بالصور.. النجمة رؤيان تطرح أغنية “بريما دونا”    عملية انتقاء وادماج فوج المجندين ستنطلق الاثنين المقبل وستشمل 15 ألف مستفيد    رجال سلطة جدد على رأس ثلاث مقاطعات إدارية بالقصر الكبير    مسيرو مطاعم ووحدات فندقية بأكادير: هناك حملة تسيء للقطاع السياحي    قوانين كرة القدم الجديدة تحرم السيتي من فوز متأخر على توتنهام    إجتماع تقني في الدارالبيضاء لحكام التصفيات الأولية المؤهلة لدور ال32 من كأس "محمد السادس" للأندية الأبطال    اندلاع النيران في حافلة للمسافرين    تشكيل “لجنة حكماء” بالجزائر من 41 شخصية    "محمد احاتارن" موهبة كروية من اصل حسيمي يتألق في هولندا    الدكالي يبحث مع نظيره الصيني في بكين تعزيز التعاون في المجال الصحي بين المغرب والصين    الآلاف يخرجون في مسيرة الأرض بأكادير ضد الرعي الجائر    الرجاء تعادل مع يوسفية برشيد قبل مواجهة بريكاما    اتفاق تاريخي في السودان.. توقيع وثائق الفترة الانتقالية بين العسكر وقوى التغيير    ترتيبات مكثفة لإحداث مؤسسة الخطيب    أودت بحياة أم العريس وشقيقه.. حادثة سير تحول حفل زفاف إلى مأتم    شفشاون.. تسجيل الإنتحار رقم 26 والضحية ثمانينية    سواريز يقضي فترة نقاهة بمدينة طنجة- صور    ثورة الملك والشعب    تصعيد أميركي جديد.. واشنطن تأمر بمصادرة ناقلة النفط الإيرانية    ‪ الركلاوي ينضم للمغرب التطواني قادما من هولندا    الريال بعشرة لاعبين يقسو على سلتا فيغو بثلاثية في الدوري الإسباني    أَيْمُونَا اليهودية قبل مغادرة الدنيا    تراجع المداخيل الضريية المتعلقة بعبور الغاز الجزائري التراب المغربي ب42 في المائة    توقعات الأرصاد الجوية لطقس يوم غد الأحد    الأمثال الشعبية المغربية وشيطنة المرأة    أمينوكس يبحث عن العالمية رفقة ريدوان    80 سنتيمترا.. تركيان شارباهما كجناحي طائر    حمد الله حالة استثناىية أجل وحيد مناقشتها    هجوم حوثي يتسبب في اندلاع حريق في منشأة نفطية سعودية    الفنانة سميرة سعيد تكشف للمرة الأولى سبب انفصالها عن الموسيقار هاني مهنا (فيديو)    حجز مواد غذائية « بيريمي » داخل محل تجاري بدون رخصة ببرشيد    ياسمين صبري تتحضر لمشروع فنيّ يُعيد السيرة الذاتية ل “مارلين مونرو الشرق”هند رستم    استئناف الرحلات الجوية في مطار سبها بجنوب ليبيا بعد 5 أعوام من إغلاقه    « توفي ضاحكا ».. رحيل النجم السينمائي بيتر فوندا    تحليل نفسي: علاقة الانتحار والأمراض النفسية مع المناسبات الدينية؟    ألماس “بعمر القمر” يكشف أسرارا غامضة عن الكرة الأرضية    مقدم دار وديكور للملك: الله يرحم الوالدين بغيت الجنسية المغربية    فيفي عبده تتعرض للتسمم بسبب مأكولات جاهزة    كونفدرالية صيادلة المغرب: لا وجود لدواء الغدة الدرقية بالصيدليات    طيران الاحتلال الإسرائيلي يقصف مواقع متفرقة في قطاع غزة    أسلاك الكهرباء تحول مواطنا إلى جثة متفحمة ضواحي تيزنيت كان بصدد تركيب مصباح للإنارة العمومية    « لن أتخلى أبدا » يحصد 5 ملايين ويحتل الصدارة    نسبة ملء حقينة السدود ترتفع بالحسيمة و أقاليم الجهة    “الفلاحة” تؤكد أن عملية الذبح مرت في ظروف جيدة وتُشيد ب”أونسا” قالت إنه خلال هذه السنة تم فحص حوالي 3905 سقيطة    اتهامات بارتكاب مجزرة في حق الثروة الحيوانية بالمغرب..خليجيون يصطادون 1490 طائر سمان في يوم واحد    نقابيو UMT يحتجون مطالبة باسترجاع مقر النقابة بواد زم    تنقذ حياة شريكها من مسافة 22 ألف كيلومتر    النواة الأولى لبداية مهرجان السينما بتطوان    أخبار الحمقى والمغفلين من حماقات جحا    نسبة ملء حقينة السدود ناهزت %57 بجهة طنجة -تطوان -الحسيمة    ارتفاع صاروخي في أثمنة المحروقات بأغلب محطات طنجة و تطوان    هذه حقيقة منع استعمال دواء “سميكطا” الخاص بمعالجة الإسهال في المغرب    وزراة الفلاحة: برنامج عيد الأضحى مكن من مرور عملية الذبح في ظروف جيدة    هل عيد الأضحى كبير حقا؟ !    منظمة الصحة العالمية.. وباء الحصبة يغزو العالم    نظرةٌ حول أزمةِ الحوار في المجتمع    هل عيد الأضحى كبير حقا؟ !    قصة مصري أدى صلاة العيد فوق دراجته.. وفاته إشاعة ويعاني من التهاب المفاصل منعه من السجود والركوع    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مفجر أركانة اعتقل بسوريا والبرتغال وليبيا
نشر في السند يوم 12 - 05 - 2011

أكد مولاي الطيب الشرقاوي، وزير الداخلية، أن المشتبه به الرئيسي في تفجير مقهى أركانة بمراكش حاول منذ مدة الالتحاق ببؤر التوتر بكل من الشيشان والعراق لكنه فشل في ذلك حيث تم إيقافه سنة 2004 بالبرتغال وإرساله إلى المغرب كما أوقفته مصالح الأمن السورية سنة 2007 وسلمته لنظيرتها المغربية وحاول سنة 2008 الالتحاق بالعراق عن طريق ليبيا ففشل بعد أن أوقفته مصالح الأمن الليبي.
وأوضح الشرقاوي، الذي كان يتحدث في لقاء مع الصحافة صباح الجمعة الماضي بمقر وزارة الداخلية، أنه بعد عجز الشخص المذكور المقتنع
بالفكر الجهادي عن خدمة مصالح تنظيم القاعدة الذي يدين له بالولاء فكر بالقيام بعمل إرهابي كبير داخل أرض الوطن. وأفاد الشرقاوي أن المشتبه به الرئيسي، الذي عمل بميناء آسفي، اقتنى منذ ستة أشهر مواد متفجرة خبأها في منزل عائلته وبلجوئه إلى الموسوعات الالكترونية في صناعة المتفجرات تمكن من صنع عبوتين من تسعة وستة كيلوغرامات وأدخل تعديلات على هاتفه النقال قصد التحكم عن بعد في العبوتين. وفي تفاصيل الجريمة قال الشرقاوي إن المشتبه به الرئيسي تردد على مقهى آخر بمراكش قصد تفجيره وعندما لاحظ التردد الكبير للزوار الأجانب والمغاربة على مقهى أركانة حول وجهته نحو هذه المقهى، وفي يوم العملية جلس في مقعد كباقي الزبناء وخرج تاركا حقيبتين ليقوم بتفجيرهما عن بعد. وأشاد الشرقاوي بالعمل الذي قامت به الإدارة العامة لمراقبة التراب الوطني التي مكنت تحرياتها مصالح الأمن من إلقاء القبض على المشتبه بهم. ولاحظ متتبعون أنه لأول مرة يتم الفصل بين عمل الإدارة العامة لمراقبة التراب الوطني والمصالح الأمنية حيث تتكلف الأولى بالتحريات والبحث كما هو منصوص عليه قانونيا وتتكلف الثانية بالتوقيف والتقديم أمام العدالة ولاحظوا أيضا دقة بيان وزارة الداخلية الذي حاول رفع كل لبس إذ قال "قامت مصالح المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني بتحريات دقيقة ومعمقة مكنت المصالح الأمنية من إلقاء القبض على ثلاثة مواطنين مغاربة من بينهم المنفذ الرئيسي لهذه العملية الإرهابية".[/align]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.