ترامب يمنح جلالة الملك وسام الاستحقاق من الدرجة الأولى    ترامب يمنح العاهل المغربي محمد السادس وسام الاستحقاق من الدرجة الأولى    أيهما يدرب المولودية الوجدية فوزي جمال أم كازوني؟    حصري.. كش24 تكشف معطيات جديدة عن سرقة فيلا طبيبة بمراكش    مستجدات الحالة الوبائية بطنجة – السبت 16 يناير    عكس المنتظر..لقاح "أسترازينيكا" ضد كورونا لن يصل المغرب اليوم    "فايزر" تعلن عدم جاهزيتها لتسليم لقاح كورونا بالمواعيد المقررة    المالديف تجدد دعمها لمقترح الحكم الذاتي المغربي    بعدما تسببت الثلوج في إغلاقها.. سلطات الحسيمة تعلن فتح مجموعة من الطرق الوطنية    الظاهرة رونالدو يشيد بحكيمي ويعاتب الريال على التفريط فيه    "فوتبول لندن": لامبارد متفائل بزياش أمام فولهام    أجندة ال«شان»    بيرنارد كازوني مدربا جديدا لفريق المولودية الوجدية    بعد سيل الانتقادات .."واتساب" ترجئ العمل بالشروط الجديدة    بين موقعه الحكومي وموقف "البيجيدي"..زوبعة انتقادات تلاحق الرباح بسبب "التطبيع"    الصحة العالمية تعارض طلب شهادة تلقيح كشرط للرحلات الدولية    ابتداء من الغذ.. لجنة اليقظة بأكادير تمدد قرار الإغلاق إلى 20 يناير المقبل    أمن القصر الكبير يجهض محاولة تهريب طنين و360 كيلوغرام من مخدر الشيرا    السرقة بالعنف تجرّ 3 أشخاص من ذوي سوابق إلى قبضة أمن مراكش    الأمين العام للأمم المتحدة يعرب عن أسفه لفشل التضامن العالمي في مجال التلقيح ضد (كوفيد- 19)    عمر هلال: ملوك المغرب ضامنون لحقوق جميع المؤمنين    حملة إغلاق بيوت الله في فرنسا مستمرة.. والداخلية تُغلق 9 مساجد خلال الأسابيع الأخيرة    توقيف عصابة إجرامية تنشط في الهجرة غير المشروعة بأكادير    تمديد حالة الطوارئ الصحية بالمملكة يعمق الأزمات الاجتماعية ويتسبب في تراجع الاقتصاد الوطني    أرملة صلاح الدين الغماري في أول خروج لها بعد وفاة زوجها : "كيف لنا العيش بدونه " ؟        الحرية لكافة معتقلي الرأي    محمد بوتخريط.. يكتب التيهان المفضوح ... أو الشرود الواعي في حضرة التيه    الترجمة المُرابِطة    أخيرا وبعد طول انتظار.. انعقاد الاجتماع الأول للمجلس الاداري للوكالة المغربية لمكافحة المنشطات بالرباط    استمرار إغلاق الأحياء الجامعية يؤزم أحوال الطلبة ويجر أمزازي للمساءلة    وزارة الفلاحة راضية عن سلامة القطيع بجميع جهات المملكة    ارتفاع قيمة الدرهم مقابل الأورو بنسبة 0,51 في المائة ما بين 07 و13 يناير الجاري    الناظور: فتح بحث قضائي لتحديد المتورطين في محاولة تهريب أزيد من طنين من مخدر الشيرا    قرار جديد بخصوص حسابات ترامب على فيسبوك والانستغرام    بعد استقالة منصف السلاوي .. المدير السابق لإدارة الغذاء والدواء يخلفه    مبادرة جماهيرية لدعم فريق المغرب التطواني في أزمته المادية    انتخاب عبد اللطيف القباج شخصية القطاع السياحي لسنة 2021    تزامنا مع جهود المغرب..مجلس الأمن يؤيد تعيين كوبيس مبعوثا أمميا إلى ليبيا    مهرجان فاس الدولي للموسيقى العريقة في دورته 26    صدور كتاب "مجانين قصيدة النثر الجزء الثاني" لحاتم الصكر    "تراتيل الشتات".. ريما البرغوثي تتغنى بالحرية    طقس السبت | أجواء صافية ومستقرة بعموم المملكة.. والحرارة تستمر في الانخفاض    عشريني يضع حدا لحياته في ظروف غامضة    كوفيد 19.. رقم قياسي جديد بإسبانيا ومَطالب بتطبيق الحجر الصحي الشامل    "مولفيكس" تختار لطيفة رأفت سفيرة لعلامتها التجارية بالمغرب    رئيس الاتحاد الإسباني يعتذر للريال    إسبانيا .. تأجيل الانتخابات الجهوية في كتالونيا إلى غاية 30 ماي المقبل    بيع أغلى غلاف لمجلة في التاريخ بأكثر من 3.1 مليون دولار    نسبة ملء السدود بالمملكة بلغت 44,4 في المائة إلى غاية 14 يناير 2021    الصويرة. ‘ثانوية أكنسوس' أول مدرسة مغربية بها نادي للتعايش بين اليهود والمسلمين    عدول بني ملال يدخلون في إضراب لمدة شهر قابل للتمديد    حلم العدالة الاجتماعية والتعطش إلى عودة زمن الخلافة    النفاق الديني    حقينة السدود المغربية ترتفع إلى حوالي 44,4 في المائة    الدين.. بين النصيحة و"السنطيحة"    هنيئاً للقادة العرب، وويلٌ للشعوب!    عصيد يستفز: "الإسلام لم يعد صالحا لزماننا" ومغاربة يقصفونه: "ماذا عن زواجك بمليكة مزان تحت رعاية الإله ياكوش"؟!!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





زيدان .. هل انتهى سحره بعد الإقصاء من بطولته المفضلة؟
نشر في بيان اليوم يوم 09 - 08 - 2020

بعد أن فرض نفسه ملكا لدوري أبطال أوروبا بامتياز، وصلت العلاقة الساحرة بين المدرب الفرنسي زين الدين زيدان والمسابقة الأهم على صعيد الأندية إلى نهايتها الجمعة بخروج ريال مدريد الإسباني من الدور ثمن النهائي بعد تجدد خسارته أمام مانشستر سيتي الإنكليزي.
وخسر ريال مدريد لقاء إياب ثمن النهائي مساء الجمعة 1-2، وهي نفس النتيجة التي خسر بها لقاء الذهاب على أرضه قبل تعليق الموسم في مارس نتيجة تفشي فيروس كورونا المستجد، لينتهي بذلك المشوار التاريخي لمدربه زيدان في هذه المسابقة التي أحرز لقبها ثلاثة مواسم على التوالي بين 2016 و2018.
لكن صحيفة "ماركا" الإسبانية رأت في عددها ليوم السبت غداة خروج زيدان ولاعبيه على يد السيتي ومدربه الإسباني بيب غواريولا، أن ريال مدريد "أصيب لكنه لم يغرق".
السقوط في "ستاد الاتحاد" مساء الجمعة خلف أبواب موصدة، كان أكثر من خسارة بالنسبة لزيدان، إذ خسر معركته التكتيكية ضد غريمه غوارديولا، لكن الأهم أن مسيرته التاريخية في المسابقة القارية انتهت، لأنها المرة الأولى منذ استلامه الإشراف على الفريق لأول مرة عام 2016 يخرج المدرب الفرنسي من دور إقصائي (12 تأهل سابق من أصل 12).
كما أنها المرة الأولى التي ينتهي فيها مشوار زيدان كمدرب في مسابقة دولية للأندية، بعد أن سبق لبطل مونديال 1998 أن تجاوز ثلاثة أدوار للمجموعات، تسع مواجهات من ذهاب وإياب، وثلاث مباريات نهائية لدوري الأبطال، إضافة إلى مونديالين للأندية ومباراتي كأس سوبر أوروبية.
في إسبانيا، لا أحد يشكك بالقدرة الإدارية وقوة العزيمة عند المدرب الفرنسي الذي أعاد ريال مدريد إلى منصة تتويج الدوري الإسباني بعدما أزاح غريمه برشلونة.
لكن أسباب الفشل أمام سيتي ومدرب برشلونة السابق غوارديولا مقلقة نتيجة القرارات التكتيكية المتأخرة (ثلاثة تغييرات قبل ثماني دقائق فقط على النهاية)، وخياره بعدم إشراك المهاجم البرازيلي المميز فينسيسوس جونيور على الرغم مما بإمكانه تقديمه بسرعته وتوغلاته.
ودفع ريال الجمعة ثمن خطأين قاتلين لقلب دفاعه الفرنسي رافايل فاران الذي تسبب بهدفي سيتي، وهو أمر لا يتحمل مسؤوليته زيدان بحسب "ماركا"، لكنه يتحمل مسؤولية "عدم قدرته على تحريك مقاعد البدلاء بالشكل اللازم عندما كان فريقه بحاجة إلى ذلك".
وبنفس سياق عنوان "ماركا" التي كتبت "هديتان (من فاران)، وعدنا إلى المنزل"، نشرت "أس" صورة للمدافع الفرنسي وهو يضع يديه على رأسه بعد الهدف الأول لسيتي، مرفقة إياها بكلمة "دمار"، فيما خرجت صحيفتا "موندو ديبورتيفو" و"سبورت" الكاتالونيتان بعنوان "الضربة القاضية لريال".
إلى أي مدى سيؤثر هذا الخروج على زيدان؟ هل سيتكرر مشهد 2018 حين اتخذ قرار الرحيل عن النادي الملكي مباشرة بعد تتويجه باللقب الثالث تواليا في المسابقة القارية الأم؟
بعدما أثار الشكوك بشأن مستقبله في مؤتمر صحافي عقده الشهر الماضي، لم يرغب زيدان الجمعة بعد الخروج على يد سيتي في تأكيد أي شيء بشأن هذه المسألة، لكنه ترك بعض الإشارات بالقول "أنا هنا، أنا مدرب ريال مدريد حتى يحدث شيء ما. ليس هناك ما أفكر به. أنا مدرب ريال مدريد، ليس هناك المزيد من الأسئلة التي يمكن طرحها في هذا السياق".
في صيف 2018، ترك زيدان منصبه وهو على القمة، لكنه يذهب الآن إلى عطلته الصيفية وسط شكوك وتساؤلات محت إلى حد ما الانجاز الذي حققه في نهاية الدوري حين قاد الفريق إلى الفوز بمبارياته العشر الأخيرة وإحراز اللقب للمرة الرابعة والثلاثين في تاريخه.
والآن، على زيدان النهوض مجددا والتأكيد بأن ريال "أصيب لكنه لم يغرق" حين يستأنف الدوري موسمه الجديد الشهر المقبل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.