أسهم فضائح الجزائر و البوليساريو تصل لأعلى مستوياتها .. وكالة أنباء أرجنتينية تكشف المستور    مباراة تنس بين علامة وكفوري انتهت لصالح السوبر ستار    أول صورة للملك محمد السادس بعد تعافيه من العملية التي خضع لها    تسجيل هزة أرضية بقوة 3,3 درجات بإقليم ميدلت    المحمدية. الشرطة تستخدم الرصاص لتوقيف شخص سرق هاتف فتاة قاصر بالعنف    خريطة كورونا بالمغرب.. جهتا فاس والعيون تتصدران الإصابات الجديدة    جهتان تتصدران قائمة الإصابات الجديدة بفيروس كورونا..إليكم التوزيع الجغرافي!    شباب بنكرير يلجأ للاكتتاب لتجاوز الأزمة المالية    الوداد والرجاء يرفضان اللعب في " الأب جيكو"    هل هي بوادر أزمة جديد في العلاقات الاسبانية-المغربية؟    غلاء الأسعار يهدد رهان المغرب على السياحة الداخلية لتجاوز تبعات كورونا    خنيفرة... صراع بين طبيب وأطر التمريض بالمستشفى الإقليمي يفضح بيزنس المصحات الخاصة    الملك محمد السادس وَفِيٌ لقضاء عطلته بسواحل مدن الشمال    توقيع شراكة بين مندوبية التخطيط ومجلس المستشارين    تسجيل 146 إصابة جديدة بكورونا في المغرب خلال 16 ساعة    فيروس كورونا.. حالتا وفاة ترفع الحصيلة إلى 232 بالمغرب    خاليلوزيتش يهنئ الجزائريين بعيد الاستقلال    النهيري يواصل تمرده على الوداد    إدارة برشلونة تلجأ لورقة نيمار لإخماد ثورة ميسي    إصابة 4 أشخاص في حادث إطلاق نار بولاية ألاباما الأمريكية    تحقيق قضائي في فرنسا بشأن إدارة أزمة كورونا يشمل رئيس الوزراء المستقيل وأعضاء في حكومته    فيدرالية الناشرين بعد انتخاب هياكلها: لن ندخل في حرب اصطفافات وسنمد يدنا لرص الصفوف واستشراف المستقبل    بروكسيل تشيد بتدبير المغرب النموذجي للأزمة الصحية المترتبة عن "كوفيد-19"    مستجدات كورونا بالمغرب |02 وفيات. و146 حالة جديدة ترفع حصيلة الاصابات ل 13434    "توحشتك عمري" جديد النجم الجزائري "كادير جابوني" -فيديو    تفاصيل.. وعكة صحية تلزم لطيفة رأفت الفراش داخل منزلها    بعد أزيد من 6 أشهر وهو عالق بمصر.. الريفي يعود إلى المغرب!    مرصد: ال"ONCF" أسوأ مؤسسة مصرحة في ماي.. آجال الأداء يصل 108 أيام    بايرن ميونخ يعترف بمفاوضات ليفربول من أجل تياغو ألكانتارا ويؤكد رحيله    سولشاير: "مانشستر يونايتد لا يزال بإمكانه التحسن"    وضع باخرتين لشركة "سوناطراك" الجزائرية تحت الحجز بلبنان بسبب فضيحة الفيول المغشوش    طقس السبت: استمرار موجة الحر في أغلب مناطق المملكة    كشف طبي مستعجل يؤخر عودة الفاعل الحقوقي والجمعوي بالجديدة رشيد الراضي من مصر إلى المغرب    فيروس كورونا : تسجيل 4 حالات إصابة جديدة بالأقاليم الجنوبية.    فيروس "كورونا" يكبّد قطاع إنتاج بيض الاستهلاك 3.5 مليون درهم يوميا    المنظومة الكهربائية.. المكتب الوطني للماء والكهرباء يحصل على تجديد شهادة إيزو    بوطيب: إحداث الوكالة الوطنية للسجلات خطوة رائدة على طريق إصلاح منظومة الدعم    خاشقجي : محاكمة غيابية ل: 20 سعودياً بينهم مقربان من ولي العهد السعودي.    "بيجيدي": عدم تصريح الرميد وأمكراز بمستخدميهم مخالفة قانونية    أكادير : حاجة إلى محددات السرعة أم غياب الوعي بأهمية إشارات المرور .    صحف :مخطط استخباري قذر يستهدف المغرب، والكشف عن شبكة تتاجر في الدعارة، وخلق حالة من الاستياء لدى موظفين.    تثبيت شنقريحة في منصب رئيس أركان الجيش الجزائري    لامانع ان نختلف لكن الهدف واحد    "ايجاكو" يدخل لمجرد في صراعات    بعدما رجعات حركة سير القطارات: أزيد من 350 ألف واحد سافرو فالترانات وغير فهاد الفترة    استقالة حكومة رئيس الوزراء الفرنسي إدوار فيليب    بيوتات ووثائق أساوية.. "سلسلة أرشيفات تاريخية في بعدها الصحراوي" ترى النور في جزئها الأول بأسا    جائحة كورونا تكبد قطاع إنتاج بيض الاستهلاك بالمغرب خسائر تقدر ب 350 مليون درهم    منصف بلخياط يدخل مجال الاستثمار في ماء جافيل ومجلس المنافسة يرخص له    "المعاملة بالمثل".. إسبانيا تُبقي الحدود مغلقة مع المغرب!    دار الشعر بتطوان تنظم ندوة عن الشعر والإبداع في زمن كورونا    بني ملال: أول معرض تشكيلي على المستوى الوطني بعد فترة الحجر الصحي    موسيقيون بريطانيون يستغيثون بسبب كورونا ويحذرون الحكومة من أزمة    تركيا: محاكمة غيابية ل20 سعودياً بينهم مقربون من بن سلمان في قضية قتل خاشقجي    الاسلوب هو الرجل    لماذا يستمرون في إغلاق المساجد ؟    عناصر الإيجابية والسلبية في التواصل النمطي بين السلطة والعلماء    نحن تُجَّار الدين!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





كتائب "القسام" تحذر الكيان الصهيوني من فهم قرار "حماس" بوقف عملياتها العسكرية من القطاع بشكل خاطئ
نشر في التجديد يوم 27 - 09 - 2005

أشارت كتائب الشهيد عز الدين القسام، الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) إلى أن موقف القيادة السياسية لحركة "حماس" المتمثل في وقف الهجمات الصاروخية ضد المغتصبات الصهيونية من قطاع غزة، جاء من موضع القوة وليس الضعف، مشددة على أنه "في حال فهم العدو رسالة "حماس" خطأً، فكتائب القسام قادرة على أن تصحح له المفهوم".
وكانت حركة "حماس" قد أعلنت وقف عملياتها العسكرية من قطاع غزة ضد الاحتلال في بيان مقتضب تلاه الدكتور محمود الزهار، أحد أبرز قادة حركة "حماس" خلال مؤتمر صحفي عقده مساء الأحد 25/9/2005م في غزة.
ووصفت كتائب "القسام" في تقرير نشرته على موقعها الالكتروني على الانترنت قرار القيادة السياسية بالحكيم، باعتبار أنه "يلقي الكرة في ملعب العدو، ويفوت الفرصة على رئيس الوزراء الصهيوني "شارون" من أن يتخذ من لحوم الشعب الفلسطيني رافعة لصعوده في حزب "الليكود" أمام منافسه "نتنياهو".
وشددت الكتائب على أن "من المهم أن يعلم الجميع أن هذا الموقف ليس موقفاً جديداً أو مستحدثاً، ولم يأت نتيجة لضغوط خارجية، بل هو الموقف الذي وافقت عليه الحركة في إعلان القاهرة، وهو الالتزام بالتهدئة مع حقنا في الرد على أي اعتداء صهيوني، ولقد رددنا بعون الله على كافة الخروقات الصهيونية".
ويشار إلى أن قوات الاحتلال كانت قد اعترفت بأن ما يزيد عن 40 صاروخاً قد تم إطلاقها مؤخراً من قطاع غزة باتجاه فلسطين المحتلة عام 1948م، وذلك رداً على المجزرة الصهيونية في "جباليا"، والتي راح ضحيتها أكثر من 100 شهيد وجريح. وأفادت المصادر الصهيونية أن القصف أدى إلى إصابة خمسة من المتطوعين الصهاينة في الحرس المدني في مغتصبة "شاعار هنيغف".
وتعليقاً على شن المروحيات الصهيونية عدة غارات على مناطق متفرقة بقطاع غزة فجر الإثنين (26/9)، أسفرت عن إصابة نحو 3 فلسطينيين إضافة إلى أضرار مادية، والذي يأتي بعد إعلان حركة حماس قرارها بوقف العمليات العسكرية من قطاع غزة (25/9)، قالت كتائب القسام: "إذا ما فهم العدو رسالة حركة حماس خطأً، فكتائب القسام قادرة على تصحيح المفهوم بطريقتها التي يعهدها تماماً"، منوهة إلى أن "المغتصبات الصهيونية داخل فلسطين المحتلة عام 48 ليست بعيدة عن صواريخ كتائب القسام".
وأكدت أنها تراقب العدوان الصهيوني على الشعب الفلسطيني عن كثب، وستتخذ الخطوات المناسبة في الوقت المناسب، مشيرة إلى أنها ردت على كافة الخروقات الصهيونية بالمثل وفي العمق الصهيوني، بدءا من مجزرة جباليا، ومروراً باغتيال مجاهدين من كتائب القسام في حي الزيتون، وانتهاء باغتيال المجاهد محمد الشيخ خليل، مشيرة إلى أن أي خرق صهيوني جديد سيكون في حساب كتائب القسام ولن تتركه يمر مرور الكرام.
وهددت الكتائب العدو الصهيوني في حال استمر في قصفه للمدنيين، واستهدافه للمنشآت المدنية، وإرهابه للمواطنين فلن يجد إلا الرد عليه بإذن الله، مشيرة إلى أن كتائب القسام "ستسقي المغتصبين الصهاينة في العمق الصهيوني من ذات الكأس الذي سيشرب منه المدنيون الفلسطينيون، والعدو الصهيوني يعلم تماماً كيف هي طريقة".
وكانت كتائب "عز الدين القسام" الذراع العسكري لحركة "حماس" قد أمطرت المغتصبات بعد اغتيال المجاهد محمد الشيخ خليل، وقبل الإعلان عن وقف العمليات من غزة، حيث قصفت الموقع العسكري شرق عبسان، ومعبر كيسوفسم بستة صواريخ من طراز قسام، وقصفت موقع "آميتير" العسكري شرق مخيم البريج بصاروخ آخر.
يذكر أن القائد العسكري السابق لقطاع غزة الجنرال احتياط "تسفيكا فوجل"، وفي لقاء أجراه مع القناة العاشرة في التلفزيون الصهيوني يوم الإثنين الماضي (26/9)، اعتبر أن "الأهداف الحقيقية للعملية العسكرية في قطاع غزة لم تتحقق بعد بصورة كاملة، ولذلك لا أجد داعياً لإيقاف العملية قبل أن نتأكد من تحقيق تلك الأهداف".
وطالب "فوجل" بتصعيد ما أسماه "الضغط الشامل" على السكان الفلسطينيين، سواء على الصعيد الأمني أم الصعيد الاقتصادي؛ مبرراً طلبه بأن "هؤلاء السكان يشكلون الداعم الرئيس لحركة "حماس"؛ ولذلك يجب أن يدفعوا ثمن دعمهم هذا، خوفا ودماء".
ويشار إلى أنه لدى توعد كتائب الشهيد عز الدين القسام بالثأر للجريمة التي ارتكبتها قوات العدو الصهيوني في مخيم "جباليا"، دخل مغتصبو "أسديروت" دائرة الخوف القديمة، فعادوا مجدداً لملاجئهم، وتعطلت الدراسة في مدارسهم، وخلت شوارعهم من المارة، فيما أعلن العدو حالة التأهب القصوى في الكيان الصهيوني خشية رد فعل فلسطيني على الهجمات الصهيونية المستمرة في قطاع غزة.‏
ومن جهته دعا "ايلي مويال" رئيس بلدية مغتصبة "أسديروت" المغتصبين الصهاينة إلى البقاء في منازلهم وعدم الخروج منها، كما طالبهم بالنزول إلى الملاجئ الخاصة في حال تجدد القصف بصورة مكثفة. وتقرر تعطيل الدراسة في جميع المدارس في النقب الغربي، وفى مغتصبة " أسديروت ".
ومن جانب آخر أعلنت أجهزة الأمن والشرطة الصهيونية الأحد 25/9/2005م حالة التأهب القصوى في الكيان الصهيوني خشية رد فعل فلسطيني على الهجمات الصهيونية المستمرة في قطاع غزة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.