كورونا بالمغرب: شفاء أول حالة بقسم الإنعاش بالمركز الاستشفائي الجامعي ابن رشد    رسمياً : تفاصيل عملية سحب الإعانات لفائدة العاملين في القطاع غير المهيكل    جامعة محمد السادس ببنجرير تساهم في تصميم جهاز محلي للتنفس الاصطناعي إلى جانب جهاز لقياس درجة الحرارة.    تمديد اجراءات العزل في إسبانيا وتسجيل تراجع في عدد الوفيات لليوم الثاني    عدد إصابات "كورونا" بالمملكة يصل إلى 919        توقيف أربعة أشخاص بمراكش يقومون بالنصب على مواطنين    انتشال جثتي امرأتين وإنقاذ 21 مرشحا للهجرة السرية بالساحل البحري لطانطان    في مبادرة ثانية بسوس..مؤسسة تعليمية تعفي الأسر من واجبات الشهر    وداعا مريم أصياد.. المغرب يفقد أول طبيبة بفيروس كورونا    رد مصطفى رميد بخصوص تمكين مغاربة العالم من نقل جثامين ذويهم الى المغرب بعد توقف الرحلات الدولية    كوفيد-19: المكتبة الوطنية تقترح مجموعة من الكتب الصوتية خلال فترة الحجر الصحي    ارتفاع عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا بالمغرب إلى 919 حالة    مصر.. إصابات “كورونا” تتجاوز الألف من بينها 71 وفاة    وفاة أول طبيبة ب”كورونا” في المغرب    الخطأ والصواب بخصوص فيروس كورونا في المغرب    حقوقيون يطالبون بضمان حق انتقاد أداء السلطات خلال الطوارئ الصحية    وكيل حكيمي ينفي تجديد عقده مع الريال    إدارة الدفاع الوطني تحذر من تطبيق وموقع “ZOOM” للمحادثاث الجماعية    سليمان الريسوني يكتب: الحاجة إلى فاضل العراقي    كوفيد 19.. شفاء أول حالة بقسم الإنعاش بمستشفى ابن رشد في الدار البيضاء    حرب أسعار البترول في زمن كورونا    وفاة رجل الأعمال المغربي فاضل السقاط جراء إصابته بفيروس كورونا        كورونا.. أزيد من 236 ألف حالة شفاء عبر العالم    إيطاليا.. إصابات كورونا تتخطى 124 ألفا بينها 21 ألف حالة شفاء    فرنسا.. منفذ هجوم ليون هتف “الله أكبر”    مجلس عمالة وجدة انكاد يقرر المساهمة في مكافحة جائحة كورونا    الصين تعلن شفاء 94 في المائة من المصابين بفيروس كورونا    تشافي يتبرع بمليون يورو لمستشفى في برشلونة    القطارات المكوكية في زمن "كورونا" .. "قلق اليوم" ممزوج بأمل الغد    المغرب.. أربعة أشخاص ينتحلون صفة قائد بمراكش وينصبون على المواطنين بسبب كورونا    البنك الدولي يمنح المغرب قرضا ب275 مليون دولار لمواجهة “كورونا”        "بن بيه" يدعو إلى الصلة بالله وهَبة ضمير عالمية ضد "كورونا"    حكيم زياش ينهي موسمه بقميص أياكس الهولندي    كتاب يتنبأ بكورونا قبل ألف عام؟    لحلو يصف منتقدي الغناء بالظلاميين    وزارة العدل تتخذ إجراءات حمائية للقضاة والأطر والموظفين    إصابة في نادي "برشلونة" بفيروس "كورونا"    عاجل.. متابعة نجل العبادي الأمين العام لجماعة العدل والإحسان في حالة سراح بتهمة “إهانة هيئة منظمة”    "كورونيات" نعمان لحلو تشيد بأدوار أسرة التعليم    لمواجهة الأزمة.. الحكومة تتجه لإلغاء سقف الإقتراض الخارجي والتحلل من إلتزامات محددة في قانون المالية    القنصلية المغربية بإسطنبول تتكلف بإيواء المغاربة العالقين بتركيا بعد تعليق الرحلات الجوية    وزير المالية: الاقتصاد الوطني قادر على امتصاص الصدمات الناجمة عن كورونا    "أسواق السلام" تشرع قريبا في خدمة التوصيل إلى المنازل    حينما حلق صديقي شاربه لكي يلتزم بحجره الصحي    إيقاف "يوتوبورز" وصفت إصابة نقيب هيئة المحامين بمراكش بفيروس كورونا ب "العقاب الإلهي"    ألمانيا.. إصابات كورونا تتجاوز 85 ألفا بينها 1158 حالة وفاة    سنولد من جديد.. أغنية إيطالية يتحدى بها الايطاليون شبح الموت    ادعت إصابتها بفيروس كورونا بالمغرب.. النقابة تحقق مع عز الدين    هذه توقعات أحوال الطقس اليوم السبت في المغرب    إسبانيا تنقل 160 من رعاياها في رحلة استثنائية من البيضاء إلى مدريد    حركة "مقاطعة إسرائيل": فيلم مغربي يخدم التطبيع    الغرفة التجارية بكندا تُحيّي المساهمة في "صندوق كورونا"    الأخطر من "كورونا"    توسلات أبو النعيم أمام القاضي تحسم في إدانته بسنة حبسا    عن 83 سنة.. العلامة محمد الأنجري يغادرنا الى دار البقاء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





“الميركاتو السياسي” ينطلق بطنجة.. أحزاب تتنافس على وجوه انتخابية استعدادا لاستحقاقات 2021 (تحليل)
نشر في شمالي يوم 23 - 02 - 2020

على بعد أشهر من انطلاق الانتخابات العامة لسنة 2021، تسعى العديد من الأحزاب بعاصمة البوغاز لرص صفوفها والاستيقاظ من سباتها العميق الذي دام لسنوات، وذلك بالخروج للبحث عن الكائنات الانتخابية التي ستخوض بها الانتخابات المقبلة.
و انطلقت بعض الأحزاب السياسية بطنجة في استقطاب بعض الشخصيات رغم أنها ما زالت تحمل قانونيا شعار حزب آخر، بسبب منع القانون الانتخابي للترحال السياسي وسط المدة الانتدابية، حيث شوهد العديد من هذه الشخصيات حاضرة في أنشطة أحزاب أخرى، أو مساندتها ماليا ومعنويا في الخفاء.
صراع الحمامة والحصان
ومن أبرز الاستقطابات الجديدة على مستوى طنجة-أصيلة، احتمال انضمام يونس الشرقاوي، رئيس مقاطعة طنجة المدينة السابق، والمستشار الجماعي عن حزب التجمع الوطني للأحرار، لركوب “حصان الزموري” بعد فشل “الإخوان مورو” في إقناعه للبقاء ضمن “كتيبة الحمامة” المعول عليها من المليادير أخنوش لتصدر نتائج الانتخابات المقبلة، إلا أن حزب الاتحاد الدستوري بقيادة بارون الانتخابات محمد الزموري سيكون “لإخوان مورو”، ندا شرسا حيث سيخطف عدد من الكائنات الانتخابية من بينها الشرقاي الذي شوهد نهاية الأسبوع الجاري في لقاء حزبي للحصان بمدينة أصيلة.
مشاكل “الإخوان مورو” لن تقتصر على نزول عدد من قيادات الصف الأول بطنجة سفينة الحمامة في اتجاه أحزاب أخرى، بل ستنتقل قريبا لصراعات داخلية يمكن أن تفجر الحزب من الداخل، اذ ينتظر أن يعول المليادير أخنوش على شخصيات أخرى من عاصمة البوغاز لخوض الانتخابات الجماعية والتشريعية المقبلة، من بين هذه الشخصيات البرلماني ورئيس غرفة الصيد البحري المتوسطية يوسف بنجلون، الذي يعد من الشخصيات القريبة جدا من عزيز أخنوش، اذ من المحتمل أن يتم التعويل عليه لقيادة الحزب خلال الفترة المقبلة، بعد انتهاء الفترة الانتدابية في المؤسسات المنتخبة التي انتخب فيها باسم حزب العدالة والتنمية.
وسترخي الصراعات التي نشبت بين الإدريسي والزموري من جهة إثر الاختلاف حول بعض المصالح الاقتصادية بينهما، و بين مورو والزموري اللذان يشتكيان من محاولة الطرفين خطف وجوههم الانتخابية في إشارة للشرقاوي وبنعزوز من جانب الأحرار وحميد أبرشان من جانب “حصان الزموري”، وبين البيجيدي ومورو بعد توتر العلاقة بينهما إثر الأحداث التي عرفتها بعض دورات المجلس الجماعي لطنجة، وكذا اتهام عمر مورو بالتنكر للخدمات الكبيرة التي قدمها له حزب المصباح بعد مساندته لترأس غرفة الصناعة والتجارة والخدمات بجهة الشمال وكذا الظفر بمقعد برلماني بمجلس المستشارين، (سترخي) هذه الصراعات على خريطة التحالفات المقبلة.
هيبة “الأصالة والمعاصرة” في كف عفريت بعد “سقوط العماري”
كان مجرد ذكر اسم “إلياس العماري” حتى ترتعد أطراف عدد من الكائنات الانتخابية بمدينة طنجة التي حجت أغلبها لحزب الجرار في الانتخابات التشريعية الأخيرة، مخافة أن يتم العصف بمشوراهم السياسي وإرجاعهم لنقطة الصفر، إلا أن “سقوط العماري” والمشاكل الداخلية التي عرفها حزب الجرار، جعل عدد من هذه الكائنات تعلن العصيان الداخلي عن هذا الحزب المريض، الأمر الذي فعله محمد أقبيب المستشار الجماعي عن حزب الأصالة والمعاصرة بمجلس جماعة طنجة، حيث هاجم في لقاء جماهيري لحزب الاستقلال بحضور نزار بركة، (هاجم) قيادة الحزب السابقة على رأسها إلياس العماري، معلنا انضمامه لحزب الميزان، حيث سيرافقه من حزب الجرار رجل الأعمال عثمان ورياش.
ويحاول “عراب الانتخابات” ورئيس جماعة اكزناية أحمد الإدريسي، أن يلم صفوف حزبه بعد الشتات الذي خلفه “سقوط العماري” بالجهة، اذ سيسعى الإدريسي بعد أن ربح الرهان الوطني المتعلق باختيار عبد اللطيف وهبي على رأس حزب الجرار، (سيسعى) لاستقطاب أكبر عدد من الشخصيات الانتخابية المؤثرة على مستوى إقليم طنجة أصيلة، لضمان مقعد برلماني لإبنه، وكذا منافسة أحزاب العدالة والتنمية و التجمع الوطني للأحرار والاتحاد الدستوري، على الفوز بأكبر عدد ممكن من الأصوات الانتخابية للمشاركة في تدبير عدد من الجماعات الترابية المهمة، مع احتمال تحالف مرتقب بين أعداء الأمس (البام والبيجيدي)، بعد إعلان قيادة الجرار الجديدة انفتاحها على جميع الأحزاب السياسية بدون خطوط حمراء.
البيجيدي ورهان الحفاظ على الصدارة
ويعد حزب العدالة والتنمية من الأحزاب التي تحافظ على وجوهها الانتخابية، إلا أن هذا الأمر لا ينطبق على شخصيات اقتربت من تغيير شعار المصباح، من بينها قرب نزول يوسف بنجلون من سفينة البيجيدي والتحاقه ب”حزب أخنوش”، وكذا احتمال مغادرة المستشار الجماعي بمجلس جماعة طنجة حسن البحري من البيجيدي ، إذ شوهد الأخير خلال الأيام الماضية في نشاط حضره نزار بركة، وذلك رفقة الملتحق الجديد لحزب الاستقلال محمد أقبيب الذي يعول على البحري لتحقيق نتائج جيدة بمقاطعة طنجة المدينة، بالإضافة إلى عبد القادر بن الطاهر رئيس جماعة حجر النحل الذي بدأ الخلاف معه منذ بداية الولاية الانتدابية.
ورغم احتمال نزول هذه الشخصيات من سفينة البيجيدي، إلا أن قوة الحزب لا يمكن اختزالها في شخصين أو أكثر، بل في قوة تنظيمه الداخلي والتزام أعضائه والتعويل على حصيلة المقاطعات الأربع وجماعة طنجة وكذا حصيلة الحكومة، حيث سيسعى البيجيديون الحفاظ على كتلتهم الانتخابية الوفية، بالإضافة إلى الكتلة الجديدة التي ربحوها خلال تدبيرهم لخدمات القرب.
وسيكون من رهانات قيادة المصباح خلال الانتخابات المقلبة، الحفاظ على الصدارة بنتائج تضمن له أغلبية مريحة في عدد من الجماعات الترابية، لكي لا يفاجئ الحزب بتحالف مضاد يمكن أن يزيحه من المشاركة في تدبير عدد من الجماعات، وكذا العمل على التمهيد لتحالف قبلي مع أحزاب قوية انتخابيا يمكن الدخول معها في تدبير هذه الجماعات، رغم أن هذا الأمر لا يمكن التعويل عليه من البيجيدي اذا غابت الاستقلالية في اتخاذ القرار السياسي بعيدا عن ضغوطات الجهات المتحكمة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.