كوفيد-19: النقاط الرئيسية في تصريح منسق المركز الوطني لعمليات طوارئ الصحة العامة بوزارة الصحة    إسبانيا توجه صفعة قوية لجبهة البوليساريو    بتعليمات ملكية..إطلاق حملة كشف واسعة عن كورونا في أوساط العاملين و الأجراء بالقطاع الخاص    مهنيو السياحة بجهة الشمال يطرحون عروضا تنافسية بعد رفع الحجر الصحي    وزارة الصحة: "الحالات النشطة في المغرب يبلغ عددها 850 .. بمعدل 2.3 لكل 100 ألف نسمة"    هذه هي توقعات أحوال الطقس اليوم الأربعاء بالمغرب    عدد المتعافين من كورونا في المغرب يرتفع ب456 والمصابين ب56 حالة    مدير ديوان آيت الطالب يستقيل من منصبه..و اليوبي: محيط الوزير مسموم        وزير الدفاع الأمريكي يرفض مقترح ترامب استخدام القوة العسكرية ضد المتظاهرين    التحاليل المخبرية تؤكد خلو المغاربة العائدين من الجزائر من كورونا    إيقاف 10 أشخاص بفاس مبحوث عنهم بموجب مذكرات بحث وطنية    الاتجار الدولي بالمخدرات يوقف شخصين ببني أنصار    المسرح المغربي في حداد    نيويورك تايمز: أمريكا تتجه نحو حرب أهلية ثقافية وتحتاج لقيادة غير ترامب و »ماخور » الجمهوريين    الاتحاد الاشتراكي.. رسالة الراشدي تثير الجدل داخل المكتب السياسي    إيواء 803 من الأطفال في “وضعية شارع” خلال فترة الحجر الصحي    عكس التوجه الرسمي للمغرب.. حزبان بفدرالية اليسار يهاجمان “حكومة الوفاق” دعما للجنرال الليبي المتقاعد خليفة حفتر    دعم ألماني للاعبين المتضامنين مع فلويد    الحرب على أشدها بين أولياء الأمور ومؤسسات التعليم الخصوصي    توقيف عسكري بإقليم شفشاون متورطا في تهريب الحشيش    الأوصيكا يخضع مكوناته للكشف عن “كوفيد 19”    جمعية حقوقية تدين الأحكام “القاسية والجائرة” في حق شبان صحراويين بتندوف    أوريد يكتب.. عبد الرحمن اليوسفي أو بلاغة الصمت    «المسيح… النبي المفقود» لأحمد الدبش 2 الكنيسة المصرية طالبت بمصادرته    هذه حقيقة استئناف المغرب للرحلات الجوية الدولية في 15 يونيو    الحكومة تعلن قريبا عن مخطط توجيهي للتحول الرقمي لمنظومة العدالة    ميسي يُفوت مران برشلونة صباح الأربعاء .. والنادي يٌفسر السبب    “تجفيف منابع الإرهاب” للدكتور محمد شحرور 34 – العقل النقدي يوصلنا إلى نمو المعرفة الإنسانية بالوجود الموضوعي    وزارة أمزازي تقرر تمويل 88 من مشاريع البحث العلمي ذات الصلة بكورونا    وفاة الفنان الفكاهي المغربي محمد بشار المعروف ب “زروال”    تأجيل برنامج يعوض “كي كنتي وكي وليتي”    جوادي يعرض “العظم”    لقطات    هكذا يراهن المغرب على إقليم الناظور ليصبح قوة إقليمية في تخزين المحروقات    إستراتيجية تجاوز تداعيات الوباء بجهة بني ملال    زوجة فلوريد تبكي على الهواء: « طفلتي أصبحت بلا أب »    إسبانيا تجلي مواطنيها العالقين بالمغرب    أكثر من 892 ألف أجير متوقف مؤقتا عن العمل استفادوا من تعويضات الCNSS خلال شهر أبريل الماضي    المنظمة العالمية للصحة تتوقع موجة كورونا الثانية        دعاء من تمغربيت    المنحى التنازلي للإصابة بالجائحة يتواصل في بلجيكا    دراسة تقترح 44 إجراء لإنعاش اقتصاد أكادير بعد جائحة "كوفيد-19"    إيطاليا تدخل مرحلة جديدة في رفع القيود وتفتح حدودها الداخلية والخارجية لإنقاذ السياحة    "موندو ديبورتيفو" | عثمان ديمبلي على مشارف الانتقال إلى يوفنتوس    إيطاليا تعيد فتح حدودها الداخلية والخارجية    ألمانيا ترفع حظر السفر عن 31 دولة في 15 يونيو    العثماني يقدم خطة حكومته بخصوص رفع حالة الطوارئ الصحية    الحكومة تفوض مكتب الهيدروكاربورات مهمة استغلال على صهاريج لاسامير    فيروس كورونا يقتحم قائد منتخب مصر أحمد فتحي    لفتيت:يحتم على الجميع مواصلة التقيد الصارم بكل التدابير الاحترازية المعمول بها إلى حين    مراكش.. وفاة السيناريست والكاتب المسرحي حسن لطفي    إسبانيا تدرس السماح لجماهير كرة القدم بحضور المباريات    "التوحيد والإصلاح" تعود إلى "الأصالة المغربية" بطبع كتب "التراث الإسلامي" للبلاد    إصابات مؤكدة جديدة بكورونا تفاقم الوضع الوبائي بالمملكة    ما أحلاها    "مظاهر يقظة المغرب الحديث"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هوامش على دفتر الجائحة
نشر في هسبريس يوم 02 - 04 - 2020


1 في استمرار منهج التبخيس
لا مجال للاختلاف، اليوم ونحن نعيش لحظة فارقة من تاريخ البشرية، أننا، كأمة وفي إطار العيش المشترك والحفاظ على الذات ووحدة المصير، ملزمون بالتعبئة الجماعية ليس فقط لمواجهة الجائحة والتخفيف من آثارها والقضاء على مخلفاتها المتعددة... بل أيضا للمساهمة الجماعية في تمثل المستقبل بعدها بنفس النفس الوطني المجمع على وجوب العبور سويا إلى بر آمن.
الجائحة اليوم لن تعيد فقط تشكيل خرائط جيوسياسية أو مخططات اقتصادية تنموية للإقلاع... بل ستتعدى ذلك إلى إعادة تمثلنا للعديد من القضايا والأفكار والرهانات المؤطرة و"لحسن الحظ " بإحساس جماعي متفائل إلى تقرير المصير الوطني المشترك في جميع مناحيه.
الجائحة كذلك هي فرصة، وعلى الرغم من مخلفاتها المدمرة حتما، لانبثاق عقد وطني ( contrat national ) جديد لا تحسم الشعارات والخطابة ومكاتب الدراسات واللجان الكبرى مضامينه؛ بل سينطلق من امتحان حقيقي نعيشه اليوم كوطن، امتحان ولأول مرة في التاريخ توحد أسئلته الجميع ويلزم الجواب عنه الجميع، هو الامتحان الأخير والحاسم حتما والذي لن يحتمل هوامش كبرى للخطأ في الإجابة عن أسئلة الوطن ومستقبله.
في أزمتنا هاته، انهارت مسلمات فكرية مؤسسة لكثير من معتقداتنا، بأننا أو جزء منا تملكته نزعة الفردانية والفرار من عمليات البناء المشترك وتسييد المنطق الجماعي على غيره... في أزمتنا هاته أبان المغاربة أو جزء كبير منهم بأنهم موحدون كما كانوا وفي لحظات كبرى من تاريخهم.
في أزمتنا هاته، أطيح واقعيا وميدانيا بتمثلات وأفكار مسبقة حول أدوار لفاعلين أساسيين داخل الدولة، خصوصا في علاقتها مع المجتمع خارج منطق الزجر والتقنين والضبط، واحتلت وظائف جديدة أجنداتها وممارساتها التي صارت تشبه "الأخ الأكبر" ( big brother ) بالرغم من زيغها في لحظات قليلة.
الجائحة مغربيا أعادت تدوير كل الكليشيهات القائمة تقريبا، ما عدا واحدا على الأقل، وهو حضور هيئات الوساطة، السياسية خصوصا، في المعركة... وهو منطق لا يتعب نفسه في البحث عن مقومات وجوده لكونه منطق فج يريد أصحابه وكعادتهم داخل أجندة مضبوطة ومعلومة إلى إعلان نتائج مسابقة وهمية بين الدولة والمجتمع من جهة هيئات الوساطة السياسية خصوصا من جهة أخرى.. حتى بدأت تتكون لدي قناعة راسخة بأن في استطاعتهم إلصاق تهمة الزلزال ومقياس ريختر إن حدث (لا قدر الله) للأحزاب السياسية في البلاد...
في بلادنا اليوم، الجميع معبأ في جبهة القتال وعلى حد سواء، الكل من منطلق مسؤوليته وهوامش فعله المضبوطة بالقانون والأخلاق...
فالذي يصر اليوم أيضا على فرض هذا الشرخ، لا يلتفت عمدا إلى أدوار مناضليها في تعدد واجهاتهم.... لا يلتفت عمدا إلى الآلاف من المستشارين الجماعيين في العالم القروي، خصوصا المواكبين لهموم المواطنين اليومية في زمن الأزمة غير المسبوقة.... لا يلتفت عمدا إلى المبادرات اليومية لمناضليها ومناضلاتها في المجتمع المدني والتنسيقيات المحلية التي حولت وظائفها انسجاما مع ما تفرضه الجائحة...
المصرون على الشرخ لا يلتفتون عمدا... لكن يصرون عنوة على قطع الخيط الناظم للمجهود الوطني لكل مكونات النسيج اعتقادا واهما منهم بأن مغرب الغد سيبنيه جزء من فاعليه وجزء من أفكارهم وبعض من سواعدهم.... لأن السطحية القاتلة والموغلة في الشعبوية جعلت من مواجهة الأزمة وتحديات البناء مجرد فيديوهات ومتابعات على الوسائط الاجتماعية تمجد من تشاء وتبخس من تشاء.
الخطر الحقيقي غدا هو الاعتقاد بأن بلادنا ستتطور بنفي الآخر (المفترض) وإبادته واغتيال الجانب الأساسي الإيجابي في عمله؛ لأن كل بلاد الدنيا حين تقرر النهوض فإنها ستفعل بوحدة الصف وتقوية الجبهة وليس بتصوير الأمر وكأننا في مسابقة "سطار أكاديمي" بين فئات داخل الوطن وأخرى...


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.