى أن الكيان الصهيوني بات مهمِلاً هذه القضية بشكلٍ متعمدٍ؛ حيث إن الإعلام الصهيوني أصبح متناسيًا قضية شاليط تمامًا إلا من بعض كتاب المقالات القلائل الذين يكتبون في هذا الموضوع؛ مما يعني أن الحكومة الصهيونية تتعمَّد إهمال قضية شاليط. واعتبر النعامي أن إهمال الحكومة الصهيونية ووزرائها قضية شاليط دفع كتائب القسام والفصائل الآسرة إلى بث رسائل من نوعٍ جديدٍ إلى المجتمع الصهيوني.
من جهته، اعتبر الخبير العسكري المصري الدكتور صفوت الزيات توجيه كتائب القسام رسالتها بشكل مباشر إلى المجتمع الصهيوني دون النسق السياسي والعسكري الصهيوني تعبير واضح عن إنسانيتها، وقال: حماس تقدم نفسها للمجتمع (الإسرائيلي) والمجتمع الدولي عموماً على أنها حركة تنهج النهج العسكري لتحرير فلسطين إلاّ أنها ما زالت لديها الاعتبارات الإنسانية بالدرجة الأولى.
رسالة إنسانية
وفي قراءة خص بها الدكتور الزيات موقع فلسطين الآن لمحتويات لرسالة القسام قال: نقول للمجتمع الصهيوني: إذا كنتم تعانوا من خطف أسير واحد وتريدون عودته إلى أبيه فهناك عشرات الآلاف لديكم من أسرانا، وهناك عشرات الآلاف من الآباء والأمهات المكلومين على أبنائهم مثلما يعاني والد شاليط.
وأضاف: كذلك يرسل الشريط برسالة واضحة وهي أن الرسالة الإنسانية واحدة وعليكم أن تدركوا أننا بقدر ما نشعر بألم هذا الأب بقدر أيضاً ما نصر على أن نزيح آلام عشرات الآلاف من آباء وأمهات أسرانا في المعتقلات (الإسرائيلية).
الربع الأخير
وتابع بالقول: يرسل الشريط رسالة للمجتمع المدني (الإسرائيلي) بأن عليكم أن تضغطوا على نسقكم السياسي الخادع الذي يتلاعب بمشاعركم من أجل الإفراج عن أسرانا ومن أجل أن يهنأ هذا الأب ويحصل في النهاية على لقائه مع ابنه ولم شمل عائلته.
في ذات السياق أكد الزيات أن قضية التبادل بعد نشر القسام لهذه الرسالة في الربع الأخير. وأضاف: ربما يشعر القسام أن العناد (الإسرائيلي) وصل إلى نهاياته وأن هناك ربما مفاوضات في مراحلها الأخيرة لعقد صفقة التبادل. وتصور الزيات أن الضغط قد وصل إلى مرحلة ربما أصبح من الصعب مقاومتها من قبل النسق السياسي والنسق العسكري الصهيوني وقال: مثل هذه الرسالة ووصولها مباشرة إلى المجتمع المدني الصهيوني ربما يمثل مطلبا للضغط ربما يمثل مرحلة شبه نهائية لقبول التفاوض على تبادل الأسرى.
تعبيرات موفقة
وعن وقع هذه الرسالة على المجتمع الصهيوني شدد الزيات على أن أثرها سيكون كبيراً جدا، خصوصاً أنها تركز على وضع إنساني وقال: يبدو أنها رسالة لكل أب إسرائيلي قد ينضم لاحقاً لقوات (الجيش الإسرائيلي)، للمجتمع المدني في فضائه العالمي. واعتبر الزيات في هذا السياق استخدام القسام لخلفية موسيقية موفقاً جداً في الوصول إلى قلب المتلقي الصهيوني وهذا هو هدف الرسالة حسب قوله ودعا إلى المزيد من مثل هذه الرسائل الإنسانية التي تخاطب مباشرة المجتمع الصهيوني.
وزارة المفقودين
وفي تعليقه على صورة وزارة الأسرى والمفقودين الصهيونية التي ظهرت في الشريط قال: هذه تقول للمستوى السياسي أن يهيء نفسه لإنشاء مثل هذه الوزارة، بمعنى أن القادم من الأيام قد يحمل مزيدا من مثل هذه الأمور، خاصة إذا تورطت (إسرائيل) في تنفيذ خططها العسكرية للنفاذ إلى داخل غزة.
وأضاف: الآن هم يجب أن يتهيئوا ربما لفترة قادمة ستكون فيها المساومات أكثر ويكون فيها التعرض للمخاطر أكثر لوحدات الجيش عند اختراقه أي من الجبهات العربية.
أما المتحدث باسم حركة المقاومة الإسلامية حماس فوزي برهوم فقد أكد أن رسالة كتائب الشهيد عز الدين القسام الموجهةٌ للمجتمع الصهيوني فمادها أن من يعطِّل أي جهود للإفراج عن الجندي الأسير غلعاد شاليط هي حكومات الاحتلال المتعاقبة، والتي كان آخرها حكومة نتنياهو المتطرفة؛ حيث تسير بنفس الوتيرة في التعامل مع القضية، وكأنهم يراهنون على الزمن أو تقديم تنازلات من قبل الفصائل الآسرة.
وقال برهوم في تصريح صحفي بغزة : هذه الرسالة كانت بالتأكيد لحكومة الاحتلال وتعني أن شروط المقاومة الآسرة غير قابلة للمساومة؛ طال الزمان أم قصر، وبالتالي على العدو أن يختصر الوقت إن أراد أن يطلق سراح شاليط، بأن يستجيب لشروط حماس حتى يتم إبرام هذه الصفقة.
وشدَّد المتحدث باسم حماس على ضرورة أن يفهم المجتمع الصهيوني هذه الرسالة جيدًا، وأن يضغط على حكومة نتنياهو المتطرفة؛ كي تستجيب لشروط المقاومة من أجل إطلاق سراح غلعاد شاليط، لافتًا إلى أن من يتحمَّل كل تبعات تعطيل أي جهود تبذل بهذا الاتجاه؛ هي حكومة الاحتلال الصهيوني.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.