حامي الدين أمام المحكمة مجددا    الصمدي يصف احتجاجات طلبة الطب بأنها غير منطقية ويعلق على السنة البيضاء    وهم يتلاشى    هجوم حوثي بطائرة قاصف "2 كا"على مطار أبها السعودي    منتخب كوت ديفوار يصل مصر يوم الخميس القادم    بيرهوف يتمنى استعادة ألمانيا لعقلية "كرة الشوارع"    الجزائر تتغلب على مالي تحضيرا لكأس إفريقيا    "مافيا الرمال" تهدد السواحل المغربية    الرجاء الرياضي يواجه أحد أندية "الليغا" في هذا التاريخ    مصر تحقق فوزا معنويا على غينيا قبل انطلاق “الكان”    النشطاء منوضينها فمخيمات تندوف.. كيطالبوا بوقفة قدام مقر غوث اللاجئين    مرشح مثلي سيتزوج من رجل إذا دخل البيت الأبيض    بعد تصريحات ولد الغزواني..موريتانيا استقبلات وفد من البوليساريو    “الشباك الوحيد” للاستماع لمشاكل مغاربة إيطاليا    المغرب يعتقل فرنسيا حاول تهريب مخدرات إلى بلده    نتنياهو سمى “ترامب” على مستوطنة فالجولان    أمطار غزيرة تُفسد المحاصيل الزراعية في فرنسا.. والبلاد ستعلن كارثة طبيعية    إختتام فعاليات مهرجان ماطا للفروسية في دورته التاسعة بأربعاء عياشة    رئاسيات أمريكا .. استطلاع يضع ترامب سادسا في نوايا التصويت    فيها ميسي وصلاح ومبابي.. هادي أغلى تشكيلة فالعالم    اكتظاظ المحطة الطرقية بالمسافرين والغياب التام للمسؤولين بالقصر الكبير    أوروغواي تقسو على الإكوادور برباعية نظيفة    شفشاون … إلى متى؟!    دراسة تربط تناول اللحوم الحمراء بالوفاة المبكرة..خبير: من الأحسن الدواجن والسمك    طقوس العرس التطواني.. عادات تمزج بين العراقة والحداثة    وفاة رجل مسن داخل مسجد أثناء أدائه صلاة الظهر    اعتقال المشتبه فيه المعتدي على المواطنة الألمانية    الجزائر: وزيران سابقان قيد الرقابة القضائية خلال يوم واحد في إطار تحقيقات بقضايا “فساد”    برلمان "كيبيك" يؤّيد إلغاء 18 ألف طلب هجرة إلى المقاطعة الكندية    معرض "ذوات" لعبد الكريم الوزاني في مركز تطوان للفن الحديث    اجماع على نجاح النسخة الاولى من الملتقى الجهوي الأول لمسرح الشباب بالعرائش بمشاركة 8 فرق مسرحية+ صور وفيديو    قتيل وجريحة في حادثة بضواحي سيدي سليمان    بالصور… جوائز الدورة الثامنة للمهرجان المغاربي للفيلم بوجدة    أسرار العفو الملكي بالمغرب.. صلاحيات متفردة ورغبة في تنفيس الاحتقان السياسي    عرافي تكتفي بالمركز الرابع في ملتقى محمد السادس    وزير الإسكان يدعو مغاربة المهجر للانخراط في انعاش القطاع العقاري    تفاصيل استجواب الرئيس السوداني المعزول البشير في نيابة مكافحة الفساد    سعد لمجرد يصدر أغنيته الجديدة "نجيبك"    هل غلق المساجد عقب الصلاة يعرقل العبادة؟    اقتصاديون يطلعون على فرص الاستثمار بقطاع الصيد البحري بطانطان    السلفادور تقرر سحب اعترافها ب"الجمهورية الصحراوية" الوهمية    لأول مرة .. المغرب يشارك في معرض القنص بفرنسا بحضور أخنوش .    لطيفة رأفت في أول ظهور لها بعد حملها-فيديو    دراسة تكشف تأثير طلاق الوالدين على صحة الأطفال!    وسط تصاعد حدة التوتر.. مقاتلات سعودية وأمريكية تحلق في سماء الخليج    الضرائب والمحافظة تحاصران مافيا “النوار”    اكتشاف علمي جديد يساعد على علاج سرطان البنكرياس    "فوربس" تنشر لائحة بأغنى أغنياء العرب    للراغبين في الاستثمار ..هذا موعد وتفاصيل بيع أسهم الدولة في اتصالات المغرب    مؤهلات فاس الحضارية والثقافية .. رافعة أساسية للاستثمار    “رام” تدشن قاعدة جوية بالعيون    ماء العينين: يجب احترام الحياة الخاصة للأفراد وعدم التجسس عليهم    إقليم شفشاون يستعد لموسم صيفي حافل بمعارض المنتوجات المجالية    خبراء: هاعلاش الدهون كتجمع فالكرش    منظمة الصحة تعلن فيروس الإيبولا “حالة طوارئ” للصحة في الكونغو    إزالة الحجاب بين المادي والعقلي 11    زيان: سيمفونية من الدرك الأسفل    وزارة الصحة، ورضى الوالدين والحماية الاجتماعية ما بعد الموت : 1 – مستعدلأن أدفع اقتطاع التغطية الصحية لأبي آدم ولأمي حواء رضي لله عنهماباعتبارهما والدَيْ البشرية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لماذا تفسد مجتمعات المسلمين؟
نشر في بيان اليوم يوم 26 - 05 - 2019

هذه حلقات وسمتها ب “النظرية الأخلاقية في الإسلام”، جوابا عن سؤال: لماذا تفسد مجتمعات المسلمين؟. أضعها بين يدي القارئ الكريم سلسلة منجمة في هذا الشهر الفضيل، لعلها تسهم ولو بقدر يسير في إعادة إحياء السؤال، في زمن أصبح فيه سؤال الأخلاق ملحا أكثر من أي وقت مضى. فالناظر العارف المطلع يفهم أن باب السؤال، سؤال الأخلاق هو من الأسئلة المتسعة والتي تم تصنيفها منذ الفلسفة الأولى كباب من الأبواب الكبرى التي تهم الفلسفة. وعليه فباب الأخلاق وسؤال الحسن والقبيح والخير والشر وغيرهما من الثنائيات لم يخل مجتمع من المجتمعات المعرفية من الاهتمام بها والكتابة عنها وفيها. وربما كان هذا هو السبب في جعلي في هذه الحلقات لا أولي اهتماما كبيرا للجانب النظري والمناقشات النظرية، التي هي على كل حال مدونة مشهورة يعلمها العالمون. فقد ركزت بالأساس على ما يظهر من أخلاق المسلمين وبما يضمر اعتمادا في تفسير ذلك على خطاب الدين والمعرفة العامة.
الفساد والجنس
الحلقة17
إننا حين ننظر في النص القرآني، نلفي أن الفساد الذي جاء جملة وفي كثير من تفصيلاته؛ كان يقصد به اختلال ذلك الجانب من المسؤولية والمعاملات داخل المجتمع، وخاصة تلك التي يتزاوج فيها المال والسلطة. وهذا بإمكان أي قارئ للقرآن أن يدركه. لكننا عندما نعود إلى تمثل الناس الديني اليوم للفساد نجده يكاد يقتصر على علاقته بالجسد؛ جسد المرأة. وهذا يتعدى إلى جملة من المفاهيم الأخرى مثل ‘البغي' و' الفاحشة'. فالبغي أكثر ما ذكر في القرآن كان بمعنى التجاوز إلى حقوق الناس، وربما هذا سبب بسيط سميت لأجله المرأة التي تقتات بجسدها بغيا، لكن على المجمل فالبغي هو التعدي كما سبق. أما الفاحشة فهي إسم جامع لما زاد حده من سيء القول والفعل وغيره وشاع؛ ولهذا فهي متعددة وليست واحدة، فجاءت بصيغة الجمع. فالناس لا يفهمون أن الفاحشة ليست فقط الممارسة الجنسية ، ولكنها إسم عام جاء في القرآن جامعا للتحريم. يقول الله تعالى” قل إنما حرم ربي الفواحش ما ظهر منها وما بطن، والإثم والبغي بغير الحق وأن تشركوا بالله ما لم ينزل به سلطانا، وأن تقولوا على الله مالا تعلمون”. لكن الناس مالوا بهذه المعاني إلى استعظام أمر الجنس، وأصبحت لهم عقدة كبيرة من جسد المرأة؛ حتى غالوا في ذلك بما لم يغالي فيه مجمل السابقين الأولين.
ومما يدل على أن القضية نافذة، من الصعب التخلص منها؛ نجد أنه حتى عند حركات الإسلام السياسي، التي استطاعت أن تقطع أشواطا كبيرة في المراجعة والجرأة على الحياة السياسية الحديثة؛ فإنها مع ذلك لم تستطع التخلص كليا من هذه النظرة المتمثلة في مركزة الخير والشر في جسد المرأة. وقد يحدث أن تتسامح هذه الحركات في ما هو أشنع بنص القرآن من جسد المرأة، ولكنها سوف تستعظم الأمر ولا تتسامح حين يتعلق الأمر بما له علاقة بالجسد. وفي أحداث كثيرة احتكمت فيها الحركة الإسلامية إلى هذا ألاوعي الجمعي، حتى قيل في مناسبات كثيرة: إن الإسلاميين عموما قد ينتفضون ويغضبون من شق جسد امرأة عار، ولكن لن ينتفضوا أبدا ولا يثير فيهم شيئا يذكر جسد فقير عار لا يجد صاحبه ما يسد به رمقه.
وأظن أن السبب في ذلك يعود إلى ذلك التصادم الذي حدث بين الإسلاميين في بداياتهم في منتصف القرن العشرين، وما صادف ذلك من تحرر للمرأة في الغرب وزيادة الاهتمام بالجسد؛ الذي كان مهمشا لا في التركة العقلانية، ولا في التركة الدينية اليهودية والمسيحية، فقد كان الجسد حسب نظرهم مانعا للروح من الارتقاء إلى عالم الفضيلة. فلما جاءت الفلسفة المعاصرة أعادت الاعتبار للجسد واحتفت به، واستغل هذا الانفتاح الرأسمالية وسلعت المرأة كما سلعت كل شيء فيما بعد. فلما وصلت هذه الرياح للثقافة العربية الإسلامية لم تستطع التجاوب مع هذه الموجة بالشكل الصحيح، فأعادت خطاب الفتنة والعفة وراج سوق الوعظ وخوف الناس؛ حتى أصبح جسد المرأة هو الذي عليه المدار والمحار، وأصبح المسلم عقدته الجنس والمرأة، واستشرب العامة والخاصة هذا الخطاب.
وهذا موضوع آخر ليس هنا محله، وإنما أتينا به فقط من باب التذكير؛ لكي يفهم القارئ الكريم أن خطاب الجسد ومركزة الفساد في جسد؛ له تأثير كبير في صناعة الأخلاق المشوهة عند الإنسان المسلم، بل إن هذا الهوس هو الذي حول الجنس إلى طابو، وخلق نوعا من النفاق والشيزوفرينيا غير المفهومة في سلوكيات الفرد والمجتمع. فالمسلمون كما شاع مهووسون بتحريم الجنس مهووسون بالاهتمام به، يمارسونه كما بقية الأمم حقيقة أو استمناء، وتفضح مجتمعاتهم المتدينة جدا أرقاب الشبكة العنكبوتية.
وقد يحدث أن يؤدي هذا الهوس وهذه المركزة إلى اختلالات كبيرة في سيكولوجية الإنسان المسلم، وقد طرحت هذا الموضوع في مقال سابق حول سيكولوجية النقاب لما أثير قبل سنوات، وكنت قلت إن النقاب تعدى من مسألة فقهية إلى قضية أمة يتحكم فيها السيكولوجي أكثر مما يتحكم فيها الشرعي. لقد خبرت السلفيين لسنوات وقد كنت أرى بعضهم قد يسب الله والدين، وقد تجد ثلة منهم قليلي التعفف والإقبال على الخير، ولكنهم حريصون على لباس زوجاتهم. وقد يغضب المسلمون عموما حين يتعلق الأمر بشيء له علاقة بالجنس ولكنهم قد يتسامحون ويغضون البصر عن أمور أشنع قد تكون مركزية. وقد يحدث أن يكون الرجل تحصيل ابنه في المدرسة في درجة الصفر فلا ينتبه لذلك بينما يغضب غضبا من سلوك جنسي في مرتبة المتوسط. وقد يتعدى هذا إلى تعظيم الرجل المسيء بالنظر فقط إلى لباس زوجه، بينما قد يكون العكس بالنسبة لكثير من المقبلين على الخير، وقد يصبح معيار صلاح المرأة فقط لباسها. وهكذا وبهذا الخلل القيمي يصبح التعبير عن الحب أشنع من التعبير عن مجموعة من القبائح المذمومة بنص القرآن. وقد تسمع من يقول عن حاكم ظالم جائر باغ إنه كان رجلا فقط لأن زوجته لا تظهر في للعيان، وقد يشيع بين العامة زيف مثل قولهم: إذا أردت أن تعرف الرجل فانظر فقط إلى لباس زوجته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.