المغرب: لماذا انخفض عدد المصابين بفيروس كورونا وهل هذا يعني سيطرة على الوباء؟    دراسة تقترح 44 إجراء لإنعاش اقتصاد أكادير بعد جائحة "كوفيد-19"    إيطاليا تدخل مرحلة جديدة في رفع القيود وتفتح حدودها الداخلية والخارجية لإنقاذ السياحة    المنحى التنازلي للإصابة بالجائحة يتواصل في بلجيكا    على رأسهم جيرارد بيكي و كارفاخال .. لاعبون ينتقدون قرار استئناف "الليغا" ويصفونه ب"المتسرع" خوفا من كورونا..!    من بينهم حكيمي..”فيفا” يكشف موقفه من عقوبة تضامن لاعبين مع فلويد    الهيئة الوطنية لحقوق الإنسان تنبه الى وضعية التعليم عن بعد بالعالم القروي بجهة الدار البيضاء سطات    هذا الأسبوع..أكثر من 1600 عالق يعودون إلى إسبانيا أغلبهم مغاربة    مئات الحيوانات البرية على "حافة الإنقراض"    ألمانيا ترفع حظر السفر عن 31 دولة في 15 يونيو    وهبي: “الرجعيون الجدد” يستغلون “كورونا” لتنفيذ مخططاتهم المعادية للديمقراطية والحرية والعدل    العثماني يقدم خطة حكومته بخصوص رفع حالة الطوارئ الصحية            الحالة الوبائية في المغرب | نسبة الشفاء من فيروس كورونا ترتفع إلى 84٪ ونسبة الإماتة تستقر دائما عند 2.6٪    فيروس "كورونا" يخترق منزل نجم الكرة المصرية "أحمد فتحي" بعد إصابة زوجته وبناته    الحكومة تفوض مكتب الهيدروكاربورات مهمة استغلال على صهاريج لاسامير    لفتيت:يحتم على الجميع مواصلة التقيد الصارم بكل التدابير الاحترازية المعمول بها إلى حين    المقاربة التضامنية لمواجهة كوفيد 19.. استفادة أزيد من 3,5 مليون شخص من مساعدات غذائية بقيمة مليار درهم إلى غاية 31 ماي الماضي    أمن فاس يتمكن من توقيف 5 أشخاص متورطين في ترويج المخدرات والمشروبات الكحولية بدون رخصة    المخرج المسرحي عبد الصمد دينية في ذمة الله    44 حالة جديدة ترفع عدد المصابين بكورونا في المغرب إلى 7910    تسجيل حالة شفاء جديدة من "كوفيد-19" بالناظور    استعدادا لرفع الحجر الصحي.. فدرالية المخابز تقدم مقترحات للحكومة للنهوض بالقطاع    الحموشي يقوم بزيارات ميدانية للإطلاع على سير العمليات الأمنية لفرض الحجر الصحي    مريم معاد: تسجيل أكثر من 80 % من حالات العنف الزوجي بالجديدة تزامنا مع حالة الطوارئ    مدير ديوان آيت الطالب يستقيل من منصبه..و اليوبي: محيط الوزير مسموم    تونس تجلي رعاياها العالقين بالمغرب    مراكش.. وفاة السيناريست والكاتب المسرحي حسن لطفي    هذه مقترحات فريق "الباطرونا" لإنجاح مهمة لجان اليقظة الاقتصادية    بنعبد القادر يدافع عن تحول رقمي للعدالة    انقلاب آلة حصاد يُنهي حياة أربعيني في "أسجن "    اعتقال أكثر من 9 آلاف شخص في الولايات المتحدة منذ بدء الاحتجاجات    جائحة كورونا: المؤسسة الوطنية للمتاحف تعلن طلب منافسة لاقتناء أعمال فنانين مغاربة    تحديد الثوابث النفسية ووظائفها عند الغزالي    إسبانيا توجه صفعة قوية لجبهة البوليساريو    الحموشي يطلع على التدابير الميدانية المتخذة لتحقيق الأمن الصحي بفاس ومكناس    المغرب..أسعار المحروقات تسجل زيادات متتالية رغم الانهيار التاريخي لسوق النفط    المساهمة في "صندوق مواجهة كورونا" تهوي بأرباح الأبناك المغربية    جهة الشمال تشهد إرتفاع عدد الحالات المؤكدة إصابتها بكورونا    الموت يغيب جزء من الذاكرة الشعبية.. وداعا زروال    وضعية فناني ساحة جامع الفنا تجر وزير الثقافة للمساءلة البرلمانية    "التوحيد والإصلاح" تعود إلى "الأصالة المغربية" بطبع كتب "التراث الإسلامي" للبلاد    توقعات أحوال الطقس ليوم الأربعاء    منصة زوم استفادت كثيرا من التباعد الاجتماعي وهذا ما ربحته    موقف مؤسس فيسبوك من منشورات ترامب “يرسي سابقة خطيرة”    "كورونا" توقف عمليات شراء المنعشين للأراضي    ارتفاع أسعار النفط وخام القياس العالمي برنت يتخطى 40 دولارا للبرميل    إيتو: نشأت وأنا ألعب الكرة في الشارع    هل اخترق “هاكر مغربي” موقع وزارة الصحة الجزائرية؟    بنسالم حميش يهدي "شذرات فلسفية" إلى "المتعزَّلين والمتعزَّلات"    مصطفى حجي يتحدث: هذه أسباب استبعاد “حمد الله”!    أحزاب مغربية وعربية يسارية تُدين "جرائم النظام التركي" في ليبيا    ما أحلاها    «المسيح… النبي المفقود» لأحمد الدبش 1 : الكنيسة المصرية طالبت بمصادرته    “تجفيف منابع الإرهاب” للدكتور محمد شحرور : حفظ العقل لايأتي بحفظ المعلومات فقط    إشراقات الحجر الصحي    "مظاهر يقظة المغرب الحديث"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جمعية المصحات الخاصة “تتبرأ” من هيأة الأطباء.. وتعلن استعدادها لتوفير 9000 سرير لمواجهة كورونا
نشر في شمالي يوم 01 - 04 - 2020

أكدت الجمعية الوطنية للمصحات الخاصة، أنها لم تمنح الصلاحية للحديث باسمها لأية جهة كيفما كان نوعها في إشارة إلى بلاغ الهيأة الوطنية للطبيبات والأطباء الذي دعا إلى دعم المصحات الخاصة من صندوق تدبير جائحة كورونا، مشددة بأنها “لن تسمح بالتشكيك في وطنتيها والتزامها اتجاه الوطن والمواطنين”، مؤكدة تجندها لخدمة الوطن والمواطنين وللمساهمة في القضاء على الجائحة الوبائية لفيروس كورونا المستجد.
وعبرت الجمعية عن “رفضها القاطع أن يتم الزج بها في صراع وهمي، وأن يتم التشكيك في مواطنتها والتزامها، خاصة في مثل هذه الظرفية التي تمر منها بلادنا والتي تحتاج إلى توحيد الجهود وشحذ الهمم وتعبئة كل الطاقات والموارد المتوفرة، مشددة على أنها تتحمل كامل المسؤولية لخدمة الوطن والمواطنين مهما بلغت كلفة هذه الخدمة، لأنه واجب وطني صرف لا يقبل المساومة، وستظل المصحات الخاصة تسخر كل إمكانياتها وتخدم المغاربة كما كانت تقوم بذلك دوما”، مشيدة ب”الكفاءات التي توجد في القطاع الخاص وتفتخر بهم، وتدعو إلى التنويه بالأطباء المغاربة الذين سخروا كل الإمكانيات للمساهمة في تجويد المنظومة الصحية وعلاج المواطنين على الدوام”.
وأعلنت الجمعية الوطنية للمصحات الخاصة،في بلاغ توصل “شمالي” بنسخة منه، على أن هاجسها الأوحد والوحيد هو انخراطها وتجنّدها ومساهمتها إلى جانب باقي مكونات قطاع الصحة في بلادنا، المدني والعسكري، لخدمة المواطنات والمواطنين، والمساهمة في علاج الحالات المؤكدة إصابتها بفيروس كورونا المستجد، وتقديم كل الرعاية الضرورية للمرضى من أجل تعافيهم، ومواجهة هذه الجائحة الوبائية والحد من انتشارها، إلى حين القضاء عليها بشكل نهائي، وتخليص وطننا ومواطنينا من ضررها الصحي واالجتماعي والاقتصادي.
وشدد بلاغ الجمعية الوطنية للمصحات الخاصة على أنها وضعت 500 سرير رهن إشارة الدولة والمرضى في مرحلة أولى، علما بأن الطاقة السريرية المتوفرة التي يمكن تسخيرها لعالج المرضى المصابين ب ” كوفيد 19 ” قد تصل إلى 9 آلاف سرير، لن تبخل الجمعية الوطنية للمصحات الخاصة ومعها أرباب المصحات ولو لحظة واحدة في وضعها رهن إشارة الدولة، مؤكدة على أنها عملت على تجهيز عدد من الوحدات الاستشفائية العمومية بمعدات وتقنيات للتنفس الاصطناعي والإنعاش، كما هو الحال بالنسبة لمستشفى سيدي مومن وكذا مصلحة بمستشفى مولاي يوسف، كما أن إحدى المصحات الخاصة، تستقبل اليوم 30 حالة لمصابين بالمرض، فضلا عن أن المصحات الخاصة قد وضعت كل أطقمها، من أطباء وممرضين، وخاصة أطباء الإنعاش رهن إشارة الوطن، وبالفعل فقد شرع عدد من الأطباء المختصين في الإنعاش والتخدير في القطاع الخاص في العمل بالمستشفيات العمومية، ويقدمون الدعم الكامل لأطباء القطاع العام من أجل التكفل بالمرضى.
وقال البلاغ، “إن الجمعية الوطنية للمصحات الخاصة، ومنذ تسجيل أولى الحالات المرضية بهذا الفيروس، عقدت اجتماعات متكررة لتنسيق وتوحيد جهودها لخدمة الوطن والمواطنين، وعبأت كل الموارد والإمكانات التي تتوفر عليها، وقامت بالتنسيق مع السلطات الصحية المختصة في وزارة الصحة، وهي لن تدخر جهدا في تقديم كل الرعاية للمواطنين والمواطنات، مشددة على أنها و إلى جانب مساهمتها في التكفل بالمرضى المصابين بفيروس كورونا المستجد، فقد خصصت مصحات للتكفل بحالات مرضية أخرى بالمجان، كما هو الشأن بالنسبة للحوامل اللواتي يوجدن في حالة وضع، واللواتي لا يمكن أن يتوجهن للمستشفيات العمومية في الظرف الحالي، تفاديا لاحتمال نقل العدوى إليهن وإلى مواليدهن، وبالفعل فقد شرعت المصحات الخاصة في استقبال هذه الحالات وتتم عملية الولادة بالمجان إن المصحات الخاصة”.
وأكد بلاغ “المصحات الخاصة بالمغرب”، أن بلاغاتها واضحة المصدر، ومخاطبيها كذلك، وقنوات الاتصال بها والتواصل معها مفتوحة في وجه كل الصحافيات والصحافيين، لتقديم كل التوضيحات المطلوبة والإجابة عن كل التساؤلات، منوهة بالصحافة الجادة والمسؤولة، التي تحرص على أخذ الأخبار من مصادرها الرسمية، وتشيد بعلاقة الثقة التي تربط الجمعية بالصحافيين والصحافيات، وتحييهم بالمناسبة على عملهم الجبار لتغطية كل ما يرتبط بالجائحة الوبائية، من أخبار وتغطيات وتحقيقات، داعية إياهم إلى اتخاذ الحيطة والحذر واعتماد سبل الوقاية أثناء القيام بمهامهم في تنوير الرأي العام وتقديم خدمة إعالمية، مهنية، جادة، ومسؤولة، للمواطنات والمواطنين.
وسبق أن وجهت الهيئة الوطنية للطبيبات والأطباء مراسلة مستعجلة لرئيس الحكومة سعد الدين العثماني، بخصوص وضعية المصحات الخاصة والعيادات الطبية في ظل جائحة كورونا.
وطالبت الهيئة الوطنية للأطباء طالبت في مراسلة حصل "شمالي″ على نسخة منها باتخاد إجراءات وتسهيلات ضريبية متعلقة بصندوق الضمان الإجتماعي، وتمكينها من كل إجراء متاح وذلك" بالرغم من الإبقاء عليها مفتوحة في وجه العموم نظرا للحاجة والمصلحة"، مشيرة إلى أن "طبيبات وأطباء القطاع الخاص وجدوا أنفسهم محاصرين بين الواجب والقانون الذي يحتم عليهم ابقاء مصحاتهم وعياداتهم مفتوحة في وجه العموم بالرغم من قلة ان لم نقل انعدام المترددين عليها، وبين شبح تعرضهم للإفلاس وخسائر مادية فادحة تهدد أمنهم الاقتصادي".
في حين أكدت نقابات القطاع الحر بمختلف تلاوينها، أنها “لم تطلب من أي مساعدة أو تدخل من هيأة الأطباء في هذا الاتجاه، ولم يطلب رأي الأطباء أبدًا ، أو إبلاغ النقابات الطبية الخاصة بشأن الرسالة المذكورة، معلنين استعدادهم الكامل والتطوعي لمواجهة هذا الوباء وذلك من خلال وضع رهن الإشارة لجميع المصحات والعيادات الخاصة في المغرب لتقوية الجبهة الوطنية ضد انتشار الفيروس ولرعاية المرضى.
وأكد بلاغ النقابات الخاصة، أنهم لم يلمحوا بتاتا في أي وقت خلال هذه الأزمة إلى الجانب الاجتماعي أو الاقتصادي أو المالي للملف ، على الرغم من أهميته ، ولم يفوضوا أي شخص مطلقًا للقيام بذلك نيابة عنهم، مؤكدين على ضرورة الإمداد العاجل للقطاع الصحي بالبالاد بوسائل وأدوات الحماية ، التي لم تعد متوفرة في السوق ، للحفاظ على حياة الأطباء و أسرهم ومساعديهم والمرضى الذين نقدم لهم الرعاية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.