السائق المغربي "مايكل بن يحيى" يخطف الأضواء في جميع سباقات الرياضة الإلكترونية    وزارة الفلاحة: عملية ترقيم الأغنام تعرف انخراطا كبيرا للكسابة    سلاح الجو الفرنسي يقتل "داعشييّن" شمال العراق    "أمازون" تتراجع عن تحذيرها بشأن "تيك توك"    بطولة انكلترا: الصراع على مركزي دوري الأبطال يدخل مراحله الأخيرة    مورابيط لم يحقق حلمه    "ثورة" ضد سوء التسيير بمجموعة جماعات الأطلس    إصابة نجمة بوليوود ايشواريا راي بفيروس كورونا !    نشاط ميناء الناظور التجاري يرتفع بأزيد من 7 في المائة    "البيجيدي": دوريات الداخلية غير مفهومة ويجب احترام اختصاصات الجماعات الترابية    المغرب وضعها في موقف محرج: ورطة أمنستي!    آيا صوفيا: ما هي قصة الكنيسة/المسجد التي أثارت ردودا عالمية واسعة؟    منفذ مجزرة مسجد كرايست تشيرش يرفض الاستعانة بمحاميه    الإعلان عن موعد أداء الدفعة الثالثة من الإعانات المقدمة للأسر العاملة بالقطاع غير المهيكل    المغرب غادي يتنفس اقتصاديا حتى ل2021.. مندوبية التخطيط: الناتج الداخلي الإجمالي غادي يسجل نمو ب4,4 فالمائة    كريستيانو رونالدو يقترب من العودة إلى عرشه والتتويج بالحذاء الذهبي    وزارة الداخلية تُعلن إعادة فرض قيود "الحجر الصحي" على كامل المجال الترابي لمدينة طنجة    رسميا.. الكاميرون تعتذر عن عدم استضافة المباريات المتبقية من أبطال إفريقيا    مقتل شقيق لاعب توتنهام سيرج أوريي رميا بالرصاص في فرنسا !    تحسن قيمة الدرهم أمام الدولار وتراجعها أمام الأورو في يونيو المنصرم    بدعم من إنوي.. "ماروك ويب أواردز" توقع على دورة رقمية استثنائية %100    المركز السينمائي المغربي يعلن عن عرض مجموعة جديدة من الأفلام المغربية الطويلة الروائية والوثائقية على الموقع الإلكتروني    بعد عودة فرض الحجر الصحي.. النقل الطرقي والعمومي والسككي يتوقف من وإلى طنجة    جهة طنجة تسجل 4 إصابات بفيروس كورونا خلال 16 ساعة    تسجيل حالة إصابة جديدة بكورونا فجهة العيون وحالات الشفاء تزادت ب72 حالة    عاجل.. الداخلية تعيد إغلاق أحياء بطنجة بسبب كورونا وفرض الحجر الصحي من جديد    رسميا.. الحكومة تعلن عن دفعة ثالثة من الدعم المالي للمتضررين من "كورونا" وتكشف عن شروط وموعد صرفها    مدارس عليا.. تمديد عملية الترشيح لولوج المراكز العمومية للأقسام التحضيرية    وزارة الداخلية تقرر إغلاق مدينة طنجة بالكامل بعد انتشار فيروس كورونا    طقس بداية الأسبوع…أجواء حارة بعدد من مناطق المملكة    الداخلة.. إجراء أول عملية جراحية لعلاج تعفنات البطينات الدماغية لدى مولود جديد    أحزاب تونسية تسعى لسحب الثقة من رئيس البرلمان الغنوشي والنهضة تريد حكومة جديدة    بنشعبون: سيتم الحفاظ على مناصب الشغل ومضاعفتها خلال 2021    أمريكا..وفاة زوجة الممثل جون ترافولتا    للمرة الثانية.. سعد لمجرد يؤجل طرح مولوده الجديد لهذا السبب    أمل صقر    تقرير: المغرب هو الوجهة الخامسة للاستثمارات الأجنبية بالمنطقة العربية.. وقيمتها تجاوزت 29 مليار درهم    روسيا: مطاردة محمومة "لجواسيس وأعداء" الداخل    تين هاغ في تصريح جديد: زياش منحنا كرة جذابة!    الإمام: مقر التعاضدية الوطنية للفنانين تعرض لهجوم مجهولين انتحلا صفة رجال أمن    فيروس كورونا يستنفر العاملين يقناة ميدي 1 تيفي.    مخاريق يطالب العثماني بتمديد الدعم لفائدة الأجراء والفئات المتضررة من كورونا    طقس حار وزخات رعدية قوية بعدد من الاقاليم والعملات بالمغرب اليوم الاثنين    مرا ونص. رانيا يوسف تحزمات للمتحرشين: دارت الشوهة لواحد منهم وجا بعدها يطلب ويزاوكَ حيت مراتو غادي تحصلو    بوابة القصر الكبير تستطلع تجربة الشاعر الغنائي ادريس بوقاع _ الجزء 2    محتاجينها مع جايحة كورونا.. كاتي بيري خرجات أغنية جديدة كلها فرحة وحياة زوينة وابتسامة    بالفيديو و الصور ..لقاء تواصلي ناجح لجمعية " زاوية اكلو للتنمية والبيئة" (AZADE) بفرنسا    طنجة.. إغلاق الأسواق والمراكز والمجمعات والمحلات التجارية والمقاهي والفضاءات العمومية على الساعة الثامنة مساء    اللواء خيسوس أرغوموسا: بلار نزاع مسلح محتمل مع المغرب    طلبات "عن بُعد" لجميع أطباق المأكولات والحلويات بتطوان    السعودية "تفرض" غرامة على كل من يخالف تعليمات منع دخول المشاعر المقدسة        مندوبية الأوقاف بالعيون تنشر لائحة المساجد التي ستعيد فتح أبوابها الأربعاء !    أردوغان: قرار تحويل آيا صوفيا إلى مسجد شأن تركي داخلي على الآخرين احترامه    من بين 1400 مسجدا باقليم الجديدة.. 262 فقط من المساجد سيتم افتتاحها أمام المصلين من بينهما 23 بالجديدة    بالصور.. تشييد أضخم بوابة للحرم المكي في السعودية    زيان : الأكباش التي تهدى للوزراء من طرف دار المخزن بمناسبة عيد الأضحى يجب أن تقدم للفقراء    ناشط عقوقي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





صيف مصبوغ بدماء الطفولة
نشر في شبكة دليل الريف يوم 12 - 09 - 2009

تأمل مليا أيها المتلقي المحترم لكي تستوعب جيدا ما تقوله بنود ترسانة قانونية مغربية تقر والعهدة على أصحاب الادعاء بأنها منسجمة وسمن على عسل مع الدولية بخصوص فئة واسعة من ساكنة الوطن ، هي طبعا الفئة الغضة والطرية يصدق عليها وصفها بالمستقبل والحياة ، الأمر عزيزي القارىء يتعلق بالطفولة وما تحمل الشريحة من صور رمزية وأمل ومستقبل وبناء أذوات هذا الوطن ...تقول والله أعلم بأن النوايا والعزائم حققت إخراج نصوص قانونية مرتبطة بحقوق الطفل لاسيما منها القوانين الجديدة المتعلقة بمدونة الأسرة ومدونة الشغل وقانون الحالة المدنية وقانون المسطرة الجنائية ، والمقتضيات الجديدة للقانون الجنائي ، وكذا الاتفاقيات القضائية الثنائية المتعلقة بالطفل ، هكذا يستعرض أصحاب القرار الطفولي خصوصا والانساني عموما عضلات النصوص مشفوعة ببهارات الاتفاقيات الدولية ومثيلاتها القضائية الثنائية المتعلقة بالطفل .
............ ......... ......... ......... ......... .
الحكاية في المغرب اتخذت منعرجا خطيرا يؤدي إلى المجهول المفتوح عل كل الاحتمالات و المرعبة فقط ، أقول كلامي هذا والإعلام بمختلف أشكاله يعرض صور واقع موبوء ركز هذه الدورة على وأد الطفولة ...من فاس حين استيقظ الاختلال العقلي وتناول وجبة فطور مسقية بدم فلدتي كبد طرية ...إلى عاصمة سوس أكادير حين وقع اختيار غريزة الانتقام على تصفية بشعة لتوأمين في ربيعهما الثالث...جرت العادة في مثل هكذا كوارث اجتماعية أن يكون التهميش الاجتماعي هو الشماعة التي تعلق عليها الأسباب ، إلى حد ما في كارثة فاس مرتكب الجريمة والذي هو الأب بطبيعة الحال من خلال وضعيته المهنية ومدلة الاستجداء من أجل تسوية وضعية تناسب المقام عامل التهميش يحضر بشكل جلي بل حافز رئيسي في اختلال العقل والقدرات حيث احتل المكان الهلوسة وألعاب الذهان ...لا يشفع للدولة أن تنسحب وتجهر بأنها لا تتحمل مسؤولية ما ارتكب من حمام دم أدى فرض الاغتسال فيه الوالد ذات صباحات , فعلى هذه الكائنة أي الدولة أن تستريح في هذه المحطة وتستعرض الأحوال ، صح النوم كلامك باطل باطل حينما جهرت بأن النصوص القانونية هي خطوات متقدمة قطعتها المملكة المغربية للنهوض بالوضعية القانونية للطفل المغربي وتعزيز حقوقه ...حيث تكرس مختلف هذه النصوص المفهوم المعاصر لحقوق الطفل ...فعن أي حقوق تتحدثين وقد رسمت مسافة ارتكاب الجريمة في عقر الدار حينما أقصيت الوالدين الحاملين لشواهد كان من المفروض أن يحققابها وظيفا يغنيهما من مدلة الانهزام ؟ ...بأي حق تتبجحين أيتها الدولة بمنجزات إنسانية توفر كرامة الانسان في العيش والسكن ، وأن مكونك الأساسي المسمى بالشأن المحلي يتوفر على كل المواصفات خصوصا وأعراسه الانتخابية تستمر لكي تغطي أيام السنة والعملية دائرية من الانتخابات إلى الانتخابات وما تتطلبه طقوس هذه الأعراس الانتخابية وأما من فرض على رقاب البلاد والعباد من مرتزقة وناهبي المال العام فدناءتهم وجشعهم بادية للعيان مع العلم أن من يقوم بعملية توزيع مقاعد الأعراس أخطأ الترتيب وأسند إليهم تسيير بعض المقاطعات في حين ماهو منطقي أن يحال تجار المآسي الاجتماعية على مقاطعات بعينها كمقاطعة بولمهارز أو عكاشة أو عين مومن وقس على ذلك .
أما زلزال المشاعر القادم من مدينة الانبعاث أكادير فتلك طلقة مدوية مازال صداها يصم الآذان ....هنا اختلط الحابل بالنابل ، من جهة انتزاع توأمين من مرحهما ومباشرة إلى كتم الأنفاس إلى الأبد ومرتكبة الجريمة بدورها تنتمي إلى فصيل المهمشين الذين أرغمهم الظلم والتهميش فالفاقة والعوز على القيام بكل الأدوار الوضيعة أنهن الطفلات خادمات البيوت بطبيعة الحال وبدون صمام أمان أو مؤسسات دولة تتبجح بأنها حققت ما يكفي من ضمانات تغني عن زج الطفلات في أعباء تصف لكم شقاؤها ربات بيوت بدون خادمات ، والحكاية أكثر قتامة حينما تكون الأم شريكا اقتصاديا للأسرة بشكل مباشرسواء من خلال عمل إداري أو عمل خاص كما هو حال أم التوأمين طبيبة الأسنان ، فالضرورة أرغمت على الاستعانة بخدمة هذه الإنسانة وفي ظل شروط عمل تتجاوزها الوزارات المسؤولة عن الطفولة والتشغيل .
والصدمة الأساسية التي مست عمق المشاعر الانسانية تمثلت في وجبات التنكيل التي كانت ضحيتها في شرق المغرب بالتحديد ...قسوة جسدت نظرية هوبز القائلة بأن الإنسان ذئب لأخيه الانسان ، بطلها لم يكن سوى من أوكل له المجتمع تنصيب ميزان العدالة وانتزاع حق الإنسان من خلال مهمة اسمها الفصل والقضاء بما هو مسطر من أحكام تحمي هذا الانسان ...رمي بالطفلة زينب في أحضان مغروسة بالمسامير والأشواك الحادة هنا طبعا نتساءل طبيعة هذا السقم والعوز الذي أرغم زينب القيام بأشغال شاقة يقتات بفتاتها الوالدين الذين أعتبرهما شريكين في الجرم والتواطىء على إطفاء هذه الشمعة قبل الأوان .
وكنتيجة فكارثة أطفالنا الموؤودين مؤخرا أمام الأنظار وفي واضحة النهار أضحت الآن حالة من حالات الطوارىء التي تتطلب التدخل السريع , فمع توالي هذه الكوارث لم تعد حماية الطفولة من الاساءة والعنف والاهمال مجرد واجب يفرضه الشرط القيمي أو الأخلاقي الانساني وإنما أضحت مرتبطة بقضية بقاء وطني على اعتبار أن تحصين ورعاية المستقبل تبدأ خطواتها الأولى بحماية ورعاية الأبناء ....ودعوني من تلك الكائنات النابتة كالفطروالمسماة بالجمعيات واتخذت من الآفات والمآسي التي تمس فلذات الأكباد رسما تجاريا في ملتقيات وندوات خمسة نجوم من أجل نهب واختلاس الهبات والدعم تماما كما هو التهافت على تسيير الجماعات واقتناص مقعد في البرلمان ....وعلى سبيل الختم أما آن الأوان لفتح ملف هؤلاء اللصوص الذين يحركهم المنطق التجاري فقط والكرة الآن في ملعب من نصب نفسه هيئة وطنية لحماية المال العام .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.