انخفاض في حركة النقل الجوي بالمملكة بنسبة 6ر12 بالمائة حتى متم مارس الماضي    المغرب يسجل 61 حالة من أصل 9315 تحليلا مخبريا في آخر 16 ساعة بنسبة إصابة تصل إلى %0.65    مكتب الدفاع الجديدي يجتمع عبر الفيديو    ممثلو جمعيات آباء التلاميذ بمجموعة من المؤسسات الخصوصية يلتقون المدير الإقليمي للتعليم بالجديدة    61 حالة مؤكدة جديدة بالمغرب ترفع حصيلة كورونا إلى 8132 حالة    المغرب يجري 284664 تحليلة كورونا.. تأكيد 8132 واستبعاد 276532    كوفيد 19 ..التكفل بالمغاربة العالقين بمالي    مؤثر..اتحاديون يتلون من مقراتهم الفاتحة على روح رفيقهم عبد الرحمان اليوسفي    منيب: النموذج التنموي يستلزم عودة السيادة للدولة.. ولوبيات ستقاوم بروز مغرب جديد بعد كورنا    هاري كين: "هدفنا احتلال مركز يؤهلنا لدوري أبطال أوروبا"    فليك: بايرن جاهز لأسبوع حاسم، ونسعى للفوز على ليفركوزن اليوم    تصريحات ترامب حول “يوم عظيم” لجورج فلويد تثير جدلاً واسعاً    توقعات أحوال الطقس ليوم السبت    ثلاثة أعوام على مقاطعة قطر.. الخليج تغير ولن يعود كما كان!    فرنسا تعلن مقتل الجزائري دروكدال زعيم تنظيم القاعدة بالمغرب الإسلامي    فرنسا : البوليس متهم بالعنصرية مؤامرة إعلامية وسياسية    اربعة شبان مغاربة من العالقين بسبتة المحتلة يدخلون التراب المغربي سباحة    "تعليقات كورونية مسيئة" تزيد من إحباط مغاربة عالقين بالخارج    بوتيرة تسبق الجداول الزمنية المقررة..قطر تؤكد مواصلة تحضيراتها لمونديال 2022    وزارة الصحة وممثلي الصناعة الدوائية يناقشون سبل الانفتاح على أسواق جديدة وتبسيط مصادر تصدير الدواء    تمديد اجتماع "ويفا" المخصص للبت في دوري الأبطال وكأس أوروبا    الزمالك المصري: نحن الأحق بلقب "فريق القرن"    بني ملال تبحث تدبير ما بعد فترة "الحجر الصحي"    بين اليوسفي والجابري.. شهادة للتاريخ    "الشارقة الثقافية" تحتفي بتاريخ وجمال تطوان    السلطات تفتح أسواقًا أسبوعية بجهة مراكش آسفي    تقرير: غياب المعلومات والنزاهة يعيق "حماية المستهلك" بالمغرب    خبراء يحذرون مستخدمي هواتف أندرويد من تطبيق خطير    "حزب الكتاب" يبسط رؤيته حول مرحلة رفع الحجر    شخصيات تنادي بمتابعة الريسوني في حالة سراح    فيديو يظهر دفع الشرطة الأمريكية رجلا مسنا خلال التظاهرات يؤجج غضب الأمريكيين ضد شرطتهم (فيديو)    58 بالمائة من المغاربة تعرضوا للتمييز في هولندا خلال 2019    مجددا.. النجمة المصرية “نيللي كريم” تستعد لدخول القفص الذهبي    المحكمة الدستورية تخيب آمال وهبي وتقر دستورية إجراءات البرلمان خلال “الطوارئ الصحية”    غضب عارم ومطالب بالإقالة.. بنموسى يتجاوز المغاربة ويقدم تقريرا حول عمل لجنة “النموذج التنموي” لسفيرة فرنسا    زيارة السيمو لمركز مولاي عبد السلام تستنفر أربعة أحزاب سياسية    عامل إقليم أزيلال يترأس حفل تسليم شهادات المطابقة لتعاونيتين بواويزغت ودمنات تنتجان الكمامات الواقية    أطباء الأسنان يشكون تداعيات "كورونا" ويطلبون حلولاً استعجالية    مياه البحر المتوسط تلفظ جثة شاب في الفنيدق    هذا سبب استدعاء أمن البيضاء لفتاة ادعت تعرضها ل »لابتزاز » لوضع شكاية ضد الريسوني    توقيف مؤقت عن العمل في حق ضابط شرطة و ضابط أمن بعد تورطهما في ارتكاب الغش خلال اجتياز مباريات مهنية    إقليم بولمان يسجل أول حالة إصابة ب"كورونا"    غريزمان يكشف وجهة إنهاء مسيرته الكروية    ظرفية “كورونا”.. ليلى الحديوي تطلق تشكيلة جديدة للكمامات    بعد شهرين من غلقها .. المساجد تفتح أبوابها في عدة بلدان عربية    تعليمات للأمن و الدرك بتخفيف إجراءات فرض الطوارئ الصحية    أعمال تخريب تطال موقع لغشيوات التاريخي بضواحي السمارة    المراقبون الجويون يحتجون بمطار طنجة ويتهمون الإدارة بإستغلال كورونا لمنعهم    حكومة العثماني تواصل سياسة الاقتراض الخارجي وتقترض من صندوق “النقد العربي” 211 مليون دولار    من الأخطاء التاريخية الشائعة : الاعتقاد الخاطئ السائد أن إسم أبي الحسن علي بن خلف بن غالب لشخص واحد له قبران . واحد في مدينة القصر الكبير والآخر في مدينة فاس    كتاب “تجفيف منابع الإرهاب” للدكتور محمد شحرور :36 .. اختراق الثوابت في المنظونة الثراتية    بسبب كورونا ،نضال إيبورك وحسن حليم يكتشفان أن « العالم صغير »    شباب بني عمار يلبس القصبة رداءا أزرق في عز الحجر الصحي    من جريغور سامسا إلى جواد الإدريسي.. لعنة كافكا تحل على طنجة    زهير بهاوي يستعد لإصدار عمل جديد بعنوان “أنا نجري والزمان يجري” (فيديو)    الأزهر يحرم لعبة “ببجي موبايل” بعد ظهور شيء غريب فيها    دعاء من تمغربيت    "التوحيد والإصلاح" تعود إلى "الأصالة المغربية" بطبع كتب "التراث الإسلامي" للبلاد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عندما أصاب مرض السل نصف سكان "دبدو" المغربية سنة 1934
نشر في هسبريس يوم 04 - 04 - 2020

ظهرت الكتابات الاستعمارية المهتمة بالتاريخ الاجتماعي الحديث والمعاصر لمدينة دبدو، مع بروز بعض الكتابات الأوربية حول تاريخ المغرب خلال القرن 19 وبداية القرن العشرين، ووقفت كتابات بعض الأجانب عند جوانب مهمة من أنماط عيش ساكنة مدينة دبدو وصحتها وعاداتها في فترات الأزمات الديموغرافية.
كما ساهم الأرشيف الرسمي للحماية في تدليل العقبات للباحثين وتمكينهم من الإحاطة، ولو بحذر شديد، ببعض الجوانب المهمة من التاريخ الاجتماعي والاقتصادي للمدينة إبان فترة الحماية، إذ ضم هذا الأرشيف ضمن محتوياته مجموعة من التقارير والمراسلات الرسمية المرتبطة بواقع صحة ساكنة دبدو خلال عهد الحماية، ونذكر في هذا الإطار على سبيل المثال لا الحصر: وثائق ملحقة المراقبة المدنية لدبدو، والمركز الصحي بالمدينة، ونشرة المعهد الصحي Bulletin de l'institut d'Hygiène الصادرة عن مديرية الصحة العمومية والأسرة Direction de la Santé Publique et de la Famille، والتقارير الشهرية Les Rapports Mensuels الصادرة عن مديرية الشؤون الأهلية Direction des Affaires Indigènes، وهي تقارير تتوفر على معطيات رسمية، يمكن التعامل معها بحذر، عند التطرق إلى الحياة الاجتماعية والواقع المعيشي اليومي لسكان منطقة دبدو وقبائلها.
وقد يصطدم الباحث عند البحث في محتويات الأرشيف الصحي لمدينة دبدو خلال الحماية، بمجموعة من الصعوبات، نذكر منها انعدام المعطيات الإحصائية الدقيقة التي تهم واقع الصحة بالمدينة خلال بعض السنوات من فترة الحماية، نتيجة فقدان جزء من محتويات الأرشيف الصحي لدبدو، ما يضيع لنا كباحثين فرصة القيام بمقارنات حول مسار تطور بعض الأوبئة بين كل السنوات، التي شهدت شيوع وانتشار الوباء بالمدينة خلال الحماية.
تذكر لنا الرواية الشفوية المحلية لبعض شيوخ المدينة بحرقة كبيرة، معاناة ساكنة دبدو مع مجموعة من الأوبئة والأمراض الفتاكة التي اجتاحت المدينة خلال النصف الأول من القرن العشرين، وكيف تحولت هذه الجوائح إلى شبح مخيف ظل يطارد مخيلة أهل دبدو، قلب سلوكهم ونمط عيشهم رأسا على عقب، لدرجة أن بعض الروايات رسمت لنا صورة قاتمة حول وصف العدد الهائل من الضحايا الذين فتكت بهم الأوبئة خلال تلك الفترة، مستدلين بالشهادات والروايات المتواترة عن الآباء والأجداد حول قضاء المتطوعين معظم أوقات نهارهم في حفر القبور ودفن الأموات، بسبب ارتفاع حصيلة الوفيات المترتبة عن الأوبئة بشكل يومي في فترات انتشار الجوائح.
لقد توالت على مدينة دبدو كغيرها من باقي مدن المغرب مجموعة من الجوائح خلال العقود الأربعة الأولى من القرن العشرين، وشكلت هذه الجوائح أهم الأسباب المساهمة في استنزاف القوة الديموغرافية للمدينة، ويفيدنا الأرشيف الفرنسي بمعلومات وافرة حول بعض الأوبئة التي عانت منها ساكنة دبدو، كالسل والتيفوس وحمى المستنقعات والكوليرا...
ظهر مرض السل بمدينة دبدو في شتاء 1934، إذ سجلت النشرة الصحية للمغرب لشهر دجنبر للسنة نفسها، أرقاما مخيفة حول انتشار هذا المرض بالمدينة، بناء على معطيات ميدانية جمعهاVillenin ، الذي كان يشغل مهام الطبيب الرئيس بمستشفى تاوريرت خلال بداية الثلاثينات من القرن العشرين.
وتبين المعطيات الإحصائية التي قدمتها نشرة المعهد الصحي سنة 1934، أن ما يناهز نصف ساكنة دبدو أصيبوا بمرض السل، ويعتبر حي الملاح بدبدو، الذي استقر به اليهود، من بين الأحياء التي شهدت تسجيل أعلى الأرقام المتعلقة بحاملي عدوى مرض السل بدبدو، إذ وصل مجموع الحالات الموبوءة بهذا الحي إلى 456 حالة في شهر دجنبر 1934، وهي نسبة شكلت ما يقارب نصف مجموع المصابين داخل مدينة دبدو، أما باقي الإحصائيات المتعلقة بهذا المرض داخل المدينة، فقد توزعت على النحو الآتي: 323 حالة سجلت بحي الكياديد، يليه حي المصلى من حيث عدد الإصابات ب244 حالة.
ويمكن أن نفسر الارتفاع المهول في عدد المصابين بداء السل داخل حي الملاح بالكثافة السكانية المرتفعة التي ميزت هذا الحي، خاصة وأن مجموع ساكنته حسب المعطيات المتعلقة بالنتائج المستقاة من الإحصاء الذي أجرته سلطات الحماية سنة 1936، وصل إلى 917 نسمة من السكان اليهود، فارتفاع عدد أفراد الأسر القاطنين داخل المنزل الواحد بحي ملاح دبدو، قد يكون من بين العوامل التي ساعدت بشكل كبير على التسريع بانتقال عدوى الإصابة بمرض السل، الذي يصنف ضمن خانة الأمراض المعدية السهلة الشيوع والانتشار بين السكان.
كما انتقلت الأمراض والأوبئة إلى تلاميذ مدرسة ابن منظور القديمة، ما دفع إدارة المدرسة والمراقب المدني المساعد بدبدو، إلى فرض حجر صحي على تلاميذ المؤسسة للحد من انتشار الجوائح، كوسيلة أثبتت نجاعتها في التقليل من خطورة المرض.
ومن خلال الاطلاع على السجل المدرسي رقم 1 لمدرسة مدينة دبدو خلال الفترة الممتدة من سنة 1930 إلى سنة 1942 Registre Matriculaire, 1930 à 1942, Ecole Primaire Musulmane, école de Debdou.
سيتبين لنا أن عدد الأيام المحددة للحجر الصحي بالنسبة إلى تلاميذ مدرسة دبدو التي كانت تسمى ب:Ecole Primaire Musulmane de Debdou، كان يختلف حسب خطورة كل وباء، فالمدة المحددة للحجر الصحي للتلميذ في حالة الإصابة بداء الجدري حددت في 40 يوما، أما بالنسبة إلى المصابين بمرض الأذن فقد فرض عليهم 20 يوما من الحجر الصحي، في حين حددت للمصابين بالحصبة "بوحمرون" مدة 15 يوما من الحجر الصحي.
كما أشار A.CANDILLE، مفتش التعليم الابتدائي في مقالة له منشورة بنشرة التعليم العمومي لسنة 1926 Bulletin de L'enseignement public، إلى بعض التدابير الوقائية الأخرى التي اتخذتها إدارة المؤسسة التعليمية بمدينة دبدو، بتوزيع الصابون للحد من انتشار بعض الأمراض الجلدية، كمرض القرع والجرب المتفشي في صفوف تلاميذ مدارس دبدو وتاوريرت.
وشهدت مدينة دبدو انتشار وباء التيفوسTyphus ، وهو مرض معد وخطير، كان ينتقل إلى الإنسان إما عن طريق القمل والبرغوث والعث والقراد، أو بسبب عوامل أخرى ناقلة للوباء كالماشية والدواب، وباقي الحيوانات الأخرى، ما دفع بعض سكان المنطقة إلى الحرص الشديد على نظافة المنازل والأماكن والمحلات العمومية، وحماية مصادر المياه بالمدينة من التلوث، وهو ما نستشفه من اتفاق مبرم بين المسلمين واليهود بالمدينة، يقضي بتغريم كل من يلوث ماء عين اشبيلية، التي شكلت على مر التاريخ المصدر المائي الوحيد لشرب سكان المدينة العتيقة لدبدو، وكذا سقي حقولهم.
وتعود بداية ظهور هذا الوباء بالمدينة إلى سنة 1918، إذ تبين لنا التقارير الشهريةLes rapports Mensuels ، أن التيفوس انتقل إلى مدينة دبدو وباقي قرى ومداشر مدن المغرب الشرقي سنة 1918 من الجزائر، بواسطة العمال المغاربة الموسميين الذين كانوا يشتغلون في حقول الغرب الجزائري خلال موسم الحصاد، وقد تم تسجيل حسب هذه التقارير حوالي 15 إصابة بمرض التيفوس بالمنطقة في شهر يونيو سنة 1922.
وتشير تقارير مديرية الصحة العمومية إلى سرعة انتشار وباء التيفوس بين سكان مدن وقرى المغرب الشرقي، مخلفا مجموعة من الوفيات بمدن دبدو وتاوريرت والمعيريجة، خلال الفترة الممتدة من سنة 1940إلى سنة 1943.
لم تقتصر الأوبئة التي ضربت المدينة على التيفوس، بل شملت كذلك انتشار وباء حمى المستنقعات Paludisme، الذي أثار مخاوف سلطات الحماية مباشرة مع دخولها إلى المغرب، إذ دفعها الوباء إلى التسريع بمباشرة إنجاز مجموعة من التقارير ذات الصلة بهذا الموضوع، فيشير G.Sicault في دراسة له حول حمى المستنقعات Etude sur le paludisme، إلى سفر وانتقال مدير معهد باستور بالجزائر في مهمة إلى المغرب سنة 1918، قصد إعداد دراسة حول أسباب انتقال هذا الوباء، ثم إحداث مصلحة صحية للبحث في السبل الكفيلة للتخفيف من خطورة ومضاعفات حمى المستنقعات.
وتشير النشرة الصحية لسنة 1945 إلى أن وباء حمى المستنقعات انتقل إلى مدينة دبدو من مدينة وجدة، علما أن أكبر معدلات الإصابات بحمى المستنقعات بالمغرب الشرقي خلال السنة نفسها، شهدتها مدينة تاوريرت وبركنت، وسُجلت مجموعة من الإصابات بهذا الوباء بين سكان مدينة دبدو، وأكدت لنا النشرة الصحية على أن لسعات البعوض بدبدو، تسببت بشكل كبير في تسريع انتقال الوباء بين سكان المدينة سنة 1945.
لقد شكلت الجوائح محطات سوداء بالنسبة إلى تاريخ مدينة دبدو، أنهكت القوة الديموغرافية لسكان المدينة، وامتد تأثير هذه الجوائح إلى بعض الجوانب السلوكية والنفسية لسكان دبدو، فقد أفادنا المراقب المدني المساعد لملحقة دبدو Michel Lecomte، خلال نهاية الأربعينات وبداية الخمسينات في كتابه "دراسة حول قبائل ملحقة دبدو"Etude des Tribus de l'Annexe de Debdou ، بمعطيات تبين مدى انعكاس الوباء والجوع على الجانب الذهني لسكان دبدو، وتحول بعض الأضرحة إلى مزارات مشتركة بين المسلمين واليهود خلال فترات الأوبئة والمجاعات، فأصبحت كرامة الأولياء وأضرحتهم في مخيلة وأذهان جزء كبير من ساكنة المدينة، ملاذا لشفاء الأمراض المستعصية والأوبئة الفتاكة.
*باحث في تاريخ مدينة دبدو


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.