بلماضي يصعق مهاجمي الجزائر بعد سقطة غينيا الاستوائية    أثرياء يوتيوب.. قائمة النجوم الأعلى ربحا خلال عام 2021    حل الخلاف الجمركي بين المغرب و مصر يعزز تنافسية المنتجات المغربية بالأسواق العربية    غينيا الاستوائية تقسو على الجزائر و تضع حداً لسلسلة عدد مبارياتها دون هزيمة    23 سنة حبسا لمغربي إغتصب دركية إسبانية    "الحكرة" تدفع بائعا للكمامات لإحراق جسده.    حدث في مثل هذا اليوم من التاريخ الإسلامي.. في 16 يناير..    كوفيد 19 ينهي حياة رضيع عمره 3 أسابيع    موريتاني يدير لقاء المغرب والغابون    خبرة الريال تمنحه لقب السوبر الإسباني على حساب بيلباو    مكتب الرجاء يطمئن فيلموتس    دوزيم / إينوي : أكثر من 13 مليون درهم كدعم مالي للمقاولات المشاركة في برنامج "شكون غادي يستثمر فمشروعي؟"    فيديو يحبس الأنفاس.. يمني يتدلى إلى فوهة بركان حارق!!    توقيف 8 أشخاص ضمنهم 6 فتيات بتهمة الفساد واستهلاك الشيشة بشقة مفروشة    أقارب "قاتل تزنيت" ينفون الإرهاب    طقس الاثنين..أمطار بالصحراء المغربية وأجواء باردة بباقي المناطق    صيادلة المملكة يعلنون غدا الإثنين يوم غضب وطني ضد وزارة الصحة    روبورتاج. مهنيو السياحة بمراكش مستاؤون من إستمرار غلق الحدود وينذرون بوضعية كارثية    اعتقال تقني بقناة فضائية بتهمة التحايل للحصول على جواز التلقيح دون جرعة    النيران تسلب حياة طفل بمدينة أكادير    هل يمنح خليلودزيتش الفرصة للمحمدي أمام الغابون؟    أخنوش يهاتف البلجيكية المعتدى عليها بأكادير .. والطاقم الطبي يكشف حالتها    حليم فوطاط:"الحزب والحكومة ملزمون بتنفيذ الوعود و سنعمل على الدفاع عن إقليمنا "    المعهد العالي للصحة في إيطاليا: الجرعة المعززة تحد من أعراض كورونا ب 98 في المئة    الإعلان عن رحلات جوية استثنائية انطلاقا من المغرب    عضو اللجنة العلمية: "لا داعي لتمديد إغلاق الحدود"    غالي يكرر خلال لقائه المبعوث الأممي للصحراء المغربية شرط جبهة "البوليساريو"    جوكوفيتش على قرار طردو من أستراليا: كنحتارم قرار المحكمة وغنخرج من البلاد    بركان يتسبب في غرق امرأتين تبعدان عنه ب 10 آلاف كيلومتر    النمسا تفرض غرامة على رافضي التلقيح ضد "كورونا"    البنوك المغربية تحتاج إلى 64,8 مليار درهم من السيولة    منظمة: مصرع ثلاثة مهاجرين مغاربة بداخل مركز احتجاز في ليبيا    أطاح به انقلاب عسكري عام 2020 .. وفاة الرئيس المالي السابق بوبكر كيتا    هذا ما كشفته لندن حول محتجز الرهائن في "حادث كنيس تكساس"    براڤو بوريطة. طيارات خاصة جديدة من مغاربة باسرائيل وصلات وتجمعات مافيها لا تباعد لا كمايم و4 حالات ايجابية =صور وفيديو=    أسعار البيع بالتقسيط لأهم المواد الغذائية بأسواق بجهة الشمال    وفاة "مي زهرة" أشهر معالجة للسحر والتوكال بتارودانت    ثقافة الإعتراف وطغيان سلطة المال    ما هكذا يكون الجزاء بين المغاربة أيها المسؤولون !    ملحمة غنائية استعراضية أمازيغية من توقيع جمعية أورو أفريكا بألمانيا    الجزائر تكثف جهودها لإقناع دول عربية بالقمة    إصابة بنكيران بفيروس كورونا وحالته الصحية مستقرة    أجندة ال «كان»    د.رشيد بنكيران: مشهد مؤثر.. يا وزارة المساجد أليس فيكم رجل رشيد؟!!    ظهور مستجدات خطيرة في قضية وفاة الإعلامي وائل الإبراشي    رشيد العلالي وزهير بهاوي في فقرة فكاهية باللهجة الشمالية...في "رشيد شو"    تعيينات جديدة في مصالح الأمن الوطني    استمرار جمود العلاقات وألباريس يراهن على المغرب لحل قضية تثير قلق إسبانيا    بعدما تعرضو للتعذيب..منظمة حقوقية ترصد مقتل 3 مهاجرين مغاربة في ليبيا    Netflix تنتج أول فيلم عربي مدبلج ب3 لغات    الفنان عبد العالي بلمسكين يقدم أغانيه في "استوديو Live"- الحلقة كاملة    64 دولة يمكن للمغاربة دخولها دون تأشيرة وهذه أسماؤها    حَانةٌ فَرَغَتْ بامتِلَائِي    لبراهمة: الدولة أغلقت على المغاربة حتى حينما انخفضت حالات كوفيد 19 !    بيت ميكري.. ومنهجية تمييز الحكومة بين الفنانين والعلماء    وزير الدفاع يطلب رأي دار الإفتاء في ضم أول دفعة من النساء إلى الجيش الكويتي    الوكالة المغربية لتنمية الأنشطة اللوجيستيكية تستعرض حصيلة إنجازاتها برسم سنة 2021    بعد تشييع جنازة حلاقه القديم.. ابن كيران يصاب بفيروس كورونا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



هجوم قطعان الإبل والأغنام لشخصيات نافذة بالصحراء وأولاد تايمة على الممتلكات الفلاحية لسكان أيت باها
نشر في اشتوكة بريس يوم 05 - 07 - 2011

إجتاحت قطعان كثيرة من الإبل والماعز والأغنام تعد بآلاف الرؤوس الممتلكات الفلاحية لسكان جماعة أيت وادريم وجماعة هلالة وجماعة أيت مزال وبلدية أيت باها التابعة لإقليم اشتوكة أيت باها، مما أتلفت شجر الأركَان والصبار وألحقت أضرارا فادحة بالملك الخاص والملك الغابوي باجتثاث فروع تلك الأشجارالتي تعد عصب الحياة الإقتصادية بالمنطقة.
وتزامنت عملية اجتياح هذه القطعان للرحل والتي تعود ملكيتها لشخصيات نافذة بالصحراء وأولاد تايمة مع فترتي الإثمار و جني المحصول السنوي لأركَان، الأمر الذي سيحرم السكان من مدخولهم الرئيسي الذي ينتظرونه على طول السنة، على اعتبار أن لهم ارتباطا تاريخيا وقديما بشجرة الأركَان كمورد اقتصادي تعيش منه عائلات كثيرة، إلى درجة أن السكان يعتبرون تلك الشجرة بمثابة فرد من أفراد العائلة.
وذكر السكان في اجتماعاتهم ولقاءاتهم بالسلطة والمياه والغابات التي عقدوها بباشوية أيت باها أيام الخميس 30 يونيو2011 والسبت والأحد 2و3 يوليوز الجاري، والتي عرفت حضور العديد من الجمعيات والتعاونيات بالمنطقة المتضررة، زيادة على رؤساء ثلاث جماعات محلية..أن الرعاة الرحل وأسرهم التي ترافقهم بشكل دائم يقومون بسرقة منتوج الأركَان وبيعه خارج المنطقة، فضلا عن قطع ألأشجار وشحنها عبر شاحنات لإستعمالها كحطب في الطبخ، ودليلهم في ذلك أنهم ضبطوا أكياسا معبئة بهذا المنتوج.
هذا زيادة على اكتساح قطعان الرحل لمحيط دواوير أيت وادريم وأيت مزال وأيت باها وجماعة هلالة، مما يشكل حصارا للساكنة، إلى درجة أن النساء والأطفال الذين يتولون في الغالب عملية جمع محصول الأركَان لايستطيعون الخروج من منازلهم لجني الأركَان خوفا على أعراضهم، حسب ما ورد في شكايات السكان الموجهة إلى عامل إقليم اشتوكة أيت باها والمسلمة إلى برلماني الإقليم سعيد الضور لطرحها في البرلمان والتي حصلنا على نسخ منها.
لكن الرعاة الرحل رفضوا إخلاء المكان لأن الأمر بيد الشخصيات المالكة لهذه القطعان الكثيرة من الإبل والماعز والأغنام التي تغزو المنطقة كل سنة، كما تحدوا القوانين والأعراف المحلية التي تنظم عملية جني الأركَان والمنع الكلي للرعي في مناطق الأركان في فترات محددة من السنة، مما يستدعي تدخلا مباشرا للسلطات لردع الرعي الجائر، وحماية ممتلكات السكان وذوي الحقوق.
ولهذه الأسباب يُحمِّل السكان المسؤولية الكاملة للسلطات المحلية والإقليمية وكذا الدرك الملكي ومندوبية المياه والغابات في عريضة تحمل أكثر من ألف توقيع، لأنها لم تضع حدا للرعي الجائر، ولم تردع الرعاة الرحل و تزجرالمالكين لهذه القطعان حتى ولو كانوا شخصيات نافذة، خاصة أن المنطقة عرفت عدة أضرار و حرائق في السنوات الأخيرة كانت تتزامن مع فترة قدوم هؤلاء الرحل إلى أيت باها وأيت و ادريم وأيت مزال، مما لايدع مجالا للشك، حسب رأي السكان، أن الرعاة الرحل هم المتسببون في اندلاع هذه الحرائق.
للإشارة فهذه المناطق المذكورة تتعرض كل سنة لغزومتعمد ومنظم واجتياح كاسح من قبل الرعاة الرحل الذين يقطعون مسافات وأميال من شمال الإقليم وجنوبه للوصول إلى دائرة أيت باها في فترة الإثمار و الجني لمحصول الأركَان ،مما أدى إلى اصطدام عنيف بين السكان والرعاة تسبب في استفزازات حادة كادت أن تؤدي إلى ما لاتحمد عقباه لولا تدخل السلطات والدرك الملكي في الحين كما حدث في مثل هذه الفترة من السنة الماضية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.