الدائرة السياسية للعدل والإحسان تستنكر “الحملة ضد الجماعة” وتطالب بجبر الضرر    الحكومة تستمر في دعم أسعار “البوطا” والسكر والدقيق في ميزانية 2020    "إل موندو": مستقبل زيدان في "خطر".. ومورينيو المرشح الأبرز لخلافته    "ليكيب" إختارت مدافع الأسود بالتشكيل المثالي    الأرصاد الجوية تتوقع تساقطات مطرية قوية وثلوج كثيفة فوق المرتفعات    مارتيل: إجهاض محاولة تهريب 595 كيلوغرام من مخدر الشيرا    وزارة الصحة تكرم طلبة الطب الفائزين في المسابقة العالمية للمحاكاة الطبية بالتشيك    مصرع شخص بالدار البيضاء في حادث اصطدام بعربة “ترامواي”    احتجاجات لبنان.. سفارة المغرب تضع خطا هاتفيا رهن إشارة المغاربة    ميسي يقهر رونالدو وينفرد بعرش كرة القدم    غياب ميسي.. التشكيل المثالي في الجولة التاسعة من الدوري الإسباني    هل سيتم اختيار ملعب سانية الرمل لاحتضان مباريات المنتخب الوطني؟    المندوبية السامية للتخطيط: مؤشر ثقة الأسر تابع منحاه التنازلي الذي بدأه منذ أكثر من سنة    بلغ عدد زبنائها68مليون زبون.. ارتفاع رقم معاملات اتصالات المغرب    الحكومة اللبنانية “تتفق على إصلاحات اقتصادية” وسط استمرار الاحتجاجات    اجتماع ساخن للبام.. بنشماش يفشل في فرض مرشحة لخلافة العماري مصدر: بنشماش حاول فرض اسم فاطمة الحساني    جريمة بشعة.. زوج يذبح زوجته أمام أعين أطفالهما قبل فراره    إساءة الريسوني للمرأة.. إدمين ل »فبراير »: مجرد هلوسات    النجم المصري هاني رمزي من المغرب: الكوميديا السياسية ذات وقع أقوى على المواطن    مقفعيات ..الكل كان ينتظر الريسوني ليكشف عن سرته    دراسة: دهون السمنة تتراكم في الرئة وتسبب الربو    جلالة الملك: العدالة تعد من المفاتيح المهمة في مجال تحسين مناخ الاستثمار    مقتل 4 أشخاص وإصابة 50 آخرين بسبب منشور على الفايسبوك    إسدال الستار عن فعاليات الدورة 12 لمعرض الفرس بالجديدة    بعد فاجعة موظفي سجن الجديدة.. مراسيم دفن رسمية غاب عنها مسؤولون وسلطات!    أساتذة التعليم الفني بالبيضاء يعلنون عن تنظيم وقفة احتجاجية    أصبح معتادا على ذلك.. لمجرد يبلغ أرقاما قياسية بعد سويعات من إصدار كليب “سلام”    النقابات تدخل على خط الحراك في الجزائر وتدعو لإضراب عام    الجواهري: المغرب قادر على الانتقال إلى المرحلة الثانية من إصلاح نظام سعر الصرف    نقطة نظام    عمار السعداني…جندي استطلاع في سلام منتج؟    هذه المنتخبات ترافق أسود البطولة ل"الشان"    النقابات التعليمية الخمس تعلن دعمها ومساندتها لإضراب المتعاقدين    وزارة الصحة تتعهد بتوفير الدواء المضاد للنزيف عند الحوامل انطلاقا من يومه الإثنين    «شجرة التين وفرص تثمينها».. محور لقاء علمي بعين تاوجطات    تسليم جائزة المغرب للكتاب برسم دورة 2019 بالرباط    الواقع والخيال.. الصحافة والسياسة    الإعلان عن الفائزين بجوائز الدورة السادسة للمسابقة الدولية للأفلام القصيرة «أنا مغربي(ة)» بالدار البيضاء..    «متاهة المكان في السرد العربي» للناقد إبراهيم الحجري    البنك الشعبي ينظم ندوة بلومي حول آليات تمويل التجارة    اللجنة الرابعة: دعم متعدد الأوجه لمغربية الصحراء    قصيدة أنا والمرأة    رشيد بوجدرة: الإبداع خطاب مرتبط بالواقع ومستمد من الجرح والمعاناة    المملكة تستضيف أضخم مناورة عسكرية في إفريقيا    شهر الغضب.. الاحتجاجات تهز 11 دولة ب3 قارات في أكتوبر    بركات نهر الغانج!    الوداد يسافر إلى وجدة جوا إستعدادا لمواجهة المولودية    بعد صفقات ترامب.. بوتين يخرج بملياري دولار من زيارة «نادرة» للسعودية    بالصور.. الأغنام تغزو مدريد    تشويه سمعة المنافسين يلاحق زعيم محافظي كندا    دراسة: التمارين الرياضية قد تقلل خطر الإصابة بسرطان الرئة لدى المدخنين    تؤدي للإصابة بالسرطان.. “جونسون” تسحب 33 ألف عبوة “طالك” من الأسواق    خبيرة تغذية ألمانية تحذر من خطر الأغذية الجاهزة على القلب    أحمد الريسوني يكتب.. أنا مع الحريات الفردية مقال رأي    الريسوني يكتب.. أنا مع الحريات الفردية    "مترشح" لرئاسة الجزائر: سأضيف ركنا سادسا للإسلام!    حتى يستوعب فضاء المسجد ناشئتنا    معركة الزلاقة – 1 –    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بني ملال : تقرير الملتقى الثاني لطلبة مركز الدكتوراه
نشر في بني ملال أون لاين يوم 14 - 07 - 2012

بعنوان : "البحث العلمي وثقافة المقاولة : العلاقات والآفاق"
شهد رحاب كلية الآداب والعلوم الإنسانية ببني ملال طيلة يوم الأربعاء 08 رجب 1433ه الموافق 30ماي 2012 أشغال الملتقى الثاني للطلبة المسجلين بمركز الدراسات في الدكتوراه بعنوان : :"البحث العلمي وثقافة المقاولة العلاقات والأفاق" .
فبعد افتتاح أشغال هذا الملتقى بتلاوة آيات بينات من الذكر الحكيم ، انعقدت الجلسة الافتتاحية التي ضمت كلا من السيدين :
عميد كلية الآداب والعلوم والإنسانية بالنيابة .
مدير مركز الدراسات في الدكتوراه .
الجلسة الافتتاحية :
استهل السيد يحيى الخالقي عميد كلية الآداب والعلوم الإنسانية بالنيابة كلمته بنقل اعتذار السيد رئيس جامعة السلطان مولاي سليمان بوشعيب المرناري الذي تعذر عنه الحضور في افتتاح الجلسة الصباحية لهذا الملتقى نظرا لظروفه الصحية التي لم تسعفه .
كما عبر عن شرفه العظيم في كونه ساهم في افتتاح أشغال هذا الملتقى الثاني الخاص بطلبة سلك الدكتوراه ، مع ما يكتسيه هذا الموضوع من أهمية بالغة لأنه من خلال عروض السادة الضيوف الكرام والسادة الأساتذة ستتناول قضايا تهم من جهة الباحث في الدكتوراه من حيث علاقته بمحيطه السوسيواقتصادي ومن جهة ثانية كيفية إنتاج بحث يجيب على تطلعات المحيط السوسيواقتصادي.
مضيفا أن هذا اللقاء هو مناسبة كذلك تسمح للطالب الباحث بنسج علاقات التواصل بين مختبرات وفرق البحث داخل الكلية وخارجها ومع المحيط السوسيواقتصادي ، وأن الهدف من هذا كله هو سد الفراغ والانفصال الموجود بين ما ينتج على مستوى الجامعة وانشغالات المحيط السوسيواقتصادي .
وأكد أن جامعة السلطان مولاي سليمان ومؤسساتها وخاصة كلية الآداب والعلوم الإنسانية تتقاسم هذا الاهتمام خاصة في مجال إعادة بناء منظومة التكوين الجامعي وذلك من أجل توجيه الطلبة خاصة الدكاترة منهم نحو تكوين يتلاءم مع ميولاتهم وقدراتهم ويتيح لهم إمكانيات واسعة للانفتاح على سوق الشغل .
مشيرا إلى أن تحسيس الفاعلين الاقتصاديين والاجتماعيين هو مدخل أساسي لتطوير المنظومة الجديدة للمسالك ، وذلك بمواكبة التقدم العلمي والاقتصادي الذي تشهده بلادنا .
داعيا إلى ضرورة مأسسة العلاقة بين البحث العلمي ومؤسسات المحيط السوسيواقتصادي بما يسمح بتطوير الثقافة المقاولاتية لدى الباحثين وخريجي الجامعات .
كما أوضح الأستاذ الخالقي أنه في هذا الإطار تم فتح مجموعة من المسالك المهنية ووحدات للثقافة المقاولاتية في كلية الآداب والعلوم الانسانية ببني ملال خاصة في الفصل السادس حتى يتمكن الطالب من معرفة أو من التعرف على هذه الثقافة المقاولاتية كفكرة أساسية عند التخرج لكي يفكر في إنتاج مقاولته الخاصة .
وفي نهاية كلمته توجه بالشكر لكل من مدير المركز الجهوي للإستثمار على كل الجهود والمساعدات التي يقدمها للكلية في كل المناسبات العلمية ، وكذلك السيد رئيس غرفة التجارة والصناعة والخدمات ورئيس المجلس البلدي لتادلة على تلبية الدعوة دون أن ينسى كذلك إلى السيد مدير مركز الدكتوراه على مجهوداته الحثيثة المبذولة لإنجاح هذا اللقاء ، والطاقم الإداري للكلية الذي هيأ الظروف لنجاح هذا اللقاء ، ثم إلى جميع الأساتذة في مركز الدكتوراه وطلبة الدكتوراه والطلبة عموما .
أما الأستاذ عبد الرحمان العضراوي رئيس مركز الدكتوراه فقد أكد في كلمته أن هذا الملتقى الثاني الذي ينظمه المركز لفائدة الطلبة المسجلين في الدكتوراه بعنوان : البحث العلمي وثقافة المقاولة : العلاقة والآفاق " يقصد منه تحقيق تكوين نظري وعملي يزيد في قدراتهم الإنجازية لمشاريعهم البحثية إضافة إلى كون هذا اللقاء كان وعدا منتظرا لطلبة الدكتوراه باعتباره توصية من توصيات الملتقى الأول ..
مذكرا أن مركز الدراسات في الدكتوراه يعتبر من آليات تنظيم البحث العلمي في الجامعة والإسهام في تطويره وتنميته داخلها بصناعة معارف جديدة والتوجيه نحو أهداف عملية في بحوث الدكتوراه ، حيث جعل من مهامه ضمان تأطير علمي لطلبة الدكتوراه من لدن بنيات البحث المعتمدة من الجامعة ( المختبرات والفرق ) وتمكينهم من تلقي تكوينات تكميلية من شأنها أن تساعدهم على إعداد مشاريعهم العلمية والمهنية وإدماجهم في الحياة العلمية .
وأفصح الدكتور عبد الرحمان العضراوي أن تنظيم هذا الملتقى الثاني من مركز الدراسات في الدكتوراه يندرج في سياق الوعي العلمي بضرورة ترسيخ فوائد تبادل الخبرات المنهجية والنظرية بين طلبة الدكتوراه في تخصصاتهم المختلفة ، ثم التأسيس المعرفي عندهم لتناص المعرفة أو المثاقفة أو التداخل المعرفي المنتج للتكامل بين العلوم والمعارف والثقافات .
ويبرز النموذج المقدم للتداخل والتكامل في هذا الملتقى العلمي من خلال موضوعه المختار : البحث العلمي وثقافة المقاولة العلاقات والآفاق " وذلك من منظور مقاربة علمية بين مجال البحث العلمي الجامعي في العلوم الإنسانية بالأخص ، وبين مجال ثقافة المقاولة المنتمية لممارسة الفاعلين في المحيط السوسيو اقتصادي . ومبتغى هذه المقاربة العلمية أن يكتسب طلبة الدكتوراه نوعين من الفكر : الفكر النظامي ( la pensée systématique ) والفكر النقدي ( la pensée critique ) .
و أشار إلى أن الاشتغال ببحث مفهوم ثقافة المقاولة مسلك علمي يفرض منطقيا تفاعلية البحث الجامعي مع تطورات محيطها المعقد في التكوين والممارسة .
فالحديث عن ثقافة المقاولة يضيف ذات المتحدث من الناحية الاجتماعية والأنتروبولوجية ليس المراد به الحديث عن ثقافة المجتمع في المؤسسات الاقتصادية والاجتماعية والمهنية وإن كان ضروريا بل القصد الأول ثقافة المقاولة نتاجا للكيان الاجتماعي المتفاعل داخل المقاولة بصفتها تنظيما مؤسسيا متميزا يفرض استقلاليته النسبية عن المحيط الذي يوجد به .
كما أبرز أن مصادر ثقافة المقاولة متعددة لارتباطها ببنية اجتماعية وسياق تاريخي معين لكن كما يمكن تحديد أهمية تأثير الثقافة الوطنية وثقافة الشخصية المؤسسة والثقافة العلمية للفاعلين بها في تشكيل ثقافة المقاولة يمكن أيضا الإشارة إلى تأثيرات ثقافية عالمية يقتضيها سياق العولمة ، فثقافة المقاولة مجموع من القواعد القيمية والعملية التي يتقاسمها المنتمون للمقاولة في تحقيق أهدافها الاقتصادية وحل مشاكلها والإسهام في تطوير المجتمع بما تنتجه من منافع اقتصادية واجتماعية للدولة والمجتمع . ومن تلك القيم التنظيم والتدبير والأخلاق والتنافسية والمهنية والكفاءة والقوة والأمانة والاستقامة والصبر ..
وبين الدكتور العضراوي أن الكلام عن البحث العلمي وثقافة المقاولة يتم من خلال مقاربة علاقة البحث العلمي بالمجتمع من مدخل المحيط الاقتصادي والاجتماعي وضرورة وعيه لجعل الجامعة الرافعة الأساس لتطور المقاولة وإرساء مرتكزات التنمية في جميع القطاعات المحققة لنقلات متقدمة صناعية وتكنولوجية ومعرفية . وهذا الوعي الضروري من شأنه إخراج المقاولة من كونها وحدة اقتصادية ومشروع استثماري إلى كونها بنية حضارية منتجة للهوية المجتمعية الوطنية وكاشفة القيم الأخلاقية والعلمية اللازمة لعيش روح العصر والإسهام النافع فيه .
وبناء على قاعدة هذا التصور تتوضح علاقة البحث العلمي بثقافة المقاولة في المعالم الآتية :
تشجيع البحث العلمي والابتكار داخل العمل المقاولتي
من شأن ثقافة المقاولة تنشيط البحث العلمي وتشجيع المبادرات الإبداعية فيه لتجعله أكثر فاعلية وخروجا من التنظير والتراكم السلبي لجهد الباحثين .
من شأن البحث العلمي تأهيل المقاولة والارتقاء بها لمواجهة التحديات الواقعية الاقتصادية والاجتماعية والسياسية المحلية والجهوية والوطنية والعالمية .
التفكير في صيغ جديدة قانونية وقيمية للجمع بين ثقافة المقاولة في البحث العلمي ومجهودات البحث العلمي في تقوية نسيج المقاولة .
تنمية ثقافة المقاولة بالبحث العلمي في إطار مرجعيتنا الحضارية وثقافتنا الأصيلة في فقه المعاملات والتفاعل الاستيعابي لتطورات زمن الحداثة وما بعدها .
تفاعلية ثقافة المقاولة وثقافة البحث العلمي الجامعي تنتج قراءة علمية لمشكلات البحث العلمي وأزمات التدبير المقاولاتي كما تكشف كيفية تفعيلهما في تحليل سؤال علاقة المحيط بالجامعة والعكس للخروج من أحكام القيمة التي يصدرها طرف على آخر وتحافظ على العلاقة السكونية التي لا تقدم أي نفع متبادل . فالقراءة العلمية التفاعلية تكشف ضرورة التحليل الاستراتيجي الذي يتطلب الحرية والفاعلية والتمويل .
وبهذه الثلاثة تتحدد الأولويات المحلية والجهوية والوطنية وتجتهد بنيات البحث الجامعي وتتعين الحوافز المادية اللازمة والتشريعات القانونية التي تكفل النتائج العلمية .
خاتما مداخلته بكون الاستثمار في البحث العلمي مقولة غائبة في ثقافة البحث العلمي وثقافة المحيط لما أن الانتظارات كثيرة والآفاق واعدة .
الجلسة الصباحية : ثقافة المقاولة والمحيط السوسيو اقتصادي
.
وبعدها كان موعد الحضور مع المحور الأول لهذا الملتقى بعنوان "ثقافة المقاولة والمحيط السوسيو اقتصادي" من خلال ثلاث محاور أساسية:" الاستثمار وإنشاء المقاولة " للأستاذ أحمد الهوتي مدير المركز الجهوي للاستثمار ، الذي تناول فيه أهمية البحث العلمي في التنمية الاقتصادية،وأن الإشكالات الاقتصادية لا حل لها إلا بالابتكار العلمي وإبداع مقاربات مجالية تراعى فيها العوامل السوسيو ثقافية والاجتماعية والاقتصادية ،كما استعرض المتدخل نماذج من المشاريع المبتكرة على مستوى الجهة داعيا إلى توسيع مثل هذه اللقاءات والبحث في قضايا مركزية ذات علاقة بالموضوع: البحث حول المادة القانونية لإنشاء المقاولة ،الآليات التقنية والمؤسساتية ثم آليات التمويل للمشاريع .المحور الثاني فكان تحت عنوان " مراحل خلق المقاولة والمحيط" للأستاذ عبد الصمد نسيم مدير غرفة التجارة والصناعة قدم فيه مؤشرات رقمية دالة على حجم الاستثمار في الجهة،كما ركز على أهم مراحل انجاز المقاولة من الفكرة إلى استقرارها وانطلاقها، والتحديات الكبرى التي تواجه هذا النوع من المشاريع، من معرفة السوق واعتبار التوقعات أثناء الإنشاء وسياسة التواصل والتسويق. أما المحور الأخير في هذه الجلسة "الجماعة المقاولة ومؤسسات البحث العلمي أي دور لتحقيق التنمية داخل المحيط السيوسيو اقتصادي" للأستاذ حسن بومحندي رئيس المجلس البلدي لقصبة تادلة الذي انطلق فيه من رؤية جديدة من خلال الدعوة إلى إعادة النظر في مفهوم الجماعة المحلية إلى الجماعة المقاولة على اعتبار أن هذا المفهوم الجديد هو الأقدر في النهوض بالتنمية المجالية واستند في هذا الطرح إلى مجموعة من المرتكزات لعل أبرزها قانون رقم78-00 المعدل بالقانون رقم00-17القاضي بتوسيع اختصاصات الجماعات المحلية، وختم الأستاذ كلمته بضرورة تكامل المؤسسات البحثية والمقاولة في تحقيق التنمية وإنتاج رؤية واقعية لطبيعة العلاقة بين الجامعة ومحيطها السوسيو اقتصادي،وإعادة صياغة المهام وترتيب الأدوار والمسؤوليات بين مؤسسات المجتمع .
الجلسة المسائية : ورشات مفتوحة في المنهج والإشكال :
وفي الجلسة المسائية تم تأطير ورشات تطبيقية مفتوحة حول المنهج و الإشكالات من طرف مجموعة من الأساتذة بحسب التخصصات : اللغات وعلوم اللغة : تخصص العربية والفرنسية والانجليزية ، التمدين والتهيئة الحضرية ، الحوار الديني والثقافي في الحضارة الإسلامية .
وقد خرجت هذه الورشات بمجموعة من التوصيات والمقترحات نجملها فيما يلي :
قلة المراجع المرتبطة بعناوين البحث في مكتبة الكلية .
الدعوة إلى تكثيف عقد مثل هذه الدورات التكوينية .
عقد دورات تكوينية لكل تخصص على حدة .
إشراك الطلبة الباحثين في الإعداد والتحضير لمثل هذه الملتقيات .
المطالبة بتخصيص قاعة خاصة للطلبة الباحثين في فضاء الكلية تضم مراجع مختلفة وحواسيب مرتبطة بشبكة الانترنيت .
المطالبة بالاستفادة من الكتب والمراجع التي تتوفر عليها المكتبة الخاصة بأساتذة الكلية .
المطالبة بطبع دليل أطروحات الدكتوراه بالكلية لتفادي تكرار هذه البحوث .
المطالبة بتوفير مكتبة خاصة بالطلبة الباحثين .
المطالبة بتيسير طريقة الاستفادة من الاستعارة سواء كانت داخلية أو خارجية .
المطالبة بالاستفادة من استعارة أكثر من كتاب واحد .
المشاركة في دورات تكوينية على المستوى الوطني والدولي .
ضرورة إعطاء أهمية للطلبة الباحثين وذلك من خلال وضع جدولة زمنية للقاءات بينهم وبين الأساتذة المشرفين .
ربط البحث بالمحيط السوسيو اقتصادي .
ضرورة انفتاح الجامعة على محيطها الداخلي والخارجي حتى لا تعيد إنتاج نفس البحوث التي تم إنجازها في كليات أخرى .
المطالبة بأن تمد مختبرات البحث داخل الكلية يد العون للطلبة الباحثين .
وفي نهاية هذا الملتقى عبر الأساتذة المساهمون في إنجاز هذه الدورة التكوينية عن سرورهم لمستوى النقاش والإحساس بثقل المسؤولية والتحدي الذي يجابه الطلبة الباحثين ، كما وعدوا المشاركين من الطلبة بالأخذ بمقترحاتهم وتوصياتهم واستثمارها في الملتقيات المقبلة .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.