قانون التأمين التكافلي في المغرب.. فوائض تعود إلى المشترك واستثمارات توافق الشريعة    مبابي يتقدم بطلب ناري ل”الخليفي” بخصوص نيمار    بعد دراجي.. محام مصري يطالب بمنع محرز من دخول مصر    بعد استقالة الأزمي.. العثماني يجتمع ببرلمانيي المصباح    الرميد: الدولة في حاجة لقوانين ومؤسسات متطورة تحمي حقوق المواطن    أزمة “البجيدي”..ماء العينين: الحوار الداخلي لم ينجح في ملامسة عمق المشكل ومقاربة الغرور والاستقواء لن تفيد    رسميا.. محسن ياجور ينتقل إلى ضمك السعودي    الرجاء والوداد يتعرفان على خصومهما في دوري أبطال أفريقيا    مبديع يحث برلمانيي السنبلة لحضور جلسة المصادقة على القانون الإطار أصدر توجيها في الموضوع    اجواء حارة يوم غد الاثنين بعدد من المناطق بما فيها سوس ماسة    الخبير مصطفى عبد الغفور يبين دور المنتخبين في الارتقاء بالغرف المهنية    القاهرة تبدي استياءها ل”لندن” بشأن قرار تعليق الرحلات الجوية    دوري أبطال إفريقيا.. الوداد يعفى من الدور التمهيدي والرجاء يواجه فريقا من غامبيا    منحة مالية استثنائية وتنويه من الحموشي لستة أمنيين بأيت ملول    تأجير الأرحام : تقنية فعالة وتقنين مستحيل    وزير الأوقاف يعفي مندوبه الإقليمي بشفشاون من منصبه    ايدمين يكتب.. “ما الفرق بين تقرير الرميد الحقوقي وبين تقرير العثماني حول نصف ولايته؟”    حاتم إدار ومحمد المساري نجوم الدورة الثالثة لمهرجان"بوجديان"    بنشماش لا يعترف ب”الفوق” ويهاجم أخشيشن: لن اسمح لمتورط في البرنامج الاستعجالي بالسطو على الحزب    أونسا” تحيل 609 ملفات على القضاء    بنسليمان.. إحالة شاب على القضاء بتهم النصب عبر الأنترنيت وقرصنة بطائق ائتمان    في اختراع علمي غير مسبوق.. تطوير أول سائل مغناطيسي في العالم    فلاش: خط مغربي بأنامل أنثوية    معاناة المهاجرين المغاربة بموقف الإنتظار بسبتة المحتلة    رسميا.. رونار يجمع حقائبه للرحيل    مزوار: هناك أشياء تتم في كواليس “الباطرونا” .. ولن أستقيل    خلطة الخيال والواقع في “الأستاذ”    فون دير ليين تفزع من رؤية صرصور    طرابلس تترقب معركة الحسم عند الفلسطينيين    إلغاء “فيزا” أمريكا لا يشمل الجميع    بعد 20 سنة من الغياب.. نصرو يلهب منصة مهرجان الراي بوجدة    نوع صحفي متخصص    هل هو انجاز أمريكي في مضيق هرمز؟ .......    الملك محمد السادس والسيدة "سلمى بناني" يقرران كسر جدار الصمت    دار الشعر بتطوان وأصدقاء المعتمد بشفشاون ينظمان ندوة عن جغرافية الشعر المغربي المعاصر    ترامب يتعهد بدفع كفالة مغني راب أمريكي محتجز بالسويد    بالطبول و « السلفيات ».. جمهور الأردن يستقبل نانسي عجرم -فيديو    جديد البرنامج الإعدادي للرجاء استعدادا للموسم الرياضي المقبل    برقية تهنئة من الملك إلى رئيس كولومبيا    خطير.. هكذا تتم قرصة فيديوهاتك وصورك على تطبيق “واتساب”    نعيمة بوحمالة تكشف أسباب غيابها عن التلفزة: « مكيعيطوش علي »    جلالة الملك يهنئ الشعب الجزائري بمناسبة فوز المنتخب الجزائري لكرة القدم بكأس إفريقيا للأمم 2019    الرباط.. توقيف شخصين من ذوي السوابق القضائية بتهمة ارتكاب أفعال إجرامية    قنينة غاز ملتهبة تثير الهلع في صفوف زوار موسم مولاي عبد الله    المغرب والأردن يوقعان اتفاقية تعاون عسكري وتقني    في النصف الأول من السنة.. 9 ملايير هي مداخيل المواقع الأثرية بالمملكة    طوارىء في المخيم،على شرف السيد المعالي؟؟    مهنيو قطاع الدواجن ينتقدون المذكرة المشتركة بين وزارتي الفلاحة والداخلية    "أونسا" يحجز أسماكا فاسدة تقصد مطاعم بمراكش    الملك محمد السادس يشكر العاهل السعودي    الرباط .. معرض للصور يستعرض منجزات الشركة الوطنية للطرق السيارة    جهة بني ملال - خنيفرة ضيف شرف معرض "سماب إكسبو" بميلانو    لماذا تأخر المسلمون ولماذا تقدم غيرهم    كشف علمي مثير.. حليب الأم يذيب الأورام السرطانية    السكري يزيد خطر قصور القلب لدى النساء أكثر من الرجال    أسباب العطش أثناء النوم    أمير المؤمنين يوجه رسالة سامية إلى الحجاج بمناسبة سفر أول فوج منهم إلى الديار المقدسة    استعدادا لموسم الحج.. رفع كسوة الكعبة ثلاثة أمتار    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





غزة تقطر دما وعزة‎

ولد لرجل فقير من بني اسرائيل عجل من بقرته الوحيدة فنازعه فيها جاره الغني مدعيا أن فرسه هي من ولدته فتقاضيا لإثبات نسب العجل ولما جبل بنو إسرائيل على الظلم والفساد والارتشاء فقد حكم القاضي المرتشي بنسبة العجل إلى الفرس فاصطلى الرجل الفقير بنار الحيف واستأنف الحكم ولكن القاضي الثاني الفاسد أيد الحكم الاول فالتجأ الفقير إلى قاض ثالث وكان يخاف الله فلما انتهى الخصمان إلى مجلسه رفع هدا القاضي مجلس الحكم ورفض النظر في القضية لأنه يشكو دم الحيض فاستغرب الغني وقال وهل يشكو الرجل دم الحيض؟ فأجابه القاضي العادل: وهل تلد الفرس عجلا ؟.
واليوم نرى القصة نفسها تتكرر مع إخواننا المرابطين المجاهدين في قطاع غزة من بعض بني جلدتنا الذين لا نرى بينهم وبين أعدائنا من تفاوت ولكن بتفاصيل جديدة فتحول الظالم فيها إلى مظلوم والضحية إلى جلاد والشعوب العربية المسلمة المستضعفة الفاقدة للإرادة والفعل والتي خلفت لأمانة الاستخلاف وعمران الأرض تقف متفرجة على المظلوم وتمص شفاهها وتلوي أعناقها ثم تنسحب إلى حياتها ولهوها واستهلاكها غير مكترثة لاستباحة الحرمات ونهب الحقوق وتدنيس المقدسات وحصد الأرواح وقطع الأرزاق وتجويع النفوس، وقد جاء في الحديث القدسي:" اشتد غضبي على من ظلم من لم يجد له ناصرا غيري، واشتد غضبي على من وجد مظلوما فقدر أن ينصره فلم ينصره."
ما أعظم هدا الحديث القدسي وما أشد خطورته وما أوسع نطاقه إذ يتوعد الظالم كما يتوعد المتخاذل عن نصرة المظلوم ونجدة المكلوم وكلنا تخاذلنا عن نصرة إخواننا المظلومين في بلاد الرباط والجهاد أرض فلسطين الحبيبة السليبة فما لنا لا نسارع إلى إنقاذ أنفسنا من شدة غضب الجبار المتكبر فنحن في حاجة إلى نصرة إخواننا في غزة أكثر من حاجتهم إلينا فنحن المحاصرون في الدنيا والاخرة وإن حدثتنا النفوس بغير ذلك .
وأحسن النصرة ماكان قبل سؤالها من قبل الملهوف وقد قال الفاروق عمر رضي الله عنه:" ما أقبح المعروف أن تحوج السائل إلى أن يسأل وهو خجل منك فلا يجيئ معروفك بقدر ما قاسى من الحياء وكان الأولى أن تتفقد حال أخيك وترسل إليه ما يحتاج ولا تحوجه إلى السؤال."
ومعلوم أن المسلم مأمور بنصرة المظلوم وكشف الضر عن المهموم عموما وخصوصا إذا كان المظلوم مسلما وقد عرف العرب قبل الاسلام بنصرة المظلوم وإغاثة الملهوف نخوة أو حمية وعصبية إذا كان المظلوم أخا وفي ذلك يقول المفل الضبي في كتابه "الفاخر" إن أول من قال أنصر أخاك ظالما أو مظلوما، جندب بن العنبر بن عمرو بن تميم عندما مر به سعد بن زيد بن مناة وهو أسير فقال له جندب:
يا أيها المرء الكريم المشكوم انصر أخاك ظالما أو مظلوما
ثم هذب من جاهليته وشذب من عصبيته رسول الهداية والرحمة في الحديث الشريف:" انصر أخاك ظالما أو مظلوما فقال رجل يا رسول الله أنصره إذا كان مظلوما أفرأيت إن كان ظالما كيف أنصره؟ قال تمنعه من الظلم فإن ذلك نصره." رواه البخاري.
فما بالنا اليوم أسلمنا إخواننا الذين ادلهمت الخطوب عليهم في غزة إلى أعداء الله وأعدائنا الذين مدوا لنا حبلا لنشنق به أنفسنا دون أن ينبض فينا عرق الشهامة والنخوة لنجدة إخواننا ونصرتهم ودفع الظلم عنهم أفلا نذكر من تاريخنا المجيد موقف الصحابي الجليل الذي لم يشف غليله إلا قتل اليهودي الخبيث الذي كشف ساق امرأة مسلمة في سوق بني قينقاع، أو حين صرخت امرأة في أقصى الأرض وامعتصماه فجهز لها المنادى المندوب جيشا جرارا لدفع الظلم عنها وتأديب من اعتدى عليها، وكيف خف النبي صلى الله عليه وسلم إلى نصرة خزاعة بعد اعتداء بني بكر عليهم ومظاهرة قريش لهم .
بعد انصرام هذا التاريخ الناصع المشرف أصبحنا في أشد الحاجة إلى إحياء واجب النصرة في عصر الغثائية وواقع الانبطاح والاستسلام والعدوان على الاسلام وأهله الظاهرين على الحق إلى يوم القيامة يتقدمهم أهل غزة، وانتشار الوهن الذي دب في جميع أوصال الأمة الاسلامية فتداعت وتكالبت علينا الأمم من كل أفق ولما لم يجدوا لنا عزما وبعد أن اطمأنوا إلى غثائيتنا وأن مليار ونصف مليار مسلم إن هم إلا كم مهمل وأصفار إلى الشمال لا كسب لهم ولا إرادة تفرغ الصهاينة وأشياعهم من الغرب والشرق لمعاقبة الشعب الفلسطيني بصورة جماعية لانحيازه إلى المقاومة الاسلامية .
أما الشعوب المغلوب على أمرها فقد أسرفت في التثاقل والخلود إلى الأرض وإلى أضعف الايمان وأقل الواجب بتنظيم المسيرات والمظاهرات والدعاء، وقد نقصت من ذلك ولم تزد عليه بعد أن تم غسل أدمغتنا وتطهير عقولنا من السعي في الصلاح والإصلاح ومحاربة الفساد والبغي في الأرض ونصرة المظلوم متذرعين بأوهى الأعذار وأوهن المبررات التي لا تجعلنا في حل من حق إخواننا علينا. ودفعا لمثل هذا يقول الصديق رضي الله عنه:" يا أيها الناس إنكم تقرأون الاية" يا أيها الذين آمنوا عليكم أنفسكم لا يضركم من ضل إذا اهتديتم" وإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول:" إن الناس إذا رأوا الظالم فلم يأخذوا على يديه يوشك أن يعمهم الله منه بعقاب" .
ألا يحملنا كل هذا إلى السعي إلى نصرة إخواننا في غزة تأسيا بنماذج رائعة وردت في القران الكريم من قصص رجال سعوا إلى مناصرة المظلوم وإعلاء كلمة الحق منهم الرجلان اللذان جاءا يسعيان من أقصى المدينة لنصرة المرسلين الثلاثة الذين كذبوا وهوجموا والدفاع عن موسى عليه السلام غير آبهين بما ينتظرهما من بأس رؤوس الكفر والطغيان وبطش فرعون وبغيه .
فهل يا ترى تسعفنا عقولنا المشوشة وأفئدتنا الهواء وفطرتنا وما بقي فينا من خيرية هذه الأمة لاستعادة شيء من الكرامة والعزة والشجاعة والصمودوالتضحية والثبات والصبر ودفع الوهن من خلال الدروس والبطولات التي يسطرها أهل غزة المجاهدون المرابطون .
أحمد هيهات


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.