دينامية متواصلة رغم الظرفية.. 'الأحرار' يوسع تواجده بإيطاليا ويؤسس مكاتبه بجهة 'لاتسيو'    سلطات طنجة تفرض مجددا تدابير الحجر الصحي في بعض أحيائها الموبوءة    مندوبية التخطيط تتوقع تراجعا كبيرا لنمو الناتج الداخلي الإجمالي !    بالصورة..شباب المحمدية يزيح الوداد والرجاء ويوقع لنجم البطولة    الكاتب العام للجامعة الكامرونية يقر برفض استضافة عصبة الأبطال    الوداد ينهي معسكره التدريبي ويعود للبيضاء    سلطات طنجة تعيد فرض الحجر الصحي على أحياء شعبية !    مأساة.. رحلة استجمام ب"تريبورتور" تنتهي بمقتل زوجين وجرح أبنائهما ال5    لONEE يرد على مبديع و يحمله مسؤولية انقطاع الماء بالفقيه بنصالح !    بعد الرفض.. محكمة تلزم مدرسة خاصة بمنح تلميذة شهادة انتقال    وزارة الداخلية تغلق المنافذ وتمنع الأشخاص من مغادرة طنجة    روسيا تعلن نجاح اختبارات أول لقاح مضاد لفيروس كورونا في العالم    تقدر تشعل جرادة. مات واحد اخر فمنجم فجرادة    السعودية "تفرض" غرامة على كل من يخالف تعليمات منع دخول المشاعر المقدسة    عدد الحالات الحرجة المصابة بكورونا في المغرب يقفز إلى 31 حالة    غريب.. حضور جماهيري في مباراة باريس سان جيرمان و لوهافر    مندوبية الأوقاف بالعيون تنشر لائحة المساجد التي ستعيد فتح أبوابها الأربعاء !    امرأة يُفاجئها المخاض داخل قطار "أطلس" وتضع مولودها بمساعدة مواطنين    دعم الأفلام السينمائية المغربية في زمن كورونا.. هذه قائمة الأعمال المستفيدة    جدل في الولايات المتحدة حول المدارس والكمامات مع تزايد انتشار الفيروس    كوڤيد 19 .. التوزيع الجغرافي للحالات المسجلة خلال ال24 ساعة الأخيرة    الاصابة تحرم برشلونة من خدمات مهاجمه الفرنسي غريزمان لفترة غير محددة    الرصاص لتوقيف شخص بفاس عرض سلامة رجال الأمن للخطر    مجددا..سعد المجرد يؤجل أولى أغنياته باللهجة المصرية    مجلس النواب يعقد يومه الاثنين جلستين عموميتين تخصصان للدراسة والتصويت على الجزء الأول من مشروع قانون    "لارام" تضع برنامجا للرحلات الخاصة وتدعو المسافرين للتقيد التام بالشروط التي وضعتها الحكومة    وسط توقعات بتراجع مداخيلها.. الداخلية تدعو الجماعات إلى تدبير أمثل للنفقات    "ديلي ستار": "زياش سيحصل على راتب أسبوعي يبلغ 100 ألف جنيه إسترليني داخل تشيلسي"    عبد العظيم الشناوي..الفنان الشامل المتعدد    أردوغان: قرار تحويل آيا صوفيا إلى مسجد شأن تركي داخلي على الآخرين احترامه    بشرى سارة.. نجاح أول لقاح في العالم مضاد لفيروس "كورونا"    بعد أنباء انفصالها عن مسلم.. أمل صقر ترفض الرد عليها وتستغل الغموض في "البوز"    أمزازي يعزي أسرة أستاذ توفي خلال أداء عمله ببني ملال    كورونا يتسلل إلى جسد نجمة بوليوود آيشواريا راي    نقابة تستنكر « احتجاز » طبيب من طرف مدير ثانوية ببني ملال    فيروس كورونا يصيب خليجيين بالأقاليم الجنوبية.    درجات الحرارة تواصل الإرتفاع بالمغرب لتصل الى 46 في بعض المناطق    نعمان بلعياشي يعود بقوة إلى الساحة.. كليب "ألو" يتصدر "الطوندونس" – فيديو    رئيس ديوان الرميد: فجعت في بعض الأصدقاء الحقوقيين وهم يناصرون ادعاء "أمنيستي" بكوني تلقيت رسالتها وهذا يبعث على القلق الشديد بل إنه يثير الشفقة    طقس حار يومي الأحد والإثنين وزخات رعدية محليا قوية اليوم بهذه المناطق    الأغلبية تطالب بتحفيزات للقطاع السياحي    استياء كبير.. "لارام" تلغي رحلات وتطالب مغاربة العالم بدفع أسعار مضاعفة    نزهات داخل حدائق دار الشعر بتطوان    أزولاي : سياحة الغد ستكون سياحة الثقافة و الإيكولوجيا و الرفاهية    أمرابط يكشف عن وجهته إن لم يجدد مع النصر السعودي    هذه شروط الاستفادة من تخفيض رسوم تسجيل اقتناء سكن    إيران: خطأ في ضبط الرادار تسبب بإسقاط الطائرة الأوكرانية مطلع العام    فتاح العلوي ومستشار الملك أزولاي يقفان على استعدادات الصويرة لاستئناف النشاط السياحي    ترك لندن من أجل تنظيم الدولة، فكانت نهايته داخل سجن في سوريا    دونالد ترامب يرتدي كمامة في مكان عام للمرة الأولى    دراسة. 3.8 تريليون دولار و147 مليون بيطالي: حصيلة خسائر جايحة كورونا فالعالم    بسبب كورونا، جامعة أمريكية للبيع ب 3 ملايين دولار فقط    سفير فلسطين لدى المغرب يشيد بدور الشباب المغربي في مناصرة القضية الفلسطينية    من بين 1400 مسجدا باقليم الجديدة.. 262 فقط من المساجد سيتم افتتاحها أمام المصلين من بينهما 23 بالجديدة        بالصور.. تشييد أضخم بوابة للحرم المكي في السعودية    زيان : الأكباش التي تهدى للوزراء من طرف دار المخزن بمناسبة عيد الأضحى يجب أن تقدم للفقراء    ناشط عقوقي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



مواضيع ذات صلة


خانني "بن كيران"!!
نشر في هسبريس يوم 27 - 12 - 2011

كبر جيلنا "المسكين"، جيل التسعينات: مع الحروب والنضال؛ القتل و الإعتقالات.
نحن جيل اكتشاف "تزمامارت"؛ جيل الحسن الثاني و ادريس البصري؛ نحن، جيل "الشاط"، جيل المدارس "الحكومية" و مدارس "الپريڤي"؛ جيل انتفاضة الأقصى، حرب البوسنة و الهرسك و أفغانستان، جيل 11 سبتمبر و حرب العراق؛ جيل "العياقة"، جيل "الساط و الساطة"؛ نحن "صحاب" البوعزيزي، نحن جيل "الزمر"، نحن جيل الثورة.
كنت لاأزال طفلا صغيرا حينما رأيت "بن كيران" لأول مرة، قبل أن يشتعل رأسه شيبا و تنطفأ ثوريته حكوميا، كنت قد رافقت والداي و إخوتي الكبار لمؤتمر لحزب العدالة و التنمية في أولى أيامه، نظموه بقاعة سينما "بلاص" بالقنيطرة، لازلت أذكر تلك الليلة، كانت كل النساء محجبات و أغلب الرجال ملتحين، كل مناضليهم ذوي أخلاق عالية، كلهم يتبسمون إذا ما تلاقت الأنظار ويتكلمون بصوت خافت و يتنادون دائما ب"الأخ أو الأخت".
عند بدأ المؤتمر، صعد "عبد الكريم الخطيب" الى المنصة و توسط الطاولة المخصصة للمحاضرين و جلس على يمينه "بن كيران"، أحاط العديد من الرجال بأبي الذي كان من كبار رجال القنيطرة في السياسة "قبحها الله" (كما كان يقول دائما )، أزعجني ذلك النفر من الرجال، فذهبت الى أحضان أمي الحبيبة، فبصراحة: كنت أفضل نساء العدالة و التنمية على رجالها، فلقد كن أكثر مرحا و بهجة.
كان "الخطيب" أول المتدخلين، بدأ بدعاء طويل، كان صوته متعبا و كأنه يرتعد، و أذكر أنه قال:" لست أدري، هل سأبقى معكم شهورا أخرى، أو أيام، أو دقائق فقط لأترككم و أترك الدنيا...أملي اليوم هو أنتم (الشباب)...أنتم أملي وأنتم حماسي..." تأثر كل الحاضرين و السامعين بكلامه، و أذكر أن "بن كيران" كان مرتبكا بعض الشيء، و لصغر سني و سذاجة ذهني، سألت أمي:"داك الراجل لي حداه..ڭاعما حافض شنو غاي ڭول؟؟!!"
لست أذكر ما قاله "بن كيران" و لكني أتذكر أن أجواء ثورية و غنائية غطت "نوستالجيا" "الخطيب" بعد خطابه، فلقد كان الحضور يغني بين الفينة و الأخرى النشيد المعروف لدى كل "الإخوان و الأخوات" "يا شباب العالم المحمدي"، كنت أحب نهاية النشيد عندما يصيح الكل:"ويدي...ويدي...ويدي" ؛ كانت أجواء حميمية، دينية و أخوية تشعرك بالدفء و الأمان اللذين كانا نادرين أيام الحسن الثاني و "سطافيطات" البصري.
تخيلت اليوم و أنا أحتسي هذه القهوة التي بدأت أشك في مفعولها، لو أن أحد الرجال جاء من أقصى المدينة على فرس وهو يصرخ: "يا قوم..يا قوم...سيدخل بن كيران و حواريوه الى الحكومة...يا قوم! انكم لفائزون!!...انكم بالانتخابات لفائزون!!"
.لو حصل هذا، لكنت وقفت على كرسي و صرخت وأنا في ربيعي الثامن: "الله أكبر...جاء الحق و زهق الباطل."
مرت السنين، و بدأت الأمور تتضح أمام ناظري و في ذهني ، كتلك المرة التي كنت "أتحشش" فيها بما تفتيه "دوزيم" متابعا برنامجا وثائقيا حول الاستعمار و نفي محمد الخامس، استضافوا فيه شيوخ ما سموه "المقاومة"، وكان من بينهم " عبد الكريم الخطيب" ، تحدث هو الآخر عن "بطولات" محمد الخامس بالمنفى و قال :"لقد كان محمد الخامس وليا من أولياء الله" انفجرت ضحكا عند سماعي ذلك وقلت و كأنني أرد عليه :"ولي الله...شاي الله آمولاي سليمان مول السباط".
أكمل حديثه بابتسامة "نوستالجية" متحدثا عن الحسن الثاني، وكأنه المهدي المنتظر، ولي العهد الذي أرسل كلاب العسكر المسعورة على "ريافة" لذبح رجالهم و اغتصاب نسائهم و حرق حقولهم، وها هو "السيد رئيس الحكومة" (اذا شاء الملك) يخرج الينا بعد ذلك، خروج متعطش للحكم، ليقلب الخطاب و "ليبيع الماتش" مقابل بضع مناصب و بضع مقاعد معدودة خاسئة.
نعم لقد خانني "بن كيران"، لقد خان حلم الطفل الذي كنت، لقد خان كل من جلس أمامه تلك الأيام مندهشا من شجاعة قوله و الخائب الآن من ذل فعله، أين بن كيران و أين عفة المسلم؟ أين بن كيران و أين شجاعة المؤمن؟ أين بن كيران و أين الحديث النبوي الشريف: "من دخل على غني أو على عظيم فتضعضع له لغناه أو لعظمته فقد ذهب ثلثا دينه"، والله ستحاسبون، إنكم لمحاسبون على كل دمعة سائلة من عين خائفة مرتعدة، مترقبة مستنجدة، اركع يا "بن كيران" ليبقى سيدك الأطول، اذهب أنت ومن معك فاركعوا، إنا هنا لمقاطعون.
أختتم بقصة نبوية معبرة, و عبرة لكل مسلم و غير مسلم: فعندما حوصر المسلمون أثناء معركة الخندق، أراد النبي صلى الله عليه و سلم أن يعطي قطعة أرض لإحدى القبائل المحاصرة له عسى أن يرجعوا الى أرضهم، فيخف ثقل الحصار و تضعف قوة العدو، و عندما ذهب النبي عليه الصلاة و السلام ليشاور أصحابه في هذا الأمر، قام أحدهم و استل سيفه و قال للرسول الكريم عليه الصلاة و السلام: "والله ما بايعناك على هذا...بايعناك على السيف يا رسول الله"، فهذا ما نحن يا "بن كيران" لا نبايع التنازلات، نبايع المقاومة، ان كنت تتكلم عن الاسلام كدين تتبعه، فهذا عجب، فديننا نحن، دين نقاوم به و من أجله، رحماء على الناس، أشداء على الطغاة، فلا اسلام و لا استسلام الا لله.
نعم، لقد خان "بن كيران" جيلنا، جيل الثورة على "الطريقة البوعزيزية"، وهذا ما لم يفهمه لا "بن كيران" ولا الملك ولا حماة المخزن، فنحن جيل متعطش للحرية، ولا يقبل ان يرتشف من كأسها جرعة جرعة كما يقترحها علينا "مالين الكراسي" أو "صحاب الملك" "هاد لجيل باغي يخوي كاسو" لإطفاء نار عطشه، فله معارك كبيرة تنتظره و هو عازم على تحقيق انتصار بمقاومة شرسة و ليس بمساومة ذليلة.
أقول لمن يتكلم عن وسطية لم تترك لنا لا دينا و لا دنيا: "لكم سيدكم، و لنا ربنا، رفعت الأقلام و جفت الصحف".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.