وفد من المديرية العامة للأمن الوطني يعقد اجتماعا مع سفير بريطانيا بالمغرب    إسرائيل والإمارات تتوصلان لاتفاق تاريخي لتطبيع العلاقات    السويد تمنع القادمين من المغرب من دخول أراضيها    لجنة حقوق الإنسان بجنيف تقر مسؤولية الجزائر عن اختطاف المنشق عن "البوليساريو" أحمد خليل    سيلفا قبل مواجهة ليون: "لقد أخرجوا يوفنتوس.. وإقصاء ريال مدريد وليفربول لن يسهِّل مهمة السيتي"    "الشائعات" تطارد كريستيانو.. إعلامي إسباني يؤكد رغبة يوفنتوس في "التخلص" منه ووكيله اتصل ببرشلونة!    هام : غرامات مالية في إنتظار المخالفين أحكام القانون الجديد المتعلق بالبطاقة الوطنية +"وثيقة"    اعتقال "مقدم" عنف مواطن بتارودانت    رئيس مصلحة الإنعاش بابن رشد: أقسام الإنعاش بالبيضاء امتلأت عن آخرها وهناك من يموت عند بوابة المستشفى    طنجة.. افتتاح وحدة صحية ميدانية داخل مستشفى محمد السادس للتكفل بمرضى كوفيد 19    لارام غادي تبدا من غدا رحلات جوية من وإلى فرنسا    الوداد البيضاوي يستعيد نجمه في مباراة الجيش الملكي    مصدر/ حزب الإستقلال مهدد بالإفلاس .. عرض مقرات الحزب في المزاد العلني وحدد مبلغ 2.7 مليار لبيع مقر جريدة العلم !    بشرى للمهنيين…وزارة النقل تشرع في آداء منح تجديد الحظيرة    شاطئ بطنجة يلفظ جثة شاب    فرقة محاربة العصابات بفاس طيحات رُوشِرْشِي حاول يشعل العافية فدار    بعد مقال "كود" على فضيحة تعيينات المالكي وبنشماش بهيئة "ضبط الكهرباء"..البي بي اس: تعيينات بمنطق الوزيعة وكنطالبو بالتحكيم    صندوق الضمان الاجتماعي يتخذ قرارين للرفع من قدرة المقاولات على مقاومة كورونا    دراسة أممية: جائحة كورونا تسببت في أكبر اضطراب للتعليم في التاريخ    القنوات المفتوحة الناقلة لمباراة اتلتيكو مدريد ضد لايبزيج اليوم في دورى ابطال اوروبا    فيروس كورونا يتسلل لأجساد العشرات من اللاعبين بالبطولة الوطنية    تعبئة تامة في مختلف محاكم المغرب لمواجهة "كوفيد-19"    الخزينة العامة: عجز الميزانية بلغ 41,3 مليار درهم حتى متم يوليوز المنصرم    وفاة القيادي البارز في جماعة الإخوان المسلمين عصام العريان داخل السجن في مصر !    وزراء لبنان يمثلون أمام القضاء في قضية انفجار مرفإ بيروت    بنك إفريقيا: ارتفاع إجمالي القروض ب 4 % خلال 2019    صندوق منظمات الاحتياط الاجتماعي يعتمد إجراءات جديدة لتبسيط مساطر التأمين واستفادة المؤمنين    الحكومة تبسط مسطرة العقوبات الخاصة بخرق الطوارئ الصحية    روسيا: من السذاجة توقع رد فعل إيجابي من بعض الجهات بخصوص اللقاح ضد كورونا    إقبال ضعيف على أداء صلاة الجماعة بمساجد الناظور بسبب الإجراءات الوقائية الصارمة    مشرملون فحالة تخدير دكدكو 7 طونوبيلات فحي الضحى دليلة بفاس وتعداو على گارديان وها شنو لقاو عندهوم البوليس    الخارجية الأمريكية تقدم المغرب كنموذج في مجال تمكين المرأة    رباب ازماني ل "فبراير" الفيديو عفوي وزوجها فريد غنام يدافع عنها    مهنيو قطاع النقل السياحي يخوضون إضرابا وطنيا ويطالبون بتأجيل سداد القروض    وصفها ب"الأفعال الحقيرة" .. وزير الداخلية الفرنسي يدين إضرام النار في مسجد بليون    7 حالات تقاست بكورونا فالداخلة    ثريا جبران تتعرض لوعكة صحية خطيرة والملك يتكفل بعلاجها    الرجاء يتحول رسميا لشركة رياضية    ادارة شباب الريف الحسيمي تعين خالد فوهامي مدربا للفريق    آرسين فينغر يرفض عرضا لتدريب برشلونة    عدد الإصابات بكوفيد 19 في العالم يصل إلى 20.2 مليون    هيئة مدنية تطالب بالاستئناف العاجل لمصفاة "سامير"    محمد شهاب الإدريسي: إسرائيل أكبر مستفيد من انفجار مرفأ بيروت    العيد ليس مناسبة لاستغلال الناس والهائهم عن أهم شؤونهم    وفاة الفنان المصري سناء شافع    طقس الخميس..استمرار الأجواء الحارة وأمطار رعدية ببعض مناطق المملكة    إحباط مُحاولة تهريب كمية "كبيرة" من "المخدرات المغربية"    سيرة ومسيرة السيدة الحرة .. حاكمة تطوان    الناقد المغربي حمادي كيروم والمخرج السوري عبد اللطيف عبد الحميد في لقاء اليوم الخميس من ضمن لقاءات مركز السينما العربية    لقد سرق الفساد ما تبقى من خشاش حلم في هذا الوطن !    "منتدى أصيلة" يصل سنته 42.. انتقادات تطال التدبير ومطالب برفع الغموض عن مالية المؤسسة    شادي النابلسي يوجه رسالة مؤثرة لوالدته سميرة سعيد    موظفة سامية بوزارة الصحة تجر خالد أيت الطالب إلى القضاء    "أوبك" تتوقع انخفاض الطلب العالمي على النفط في 2020    ما أحوجنا إلى فقه إسلامي جديد يموج بالتسامح وحب الحياة؟    فقهاء المغرب.. والتقدم إلى الوراء    فقيه يكشف مظاهر الأنانية التي تصاحب احتفالات عيد الأضحى بالمغرب    أولا بأول    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





النقابات ترفض محاورة العمّال والولاة بخصوص مطالب "أساتذة التعاقد"
نشر في هسبريس يوم 13 - 03 - 2019

بعد فشل وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي في إقناع النقابات التعليمية بمقترحات الحكومة من أجل تعديل مقتضيات النظام الأساسي الخاص بالأكاديميات، قرر التنسيق النقابي الخماسي الأكثر تمثيلية بالتعليم مقاطعة الدعوة التي وجهتها مصالح وزارة الداخلية بالجهات والأقاليم من أجل مناقشة ملف الأساتذة المتعاقدين والأوضاع الإقليمية بالقطاع المهدد بسنة دراسية بيضاء في عدد من مناطق المغرب.
وأعلن التنسيق النقابي، المكون من النقابة الوطنية للتعليم (CDT) والجامعة الحرة للتعليم (UGTM) والنقابة الوطنية للتعليم (FDT) والجامعة الوطنية للتعليم (UMT) والجامعة الوطنية للتعليم (FNE)، عن رفضه الجلوس مع ممثلي وزارة الداخلية ومسؤولي المديريات الإقليمية للتعليم، مؤكدين أن "الاحتقان غير المسبوق، الذي يشهده القطاع، يتجاوز الحوار على المستوى الإقليمي".
وكان التحالف النقابي أعلن عن "برنامج نضالي تصعيدي"، يبتدئ بإضراب عام وطني يومي 13 و14 مارس الجاري، يليه إضراب عام وطني آخر بالتعليم أيام 26 و27 و28 مارس الجاري، بسبب "القمع الذي تعرض له أساتذة الزنزانة 9 أثناء احتجاجهم، وكل أشكال التضييق والقمع الذي يطال احتجاجات الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد"، مجددا مطلبه بإدماجهم في النظام الأساسي لموظفي وزارة التربية الوطنية.
وقال عبد الرزاق الإدريسي، الكاتب الوطني للجامعة الوطنية للتعليم FNE، إنه على الرغم من عدم اتخاذ قرار مركزي من لدن نقابته لمقاطعة اجتماعات الولاة والعمال، فإن كل الفروع المحلية والإقليمية قررت مقاطعة هذه اللقاءات لأسباب واضحة؛ هي أن "ملف الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد هو ملف وطني، وبالتالي الكلام مع كاتب محلي للنقابة أو مسؤول تابع لوزارة الداخلية أو التربية الوطنية هو مجرد عبث في عبث وبدون معنى".
القيادي النقابي أكد، في تصريح لهسبريس أن "ملفا من حجم التعاقد لا يحتاج إلى الترقيع بل يتطلب إرادة سياسية واضحة لطيه نهائيا"، مشيرا إلى أن ملف الأساتذة المتعاقدين "لن يكلف الدولة صفر درهم؛ لأن الكتلة الأجرية لهؤلاء الأساتذة هي نفسها في حالة إدماجهم بالوظيفة العمومية".
وحول دخول الداخلية على الخط لدواع أمنية، أوضح الإدريسي أن "الحوار مع الأساتذة المتعاقدين والنقابات يجب أن يكون مركزيا مثل ما وقع مع ملف الأساتذة المتدربين عندما أعطى محمد حصاد، وزير الداخلية السابق، تعليماته إلى مسؤولين يمثلون الإدارة المركزية للجلوس مع ممثلي تنسيقيات الأساتذة المتدربين، وليس عن طريق الحوار عبر الجهات والأقاليم".
ويخوض الأساتذة المتعاقدون، البالغ عددهم 55 ألف أستاذ، الذين جرى توظيفهم سنوات 2016 و2017 و2018، مسلسلاً متواصلاً من الاحتجاج والتصعيد ضدّ نظام التعاقد، ويرفضون الحلول المقترحة ضمن النظام الأساسي الخاص بموظفي الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين، ويطالبون في المقابل بإدماجهم الكلي في أسلاك الوظيفة العمومية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.