سار للمغاربة..صرف الدفعة الثالثة من دعم كورونا في هذا التاريخ ووفق هذه الشروط!    "الاتحاد الاشتراكي" يدعو للحفاظ على مناصب الشغل لمواجهة آثار كورونا    تقارب بين "البيجيدي" و"البام"..والعثماني:انفتحنا على أسباب التوترات في العلاقة بين الحزبين    واش ملايرية المكسيك يقدرو يستثمرو عندنا؟ ها اللقاء اللي كان باش يشوفو    رسميا.. الحكومة تعلن عن دفعة ثالثة من الدعم المالي للمتضررين من "كورونا" وتكشف عن شروط وموعد صرفها    كورونا.. معدل البطالة فالمغرب غادي يرتافع ب14,8 فالمائة    "طاس" تُلغي عقوبة حرمان مان سيتي من المشاركة الأوروبية وتكتفي بتغريمه مالياً    عاجل.. الداخلية تعيد إغلاق أحياء بطنجة بسبب كورونا وفرض الحجر الصحي من جديد    مدارس عليا.. تمديد عملية الترشيح لولوج المراكز العمومية للأقسام التحضيرية    تسجيل حالة إصابة جديدة بكورونا فجهة العيون وحالات الشفاء تزادت ب72 حالة    إصابة نجمة بوليود أيشواريا راي باتشان وابنتها بفيروس كورونا    وزارة الداخلية: بؤر وبائية وراء فرض الحجر الصحي على طنجة وهذا شرط التخفيف    أكثر من 62% في ثلاث جهات.. التوزيع الجغرافي لكورونا بالمغرب حتى العاشرة صباحا    منشور    طاليب يغيب عن تداريب الجيش    أمرابط الأفضل بتنقيط عال أمام فيورونتينا    بدون اجراء أي مباراة ودية…الوداد البيضاوي ينهي معسكره الإعدادي بأكادير    تقرير: المغرب هو الوجهة الخامسة للاستثمارات الأجنبية بالمنطقة العربية.. وقيمتها تجاوزت 29 مليار درهم    روسيا: مطاردة محمومة "لجواسيس وأعداء" الداخل    طقس بداية الأسبوع…أجواء حارة بعدد من مناطق المملكة    الداخلة.. إجراء أول عملية جراحية لعلاج تعفنات البطينات الدماغية لدى مولود جديد    أحزاب تونسية تسعى لسحب الثقة من رئيس البرلمان الغنوشي والنهضة تريد حكومة جديدة    أمريكا..وفاة زوجة الممثل جون ترافولتا    لجنة دعم الأعمال السينمائية تكشف عن قائمة مشاريع الأفلام المستفيدة من تسبيقات على المداخيل برسم الدورة الأولى من سنة 2020    للمرة الثانية.. سعد لمجرد يؤجل طرح مولوده الجديد لهذا السبب    بنشعبون: سيتم الحفاظ على مناصب الشغل ومضاعفتها خلال 2021    الدرهم يصمد أمام الأورو ويرتفع مقابل الدولار    تين هاغ في تصريح جديد: زياش منحنا كرة جذابة!    موعد مباراة ريال مدريد ضد غرناطة فى الدورى الإسبانى    الإمام: مقر التعاضدية الوطنية للفنانين تعرض لهجوم مجهولين انتحلا صفة رجال أمن    فيروس كورونا يستنفر العاملين يقناة ميدي 1 تيفي.    المركز السينمائي المغربي يعرض برنامجا جديدا لأفلام مغربية روائية ووثائقية على الانترنيت    مخاريق يطالب العثماني بتمديد الدعم لفائدة الأجراء والفئات المتضررة من كورونا    لهذا السبب عاشت مدينة الفقيه بنصالح اضطرابات في التزويد بالماء الشروب    طقس حار وزخات رعدية قوية بعدد من الاقاليم والعملات بالمغرب اليوم الاثنين    مرا ونص. رانيا يوسف تحزمات للمتحرشين: دارت الشوهة لواحد منهم وجا بعدها يطلب ويزاوكَ حيت مراتو غادي تحصلو    بوابة القصر الكبير تستطلع تجربة الشاعر الغنائي ادريس بوقاع _ الجزء 2    محتاجينها مع جايحة كورونا.. كاتي بيري خرجات أغنية جديدة كلها فرحة وحياة زوينة وابتسامة    نايا ريفيرا مازال مالقاوها.. ومها منهارة والبحث عليها متواصل    بالفيديو و الصور ..لقاء تواصلي ناجح لجمعية " زاوية اكلو للتنمية والبيئة" (AZADE) بفرنسا    طنجة.. إغلاق الأسواق والمراكز والمجمعات والمحلات التجارية والمقاهي والفضاءات العمومية على الساعة الثامنة مساء    اللواء خيسوس أرغوموسا: بلار نزاع مسلح محتمل مع المغرب    طلبات "عن بُعد" لجميع أطباق المأكولات والحلويات بتطوان    السعودية "تفرض" غرامة على كل من يخالف تعليمات منع دخول المشاعر المقدسة        مندوبية التخطيط تتوقع نموا بمعدل4,4 في المائة سنة 2021    مندوبية الأوقاف بالعيون تنشر لائحة المساجد التي ستعيد فتح أبوابها الأربعاء !    "لارام" تضع برنامجا للرحلات الخاصة وتدعو المسافرين للتقيد التام بالشروط التي وضعتها الحكومة    مجلس النواب يعقد يومه الاثنين جلستين عموميتين تخصصان للدراسة والتصويت على الجزء الأول من مشروع قانون    أردوغان: قرار تحويل آيا صوفيا إلى مسجد شأن تركي داخلي على الآخرين احترامه    بشرى سارة.. نجاح أول لقاح في العالم مضاد لفيروس "كورونا"    ترك لندن من أجل تنظيم الدولة، فكانت نهايته داخل سجن في سوريا    دونالد ترامب يرتدي كمامة في مكان عام للمرة الأولى    بسبب كورونا، جامعة أمريكية للبيع ب 3 ملايين دولار فقط    من بين 1400 مسجدا باقليم الجديدة.. 262 فقط من المساجد سيتم افتتاحها أمام المصلين من بينهما 23 بالجديدة    بالصور.. تشييد أضخم بوابة للحرم المكي في السعودية    زيان : الأكباش التي تهدى للوزراء من طرف دار المخزن بمناسبة عيد الأضحى يجب أن تقدم للفقراء    ناشط عقوقي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





“كورونا” يفجر الصراع من جديد بين الأطباء وهيأتهم الوطنية
نشر في بيان اليوم يوم 03 - 04 - 2020

جمعية المصحات الخاصة تتبرأ من بلاغ “العار” ومطالب بجعل إصلاح القطاع في صلب النقاش عوض الانسياق وراء الحسابات الانتخابوية
يبدو ان تداعيات انتشار داء “كوفيد 19” ببلادنا تنذر بتفجر موجة جديدة من الصراعات بين الأطباء والطبيبات وهيأتهم الوطنية، وهي الصراعات التي ما تلبث أن تخمد نارها لتلتهب من جديد كما تفعل هذه الأيام.
“الهيئة الوطنية للطبيبات والأطباء” التي وجدت نفسها في مواجهة سيل من الانتقادات من قبل الرأي العام على إثر بلاغها الموجه إلى رئاسة الحكومة والذي وصف بأنه بلاغ “العار”، لم تسلم كذلك من سهام أطباء وطبيبات القطاع الخاص المنضوين تحت لواء الجمعية الوطنية للمصحات الخاصة والذين خرجوا ليردوا على بلاغ “العار” ببلاغ ناري يتبرأون فيه من نداء الهيئة المطالبة بإنقاذ أطباء القطاع الخاص من الإفلاس بسبب أزمة كورونا.
وكانت الهيئة الوطنية للأطباء قد أصدرت منذ أيام نداء موجها إلى سعد الدين العثماني تحت موضوع “طلب استعجالي حول وضعية المصحات الخاصة والعيادات الطبية”، دعت فيه إلى سن كل إجراء متاح، بما في ذلك “الإعفاءات والتسهيلات الضريبية وكذا الإجراءات المتعلقة بصندوق الضمان الاجتماعي”، لفائدة مصحات وعيادات القطاع الخاص، حيث يجد الطبيبات والأطباء أنفسهم، وفق ما جاء في النداء، “محاصرين بين الواجب والقانون الذي يحتم عليهم إبقاء مصحاتهم وعياداتهم مفتوحة في وجه العموم بالرغم من قلة إن لم نقل انعدام المترددين عليها، وبين شبح تعرضهم للإفلاس وخسائر مادية فادحة تهدد أمنهم الاقتصادي”.
وأثارت هذه المراسلة غضبا شديدا من لدن المواطنين وعدد من الفاعلين ونشطاء منصات التواصل الاجتماعي، الذين أبدوا جميعهم استغرابهم لهذه الخطوة من الهيئة في وقت يحتاج فيه المجتمع إلى مزيد من التضامن بين كل الفئات في مواجهة أزمة كورونا، وخاصة من قبل الفاعلين الخواص في قطاع الصحة الذي يدر عليهم أموالا طائلة في كل الأحوال.
لكن هؤلاء الأطباء أنفسهم لم يترددوا في الإسراع بدرء زلة هيأتهم وتبرئة ذمتهم من وصمة غياب الحس الوطني وعدم الالتزام بقضايا الوطن والمواطنين، بل لم يترددوا أيضا في التبرؤ من الهيئة التي “تمثلهم” مؤكدين أن “المصحات الخاصة لم تمنح الصلاحية للحديث باسمها لأية جهة كيفما كان نوعها وترفض رفضا قاطعا أن يتم الزج بها في صراع وهمي”، كما جاء في البلاغ الذي أصدرته جمعية المصحات الخاصة أول أمس الثلاثاء.
وأعلنت الجمعية، في بلاغها للرأي العام الوطني، أن “هاجسها الأوحد والوحيد هو انخراطها وتجندها، إلى جانب باقي مكونات قطاع الصحة في بلادنا، المدني والعسكري، لخدمة المواطنات والمواطنين، والمساهمة في علاج الحالات المؤكدة إصابتها بفيروس كورونا المستجد، وتقديم كل الرعاية الضرورية للمرضى من أجل تعافيهم، ومواجهة هذه الجائحة الوبائية والحد من انتشارها، إلى حين القضاء عليها بشكل نهائي، وتخليص وطننا ومواطنينا من ضررها الصحي والاجتماعي والاقتصادي”.
وكانت الجمعية قد أعلنت في وقت سابق، عن انخراطها في العمل الجماعي الهادف إلى مواجهة الفيروس والحد من انتشاره، وهو الإعلان الذي تم تأكيده لاحقا من خلال وضع المصحات الخاصة البالغ عددها 500 مصحة، رهن إشارة الدولة، بكافة قدراتها وإمكانياتها المادية واللوجستيكية والبشرية، وخاصة ما يتعلق بمصالح الإنعاش، والأطباء المتخصصين في هذا المجال.
وجددت الجمعية، ضمن بلاغها لأول أمس، التشديد على أنها قد وضعت كل أطقمها، من أطباء وممرضين، وخاصة أطباء الإنعاش، رهن إشارة الوطن، حيث شرع عدد منهم في العمل بالمستشفيات العمومية، وتقديم الدعم الكامل لأطباء القطاع العام من أجل التكفل بالمرضى. وعملت الجمعية، يقول البلاغ، على تجهيز عدد من الوحدات الاستشفائية العمومية بمعدات وتقنيات للتنفس الاصطناعي والإنعاش، كما هو الحال بالنسبة لمستشفى سيدي مومن، وكذا مصلحة بمستشفى مولاي يوسف. فيما تم تخصيص إحدى المصحات الخاصة لاستقبال المصابين. وأكدت الجمعية أنها “تتحمل كامل المسؤولية لخدمة الوطن والمواطنين مهما بلغت كلفة هذه الخدمة، لأنها واجب وطني صرف لا يقبل المساومة”.
وتجدر الإشارة إلى أن الهيئة الوطنية للطبيبات والأطباء هي هيئة تمثيلية للأطباء الممارسين سواء في القطاع الخاص أو العام، وتتجلى مهمتها كما تنص عليه قوانينها في “صيانة المبادئ والتقاليد والقيم المرتبطة بالمروءة والكرامة ونكران الذات التي يقوم عليها شرف مهنة الطب”، وكذا “الحرص على تقيد أعضائها بما تقضي به القوانين والأنظمة والأعراف المتعلقة بمزاولة مهنة الطب”.
سهام الانتقادات الموجهة إلى الهيئة الوطنية، من قبل العديد من الأطباء، ذهبت إلى المطالبة باستقالة المكتب المسير للهيئة بعد اعتذاره للأطباء وللمواطنين عن خطوته غير المحسوبة والتي تفوح منها، حسب أولئك الأطباء، رائحة استغلال فترة الأزمة ضمن حسابات سياسية تستبق أفق استحقاقات انتخابية. وهو الأمر الذي جعل عددا من المتتبعين يدعون من جانب آخر إلى عدم السقوط في فخ المواقف المتأرجحة بين أطراف أزمة بنيوية تعيشها الهيأة الوطنية للأطباء منذ زمن، وتنبني على منطق حسابات قد لا يكون المواطن دائما محورها الأساسي، سواء في زمن الكورونا أو في سائر الأيام حيث يكتوي هذا المواطن بنار صعوبات الولوج إلى العلاج في قطاع الصحة بشقيه العمومي والخاص، قطاع كشفت أزمة كوفيد 19، أكثر من أي وقت مضى، عن حيويته، وعرت عن المزيد من هشاشته ومعاناته ومعاناة مهنييه، وعن الحاجة الماسة إلى إعادة النظر في طريقة تدبيره، وهذا هو المشكل الأساسي الذي يفترض أن يكون موضوع نقاش مجتمعي حقيقي في أقرب وقت.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.