زعماء الأحزاب يحلّون بالكركرات    "الباطرونا": الانتعاش الاقتصادي لن يتحقق إلا إذا راعى قانون مالية 2021 الاحتياجات الحيوية للمقاولات    أمطار نونبر تنعش مخزون مياه السدود لجهة سوس ماسة    قرب افتتاح متحف الفن الحديث بدار الأوبرا المصرية    العربية للطيران تربط الدار البيضاء ومالقة بخط جوي جديد    فيروس "كورونا" يحرم رضوان جيد من نهائي "العصبة" بين الأهلي والزمالك    زعماء الأحزاب من الكركارات: ندعم عملية القوات المسلحة الملكية ونصطف وراء الملك للتصدي للمناورات – صور    ترامب يؤكد استعداده لمغادرة البيت الأبيض    النساخ القضائيون يوقعون محضرا للاستفادة من التغطية الصحية والتقاعد    المنتخب المغربي يرتقي في تصنيف الفيفا    إيتو: إذا رغب ميسي الرحيل أتمنى أن يكون في أفضل مستوياته    مهاجم الوداد ينتقل إلى الدوري المصري بمبلغ 260 مليون    نشرة إنذارية.. زخات رعدية وتساقطات ثلجية بعدد من أقاليم جهة الشمال    سيارة لنقل العمال تدهس خمسينيا وترديه قتيلا بطنجة    بسبب كورونا.. توقيف الدراسة بمدينة تفراوت!    أرقام صادمة. بحث وطني: 1.98 مليار درهم كلفة العنف ضد النساء في الفضاء الزوجي    اتفاقية الصيد البحري تجمع بين روسيا والمغرب    جثمان الفنان الراحل محمود الإدريسي يوارى الثرى بمقبرة الرحمة بالبيضاء    مؤسسة المتاحف تهتز على فضيحة اقتناء قطع فنية بهويات مزورة !    ماكرون يصعد من لهجته القمعية والتوبيخية إزاء المسلمين    فرق المعارضة تفتح النار في وجه ينجا الخطاط و تراسل مجلس الحسابات !    المنتخب المغربي يرتقي في التصنيف العالمي للاتحاد الدولي لكرة القدم    كورونا تخطف محاميا ووالدته في يوم واحد بتطوان    التكلفة الاقتصادية للعنف ضد النساء بالمغرب تقارب 300 مليار سنتيم    وفاة "عاملة" بعد تعرضها للاعتداء والاغتصاب من قبل مجرمين ب"أوطاط الحاج"    استئنافية وجدة تؤجل محاكمة "معتقلي جرادة" لهذه الأسباب    الكركرات.. واتارا يؤكد تضامن بلاده ودعمها الكامل لمبادرات الملك ويدين استفزازات البوليساريو    تخفيف العقوبة على كندي قتل ستة مصلين في أحد مساجد كيبيك    الذهب يسجل ثالث خسارة بعد تراجع أسعاره بسبب شكوك بشأن لقاح فيروس كورونا    إصدار أكاديمي جديد لمنشورات "فرقة البحث في الإبداع النسائي" بتطوان    الصحة والتعليم تحذران المدارس: سيتم اللجوء بشكل فوري إلى إغلاق كل مؤسسة ثبت عدم تقيدها بتدابير الوقاية من كورونا    كورونا.. متى ستنطلق عملية التلقيح بالمغرب وهل ستكون مجانية ؟    محامي مارادونا: وفا دييغو "جريمة" يجب التحقيق فيها    عصبة أبطال أوروبا: دورتموند سيستضيف مباراة ليفربول ضد ميتيلاند    يوسف بلا: الجزائر تتحمل المسؤولية الكاملة عن خلق واستدامة النزاع الإقليمي حول الصحراء المغربية    عدد الإصابات بكورونا في العالم يناهز 61 مليون عدد الوفيات يتجاوز مليون و430 ألف    مقتل شخص في نيفادا الأمريكية والمشتبه بهم كانوا يطلقون النار بشكل عشوائي    "مشفى بنمسيك يعاني خصاص "ممرضي كورونا    محمد بشكار… شاعر برعشة طير    نبضات : أين ذَياك اليوم البعيد الموعود؟    تكريم الحارس الدولي السابق عبد اللطيف العراقي    طقس الجمعة.. زخات مطرية رعدية بمختلف أقاليم المملكة    عبد الله بنسماعين يسائل أشغال الندوة الدولية حول: عبد الكبير الخطيبي: أي إرث ترك لنا؟    تعزية لعائلة بروم عبد الرحيم في وفاة أبيهم رحمة الله تعالى عليه    منظمة الصحة: إفريقيا غير مستعدة للتلقيح الشامل    باحث مغربي في النظم الصحية: لقاح ‘كورونا' سيجنبنا 17 حالة وفاة في الدقيقة    الحكومة تصادق على إحداث "صندوق محمد السادس للاستثمار"    خبير صحي يرصد دوافع تراخي المغاربة أمام تفشي جائحة "كورونا"    أعرق مجلات المملكة تبحث في ماضي وحاضر "أنثروبولوجيا المغارب"    الشرطة توقف متورطا في شبكة لترويج المخدرات    "أفيم" تطلق مبادرة "أملي" لإنقاذ مقاولات نسائية من تبعات كوفيد    عودة عملية احتيال على "واتس آب" تحظر حسابك وتسمح للغرباء بقراءة محادثاتك!    البحرين تُقرر فتح قنصلية عامة لها بمدينة العيون المغربية    هل جددت أحداث فرنسا الجدل حول علاقة النصوص الدينية بالعنف؟    يعيش بين القضبان.. "مسيّر"بشيشاوة يسطو على ضيعات طبيب عيون ويختلس الملايير    أسباب ركود العقل الإسلامي وعواقبه    أشهر داعية في الجزائر يستنكر حقد جنرالات النظام العسكري على المغرب ويصف البوليساريو بالعصابة(فيديو)    إدريس الكنبوري: بناء مسجد بالكركرات نداء سلام- حوار    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جمال كريمي بنشقرون في لجنة التعليم بمجلس النواب: يشدد على ضرورة تغليب مصلحة التلاميذ والأسر في النزاع مع المدارس الخاصة
نشر في بيان اليوم يوم 02 - 07 - 2020

جدد جمال كريمي بنشقرون، النائب البرلماني عن حزب التقدم والاشتراكية، تضامنه مع أولياء وآباء وأمهات التلاميذ في مفاوضاتهم العسيرة مع أرباب المدارس الحرة والمؤسسات التعليمية الخصوصية، مشددا على ضرورة التعاطي الإيجابي والتضامني مع الأسر المتضررة من الوضعية الوبائية في بلادنا، منذ أكثر من ثلاثة أشهر، وداعيا إلى الالتزام بالتواصل الإيجابي والبناء بين الطرفين لحل جميع القضايا الخلافية، مع تغليب المصلحة الفضلى للتلاميذ.
وكشف جمال كريمي بنشقرون، الذي كان يتحدث، الأربعاء، في اجتماع لجنة التعليم بمجلس النواب، مجموعة من الخروقات والاختلالات على مستوى مؤسسات التعليم الخاص، والتي يجب، بحسبه، أخذها بعين الاعتبار لتغليب مصلحة التلميذ ومصلحة الأسر التي تعيش ضائقة مالية على خلاف المدارس الخاصة التي راكمت أرباحا طائلة.
في هذا الإطار، سجل كريمي بنشقرون أن مجموعة من المدارس الخاصة تعتمد أسعارا مرتفعة للغاية، تصل إلى ما بين 3000 و6000 درهما، خصوصا في محور الرباطالدار البيضاء.
وقدم بنشقرون، في إطار توضيح لوزير التربية الوطنية حول إشكالية الأسعار، مثالا لقسم مكون من 20 تلميذا، يؤدي الآباء والأمهات والأولياء عن كل تلميذ 3000 درهم. هذا القسم الواحد، يقول المتحدث، يوفر للمدرسة الخاصة مداخيل تصل إلى 60 ألف درهم، تخصص منها، 3000 أو 5000 درهم، فقط، كأجر شهري للأستاذ.
واعتبر بنشقرون أن هذه الأرقام هي المعدل المتوسط فقط، وتعكس مدى أرباح المدارس الخاصة، في حين تصل الأسعار إلى 6000 درهم وأكثر بمدن الدار البيضاء والرباط وغيرها من المدن الكبرى، فيما لا تتجاوز الرواتب المقدمة للأساتذة بنفس المدارس 5000 درهم في أحسن الأحوال وبعضها الآخر لا يحترم حتى الحد الأدنى للأجور، وأغلبها تتراوح بين 2000 و3000 درهم كراتب للأستاذ.
وأبرز جمال كريمي بنشقرون أن من بين الاختلالات إشكالية الانتقاء، بحيث تقوم المدارس الخاصة بإجبار الأسر على دفع تكاليف في بداية السنة من أجل إجراء امتحان للطفل، وتقييم قدراته من أجل الحسم في قبوله بالمدرسة من عدمه.
وسجل بنشقرون أن هذا السلوك يؤكد أن المدارس الخاصة تتعمد هذا الاختبار من أجل انتقاء الأطفال الذين لهم قدرات عالية، والذين تسهل عملية تلقينهم وكذا تفوقهم الدراسي، كي تثبث أنها مثال للجودة في التعليم، منبها إلى خطورة هذه المسألة وإضرارها بالمدرسة العمومية، التي تتمتع بجودة حقيقة من حيث التكوين.
في هذا السياق، أشار النائب البرلماني عن حزب "الكتاب" إلى مسألة التعليم عن بعد التي نجحت فيها المدرسة العمومية، مقابل فشل المدرسة الخصوصية، مسجلا أن مجموعة من المؤسسات الخاصة قامت بنقل التجربة من المدرسة العمومية، وأبانت عن نقص في جودة التكوين الذي تقدمه، وكذا الصورة النمطية التي بنتها طيلة السنوات الأخيرة على حساب المرفق العمومي.
كلمة بنشقرون التي راجت بشكل واسع في مواقع التواصل الاجتماعي، والتي خلقت جدلا واسعا، شدد فيها على أن الحل يكمن في تصحيح وضعية المدارس الخاصة، وضمان المساواة بينها وبين المدرسة العمومية، وذلك من خلال وضع نظام شراكة بين العمومي والخصوصي والبحث عن حلول لإصلاح المنظومة التعليمية.
ودعا المتحدث إلى إصلاح المنظومة التعليمية برمتها، وأساسا المدرسة العمومية، وتجاوز سياسة التقشف وغيرها من السياسات التي أدت إلى تغول القطاع الخصوصي على حساب العمومي، مؤكدا على ضرورة الإصلاح العاجل لتجنب مشاكل كبيرة قد تحدث في المدى القريب والمتوسط، خصوصا تنامي الحقد الاجتماعي الذي تنميه إشكالية التعليم العمومي والخصوصي، مشددا على أن المدخل هو حكامة القطاع وضمان المساواة وتكافؤ الفرص.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.