تارودانت : الشابة مهدية ابركا أصغر رئيسة جديدة بالمغرب    القضاء يسقط أصغر رئيسة جماعة من الرئاسة، و قبول ترشيح ما دون السن 21 سنة… مسؤولية مشتركة بين الأحزاب والسلطات.    إغلاق مطار جزيرة "لابالما" في أرخبيل الكناري الإسباني بسبب سحب الرماد البركاني    أول طالبة مغربية تلتحق بجامعة إسرائيلية    الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد وزيرا للمالية ومريم المهيري وزيرة للبيئة في تعديل وزاري بالإمارات    فياريال يفرض التعادل السلبي على ريال مدريد في "سنتياغو بيرنابيو"    بمشاركة حكيمي.. باريس سان جيرمان يتغلب على مونبلييه (2-0) ويحقق فوزه الثامن تواليًا في الدوري الفرنسي    توقيف ستة أشخاص للاشتباه في ارتباطهم بنشاط شبكة إجرامية لتنظيم الهجرة غير المشروعة والاتجار في البشر    العمليات الأمنية للتصدي لجرائم التزوير في الوثائق الصحية تسفر عن توقيف 19 شخصا    الحسيمة.. 3 وفيات و 13 اصابة بكورونا خلال 24 ساعة    تبون يشتكي من تعرُّض بلاده لهجمات إلكترونية كبيرة من دول الجوار .. ويستثني دولة واحدة!    حزب "فوكس" الإسباني يستهدف مغاربة سبتة في إسلامهم..    "البيجيدي" يطعن في ترؤس أخنوش لجماعة أكادير    الحكومة المقبلة ورهان "الكفاءات" لتنزيل النموذج التنموي الجديد    هكذا عاقبت "طالبان" عصابة اختطفوا رجل أعمال مع ابنه    جائحة كورونا.. أدوية جديدة تمنح بارقة أمل    خبير مغربي: تلقي "جرعة ثالثة" من لقاح كورونا مهم سيما لهذه الفئات    الدرك الملكي بتارودانت يتمكن من حجز أزيد من 8 أطنان من المخدرات..    بوريطة: تحت قيادة جلالة الملك ، لطالما برهن المغرب عن حس ابتكاري في معالجة قضية الطاقة    النصيري فتح باب الانتصار وبدله ختمه بهدف الاطمئنان    التحقيقات في قضية إختطاف شخص بالشارع العام تفجر معطيات خطيرة قلبت الحقائق    الشابي يجهز نجمه الواعد لملاقاة إتحاد طنجة    حادث انقلاب سيارة يؤدي بعروس ليلة زفافها إلى المستعجلات بطنجة    "الإيسيسكو" تتوج بدرع المجلس الأعلى للجامعات المصرية    تحالفنا الثلاثي هو الذي حقق الفوز لأسماء أغلالو    توخيل: "لم نكن في أفضل مستوى لنا أمام مانشستر سيتي"    أمن الدار البيضاء يُوقِف 14 شخصا لهذا السبب ..    كومان: قبلت برحيل النجوم من أجل مصلحة برشلونة    استثناء.. فتح عدد من مراكز التلقيح يومي 25 و26 شتنبر في وجه التلاميذ المتراوحة أعمارهم بين 12 و17 سنة.    إسبانيا تُمدد إغلاق معبري سبتة ومليلية حتى نهاية شهر أكتوبر المقبل    دراسة: الشباب يرغبون في التصالح مع السياسة رغم تراجع ثقتهم في السياسيين    الجمعية المغربية لمحاربة الرشوة تفضح خروقات الانتخابات وتدعو لفتح تحقيق قضائي    السلطات الكندية تمدد قرار تعليق جميع الرحلات الجوية القادمة من المغرب    الدخول الثقافي.. المتحف الإثنوغرافي بتطوان يعيد فتح أبوابه    غراميات جبران خليل : (2/ 2)    أومبرتو إيكو، فيلسوف العلامات    "تسبيق تصدير"..عرض جديد أطلقه القرض الفلاحي لدعم المصدرين    المغرب ينطلق في تصدير "توربينات" الرياح العملاقة إلى جميع أنحاء العالم    هزة في صفوف النهضة التونسية.. 113 يستقيلون بسبب الخيارات السياسية "الخاطئة" للقيادة    ضمنها المغرب.. قائمة بأكثر الدول العربية والأجنبية تسجيلا لإصابات كورونا    بورصة البيضاء.. أداء أسبوعي إيجابي ما بين 20 و24 شتنبر الجاري    "الحراك" في قبضة الشرطة بفاس..لمواجهة أزيد من 12 قضية جارية    دولة أوروبية جديدة تلغي كافة القيود المفروضة على السفر    "الجهر الأول بالدعوة والاختبار العملي للمواجهة المباشرة"    قِرَاءة في أزمة الطاقة والكهرباء بإسبانيا    مكتب الفوسفاط يصنف بالمركز الرابع عالميا في قطاع "الزراعة"    لقاء ناري بين المغرب والبرازيل في ربع نهاية كأس العالم    الصورة الأولى لياسمين عبد العزيز من رحلة علاجها في سويسرا وهكذا علقت    معرض بباريس للرسامة الأميركية الراحلة جورجيا أوكيفي    الفائزون بنوبل يتسلمون جوائزهم في بلدانهم بسبب كورونا    عرض ومناقشة فيلم في أجواء النادي السينمائي    الاتحاد الأوربي يخشى الفراغ بعد ميركل في مواجهة تحديات وجودية    حقيقة لفظ أهل السنة والجماعة (ج2)    هولندا: اعتقال مجموعة من الأشخاص متورطين في التخطيط لعمل إرهابي    "حماس": "إسرائيل" تطلب وساطة 4 دول في صفقة تبادل أسرى    عودة الخطيب الطنجاوي الشيخ محمد الهبطي إلى منبره اليوم    مستفز جدا..قراءة آيات من "سورة المنافقون" لإغاضة الخصوم السياسيين بطريقة أشعلت الفايسبوك (فيديو)    عالم بالأزهر يفتي بعدم جواز التبرع للزمالك    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



مذكرة أميركية تؤكد أن "الحرب تغيرت" على كوفيد وتحذر من متحورة دلتا
نشر في فبراير يوم 31 - 07 - 2021

كشفت مذكرة رسمية أميركية أن متحورة دلتا معدية بالدرجة نفسها لجدري الماء، وآثارها أخطر على الأرجح من الفيروس السابق بينما يبدو الأشخاص الذين يصابون بها ينقلونها سواء كانوا أو لم يكونوا تلقوا لقاحا.
ووردت هذه الملاحظات التي تستند إلى دراسات علمية، في مذكرة داخلية يجري تداولها حاليا داخل "مراكز الوقاية من الأمراض ومكافحتها" الوكالة الصحية الرئيسية في الولايات المتحدة.
وكشفت صحيفة واشنطن بوست هذه الوثائق التي أكدت مصادر لوكالة فرانس برس صحتها. وقد أرفقتها بتحذير لمسؤولين مفاده أن "الحرب تغيرت".
واستندت مديرة "مراكز الوقاية من الأمراض" روشيل ولنكسي إلى البيانات الواردة في المذكرة لتكرار التوصية قبل يومين بوضع كمامات في الأماكن الداخلية، للأشخاص الملقحين في المناطق عالية الخطورة.
وتعتمد المذكرة خصوصا على تحليل تم إجراؤه في بروفينستاون بولاية ماساتشوستس حيث رصدت نحو 900 إصابة بفيروس كورونا بعد احتفالات العيد الوطني في الرابع من تموز/يوليو، على الرغم من أن ثلاثة أرباع المشاركين في الحدث كانوا مطعمين.
مع ذلك "لم يكن هناك فرق" في قوة الفيروس بين الذين تم تطعيمهم وغير الملقحين، حسب النص نفسه، ما يشير إلى درجة عدوى واحدة أيا كان وضع التطعيم.
في المقابل، كان هناك عدد قليل من حالات العلاج في المستشفيات (سبعة حتى الآن) ولم تسجل أي وفاة مرتبطة بتفشي هذه المتحورة، حسب الموقع الالكتروني الإخباري المحلي "ماسلايف.كوم".
وقالت سيلين غوندر المتخصصة بالأمراض المعدية في جامعة نيويورك لفرانس برس إن هذه الملاحظة "هي العامل الرئيسي في تغيير توصيات مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها" بشأن الكمامات.
وأضافت "إنها ليست لحماية الأشخاص الملقحين الذين ستكون لديهم إذا أصيبوا أعراض خفيفة أو لا تظهر أعراض على الإطلاق، بل نلاحظ أنهم يمكن أن ينقلوا العدوى إلى أشخاص آخرين".
أوضحت جينيفر نوزو عالمة الأوبئة بجامعة جونز هوبكنز أنه يجب نشير إلى أن حادثة بروفينستاون وقعت في مكان كان فيه انتشار العدوى ضعيفا، لذلك التوصية الجديدة للسلطات الصحية بشأن الكمامة ما كانت لتطبق.
وأضافت نوزو لفرانس برس "بالإضافة إلى ذلك، تشير المعلومات حول هذا الحدث إلى أن التعرض (للفيروس) حصل على الأرجح في أماكن مثل حانات أو حفلات منزلية حيث وضع الكمامة غير مرجح".
وتشير وثائق وكالة الصحة الأميركية إلى أنه ليس من النادر أن يصاب أشخاص تلقوا تطعيما ضد الفيروس كما كان يعتقد سابقا، إذ سجلت "35 ألف إصابة أسبوعيا رافقتها عوارض من بين 162 مليون أميركي تم تطعيمهم".
وبناء على دراسات دولية، كان مركز الوقاية من الأمراض رأى أولا أن كوفيد معد مثل الإنفلونزا لكنه أصبح مشابها لمرض جدري الماء – شخص مصاب بمتحورة دلتا ينقلها إلى ثمانية آخرين في المتوسط – ولا يزال أقل من الحصبة.
وتشير بيانات من كندا وسنغافورة واسكتلندا إلى أنه قد يكون أخطر ويسبب مزيدا من الإصابات التي تتطلب علاجا في المستشفى أو تؤدي إلى الوفاة.
وفاعلية اللقاحات متفاوتة. لكن في المذكرة الداخلية تقدر مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها أن خطر الموت أو الإصابة بمرض خطير مقسوم يتراجع بوجود لقاح، بمقدار عشر مرات وخطر الإصابة بثلاث على الأقل.
وهذا يعني أن اللقاحات فعالة بنسبة تسعين بالمئة ضد الأشكال الشديدة و67 بالمئة ضد الالتهابات.
ويرى الخبراء أن اللقاحات تبقى هي الحل للأزمة الصحية.
وجرت حملة تطعيم واسعة في الولايات المتحدة، لكن البيت الأبيض أعلن أن نصف مليون شخص تلقوا جرعتهم الأولى الجمعة، في أكبر عدد منذ الأول من تموز/يوليو.
وتلقى أقل من خمسين بالمئة من إجمالي سكان الولايات المتحدة لقاحاتهم بشكل كامل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.