وزارة الصحة تكشف عن معايير جديدة لتسجيل الأطفال بالحالة المدنية    إسبانيا تعبر عن ارتياحها للمصادقة النهائية على اتفاق الصيد البحري بين المغرب والاتحاد الأوربي    مزوار:”لا وجود لأزمة أو تصدع داخل الاتحاد العام لمقاولات المغرب”    عروض عمل مزورة تستهدف الشباب    الشرطة الفرنسية تتأهب لاحتفالات نهائي أمم أفريقيا    ملك السعودية يختار هذه المدينة لقضاء عطلته الصيفية عوض طنجة    الجزائر بطلة إفريقيا للمرة الثانية على حساب السنغال    توقيف شخص في قضية تتعلق بالضرب والجرح المفضي إلى الموت    800 ألف طفل وطفلة يستفيدون من التعليم الأولي بالمغرب    وزارة الثقافة تتجه نحو إحداث دار عبد الصادق اشقارة للمحافظة على التراث المغنى بتطوان    أسباب العطش أثناء النوم    مدرب الجزائر: اللاعبون هم الأبطال الحقيقيون.. أنا لا أساوي أي شيء دونهم    أكادير: بائع متجول يرسل عون سلطة إلى المستعجلات    “لعنة الفراعنة” ترعب علماء بعد نقل تابوت توت عنخ آمون لأول مرة منذ اكتشافه    إحباط تهريب 345 كلغ من الشيرا واعتقال إسبانيين بباب سبتة    نتخب الجزائر يتوج باستحقاق بكأس افريقيا للامم2019    الملك محمد السادس: هنيئا للشعب الجزائري.. تتويج الجزائر بكأس افريقيا بمثابة فوز للمغرب    مسلّح يهاجم مقر القناة الثانية بالدار البيضاء    هذه اللائحة الكاملة لأعضاء المجلس الوطني لحقوق الإنسان المعينين وتعيين منير بن صالح مسؤولية الأمين العام    المكتب الوطني للكهرباء والماء يقر مخططا لاستثمار 5160 مليارا خلال أربع سنوات    من عجائب الدفاع.. بوعشرين تعرض لتعذيب «أبيض» و«ناعم»..!!    شاهد بالفيديو لحظة تتويج المنتخب الجزائري بكاس إفريقيا للأمم    المنتخب الجزائري يتوج بكأس إفريقيا لكرة القدم للمرة الثانية في تاريخه    سجل المنتخبات الفائزة بكأس إفريقيا للأمم: من المنتخب المصري 1957 الى الجزائري 2019    مغاربة فرحانين بتتويج الجزائر: خاوة خاوة ومبروك لمنتخبنا الثاني    الوكيل العام للملك يكشف مستجدات قضية اغتصاب وقتل “حنان” بعد تداول شريط فيديو "مؤلم"    دعوات وسط «البيجيدي» إلى الدفع بعدم دستورية قانون التعليم    بنشماش يعرض خارطة طريق لتجاوز الازمة التي يعيشها "البام"    مكتب الكهرباء يقترض 50 مليون أورو لتوفير الماء الشروب بالحسيمة    حدث في بريطانيا.. تشخيص خاطئ يصيب سيدة بالسرطان    دفاع بوعشرين يطالب برقابة قضائية على النيابة العامة..الماروري: بوعشرين يتعرض إلى تعذيب أبيض    الشاب بلال ويوري مرقدي يحييان سهرات مهرجان «جوهرة» بالجديدة    الكشف عن أكبر حزام من الفضة في العالم بتيزنيت خلال حفل افتتاح النسخة العاشرة لمهرجان “تيميزار”    الحرس الثوري الإيراني يعلن “مصادرة” ناقلة نفط بريطانية في مضيق هرمز    جلالة الملك يعين الأعضاء الجدد للمجلس الوطني لحقوق الانسان + "اللائحة الكاملة"    منير بنصالح رسميا أمينا عاما للمجلس الوطني لحقوق الإنسان    قادة في حركة الاحتجاج بالسودان يعلنون تأجيل مفاوضات الجمعة مع المجلس العسكري    الجريني حكم في برنامج مواهب عربي    نصائح لحماية أسنانك من “لون القهوة”    دراسة: بذور اليقطين تحمي من مرض السكري والتهاب المفاصل    الاحتفال السنوي بموسم مولاي إدريس الأكبر    ميركل تنتقد تعليقات ترامب تجاه أربع نائبات يمثلن الأقليات بأمريكا    الحرس الثوري: سننشر صورا تدحض ادعاء ترامب إسقاط طائرة إيرانية    أربع شقيقات توائم من القدس يحصلن على نتيجة التفوق في "التوجيهي    ملاحظات واقتراحات بشأن المعرض الجهوي للكتاب بالسعيدية    الكونغو الديمقراطية تفرض إلزامية غسل اليدين بمناطق تفشي إيبولا    ممكنات أفول الكتابة لدى كارلوس ليسكانو    فاس تحتضن المهرجان الوطني ال17 لفن الملحون    نمو التجارة الإلكترونية يستمر في الارتفاع    شفشاون على موعد جديد مع مهرجان الشعر    أمير المؤمنين يوجه رسالة سامية إلى الحجاج بمناسبة سفر أول فوج منهم إلى الديار المقدسة    مبدعون في حضرة آبائهم 17 : محمد العمري ، علاقتي بالوالد رحمه الله استيعاب وانفصال    هولندا تحظر النقاب في المدارس و المباني العامة وتغرم المخالفين “150 يورو”    « أونسا » تحجز 972 طنا من المنتجات الغدائية غير الصالحة    “هواواي” تعتزم عقد شراكات إستراتيجية مع المغرب    "فوربس"تكشف عن أكثر الشخصيات المؤثرة على الأنترنيت في العالم    بسبب التهرب الضريبي.. أمزازي يحذّر « لوبي المدارس الخاصة »    استعدادا لموسم الحج.. رفع كسوة الكعبة ثلاثة أمتار    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





استطلاع : الاحتفالات الشعبية المرتبطة بعيد الأضحى"سبع بولبطاين"
نشر في الجديدة 24 يوم 27 - 10 - 2012


انجاز وعدسة/ محمد الماطي
أسماء كثيرة لشخص واحدة،"بولبطاين"،"سبع بولبطاين"،"بيلماون"، "بوجلود"، "هرما"، "إمعشار"، "بولحلايس"، " بوهو"،يلبس جلود أضحية عيد الأضحى، ويضع قناعا مخيفاعلى الوجه بقرني كبش،والمرافقون يعزفون على آلات إيقاعية تقليدية يرددون أهازيج محلية، الاسم يرتبط بلباس عدد جلود الخرفان التي تم ذبحها يوم العيد أي سبعة "بطاين" الأولى في اليد اليسرى والثانية باليد اليمنى، والثالثة بالظهر والرابعة على الصدر والخامسة والسادسة على الرجلين اليمنى واليسرى، و السابعة توضع على الحزام..

وهكذا يأتي دور المنشط الذي يكون عارفا وملما بالعادات والتقاليد وبأسماء السكان، لأنه سوف يوظفها خلال الجولات الليلية التي سيقوم أو ستقوم بها الفرقة ليبدءان جولة تلقي عطايا الناس لهم أو من اجل جمع جلود أضحية العيد ، ويقوم الجمهور من السكان باللحاق بهم والسير في إثرهم لدرجة أنهم يندمجون في الدور أحيانا، وفي مناطق من المغرب يقوم بجلود بضرب الناس بقوائم أضحية العيد وفي ذلك بركة حسب المعتقد، ومن المعروف أن لهذه الظاهرة الكرنفالية الشعبية تسميات مختلفة، ففي الامازيغية نقول: بويلماون، وبالريفية نقول: يويرماون، وفي الأطلس الصغير باسم "إمعشار" وفي الدارجة المغربية تسمى هذه الظاهرة الاحتفالية ب" بوجلود" أو بولبطاين ،أو نطلق عليها أيضا كلمة " هرما"، الاحتفال بكرنفال "بولبطاين"في شكله الهزلي الفرجوي في ليلة اليوم الثاني من عيد الأضحى وأحيانا تمتد هذه الاحتفالات الى نهاية أسبوع العيد، ويسمى المتنكرون بحسب مدن وقرى المغرب ببجلود أو بولبطاين أو بيلماون،يمر "بوجلود"على البيوت حيث يتحلق حوله الأطفال والشباب، وهو يؤدي حركات طريفة، وهي طقس خاص يمارس في الكثير من المدن والقرى المغربية طيلة سبع أيام العيد،ففي الجديدة تمارس اللعبة طيلة سبع أيام، إذ، يتم اختيار شخص قوي البنية طويل القامة قادر على ارتداء جلود الخرفان السبعة و بعد أن يتم إلباس الرجل، يأتي دور المنشط الذي يكون ذي دراية بالعادات والتقاليد وبأسماء السكان والرجل والمرآة، لأنه سوف يوظف ذلك خلال الجولات الليلية التي سيقوم أو ستقوم بها الفرقة من اجل جمع النقود وأشياء أخرى عينية كالبيض والزبد والسمن والحبوب وغيرها.

وإذا كان بوجلود يعتبر ظاهرة مغربية فالمصادر والمراجع التاريخية والاجتماعية شحيحة جدا في هذا الباب، ويتميز البحث عن دلالاتها كظاهرة وكسلوك بالصعوبة، وحسب الإثنوغرافي (وسترماك) أن هذا الكرنفال التنكري هو من الطقوس المغربية التي ظهرت قبل الإسلام ولها ارتباط بعبادة الطبيعة والإيمان بقدسية الحيوان، و من تفسيرات بعض المؤرخين في هذا الجانب، أن هذه الظاهرة دخلت الى المغرب في فترة من فترات تاريخه من بعض زنوج البلدان الإفريقية المجاورة، ودخلوا معهم ظاهرة كناوة، ويذهب مؤرخين أخريين مؤكدين بأن هذه الظاهرة مرتبطة ببعض الاعتقادات اليهودية المغربية وقبلها بمعتقدات خرافية، و هناك منيقول كذلك إن هذه العادة مستوحاة من أساطير قديمة تتحدث عنوحش تتدلى منه الجلود كان يزرع الرعب في الناس خاصة في البوادي النائية، كما أنهناك من يرجع أصلها إلى أزمنة السيبة، كان فيها اللصوص يغيرون على الناس، وهم يرتدون جلودالأكباش والماعز من أجل سرقة متاعهم وأموالهم دون أن يتعرف عليهم أحد، وخلاصة القول أن هذه الظاهرة استحال على المؤرخين والانتروبولوجيين والاتنوغرافيين على حد سواء تحديد تاريخ وكيفية ظهورها في المغرب.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.