335 مليون درهم لمشاريع فلاحية بجهة طنجة تطوان الحسيمة    مندوبية التخطيط تنشر أرقاما "صادمة" حول سوق الشغل والبطالة والتقاعد والانتماء النقابي في المغرب    السعودية… وفاة الأمير طلال بن سعود    أولى كلمات غاريدو بعد تعيينه مدربا للوداد: فخور بالتواجد هنا !    مفاجآت في تشكيلة الريال الرسمية أمام مانشستر سيتي    المرضي و بلحبيب تتأهلان للأولمبياد    ماريا شارابوفا “حسناء التنس” تقرر الاعتزال        توقيف ستيني بتهمة النصب والاحتيال والقيام بأعمال الشعوذة    بولعجول : التربية والتواصل والتأطير أساسيٌ لضبط السلوك على الطرق    رجال الأعمال في سبتة يعترضون على فرض “الفيزا” على التطوانيين    بسبب قفة الخضر.. زوج يصفي زوجته ببرشيد    مهرجان فنون الطبخ بالبيضاء يحتفي بالمطبخ الإفريقي    جامعة الرباط الدولية: الطالب العائد من أمريكا تأكدت عدم إصابته بفيروس كورونا    كورونا يزحف بقوة ويضرب 40 دولة.. والإصابات تنتشر في 5 دول عربية    ارتفاع حصيلة ضحايا كورونا في إيطاليا إلى 12 حالة وفاة و374 إصابة    الملك يعزي الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي على إثر وفاة الرئيس الأسبق حسني مبارك    تسجيل أول وفاة لمواطن فرنسي بسبب "كورونا"    الملك يعزي السيسي في وفاة الرئيس المصري السابق حسني مبارك شُيع جثمانه في جنازة عسكرية اليوم    المُطالبة بعقد اجتماع عاجل بالبرلمان بسبب فيروس كورونا    ملف "حمزة مون بيبي"… مواجهة بين سلطانة وعائشة عياش    سليمان الريسوني يكتب: العُقدة والعقيدة الجزائرية    مجموعة “سهام” للتأمين تحقق أرباحا بقيمة 406 مليون درهم في 2019    منتخب الشبان يستعد لمواجهة ليبيا في دور الربع    انتحار معلم في مصر حزناً على مبارك    بسبب 'فساد مالي'.. 'حماية المال العام' تطالب بالتحقيق مع الوزير السابق مبديع    محكمة الاستئناف تؤيد قرار المحكمة الابتدائية بعدم الاختصاص في قضية “باب دارنا”    العيون تستضيف الدورة الثالثة لمنتدى المغرب- دول جزر المحيط الهادئ    بلافريج يطالب أخنوش بالكشف عن عدد الملاكين العقاريين الخواص بالمغرب وقيمة ممتلكاتهم    مطار طنجة – ابن بطوطة يرتقي للمرتبة الرابعة كأهم معبر جوي بالمغرب    النيابة العامة تخرج بقرارها في حق والد دنيا بطمة    خَطَأُ الْفَقِيهِ أَحْمَدَ الرِّيسُونِيِّ!    مسؤول في البيت الأبيض يصف « هواوي » ب »المافيا »    الفلسطينيون والإسرائيليون.. صراع مفتوح وتواصل محتوم    الائتلاف المغربي لهيآت حقوق الإنسان يؤكد ضرورة بناء النموذج التنموي على القيم الحقوقية الكونية    العثماني: قطاع العقار يطرح إشكالات عديدة ورثناها عن عهد الاستعمار    لا فرج من محكمة تارودانت والأستاذ مازال في حالة اعتقال    من نابولي إطلاق بيتزا ميسي    احتواء "فيروس كورونا" يستنفر المسؤولين بالجزائر    نهضة بركان يصل إلى مصر ويحظى باستقبال مسؤولي المصري البورسعيدي    فيديو: مطاردة هوليودية بين دبابة سورية ومدرعة تركية في ريف إدلب    توقعات أحوال الطقس ليوم غد الخميس    المرابط: الاستغلال السياسي و"القراءات الأبوية" وراء مشاكل الإسلام    إسبانيا .. ارتفاع عدد حالات الإصابة المؤكدة بفيروس كورونا إلى 7 أشخاص    فيروس كورونا يستمر في حصد الأرواح.. فرنسا تعلن وفاة أول مواطن فرنسي    كريستالينا: لا بد من هزم الفساد    جثة ثلاثينية معلقة في شجرة تستنفر الأمن بالجديدة    “غراندي كوسمتيكس” عند “يان أند وان”    مشتريات "بوجو ستروين" تحقق رقما قياسيا في المغرب    مقاطعة بالدارالبيضاء يترأسها البيجيدي تنصح المواطنين بالوضوء لتجنب فيروس كورونا !    بسبب ما اعتبرته السياسة «الفردية المنغلقة» وعدم أهلية مدير المركز السينمائي المغربي : الغرفة الوطنية لمنتجي الأفلام تقاطع المهرجان الوطني للفيلم 21    أمين جوطي يهدي المرأة المغربية «كتاب الأميرة»    كورونا يصل القوات الأمريكية في كوريا الجنوبية. والاعلان عن إصابة أول عسكري    الدورة 10ال لماستر كلاس السينما وحقوق الإنسان بالرباط تسلط الضوء على سينما المخرج البرتغالي سيرجيو تريفو    بنموسى تعتذر عن عمل رمضاني بسبب حالتها الصحية    "أنمزغلت" تحتفي بالفنان الراحل عموري مبارك    عرض خاص وغير مسبوق لوكالة الأسفار Morocco Travel بتطوان    مختلطة تتم بالخفاء في احد مساجد باريس    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الأحزاب الشيوعية في العالم العربي
نشر في بيان اليوم يوم 21 - 05 - 2019

لعبت الأحزاب الشيوعية في العالم العربي دورا مهما في نشر الفكر التحرري، من خلال تكسير حواجز المجتمع التقليداني الذي كانت ولا زالت تشهده الدول العربية، من حيث الهيمنة الذكورية، وتركيز السلطة في يد أيديولوجيات فكرية واقتصادية معينة..
ومن هذا المنطلق، ظلت الأحزاب الشيوعية العربية وإلى اليوم، تدافع عن الشعوب العربية وتناضل إلى جانبها، من خلال تأطير الاحتجاجات والمسيرات المطالبة بالاستقلال، الحرية، العدالة الاجتماعية، والكرامة.. أو العمل على إحداث تغييرات تكتونية من داخل المؤسسات الدستورية للدول، التي توجد بها بعض الأحزاب التقليدية.
واهتماما من بيان اليوم بالموضوع، ارتأت الجريدة أن تسلط الضوء على تجربة الأحزاب الشيوعية في العالم العربي، من خلال هذه الزاوية الرمضانية، التي سنقف من خلالها عند شذرات من تاريخ، ومنجزات وتجربة هذه الأحزاب، بالإضافة إلى الأهداف والمشاريع النضالية والفكرية والاقتصادية التي لا زالت تناضل لأجلها حاليا.
العراق2/2
تسامح واحترام
في يوليو من عام 1973 قام سكرتير الحزب عزيز محمد بالتوقيع على اتفاقية مع الرئيس العراقي أحمد حسن البكر وانضم الحزب الشيوعي إلى الجبهة الوطنية والقومية التقدمية جنبا إلى جنب مع حزب البعث ولكن الخلافات بدأت تطفوا على السطح تدريجيا بسبب ميل حزب البعث إلى الانفراد بالسلطة إلى أن تم حل الجبهة الوطنية عام 1979 وأصبح الحزب الشيوعي حزبا محظورا. في عام 1993 في المؤتمر الوطني الخامس تأسس الحزب الشيوعي الكردستاني/العراق.
.بالرغم من معارضة الحزب للغزو الأمريكي للعراق في عام 2003 إلا أن الحزب شارك في العملية السياسيةk حيث أصبح سكرتير الحزب حميد مجيد موسى عضوا في مجلس الحكم في العراق وشارك الحزب الشيوعي في الانتخابات العراقية، تحت اسم (اتحاد الشعب)، ودخل الانتخابات الثانية مع القائمة العراقية الوطنية.
انتمى للحزب الشيوعي العراقي نخبة كبيرة من الصحفيين والمطربين والشعراء العراقيين ومنهم المطربب فؤاد سالم، والشاعر عريان السيد خلف، والصحفي ضياء الدين الأسدي، والشاعر كاظم إسماعيل الكاطع، والشاعر عبد الوهاب البياتي، والشاعر مظفر النواب مؤسس القصيدة الشعبية الحديثة، والشاعر كريم العراقي، وكاظم السعدي، وخيون دواي الفهد، وألفريد سمعان، ورشدي العامل عضو اللجنة المركزية للحزب الشيوعي العراقي.
واحتضن الحزب في صفوفه جميع الأطياف؛ العربي والكوردي والفيلي والتركماني والآشوري والكلداني وكل الأقوام القاطنة في العراق، كما أن هذا الحزب هو الحزب الوحيد الذي ضم المسلم بكل طوائفه والمسيحي بكل مذاهبه واليهودي واليزيدي والمندائي والشبك.
وغالبا ما احتضنت منظماته مواطنين عراقيين من كل هذه الأطياف مما ساعده على اتخاذ القرار المناسب دون التعدي على حقوق الآخرين بل المحافظة عليها.
وهناك جانب آخر في مسيرة الحزب الشيوعي العراقي وله مغزى كبير في الظرف الراهن هو موقفه من الإيمان والمعتقدات المذهبية. هذا الموقف اتسم بالاحترام والدعوة للتسامح والتعايش بين المذاهب وعدم زج هذه المعتقدات الروحية والوجدانية في العالم السياسي.
ودافع الحزب بجدية ضد من يحاول تحويل المعتقد الديني إلى مجموعة من الخرافات والجهل والممارسات العنفية التي تسيء إلى التراث الديني ورموزه وملاحمه بهدف فرض قيم التجهيل والاستبداد والتكفير وثقافة قطع الأعناق وضرب الهامات بالقامات واللطم والبكائيات وتسويد الجباه التي لا علاقة لها بالإيمان الديني.
ومن بين المواقف التي تميز بها الحزب الشيوعي العراقي أيضا، موقفه الحداثي والتنويري من المرأة وحقوقها. وليس من باب الصدفة أن تسجن الشيوعيات العراقيات لأول مرة في تاريخ المرأة العراقية في زنزانات السجون السياسية في العهد الملكي حيث امتلأت خلال عهد 8 دجنبر الأسود، بخيرة ممثلي النساء العراقيات ومنهن من تعرضن للموت أو الاغتصاب المشين.
والحزب الشيوعي العراقي كان كذلك، أول من دعا إلى تشكيل كونفدرالية للشعوب العربية في منتصف الثلاثينيات من القرن الماضي تحت اسم “اتحاد الدول العربية”، باعتباره الحل الممكن لتوحيد العرب في كيان سياسي واحد.
أما عن موقف الحزب الشيوعي من قضايا أشقائه العرب فكان سجله واضح بين الحركات السياسية في العراق، حيث بادر الشيوعيون العراقيون اليهود إلى تشكيل منظمة “عصبة مكافحة الصهيونية” وأصدرت جريدتها “العصبة” خمسة أعداد، قبل أن تغلقها الحكومة العراقية عام 1947.
وكان هدف المنظمة مناصرة الشعب الفلسطيني وإدانة طرد الفلسطينيين من وطنهم بذرائع وحجج دينية وعنصرية وصهيونية متطرفة، إذ رفعت شعار “الصهيونية عدوة العرب واليهود”. كما وقفت المنظمة ضد دعوات ترحيل اليهود العراقيين إلى فلسطين والتي أطلقتها المنظمات الفاشية الصهيونية والحكومة العراقية والأحزاب القومية العراقية التي وقفت على مستوى واحد لتغذي الاستيطان اليهودي في فلسطين وعلى حساب الشعب الفلسطيني.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.