هذا هو موعد الرجوع إلى الساعة القانونية للمملكة    بعد أن سعت لإرجاع الملف إلى نقطة الصفر.. المحكمة ترفض جميع طلبات دفاع بوعشرين    الحوار الاجتماعي    خبراء: "مشروع المالية" لا يواكب التنمية الاجتماعية    الملك سلمان يتوعد المسؤولين عن مقتل خاشقجي    غرافينا.. رئيس جديد للاتحاد الإيطالي لكرة القدم    تير شتيغن واثق من الفوز على الانتر    غاريدو: تنتظرنا مواجهة صعبة أمام إنييمبا    وكيل الملك بسلا: انحراف القطار عن سكته ببوقنادل ناجم عن السرعة المفرطة    فاس: لصوص يتعرضون لحادثة سير قبل سقوطهم في قبضة الشرطة    القنيطرة: ضبط ما يفوق 300 طن من المواد المهربة بضواحي المدينة    الدار البيضاء: انتحار نزيل بالسجن المحلي عين السبع1    إعطاء الانطلاقة الرسمية “للتطبيب عن بعد Télémecine” من الجماعة القروية زاوية احنصال بإقليم ازيلال    صلاح على رأس قائمة محترفي مصر لمواجهة تونس    مورينيو مدرب مانشستر يونايتد: “لا يزال كريستيانو لاعبا في القمة”    الحسيمة.. انطلاق فعاليات النسخة الثانية من مهرجان الدولي للفيلم    ثلاثة لاعبين جدد في صفوف لائحة الوداد المشاركة في بطولة كأس زايد لأندية الأبطال    بلاغ وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بسلا حول فاجعة بوقنادل    12 هدفا حصيلة الجولة الخامسة .. وكريمو: المستوى ضعيف البطولة الوطنية    استقبال “جنوني” لبلطة “سامحيني” في المغرب-فيديو    حفل “ضريب صداق” أسطوري لنجم المنتخب الوطني ياسين بامو-صور    هذه توقعات أحوال الطقس ليوم الأربعاء    وزير الداخلية يعرض ملف المدينة العتيقة لتطوان أمام جلالة الملك    بعد عام أمام القضاء.. طارق رمضان يقر بإقامة علاقات جنسية خارج مؤسسة الزواج    «خط الشهيد»: نطالب بالمشاركته في ندوة جينيف والبوليساريو لا تمثل إلا نفسها    أبرز ما جاء في خطاب أردوغان بخصوص مقتل خاشقجي    الجبير: سنقبض على قتلة خاشقجي وسيؤدون الثمن    "الكرنفال" يجوب شوارع طنجة في افتتاح مهرجان المسرح الجامعي    اعتصام مهنيي سوق الجملة يتسبب في ارتفاع صاروخي في أسعار الخضر و الفواكه بالبيضاء‎    أردوغان يقول إنه غير راض عن تحميل السعودية المسؤولية لبعض أفراد المخابرات    ترامب: مقتل خاشقجي "مؤامرة باءت بالفشل"    الداخلية تتجه نحو ترقيم المغاربة منذ الولادة    أردوغان يفجرها أخيرا، و يكشف تفاصيل جريمة قتل خاشقجي ويفند رواية “الشجار”، و يؤكد بأن ما وقع “مخطط له”، ويمتلك أدلة قوية على ذلك.    الأبطال المغاربة المشاركون في الألعاب الأولمبية للشباب يشيدون بأدائهم    أردوغان: جريمة قتل خاشقجي وقعت باسطنبول ونطالب السعودية بتسليمنا المتورطين    لقاحات العمرة ترتفع إلى 830درهم    التلوث السمعي يتسبب بأمراض خطيرة    تحقيق قضائي في شبهة توزيع دقيق مدعم فاسد بالصويرة    اتفاقية للإعفاء من تسبيق المصاريف المتعلقة باقتناء بعض مشتقات الدم    بنك المغرب: 235 مليون درهم تم تداولها بالبطاقات البنكية    العثماني: “الباميون” دواعش    معرض مشترك للتشكيليين نديم وبلعباس بمراكش    دار الشعر في تطوان تحتفي بكتاب أسماء الريسوني عن محمد بن تاويت التطواني وكتاب سفيان الماجدي عن اللغة في شعرية درويش    العالم يحبس أنفاسه في انتظار ما سيفصح عنه أردوغان بخصوص جريمة مقتل خاشقجي    إضراب وطني ووقفات احتجاجية.. الممرضون يهددون بشل المستشفيات    ارتفاع أسعار أغلبية المواد الاستهلاكية.. والتضخم يصعد ب 1.1 في المائة    لحظة مميتة يمكن إنقاذ المصاب منها بتدابير إسعافية : ارتفاع معدلات الوفيات بالسكتة القلبية في ظل غياب ثقافة صحية للتعامل مع حالاتها    "الكرونوبيولوجيا".. محور لقاءات باحثين مغاربة وأجانب بالرباط    بعد طول انتظار.. نظام التكافل في مراحل متقدمة    مشاريع الطاقة تستحوذ على 89% من العقار المعبأ للاستثمار سنة 2017    ذكرى زهرة زيراوي تتلألأ بثانوية محمد السادس بطاطا    شراكة تجمع "لامونيدا" بمركز محمد السادس‎    العدل والإحسان: الدولة تسير بدون رهانات سياسية والاستبداد أصل الداء    أمير المؤمنين يؤدي صلاة الجمعة بمسجد "الكتبية" بمدينة مراكش    الملك يؤدي صلاة الجمعة بمسجد "الكتبية" بمراكش    البصيرة…    هذه هي القصة الكاملة المثيرة لإسلام الراهب الفرنسي "باسكال" بالزاوية الكركرية بالعروي    داعية إسلامي يحذر من "اختلاء" المرأة بوالد زوجها – فيديو    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





فارس في لقائه مع رؤساء المحاكم ونقباء هيئات المحامين بالمغرب
نشر في بيان اليوم يوم 21 - 01 - 2018

قال الرئيس الأول لمحكمة النقض، الرئيس المنتدب للمجلس الاعلى للسلطة القضائية مصطفى فارس، أول أمس الخميس بالرباط، إن أسرة العدالة توجد اليوم أمام تحدي تكريس الثقة الموطدة لأمن القانون، وإشكالات معقدة فرضتها عولمة القيم والعلاقات، وهو ما يستوجب التحلي بكثير من التبصر والتجرد والشفافية.
وأبرز فارس، خلال لقاء تواصلي نظمته محكمة النقض ورئاسة النيابة العامة مع نقباء هيئات المحامين بالمغرب، والرؤساء الأولين بمحاكم الاستئناف بالمملكة، أن الرصيد التاريخي الكبير لأسرة العدالة وما تتوفر عليه من كفاءات مهنية متميزة منفتحة على كل التجارب العالمية "سيجعلنا نصل معا الى تحقيق الهدف المنشود"، مضيفا أن أسرة العدالة توجد أمام محطة حاسمة في بناء السلطة القضائية بكل مقوماتها، وأمام أسئلة كبيرة تتطلب إجابات واضحة واجراءات دقيقة لتكريس دولة القانون وسيادة قيم العدل والحرية والمساواة. وأكد أن الجميع مطالب اليوم بالعمل الحقيقي والجاد والمشترك، مسجلا أن المواطن يجب أن يلمس آثار استقلال السلطة القضائية في حل نزاعاته وتدبير مشاكله وتنظيم علاقاته القانونية والواقعية.
وقال الرئيس المنتدب للمجلس الاعلى للسلطة القضائية، "لم يعد مقبولا اليوم التساهل مع من يخرق أخلاقيات العدالة ويخالف الضوابط كيفما كان موقعه أو صفته أو مسؤولياته"، مؤكدا أن "التستر على من يسيء إلى العدالة أو يهينها لم يعد مقبولا وأنه لا توافق مع الفساد والمفسدين ولا تطبيع مع التهاون والاستهتار".
وأشار إلى أن هذه الضوابط " لن تأخذ مجراها الصحيح إلا بإيجاد أجواء صحية داخل المحاكم بين مكونات أسرة العدالة، خاصة بين القضاة والمحامين"، يكون أساسها الاحترام والحوار والتنسيق والتقدير في مهام وصلاحيات وسلطات كل جهة.
من جهة أخرى، أبرز فارس أن المحامين من أكثر مهنيي العدالة نشاطا وفعالية في الساحة القانونية والحقوقية والسياسية يؤدون أدوارا متعددة تجاوزت الدور التقليدي لممارسة المحاماة، حيث تبوأوا عدة مناصب ومسؤوليات وطنية ودولية، مما جعلهم يكتسبون باستمرار خبرة وتجربة واقعية مرتبطة بالحركة السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية ساهمت بوضوح في تطور ممارسة المهنة ونضجها. وأضاف أن المحاماة بالمغرب تبقى من أكثر المهن دينامية وتطورا حيث عرفت عبر تاريخها الطويل عددا من التعديلات التشريعية لملاءمة ممارستها مع المتغيرات الوطنية والدولية، اضافة الى عدد من الضمانات القانونية والاخلاقية والتنظيمية التي ارتقت بالممارسة المهنية الى المعايير الدولية المتعارف عليها.
وقال إن "النقباء بمختلف الهيئات دافعوا وناضلوا من خلال مرافعاتهم ومذكراتهم وندواتهم ومؤتمراتهم لتسجيل مواقف وطنية صادقة، كما راكموا مجموعة من التجارب في العديد من المحطات والمناسبات لنصرة الحق ومساعدة زملائهم القضاة لتحقيق الأمن القضائي وتكريس عدالة أكثر قربا وإنصافا وإنسانية.
ومن جهته، دعا محمد عبد النبوي رئيس النيابة العامة إلى تشكيل لجنة ثلاثية مركزيا، لحل الإشكالات التي تعترض مسار العدالة، على شاكلة اللجان المحلية، مشيرا إلى أن القضاء والمحاماة يمثلان نبل المهن الإنسانية، التي تتمثل قيم الحق والحرية والعدالة..
أما الأستاذ أقديم، فأكد على أن التوازن بين أطراف العدالة، أضحى مهما، من حيث عدم تغليب طرف على الآخر، "كلنا نتوخى الحقيقة القانونية، وقد نختلف في تدبير الحقيقة الواقعية، ونحن كنا وما زلنا ندافع عن استقلال القضاء، قبل دستور فاتح يوليوز 2011، لأن من شأن ذلك أن يرفع من نجاعة القضاء كمرفق عمومي".
ودعا بدوره إلى ضرورة التخلص من كل الشوائب التي تعترض العلاقة بين القضاة والمحامين، والتي قد تكون مرتبطة بأوضاع ذاتية أو موضوعية، مبديا استعداد نقباء الهيئات لمد يد المساعدة لتذليل كل الصعاب، رغم المشوشات التي تظهر بين الحين والآخر، على حد قوله.
وبالموازاة مع هذا اللقاء، تم الكشف عن إصدار بعنوان "مهنة المحاماة في ضوء قرارات محكمة النقض"، ضمن سلسلة إصدارات المكتب الفني، الذي يترأسه الأستاذ محمد الخضراوي، وهو الإصدار الذي يندرج ضمن رصد أهم القرارات والمبادئ المتعلقة بالمهن القضائية والقانونية، حيث يعكس الخطوط الكبرى للتوجهات التي كرستها محكمة النقض بخصوص قضايا ذات صلة بمهنة المحاماة من قبيل إشكالات الانخراط في المهنة والمنازعات المثارة أثناء الممارسة أو بسبب العلاقة مع الموكلين ومساطر التأديب والمخالفات وتنظيم الهيئات والمجالس. ويتضمن هذا الإصدار، أكثر من 80 قرار صادر عن محكمة النقض تهدف التوازن بين الحقوق والواجبات وترسخ ممارسة سليمة لمهنة ذات تقاليد وحمولات أخلاقية وتاريخية وابعاد اجتماعية وسياسية واقتصادية كبرى.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.