الإستقلال يُطالب العثماني باعتماد “سياسة التقشف” في “زمن كورونا”    فرنسا تحصي أزيد من 10 آلاف وفاة وأكثر من 21 ألفا يتماثلون للشفاء        نشر أخبار زائفة حول وفاة طفل بكورونا يقود شخص إلى الاعتقال    أمطار قوية في طريقها للمغرب ابتداء من الغد الخميس    كورونا.. جهة الدار البيضاء تسجل لوحدها ثلث الإصابات بالمغرب    فقد للبصر وصداع حاد..أول دولة توقف استخدام “الكلوروكين” لعلاج كورونا    الرباط-سلا…انخراط كامل للساكنة في إلزامية وضع الكمامات الواقية    الجرف الأصفر .. فريق من المكتب الشريف للفوسفاط يطور منتوجا معقما لليدين ولأدوات العمل من أجل الاستخدام الداخلي    هذه هي الأخطاء القاتلة التي عجلت برحيل عبيابة في عز الطوارئ    وزارة أمزازي تضع رقما أخضرا جديدا للإجابة عن استفسارات التلاميذ بخصوص منصات التعليم عن بعد    مؤسسة للا أسماء للأطفال والشباب الصم تساهم ب 200 ألف درهم في صندوق تدبير جائحة فيروس كورونا    يهم أرباب المقاولات.. الضمان الاجتماعي يكشف عن تاريخ تقديم طلب تأجيل أداء الاشتراكات    اليوبي : "من أصل 8600 مخالط تم تتبعهم اكتشفت 445 حالة إصابة مؤكدة .. وأوصي بضرورة إتباع الإجراءَات الوقائية سواء داخل أو خارج البيوت"    إسبانيا تستعيد الأمل في عكس المنحى ودخول مرحلة جديدة في تدبير أزمة كورونا    في مبادرة تضامنية.. غرفة الصناعة بجهة طنجة الحسيمة تعلن إنتاج وتوزيع 4 ملايين كمامة مجانا    جلالة الملك يقرر إعفاء مكتري المحلات الحبسية طيلة مدة الحجر الصحي- بلاغ    وزارة الصحة تنفي اختفاء دواء "سانتروم 4 ملغ" المخصص لمرضى القلب    الرجاء يبيع ألف تذكرة لمباراته ضد كورونا    المغرب يقترض 3 مليارات دولار من "النقد الدولي" لمواجهة كورونا    صحيفة إسبانية تكشف عن الأندية التي ترغب في التعاقد مع حكيمي    بعد إغلاق معابر مليلية.. مروجوا المخدرات يبتكرون طريقة جديدة لتهريب الحشيش الى المدينة    بريد المغرب.. لهذه الأسباب قد يتأخر توصيل البريد إلى الخارج    تسليم السلط.. الفردوس يخلف عبيابة على رأس وزارة الثقافة والشباب والرياضة    "ساندرز" يغادر سباق الترشح للرئاسيات الأمريكية    مندوبية السجون تواكب السجناء المستفيدين من العفو الملكي بهذه الاجراءات الصحية    "خياطة كمامات" تقود إلى توقيف خمسيني بفاس    أمرابط يغادر السعودية متجها الى هولندا    ملين: الأوبئة تسببت في سقوط دول حكمت المغرب وعصفت بشرعية العديد من السلاطين    أمير المؤمنين يقرر إعفاء مكتري المحلات الحبسية المخصصة للتجارة والحرف والمهن والخدمات من أداء الواجبات الكرائية طيلة مدة الحجر الصحي    فيروس كورونا .. المغرب يلفت الأنظار عالمياً    مورينهو يعتذر بعد خرق قانون "الحجر الصحي"    أزمة “كورونا” تدفع المغرب لاقتراض 3 مليار دولار من صندوق النقد الدولي    وضع الكمامات الواقية بين القاعدة والاستثناء    مالديني ينتصر على فيروس كورونا    البارغواي.. وضع رونالدينيو قيد الاقامة الجبرية في فندق بأسونسيون    قبل نهاية أبريل.. إنتاج وتوزيع 4 ملايين كمامة مجانا    الفد يتحدى كورونا « بالطوندوس » خلال شهر رمضان    المغاربة يخلدون ذكرى زيارة المغفور له محمد الخامس لطنجة وتطوان    إيران.. عدد المصابين بفيروس “كورونا” يتجاوز 64 ألفا وعدد الوفيات يرتفع إلى 3993 حالة    وفاة المغني الأمريكي جون براين بسبب مضاعفات فيروس كورونا    غياب ملامح واضحة لشبكة البرامج الرمضانية في ظل انتشار كورونا    القنوات المغربية تستعيد جمهورها بفضل الحجر الصحي في زمن كورونا    فيروس كورونا يقود التشكيلي أيت بوزيد لإبداع لوحة فنية للتعبير عن الأحداث الجارية    الأمين العام للأمم المتحدة يوجه رسالة بمناسبة يوم الصحة العالمي    اسبانيا تسجل 757 وفاة جديدة بكورونا    المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي يحتفل بعيد ميلاد سعد لمجرد    رفع الطابع المادي عن طلبات الاستفادة من الإعفاءات الجمركية ابتداء من 8 أبريل    رقم قياسي.. أمريكا تسجل وفاة حوالي 2000 شخص بسبب “كورونا” في 24 ساعة    مخترع مغربي يبتكر بوابة للتعقيم الآلي من فيروس كورونا بمواصفات جديدة    المغرب.. تسجيل 58 حالة جديدة مصابة ب”كورونا” ليقفز العدد إلى 1242    جامعة صيفية تتحدى وباء كورونا بأنشطة افتراضية    عزاء وأمل    بلد عربي يُعلن على منع صلاة التراويح و الاعتكاف في رمضان المُقبل    المودن: الموروث الإسلامي غني بالوصايا الطبية لحماية النفس ويجب استثماره في توعية المواطنين    تعجيلُ الزَّكاةِ لتدبيرِ جائحةِ (كورونا ) مصلحةُ الوقتِ    “البعد الاستكشافي للتصوف بين العيادة الغزالية والتيمية”    رجاء… كفاكم استهتارا !    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الأمراض الوبائية محور ندوة بأكاديمية المملكة
نشر في بيان اليوم يوم 20 - 06 - 2019

نظمت أكاديمية المملكة المغربية، الأسبوع الماضي بالرباط، ندوة حول موضوع “هل ينبغي الخوف من الأمراض الوبائية”، تميزت بإجراء نقاش بشأن المراحل الرئيسية لظهور هاته الأمراض وتفشيها وآثارها.
وقام بتأطير هذه الندوة، التي نظمتها أكاديمية المملكة المغربية بشراكة مع أكاديمية الحسن الثاني للعلوم والتقنيات، عضو (كوليج دو فرانس) بباريس أرنو فونتانيت الذي سلط الضوء على الأوبئة الأخيرة التي ظهرت مثل فيروس زيكا وإيبولا ومتلازمة الالتهاب الرئوي الحاد “سارس” والتهاب الكبد الفيروسي (سي) أو فيروس نقص المناعة البشري (السيدا)، وعوامل ظهورها وتفشيها.
وسجل المحاضر أنه في الوقت الذي كان يعتقد فيه أن القرن العشرين سيشهد القضاء على الأمراض المعدية نظرا للتطورات الحاصلة في مجال الصحة وتوافر المضادات الحيوية واللقاحات، فإن ظهور فيروسات جديدة مثل الإيبولا سنة 1976 وفيروس فقدان المناعة البشري في 1981، عمل على التذكير بأن مخاطر الأمراض الوبائية الجديدة ما زالت قائمة.
كما تطرق فونتانيت، وهو أيضا أستاذ بمعهد باستور والمرصد الوطني للفنون والمهن، لمسلسل ظهور الأمراض الوبائية، مذكرا في هذا الصدد ب”ميكانيزمات ظهور مسببات جديدة للأمراض وظروف انتشارها عبر أنحاء الكوكب”.
وبعد أن استعرض مفهوم الأمراض الناشئة، أشار إلى وجود ثلاثة أنواع من العدوى، ويتعلق الأمر بتلك التي تنتقل من الحيوان إلى الإنسان (الإيدز، السارس، الإيبولا)، والعدوى الناجمة عن مسببات الأمراض المتحورة (الأنفلونزا)، وكذا العدوى التي انتشرت في مناطق جغرافية جديدة (حمى النيل الغربي، شيكونغونيا، وزيكا).
وفي ما يتعلق بالتسلسل الزمني للأزمات الصحية الأخيرة، لفت المحاضر إلى أن معظم الفيروسات الأخيرة هي من أصل حيواني، مستشهدا بميكانيزمات بروزها على غرار الاتصال الحيوان بالإنسان من ضمن أمور أخرى.
وبخصوص آثار الأمراض الوبائية، استعرض المحاضر مثال فيروس (السارس) الذي تسبب في وفيات أقل من (السيدا) أو الملاريا في يوم واحد، وذلك راجع أساسا إلى الأساليب الجديدة للاستجابة التي تم وضعها للتعامل مع حالات الطوارئ المربتطة بالعدوى.
كما أشار إلى عدد من الأوبئة التي تجعل الأشخاص العاملين في مجال الرعاية الصحية عرضة لمخاطر الإصابة بالأمراض، مؤكدا على أهمية الاستفادة من الطرق الجديدة للمراقبة والعلاجات واللقاحات التي يجري اختبارها، وجعل البلدان التي لديها مخاطر وبائية وصحية كبيرة تستفيد منها.
وعمل البروفيسور أرنو فونتانيت، الحائز على الدكتوراه في الطب (جامعة باريس 5) والصحة العامة العمومية (جامعة هارفارد)، كطبيب داخلي في مستشفيات باريس، وهو متخصص في علم أوبئة الأمراض المعدية والاستوائية.
يشار إلى أن هذه الندوة نظمت في إطار المبادرات التي تقوم بها أكاديمية المملكة المغربية و(كوليج دو فرانس المغرب) الهادفة إلى تشجيع إشعاع الفكر العلمي، ومناقشة الأفكار، والحوار بين الثقافات، والبحث من مستوى عال، بغاية إجراء نقاش مع مختلف الأساتذة المشاركين بشأن مسلسل التحديث في مختلف حقول المجتمع، وكذا في كافة المجالات الثقافية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.