انتخاب المملكة المغربية باللجنة المعنية بحقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة    خليلوزيتش يضع 7 لاعبِين من الرجاء والوداد في القائمة الأولية ل'أسود الأطلس'    تشيلسي x ليفربول: تياغو ألكانتارا على مقاعد البدلاء.. فيرنر وهافيرتز يقودان هجوم تشيلسي    أمن مرتيل يلقي القبض على أربعة أشخاص بتهمة المخدرات    وزارة التربية الوطنية تسن تدابير خاصة بالمقاولات للاستفادة من التكوين المستمر    اعتماد نمط التعليم عن بعد بالثانوية التأهيلية ابن الخطيب بطنجة    بالصور : إصطدام قوي جديد بين سيارة ودراجة نارية بطريق الموت ضواحي أكادير    بعد توعية التلاميذ.. فنانون ينزلون إلى الشوارع لتوزيع الكمامات    "بنك أوف أفريكا" يخصص قروضا لتمويل الدراسة في المغرب والخارج    وزارة الفلاحة: توقع زيادة صادرات منتجات الصناعات الغذائية في2020    ملياردير إسرائيلي يكشف لأول مرة تفاصيل لقاءات سرية مع ابن سلمان وابن زايد والسيسي    استمرار إغلاق القاعات السينمائية بالمغرب.. إلى متى؟    عشق التراث في تجربة الفنان التشكيلي المغربي أحمد الوشيني    طنجة.. المتورط في هتك عرض طفلات صغيرات في قبضة العدالة    هذا رد أمن طنجة بخصوص قضية وفاة الشاب محمد ياسين    في البيان الصادر عن الاجتماع عن بعد للمكتب الجهوي لجهة سوس ماسة    كورونا…أحمد التوفيق يحدد وقت السماح بإقامة صلاة الجمعة في المساجد    بركان يفوز على الأوصيكا ويقترب من الصدارة    فرح الفاسي تزيل الستار وتنفي الشائعات بخصوص طلاقها من عمر لطفي    استمرار إغلاق عمالة الدار البيضاء لأسبوعين آخرين لمواجهة تفشي فيروس كورونا    "الصحة العالمية" تشرع في اختبار عشبة أفريقية لمعالجة فيروس كورونا    إصابات جديدة بكورونا في المجلس الجماعي للقنيطرة من مخالطي الوزير الرباح    جمهور الدراما على موعد مع الجزء 2 من "الماضي لا يموت"    في لقاء مع الوزير أمكراز.. نقابيو الاتحاد المغربي للشغل يطالبون بالتفاوض حول "قانون الإضراب" قبل عرضه على البرلمان    مهمة الركراكي تعقدت آسيويا!    البيكَ وسلمى رشيد شادين الطوندونس فالمغرب ب"شلونج".. والمعلقين: سلمى شوية ديال الصوت مع بزاف ديال الأوطوتون – فيديو    فيروس كورونا.. مجموعة من الأبحاث تكشف مفاجأة علمية تهم نصف سكان العالم    الجزائر: مليار دولار من الخسائر المالية بسبب قطع الأنترنت خلال إجراء امتحانات الباكالوريا    أشغال بناء وسط فيلا لنافد بمدينة أكادير تؤجج غضب الجيران، و شكاية في الموضوع بيد والي جهة سوس ماسة.    برلمانيون فرنسيون يرفضون استضافة طالبة مغربية محجبة -فيديو    لم يستفيدوا من أي دعم .. العاملون بالقطاع السياحي بمرزوكة يطلقون نداء استغاثة    بنشعبون يمدد إجراءات التصدي للمضاربة في أسعار مواد التعقيم    مهنيو وتجار وعمال المقاهي بقلعة السراغنة يحتجون لهذا السبب    الرجاء في مواجهة الدفاع الحسني الجديدي وعينه على الهروب بالصدارة    بارتوميو: "لا أحد يرغب في الاستقالة ولن أدخل في صراع مع ميسي 'الأيقونة'"    اندريا بيرلو: من المرجح ألا ينضم سواريز إلى يوفنتوس    البيغ وسلمى رشيد.. أرقام يوتوب توضح مدى نجاح عملها "شلونج"    "أسبوع الابتكار في إفريقيا".. تتويج المدرسة المغربية لعلوم المهندس بالجائزة الكبرى وبأربع ميداليات ذهبية    صحفي يتعرض لاعتداء وصف بالهمجي باقليم اشتوكة ايت باها    أي اقتصاد ينتظر الدول العربية؟ ..    اجتماعات واتصالات مكثفة بين قادة "البي جي دي" بسبب مذكرة المؤتمر الاستثنائي وتيار الاستوزار بدا كاينسف "مضمون المذكرة"    فيديو.. برلمانية تنشر غسيل صفقات وزارة الصحة خلال الجاحة أمام آيت طالب    بايل: "منذ رحيلي عن توتنهام وتراودني فكرة العودة إليه"    طقس الأحد | زخات رعدية تزور مناطق مغربية. والحرارة العليا تستقر قي 42 درجة    روسيا تسجل 6184 إصابة جديدة ب"كورونا" وحصيلة الوفيات ترتفع إلى 19418 حالة    روسيا:قرار واشنطن الأحادي بشأن إيران ضربة خطيرة لسلطة مجلس الأمن الدولي    الفنان "رشيد الوالي" يكشف خروج والدته من المستشفى ويشكر متابعيه    حكاية العالم الجاسوس الذي نقل أسرار القنبلة الذرية من الغرب إلى الشرق    مصطفى كرين يكتب: القادم أسوأ    تراجع لندن عن التزاماتها باتفاق بركسيت يثير سخط الأوروبيين    وزير الصحة الإماراتي يتلقى الجرعة الأولى من لقاح كورونا    تراجع قيمة الدرهم مقابل الأورو بنسبة 1,02 في المائة ما بين 10 و16 شتنبر    حتى يغيروا ما بأنفسهم    وزير الأوقاف: "المساجد لن تفتح لصلاة الجمعة إلا بانخفاض أو زوال جائحة كورونا"    مؤشر التقدم الاجتماعي.. المغرب يتقدم في الحاجات الأساسية ويتأخر في الرفاهية    دافقير يكتب: عصيد.. فكرة ترعب طيور الظلام    ذ.أحمد الحسني يتحدث ..فطرة اللجوء إلى الله تعالى في الشدائد و الأزمات " وباء كورونا نموذجا "    رئيس المجلس العلمي المحلي للناظور في حلقة جديدة من شذراته الطيبة : "التربية و القدوة الحسنة "    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





اليوم الوطني للإعلام والاتصال ..
نشر في بيان اليوم يوم 17 - 11 - 2019

يشكل الاحتفاء باليوم الوطني للإعلام والاتصال مناسبة للوقوف على واقع قطاع استراتيجي يشهد حركية دائمة، واستحضار أهم التغيرات التي تميز تطوره.
فقد كرس دستور 2011، من خلال الفصول 25 و27 و28، حرية وتعددية الصحافة، ما مهد الطريق أمام تعديل القانون وإعادة تحديد معالم قطاع كان في حاجة إلى القوة والدينامية.
كما مكنت مصادقة مجلس النواب سنة 2016 على مشروع قانون يتعلق بإعادة تنظيم الهيئة العليا للاتصال السمعي البصري، بدورها، من تعزيز دور وسلطات هذه الهيئة الدستورية.
فبالإضافة إلى منحها اختصاص التدخل من أجل تنظيم المشهد السمعي البصري، أسند مشروع القانون رقم 11.15 لهذه المؤسسة التي تتمتع بالاستقلالية، أيضا، مهمة السهر على احترام قواعد التعبير عن تعددية التوجهات الإيديولوجية والآراء السياسية في إطار احترام الوحدة الترابية والتوازن وعدم الاحتكار، والتنوع.
وإلى جانب العديد من الإصلاحات التي ميزت قطاع الاتصال بالمملكة، بما في ذلك القانون الجديد للصحافة والنشر، تم بذل جهود حثيثة بهدف رئيسي يتمثل في تطبيق مقتضيات الترسانة القانونية الجديدة، لاسيما في مجال حرية الصحافة، وحماية سرية المصادر ، وحذف العقوبات السالبة للحرية.
وفي هذا الإطار أيضا، تم التركيز بشكل خاص على تعزيز قدرات المقاولة الصحفية والنهوض بالممارسات المهنية.
وبهذا الخصوص، أكد الصحفي والمدير العام السابق لشركة “سابريس”، محمد برادة، الذي حل مؤخرا ضيفا على ملتقى وكالة المغرب العربي للأنباء لمناقشة موضوع “أي نموذج اقتصادي للصحافة اليوم.. هل ستختفي الصحافة الورقية؟”، على الحاجة الملحة لإطلاق جيل من المقاولات الصحفية العصرية، لتتماشى مع روح النموذج الجديد للتنمية الذي يطمح إليه المغرب.
وتوقف برادة عند نقطة مهمة أخرى تتطلب عناية خاصة وهي التحولات الاجتماعية، التي قال إنها تتجه نحو تغيير عادات القراء الذين أصبحوا يميلون أكثر إلى الأخبار السريعة والممتعة.
وبالفعل، فإلى جانب التحولات العميقة التي عرفها المشهد السمعي البصري، فقد نجحت وسائط جديدة في فرض ذاتها، وبالتالي التأثير على علاقة القارئ بالأخبار.
لقد أثبتت شبكات التواصل الاجتماعي منذ ظهورها أنها فاعل إعلامي حقيقي، يواكب الأحداث الاجتماعية والسياسية والاقتصادية الأكثر أهمية في هذه العشرية. وفي وقت أصبح فيه من الصعب التحكم ومراقبة تدفق المعلومات التي يتم نشرها ومضمونها، يتعين التساؤل عما إذا كانت هذه الوسائط الجديدة للاتصال ونشر المعلومات، التي حازت جانبا مهما من حصة الوسائط التقليدية، لا تزيغ عن جوهر الممارسة المهنية للصحافة.
وهكذا، فإن عدم احترام القيم الجوهرية للمهنة، ولاسيما الأخلاقيات، يطرح بإلحاح مسألة مشروعية ومصداقية السلطة الرابعة، وهو ما يفرض التفكير في طرق أكثر فاعلية لمكافحة “الأخبار الزائفة” والتضليل الإعلامي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.