المغرب يحظى بصفة عضو ملاحظ لدى مجموعة دول الأنديز    إسبانيا.. رئيس الوزراء "منزعج" من مزاعم فساد مرتبطة بالسعودية تطال الملك السابق    الحكومة تجتمع اليوم لدراسة تمديد حالة الطوارئ الصحية    المغرب يقرر الرفع من رسوم الإستيراد إلى 40 في المائة من اجل تشجيع الإنتاج الوطني    نفقات صندوق "كورونا" بلغت 25 مليار درهم وقطاع السيارات الأكثر تضررا من الجائحة    إعادة تنشيط الحركة الاقتصادية واستمرار اليقظة الصحية رهان المغرب لتجاوز تداعيات كوفيد-19    كورونا حول العالم.. تسجيل 1323 وفاة و36.153 إصابات جديدة بفيروس كورونا    أمريكا تنفي نقل قاعدة عسكرية بحرية من إسبانيا إلى المغرب    كيف سقط أكبر محتالين إلكترونيين في دبي في قبضة الولايات المتحدة؟    انطلاق عملية تعقيم المساجد لاستقبال المصلين    المغرب يسجل 178 حالة من أصل 7659 تحليلا مخبريا في آخر 16 ساعة بنسبة إصابة تصل إلى 2.3%    اعتقال النجم الجزائري الملالي في فرنسا لتورطه في فضيحة أخلاقية    الرجاء يوضح حقيقة إعارة وأحقية شراء عقد أحداد    بسبب تفضيلهم "المال أولا": جونينيو يتنقد عقلية اللاعبين البرازيليين    فاجعة..غرق باخرة للصيد على مثنها عدد كبير من البحارة بأكادير    « فاجعة اشتوكة ».. شاهد إصابة عاملات زراعيات في حادث انقلاب "بيكوب »    الدار البيضاء .. انتخاب عبد الإله أمزيل رئيسا جديدا للتعاضدية الوطنية للفنانين    ناشط عقوقي    حصيلة جديدة.. جهتا العيون ومراكش تتصدران أعلى معدلات الإصابة بكورونا    بعد تسجيل 178 إصابة جديدة.. حصيلة كورونا تدنو من 15 ألف حالة بالمغرب    التوزيع الجغرافي:جهة العيون تعود الى الصدارة، وعشر جهات أصابها فيروس كورونا ضمنها سوس ماسة    رسائل قوية للمغرب في مجلس الأمن.. بوريطة: ليبيا ليست أصلا للتجارة الديبلوماسية    الإصابات المؤكدة ب"كوفيد 19″ في الولايات المتحدة تتخطى عتبة 3 ملايين    مستجدات كورونا بالمغرب | 178 حالة جديدة و'زيرو' وفاة.. وحصيلة الاصابات تصل 14949    وزارتا الداخلية والفلاحة تبقيان على المهن الموسمية المرتبطة بعيد الأضحى    المغرب ينشد تخفيف أثر "كورونا" والجفاف بتعديل الميزانية    أسهم أوروبا ترتفع بعد توقعات مطمئنة من « ساب للبرمجيات »    الرسائل الثلاث لبوريطة إلى مجلس الأمن بشأن الملف الليبي: قلق وخيبة أمل ودعوة للتعبئة    قصة هاتف الراضي وحرب الردود بين الحكومة و"أمنيستي"    مجلس البرلمان يحيل ملف البطاقة الوطنية على « مجلس حقوق الإنسان »    جولة في "قصر الفنون" طنجة.. مشاهد من المعلمة الضخمة قبل الافتتاح- فيديو    بعد توقيفه عن ممارسة المحاماة لمدة سنة.. المتضامنون مع المحامي زيان يدعون لوقفة احتجاجية    العثماني يلتقي نقابة الزاير تمهيدا لجولات الحوار    أمرابط لا يعترف بفيروس كورونا!!    بديع أووك ل"المنتخب": لا أشغل بالي بالعروض!!    مداهمة حانة نواحي تطوان لخرقها حالة الطوارئ الصحية    مصرع شابين غرقا بشاطئ القصبة ضواحي آسفي    « بوليميك الانسحاب ».. السلامي: ماتش الجديدة ماتلعبش وكلنا ثقة في الجامعة باش نلعبوه    الملايير التي خسرتها الخزينة بسبب جائحة كوفيد 19    فيديو.. حمزة الفضلي يطرق باب معاناة الشباب مع »الدرهم »    الدار البيضاء.. تقديم جهاز 100 في المائة مغربي لتصنيع الكمامات الواقية    وزير الدفاع الإسرائيلي في الحجر الصحي بسبب "كورونا"    برشلونة يفوز على إسبانيول ويواصل الضغط على ريال مدريد    طقس الخميس.. استمرار ارتفاع درجات الحرارة لتصل ال46 بهذه المناطق المغربية    تسجيل جديد يكشف الكلمات الأخيرة لجورج فلويد قبل مصرعه    برفضها المتعنت السماح بإحصاء ساكنة المخيمات .. الجزائر مسؤولة عن تحويل المساعدات الإنسانية الموجهة إلى تندوف    الدكتورة ربيعة بوعلي بنعزوز ضيفة على" نافذة بعيون مهاجرة"    بعد إصابة شرطي بكورونا.. فرض الحجر الصحي على جميع موظفي دائرة أمنية بطنجة    أكادير : تفاصيل الحالات الوافدة التي أرجعت فيروس كورونا إلى جهة سوس ماسة في الأربعاء الأسود.    الأسبوع الأول من يوليوز.. قائمة البرامج الأكثر مشاهدة على "الأولى" و"دوزيم"    "حكواتيون شعراء" في دار الشعر بمراكش    مراكش: مضاعفات السكري تدخل عبد الجبار لوزير قيدوم المسرحيين المغاربة مصحة خاصة    « نايت وولك » لعزيز التازي يحط الرحال بأمريكا الشمالية في ربيع 2021    أكادير : جمعية دروب الفن تواصل تحقيق مشروعها الثقافي بجهة سوس.        رسميا : الإعلان عن فتح المساجد بالمملكة المغربية .    الحج: السعودية تمنع لمس الكعبة والحجر الأسود للحد من تفشي فيروس كورونا    فيديو.. كورونا.. مواطنون يطالبون بإعادة فتح المساجد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مع مبدعين من داخل الحجر الصحي
نشر في بيان اليوم يوم 03 - 06 - 2020

* الشاعرة المغربية سلمى الزياني: يحزنني أننا صرنا نتواجد في زمن لا يمهلنا كي نحيا
تشتمل هذه السلسلة على حوارات مع مبدعات ومبدعين من مشارب مختلفة، تختلف اهتمامتهم واتجاهاتهم الإبداعية، لكنهم يلتقون حول نقطة بعينها، ألا وهي الصدق في العطاء الفني والطموح إلى التجديد.
في هذه الأيام المطبوعة بالوباء وبإكراهات الحجر الصحي، فتحوا لبيان اليوم صدورهم وتحدثوا لنا عن تجاربهم الإبداعية، عن معاناتهم، وعن أحلامهم وطموحاتهم.
من هي سلمى الزياني؟
سلمى الزياني شاعرة مغربية، من مواليد 1978 بالديار الفرنسية، زوجة، أم و جدة، اشتغلت بمهنة التدريس بالمغرب لسنة ثم كمديرة لمؤسسة تعليمية خاصة لما يزيد عن الاثنى عشر سنة، فاعلة جمعوية من خلال المشاركة في مجموعة من الأنشطة الاجتماعية والثقافية الهادفة، حاصلة على ماجستير في الأدب ودبلوم تقني صيدلة صناعي، تعشق القراءة والكتابة خاصة في مجال الشعر، فكانت أولى إصداراتي، ديوان “جسور على صهوة الريح “، كما أهوى الرسم والتصوير الفوتغرافي.
ما هي المهنة التي كنت ترغبين فيها غير التي تمارسينها الآن؟
أذكر أنني منذ الوعي الأولي، كنت أحلم كثيرا أن أكون شيئا ما لا أعرفه، شيئا اعتباريا، باعتبار أنه يجب على الإنسان أن يترك خلال مسار حياته أثرا جيدا مهما كان شأنه كبيرا أو صغيرا، حاولت تفعيل أكثر من موهبة أثناء دراستي.. دخلت كلية الفنون الجميلة، كوني أهوى الرسم، فلم أساير، فغيرت الوجهة ودرست بعدها سنة صحافة وبعدها حقوق، وهكذا إلى أن استقر المقام بما أنا عليه اليوم، الصيدلة الصناعية.
ما هو أجمل حدث عشته في مسارك الإبداعي؟
أجمل حدث في نظري هو الحدث الذي لم يحدث بعد.. و لأنني امرأة تحب أن تعيش كل أحداث حياتها، فأنا أعتقد أن كل ما حصل معي له ماهيته الخاصة جدا وطعمه الخاص.. أهم حدث هو لحظة ولادة ابنتي التي جاءت للحياة ووجدتني لازلت على مقاعد الدراسة، أذكر أنني قبلتها وعانقتها وسألتها مبتسمة: الآن وقد أتيت هل أحملك أم احمل كتبي؟
ما هو أسوأ حدث وقع لك في مسارك الإبداعي؟
أسوأ ما قد يحدث للانسان هو أن يجد نفسه يوما في خانة رمادية.. هناك، حيث لا يميز الأبيض من الأسود، حدث أن حصلت معي مأساة ثلاثية الأبعاد، أن تمرض وأنت في قمة وجعك وغربتك تفقد من يمثلون الحياة بالنسبة لك، أمك ثم بعدها بسنة أبوك. رحمهما الله.. مرارة ما بعدها مرارة وخواء داخلي وفراغ يسقط صورة الأبيض والأسود من حياتك ويصبح الرمادي في حساباتك .. لا يسع المرء حيال ذلك سوى الصبر والحمد الله.
ما هو الشيء الذي كنت تطمحين إليه ولم يتحق لحد الآن؟
ما يحزنني أنني أتواجد في زمن تأكل الانسانية فيه بالشوكة والسكين ويتفنن في اغتيال الأشياء الجميلة، زمن لا يمهلنا كي نحيا ولا يترك لنا نقطة من العطر آخر السطر. ولكني له بالمرصاد، فمن عادتي عدم الاستسلام ولن أسمح له أن يأكل أو يقبر طموحاتي وأحلامي، أتمنى أن أحقق دائما السؤال الذي لم أعرف كيف ومتى أجيب عليه! وهو حصولي على شهادة الدكتوراه التي وعدت بها
أبي رحمه الله، و متى سأكتب القصيدة.
ما هي نصيحتك لشباب اليوم؟
ما أود أن أقوله من خلالكم للشباب هو القراءة ومطالعة الكتب ثم المثابرة و الصبر، الصبر نصف الحكمة و نصف الحكمة صبر.. والنجاح يأتي نتيجة الجد و المكابدة ومطالعة ينابيع اللغة وأمهات الكتب.
كلمة أخيرة؟
أتمنى من الله عز وجل أن يرفع عنا البلاء وأن تعود الأمور إلى طبيعتها لتعانق الوجوه بسمتها. ففي الفترة الأخيرة كان لمواقع التواصل الاجتماعي دورها الكبير وتأثيرها القوي على حياة الأفراد، وتغيرت الكثير من القيم والعادات، وفترة الحجر الصحي فرصة لمراجعة النفس وإمضاء وقت أكبر مع العائلة بعيدا عن ضغوطات الحياة وممارسة الهوايات المنسية، كما لا تفوتني الفرصة لأشكر جريدة بيان اليوم، كما أشكر الإعلامي محمد الصفى على المجهودات التي يبذلها من أجل الارتقاء بالكلمة والحوار.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.