المغرب يرسي ضمانات قانونية ومؤسساتية في المناطق الجنوبية    القلق العالمي من المتحور الجديد يهوي بأسعار البترول في أكبر تراجع منذ عام ونصف    بني ملال-خنيفرة.. وفد من رجال الأعمال والمستثمرين الرومانيين يستكشف فرص الاستثمار بالجهة    عاجل: نتائج قرعة الملحق الأوروبي .. إيطاليا أو البرتغال خارج مونديال قطر !    تنظيم الدورة الثالثة للقاء الوطني لنزيلات المؤسسات السجنية بالمغرب -صور    إيقاف 230 مهاجرا سريا من بلدان إفريقيا جنوب الصحراء بالعيون وطرفاية    كوفيد-19.. أمريكا تغلق حدودها أمام المسافرين من ثماني دول إفريقية بسبب المتحور "أوميكرون"    أوميكرون اسم جديد للمتحور الجديد لكورونا و منظمة الصحة العالمية تصفه ب"المقلق"    وفاة 4 مذيعات مصريات في أقل من 10 أيام    كأس العرب...المنتخب الوطني الرديف يصل إلى قطر    قضايا ‬وازنة ‬في ‬جدول ‬أعمال ‬دورة ‬المجلس ‬الوطني ‬لحزب ‬الاستقلال ‬        بعد الجو… تعليق الرحلات البحرية بين المغرب و فرنسا    برلمان أمريكا اللاتينية والكاريبي "يتقاسم موقف المملكة بشأن الصحراء المغربية"    كأس العرب بثوب جديد ومشاركة موسعة بحلة مونديالية    تركيا تقرر تعليق الرحلات الجوية من 6 دول إفريقية بسبب المتحور الجديد    استئنافية الرباط تعيد رئاسة المجلس الجماعي للناظور لحزب الإتحاد الإشتراكي    بالصور.. الحموشي ينير المقر المركزي للأمن بالبرتقالي دعما لحماية النساء    الفيفا:المعترضين على إجراء كأس العالم كل عامين "يخافون التغيير"    ما خلفيات خروج الأمين العام لحزب الله بتعليق عن العلاقات المغرب وإسرائيل؟    الريسوني: التطبيع لن يضيف للمغرب إلا الاختراق والتوريط وصناعة العملاء    حقيقة رفض إلياس أخوماش اللعب للمنتخب المغربي    كيف للمرأة المعرضة للعنف أن تتصرف قانونيا؟ الجواب في "صباحيات"    ذ.القباج يكتب: المهدي المنجرة.. والنخبة المرتزقة    آلاف الأردنيين يتظاهرون رفضا لاتفاق الماء مع الاحتلال    رئيس الجهة يتدخل لاعادة تشغيل الخط الجوي بين الحسيمة وطنجة    البحرية الملكية بالعرائش تتمكن من إحباط عملية لتهريب المخدرات    7 آلاف درهم مقابل استخراج الجواز دون تلقيح .. ممرض يتلاعب بالنتائج    ال"كاف" يستعد ل"فرض" تقنية ال"VAR" في الدور الفاصل لتصفيات أفريقيا المؤهلة ل"مونديال قطر 2022"    الجمعية المغربية لحقوق الإنسان تسجل تزايد أشكال العنف ضد النساء    نادي سعودي يمهل المغربي حمدالله أربعة أيام لسداد شرط جزائي بقيمة 22 مليون دولار    نشرة إنذارية: ثلوج وأمطار رعدية من الجمعة إلى الأحد بعدد من مناطق المملكة    الأرض تهتز تحت أقدام ساكنة الحوز    الأنشطة غير الفلاحية.. بوادر انتعاشة ملحوظة مع متم شتنبر المنصرم    النفط يهبط أكثر من 2 في المائة مع ظهور سلالة جديدة من كورونا    الولادة من جديد!!    جنرالات الجزائر يعقدون اجتماعا طارئا وسريا يخص المغرب    تعيين جديد لرئاسة المؤسسة المغربية للنهوض بالتعليم الأولي..    عاجل…المغرب يسجل ارتفاعا في عدد إصابات كورونا    تتويج مشاريع مستفيدة من مواكبة مجموعة القرض الفلاحي للمغرب    تونس تحبط هجوماً إرهابياً أمام وزارة الداخلية    مدينة طنجة تستضيف في ماي المقبل المؤتمر العالمي ال 17 للمدن والموانئ    منظمة الصحة لا تنصح بفرض قيود على السفر ودول تمنع رحلاتها إلى جنوب إفريقيا    سلالة "بوتسوانا" الجديدة تعجل بعقد الصحة العالمية اجتماعا طارئا    وفاة رئيس تحرير مجلة "الآداب" سماح إدريس    "الراصد الوطني للنشر والقراءة" يسجل حضوره ضمن فعاليات المعرض الجهوي الحادي عشر للكتاب بمشرع بلقصيري    لبنان: مشروع "آكان"يحصد"جائزة الإنجاز بين الثقافات"    المهرجان الدولي للفيلم بمراكش.. الإعلان عن الفائزين في الدورة الرابعة من ورشات الأطلس    مثير.. سحر وشعودة داخل مقبرة ومطالب بتدخل السلطات    إثر الاحتجاجات العنيفة بالجزيرة.. السلطات الفرنسية فرض حظر تجول في جزيرة مارتينيك "حتى عودة الهدوء"    أمنية ذهبت للطبيب لتتبرع لنسرين بقرنية العين...تعرفوا على أحداث حلقة اليوم من "الوعد"    تعرفوا على أحداث حلقة اليوم (63) من مسلسلكم "لحن الحياة"    اختتام فعاليات دورة تكوينية "هامة" بتطوان    هيئة المحاسبين العموميين تعتبر قانون المالية مدخل أساسي لإنعاش الاقتصاد    مصر.. وفاة شقيق الفنانة تيسير فهمي في حريق مستشفى المهندسين    التدمير يطال قمرا صغيرا وكويكبه لحماية الأرض.    "الحب في زمن البطاطا".. كتاب جديد للصحافي أحمد حموش    الداعية المغربي "أبو حفص" يشكك في النصوص الفقهية المحرمة للوشم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



مكتب "بي دبليو سي" في المغرب يعلن عن إستراتيجيته العالمية الجديدة
نشر في بيان اليوم يوم 24 - 10 - 2021

أطلق المكتب الاستشاري PwC إستراتيجيته العالمية الجديدة "النهج الجديد"، المتمحورة على أمرين مترابطين سيواجهها الزبناء مستقبلا، والمتمثلان أولا في بناء الثقة، وهي مسألة لم يسبق أن كانت على هذا القدر من الأهمية والصعوبة، ويتمثل الثاني في تحقيق نتائج مستدامة في بيئة تحتدم فيها المنافسة وتزداد فيها مخاطر التغييرات والتطورات أكثر من أي وقت مضى.
وتأتي هذه الإستراتيجية، تماشيا مع التحولات، والمتغيرات والمخاطر والاضطرابات المباغتة، التي أضحى على المؤسسات والشركات في وقتنا الحالي مواجهتها، خصوصا في عالم يجتاز مراحل متسارعة من التغيرات، على رأسها الأزمات الصحية والتغيرات المناخية والتطور التكنولوجي والاقتصادي، دون الإغفال عن التحولات الاجتماعية والجيو-سياسية، وهي كلها عناصر تجعل انتظارات المجتمع كبيرة تجاه هذه البنيات الاقتصادية، والمطالبة بإيجاد أجوبة سريعة وناجعة في الآن ذاته.
كل ما سبق أمور يضعها مكتب «بي دبليو سي» في المغرب رهن إشارة زبنائه منذ سنوات عديدة، في إطار إستراتيجيته الجديدة المرتكزة على نموذج متعدد الاختصاصات، يطور عرضه للخدمات في أكثر القطاعات أهمية لمستقبل زبنائه، ويقوم على تسريع استثماراتهم في المغرب بناء على تطوير منصات خبرة تضفي قيمة مضافة من المستوى الرفيع، تهتم بالأمن الإلكتروني، الرقمنة، المعاملات البنكية (الإستراتيجية والصفقات)، إضافة إلى الحوكمة البيئية والاجتماعية وحوكمة الشركات.
وتتمثل المهمة الرئيسية للمكتب في دعم المؤسسات لبناء الثقة، بغرض الاستجابة لتطلعات النمو فيما يتعلق بالشفافية والوفاء بتوقعات الفاعلين والشركاء، والإشراف على التحولات المعقدة لتحقيق نتائج مستقرة ودائمة على المدى البعيد.
وفي هذا السياق، قال رضى لوماني، الشريك الإداري الإقليمي لمكتب «بي دبليو سي» في المغرب، "يُعد العامل البشري الرأس المال الأساسي الذي نعتمد عليه. نتطلع اليوم بفضل 250 موظف وموظفة يشتغلون إلى جانبنا، بالإضافة إلى خبراتنا المتعددة التخصصات وأفق خطة عملنا الإستراتيجية في فرنسا والمغرب العربي، أن نصبح الفاعل المرجعي في خلق الثقة والتحول المستدام للشركات في المغرب. وأكثر من أي وقت مضى، سنستمر أيضا في المرافقة الدائمة لزبنائنا في مسار استراتجياتهم التنموية، سواء على الصعيدين الوطني والدولي، ومساعدتهم على مواجهة المشاكل المطروحة التي أضحت اليوم معقدة أكثر ". وذكر لوماني في معرض حديثه، أن مختلف الأنشطة الاستشارية المجتمعة في "PwC Advisory " حصلت منذ 2014، على صفة القطب المالي للدار البيضاء.
ويستفيد PwC في المغرب اليوم بفضل انتمائه لشبكة PwC الحاضرة في أزيد من 156 دولة عبر العالم، والتزامه القوي مع PwC فرنسا والمغرب العربي، من دعم شبكة واسعة وكبيرة من الخبرات والشراكات، ما يُعطيه موقعا فريدا انطلاقا من الإستراتيجية وصولا إلى التطبيق.
وفي إطار خارطة طريق لبلوغ سنة 2025، وضع مكتب PwC فرنسا ونظيره في المغرب العربي خطة في المغرب ترتكز على عدة أسس تتمثل في:
التكنولوجيا، من خلال الوصول إلى مستوى مضاعفة الفرق في قطاع حفظ البيانات والتخزين السحابي والأمن السيبرياني والذكاء الاصطناعي، موازاة مع مهنة التدقيق، كل هذا مع تعزيز الشراكات الإستراتيجية مع كبار الناشرين على المستوى العالمي.
الحوكمة البيئية والاجتماعية وحوكمة الشركات: في إطار إطلاق عرض خاص بالتنمية المستدامة قبل حوالي 30 سنة، كان مكتب PwCفرنسا والمغرب العربي رائدا في التحديات سالفة الذكر، حيث يسهر مئات المستشارين على خدمة المواطنين. ويسعى مكتب «بي دبليو سي»في المغرب إلى الاستفادة من هذه الخبرة بغية منح زبنائه دعما خاصا في التعامل مع المتغيرات البيئية والمتطلبات التنظيمية.
المعاملات والصفقات: يعتزم المكتب تعزيز ريادته المعروفة عن طريق الاستثمار في السلسلة الكاملة للمعاملات.
الاستشارات الإستراتيجية، تشرف عليها العلامة Strategy&، مع تزايد مستمر للفرق والخبرات في القطاعات الهامة والرئيسية للشركة.
تعزيز الخبرات في مجال العمل التاريخي لشركة "بي دبليو سي": إدارة المخاطر والتطابق التنظيمي، والخبرة القانونية والضريبية، والتدقيق المحاسباتي، لمرافقة دينامية المكاسب المحصل عليها أخيرا في قطاعات الأعمال المختلفة.
وأوضح رضى لوماني، أن «بي دبليو سي» تعمل منذ سنوات طويلة على تقديم خدماته في المغرب والقارة الإفريقية: "نحن متفائلون جدا بخصوص فرص النمو المستدام في السوق المغربية. اليوم، وفي هذا الاتجاه لدينا دورا مهما في تقديم يد المساعدة في كل ما يخص القضايا البيئية والمجتمعية والحكامة، التي تعد أمورا تفرض حضورها في قلب النموذج التنموي الجديد لتحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية في المغرب ".
توفير أكثر من 8 آلاف فرصة عمل ما بين المغرب العربي وفرنسا في أفق سنة 2025
وتوفر شركة "PwC" تجربة فريدة من نوعها لمختلف الموظفات والموظفين لتحسين مهاراتهم وزيادة خبراتهم، من خلال الاستفادة من برنامج مخصص لتطوير مهاراتهم الرقمية اللازمة، ومساعدتهم أكثر على تنمية مسارهم الوظيفي، لأنها تؤمن بضرورة إدماج العامل البشري في صميم برنامج عملها.
وتؤمن الشركة أن التخصصات المتعددة والتنوع الذي يتوفر عليه الفريق هو وحده القادر على مساعدة الزبناء ومختلف الفاعلين على مواجهة الصعوبات والتحديات التي من شأنها أن تعترض طريق العمل.
وفي هذا الاتجاه، ضاعفت "PwC" الجهود التي تبذلها من أجل جذب المزيد من المواهب الجديدة وضمان حصول جميع موظفيها على تكوين بهدف تلبية احتياجات الزبناء، كُل ذلك من خلال المزج ما بين المهارة والتكنولوجيا، لتحقيق نتائج على المدى الطويل، فضلا عن بناء الثقة عبر سلسلة القيمة.
ولتطبيق هذه الأمور على أرض الواقع، تسعى شركة "PwC" إلى توظيف ما يفوق 8 آلاف موظف وموظفة في فرنسا والمغرب العربي في أفق سنة 2025، إلى جانب العمل على العديد من المبادرات القوية على غرار:
* مشروع " New Ways of Working" المخصص لدعم تحويل أساليب العمل، بما في ذلك توسيع نطاق العمل عن بُعد، والتنقل والمرونة اعتمادا على رقمنة الأدوات.
* التعلم والتطوير المستمران عبر تعزيز المسارات ذات التخصصات المتعددة، تنمية المهارات عن طريق الإبداع، البناء المشترك والتوجيه، فضلا عن تقديم مجموعة واسعة من الدورات التدريبية، خاصة عبر بوابة دخول غير محدودة، الأمر الذي مكن من توفير 300 ألف ساعة من التكوين خلال سنة 2020 ، بما في ذلك الثلث بالنسبة للعقود الجديدة.
* برنامج " Be Well, Work Well" الذي يتمركز حول جودة الحياة العملية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.