سواريز رسميا إلى أتلتيكو مدريد    عطل مفاجئ يتسبب بإغلاق حسابات على "تويتر"    رفض إخلاء سبيل الفاشينيستا جمال النجادة    الحسيمة.. أسعار المواد الاستهلاكية تسجّل ارتفاعا في غشت الماضي    سلطات السعودية تسمح بالعمرة وتفتح المسجد الحرام    شاهدوا.. لويس سواريز يغادر المدينة الرياضية لنادي برشلونة باكياً    طنجة.. إصابة شرطي خلال عملية توقيف عصابة كان أفرادها في حالة هيجان    تصفية حسابات بين شبكتين إجراميتين.. الواتساب يقود إلى توقيف متورطين في قضية اختطاف وتعذيب    هذا هو التوزيع الجغرافي لحالات الإصابة بفيروس كورونا خلال 24 ساعة    الإعلان عن المرشحين لجائزة أفضل مدرب في أوروبا    تحديد برنامج مؤجلات البطولة الوطنية    جثث الأطفال في "معسكرات الحركيين" بفرنسا تخرج من طي النسيان    ترامب يهاجم أرملة السيناتور الجمهوري الراحل جون ماكين بعد تأييدها منافسه الديمقراطي جو بايدن    تحسن الحالة الوبائية بمدينة طنجة يدفع السلطات المحلية لإزالة الحواجز الإسمنتية    تعميم نمط "التعليم بالتناوب" في قلعة السراغنة    "شيك تيفيناغ" يعيد الجدل بشأن تفعيل الأمازيغية    72 إصابة بكورونا و41 حالة شفاء في الشرق    ‬منيب: الزكام أخطر من "كورونا" .. والأنظمة تقوي التسلط بالفيروس    بغلاف مالي يقدر ب110 ملايين درهم.. التوقيع على عقد استثمار لامتلاك حصص بشركة "صوكافيكس"    العلمي: المغرب صنع واحدا من أكثر أجهزة التنفس نجاعة في العالم واختبار اللعاب في فرنسا صٌنع في طنجة    ارتفاع اصابات كورونا بمجموعة مدارس العطاعطة بسدي إسماعيل إلى 10 حالات وسط الطاقم التربوي    إتحاد طنجة يتعادل بعقر داره أمام نهضة الزمامرة ليقبع في المركز 13 بالبطولة الإحترافية    إجراءات جديدة مشددة بفرنسا لمواجهة "كوفيد 19"    بنعبد القادر يعلن تسجيل 390 قضية غسيل الأموال وتمويل الارهاب منذ سنة    "مخزني"مصاب بكورونا يتحرش بممرضة داخل جناح كوفيد19    بوتين يعلن عن لقاح روسي ثان ضد كورونا قريبا    وزير الصحة الإسباني: الموجة الثانية من وباء ( كوفيد 19 ) أقل حدة وأبطأ من الأولى    بعد أن فضحت النظام.. الجزائر تقرر مقاضاة قناة M6 الفرنسية!    السفياني: نشكر القطاعات الوزارية التي دعمت مبادرة جماعة شفشاون للانضمام للشبكة العالمية لمدن التعلم لليونسكو    هيئة انفصالية جديدة بالصحراء بزعامة أمينتو حيدر        إجهاض محاولة لتهريب 513 كيلوغرام من مخدر الشيرا بمعبر الكركارات    ها وحدة من مفاجآت الميركاتو لي وعد بها الناصيري جمهور الحمرا. الوداد سينا للكعبي    "الوينرز" تحفز لاعبي الوداد قبل الديربي.. "بغيناكم بينا تحسو موتوعلى الحمرة والتوني.." – صور    المهرجان الدولي لسينما الذاكرة المشتركة بالناظور يلتئم في هذا التاريخ    الجواهري : لوكان طبع النقود عملية ساهلة علاش مانعملوهاش.. زعما حنا حمير !    الاتحاد الآسيوي يقصي الهلال السعودي من دوري الأبطال ويعتبره منسحبا    البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية والقرض الفلاحي للمغرب يوقعان اتفاقية تتعلق بفتح خط ائتماني تمويلي للتجارة الخارجية بقيمة 20 مليون دولار    تعليق الخدمات المقدمة بمركز تسجيل السيارات بمراكش حتى إشعار آخر    رفع أجور الشغيلة و منح الأخطار عن كورونا يتصدران اجتماع وزارة الصحة مع النقابات    ولد رشيد يستفسر بنشعبون عن العراقيل التي تعترض تمويل مبادرات الشباب حاملي المشاريع    الخطيب يبحث في "الحركة الوطنية"    أصواب تلتحق ب "يوتوب"    الفرقاء الليبيون يعودن إلى المغرب لاستئناف جلسات الحوار يوم الأحد المقبل    الكتابة الشعرية عند محمد بلمو من خلال ديوان (طعنات في ظهر الهواء)    كورونا يلغي حفل جائزة نوبل لأول مرة منذ 1944    الفيديو المثير للفنانة المغربية منال بنشليخة يثير ضجة واسعة    الشرطة الفرنسية تخلي برج إيفل بعد تهديدات عن وجود قنبلة    المغرب التطواني يتعاقد رسميا مع زوران    بائعو الدجاج: لهذا ارتفعت الأسعار بشكل خيالي    تعيين المغربية اسمهان الوافي في منصب كبير العلماء في الفاو    هزة أرضية تضرب إقليم العرائش وتزرع الرعب في قلوب الساكنة    معدان الغزواني مخرج "غربان": الفن تعبيري وليس تنافسيا    توظيف التطرف والإرهاب    حكاية الوزير لخوانجي و"المجحوم"ولازمة "التحريم" والضغط لحرمان فتاة من كلبها    الشيخ الكتاني يبرر اغتصاب فقيه لفتيات طنجة "الزنى لا يتبث إلا ب 4 شهود"    السلفي الكتاني يبرر "غزوة" فقيه طنجة : "الزنى لا يثبت إلا بأربعة شهود" !    وزير الأوقاف والشؤون الاسلامية أحمد التوفيق: يتعذر حاليا فتح المساجد لصلاة الجمعة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هذه حصيلة إدماج المهاجرين في الشغل بالمملكة
نشر في هسبريس يوم 27 - 11 - 2019

بلغ عدد عقود العمل التي أشرت عليها الحكومة لفائدة المهاجرين المقيمين في المغرب، والذين تمت تسوية وضعياتهم القانونية خلال الفترة ما بين 2014 و2016، في إطار الإستراتيجية الجديدة للهجرة واللجوء التي انخرط فيها المغرب، ما مجموعه 437 عقدا إلى غاية شهر نونبر الجاري.
المعطيات التي كشفها محمد أمكراز، وزير الشغل والإدماج المهني، في افتتاح أشغال ورشة إقليمية حول رهانات الهجرة ببلدان المغرب الكبير، تحتضنها الرباط اليوم الأربعاء وغدا الخميس، بيّنت أن عدد المهاجرين الباحثين عن الشغل المسجلين في قاعدة بيانات الوكالة الوطنية لإنعاش التشغيل والكفاءات، من نهاية 2015 إلى غاية متم 2018، بلغ ما مجموعه 2426 مهاجرا.
واستفاد 786 مهاجرا باحثا عن الشغل المسجلين في قاعدة بيانات الوكالة الوطنية لإنعاش التشغيل والكفاءات من مقابلات التموقع، واستفاد 945 منهم من ورشات البحث عن عمل؛ في حين بلغ عدد المدمجين في سوق الشغل 72 مهاجرا، بينما استفاد 32 منهم من المواكبة لإنشاء مقاولة.
وبهدف تبسيط مسطرة التأشير على عقود عمل المهاجرين الذين تمت تسوية وضعيتهم الإدارية، وعددهم خمسون ألف مهاجر ومهاجرة، أوضح أمكراز أنه تم إعفاء الجهات المشغّلة، من شركات وجمعيات وأشخص ذاتيين، من الإدلاء بشهادة النشاط المسلمة من الوكالة الوطنية لإنعاش التشغيل والكفاءات.
أمكراز أوضح أن المغرب حقق عددا من المنجزات في مجال النهوض بأوضاع المهاجرين وإدماجهم في النسيج المجتمعي، لكنه اعترف بأن الإنجازات المحققة، على المستوى القانوني والمؤسساتي، تواكبها تحديات ونقائص وإكراهات.
ودعا أمكراز، في تصريحات للصحافيين، إلى تكثيف التعاون بين بلدان المنطقة المغاربية وتبادل المعلومات المتعلقة بالهجرة، من أجل تدبير جيد لها، ووضع سياسات تحفظ كرامة المهاجرين وتصون حقوقهم التي تكفلها القوانين والمواثيق الدولية المتعلقة بالهجرة، مضيفا: "بدون إحصائيات مضبوطة لا يمكن وضع سياسات ملائمة للنهوض بأوضاع المهاجرين".
من جهتها قالت نزهة الوفي، الوزيرة المنتدبة المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج، إن تزايد عمليات تدفق المهاجرين سواء من المنطقة المغاربية أو من القارة الإفريقية أفرز جملة من الإشكالات والتحديات، مشيرة إلى أن ثمانين في المائة من المهاجرين يتحركون في فضاء واحد، أو ما يسمى الهجرة الداخلية.
واعتبرت الوفي أن الجهود التي يبذلها المغرب من أجل إيجاد حلول لإشكالات الهجرة "تقوم على المعرفة، انطلاقا من الدراسات والأبحاث المنجزة في هذا المجال"، مبرزة أن المرصد الإفريقي للهجرة الذي أحدثه المغرب "سيكون جوابا لإشكاليات الهجرة، بالنسبة لدول القارة الإفريقية أو الاتحاد الأوروبي، سواء على مستوى العددي أو على مستوى أسباب الهجرة، لابتكار وبلورة حلول ناجعة على مستوى الاتحاد الإفريقي أو الاتفاقيات الثنائية"، ذاهبة إلى القول إن التجربة المغربية في مجال تدبير إشكالات الهجرة "نموذج تاريخي".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.