ماكرون يدشن قوس النصر المغلف بالقماش وفق تصور الفنان الراحل كريستو    أمريكي يقاضي مدرسة ويطالب بمليون دولار بسبب "قص شعر ابنته دون إذنه"    وصول طائرة مساعدات إماراتية جديدة إلى أفغانستان    جون أفريك: الخط البحري مرسيليا-طنجة يستهوي الشركات البحرية العالمية    تجريدة من القوات المسلحة الملكية تشارك في الاستعراض العسكري التقليدي لإحياء ذكرى استقلال المكسيك    حالة الطقس ليومه الجمعة.    سباق سيدي رحال يعود بتدابير صحية صارمة    بوصوف يقتفي أثر مقتل سائقين مغربيين بمالي.. "الجزائر وحاميها مُجرميها"    المغرب يتوصل ب 5 ملايين جرعة من لقاح "سينوفارم"    الفتاة ضحية التحرش الجنسي بطنجة تتنازل للمتحرش ومن معه أمام القضاء    نيويورك تايمز: أحمد مسعود استعان بمجموعة ضغط أميركية للحصول على دعم عسكري ومالي من واشنطن    إقليم شفشاون : رفع عدد مراكز تلقيح التلاميذ بين 12 و 17 سنة إلى 12 مركزا    طنجة.. سيدة تضرم النار في جسدها أمام مقر ولاية الأمن بالعوامة    د.القلالي: إعادة الاعتبار للتربية الإسلامية لا يتحقق بصدور مذكرة تنسخ مذكرة صدرت في جنح الليل المظلم    مؤسسة محمد السادس تستقبل أبطال الأولمبياد    اطلاق نار على مهاجر مغربي بشمال اسبانيا    حارس مرمى المنتخب المغربي لكرة الصالات: "لم نكن محظوظين أمام تايلاند"    بعد مراكمته لخبرة سياسية كبيرة..هل يضع أبرشان حدا للاشاعات ويفوز بعمودية طنجة؟    هذه خلفيات توجيه الأحرار لمرشحيه لدعم وهبي لرئاسة جماعة تارودانت.    التشكيل الحكومي يسير باتجاه تكتل الحمامة و الميزان و الجرار، ب:24 وزيرا، و أحزاب تفاجأت بنفسها في المعارضة.    حسن الزواوي يكتب: اقتراع 8 شتنبر يَطرح إشكال الديمقراطية الانتخابية و موت السياسة في المغرب من جديد !    تشكيلة مكتب المجلس الجماعي لجماعة القليعة    عبد السلام أجرير يكتب: العري والسفور من حقوق الشيطان وليس من حقوق الإنسان!    في مراسلة تهم المنتخب الوطني والوداد الرياضي.. "الكاف" يمنع إجراء أي مباراة دولية في غينيا حتى إشعار آخر    الحموشي يصدر قرارات إعفاء وتوقيف في حق مسؤولين بالمصالح المركزية للأمن الوطني    الإبراهيمي: أفتخر كثيرا بالتدبير الناجح لأزمة الكوفيد بالمغرب    حوالي 16 الف مسافر عبروا من مطار الحسيمة خلال شهر غشت الماضي    مقتل أبو وليد الصحراوي.. التواطؤ بين "البوليساريو" والإرهاب في الساحل ثابت أكثر من أي وقت مضى    شجرة الزيتون.. إطلاق برنامج "ClimOliveMed" بمشاركة المغرب    علامة "New District" تقدم أول فنانيها مغني الراب "Hassa1" (فيديو)    العيناوي: المغرب يتوفر على كل المؤهلات الضرورية لكسب رهان إقلاع جديد    الجيش لنسيان خيبته المحلية والتركيز على كأس "الكاف"    أسير فلسطيني أعيد اعتقاله: سأبحث عن حريتي ما دمت حيا    عالم سويسري يلقي محاضرة في أكاديمية المملكة حول تلسكوب الفضاء "هابل"    أنطونيو كونتي: حلم حكيمي هو العودة إلى ريال مدريد    جامعة الكرة تصدر أولى عقوباتها على لاعبي وفرق البطولة الاحترافية في الموسم الجديد    صلاح يحقق رقما قياسيا جديدا مع ليفربول ويعادل "إنجاز" جيرارد    قيادي إسلامي مصري يدعو الإسلاميين إلى المراجعة وعدم الإلقاء باللوم على الآخرين..    حمضي: الاعتراف الأوروبي بجواز التلقيح المغربي تتويج للنظام الصحي بالمملكة    توقيع كتاب محمد نور الدين أفاية "معرفة الصورة، في الفكر البصري، المُتخيَّل، والسينما"    تنشيط الدينامية الاستثمارية بمنطقة اجزناية محور اجتماع متعدد الأطراف بطنجة    لأول مرة.. أسماء المنور تكشف عن مرض ابنها    القزابري يكتب: الإسلام عزنا وشرفنا..!    بنك الاستثمار الأوروبي..أزيد من 767 مليون أورو لمواجهة تداعيات كورونا بالمغرب    تراجع عجز الميزانية إلى 43.4 مليار درهم حتى متم غشت    المعهد الفرنسي بطنجة يؤكد التزامه بدعم إتقان التلاميذ المغاربة ل"لغة مولير"    فرنسا تعلن مقتل زعيم داعش في منطقة الساحل والعضو في البوليساريو    "سبايس إكس" تبدأ رحلة سياحية تاريخية إلى الفضاء    بالأعياد اليهودية.. استهداف إسرائيلي متصاعد للأقصى والمقدسيين    الصين تعلن أنها لقحت بشكل كامل أكثر من مليار شخص ضد كوفيد-19 على أراضيها    إيتيقا العوالم الممكنة    هذه أسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدرهم اليوم الخميس    سينما.. المعهد الفرنسي بتطوان يعيد فتح قاعة العرض التابعة له    مهرجان الجونة السينمائي يعلن المشاريع المختارة في الدورة الخامسة لمنصة الجونة السينمائية    الإعلان عن انطلاق الدورة السادسة من برنامج الإقامة الفنية بقطر    الصحة العالمية تحذر: متغيرات أخرى لفيروس كورونا أخرى قيد الانتشار، و "دلتا" لن يكون المتغير الأخير المثير للقلق.    "ولاية خراسان"..متحور وبائي داعشي جديد    التنبيه السردي القرآني    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



متى نضع "الثقافة" على محك التنمية؟
نشر في هسبريس يوم 09 - 04 - 2020


-1-
الثقافة كانت ولا تزال، هي مجمل الخطوط المميزة للمجتمع روحانيا، ماديا، فكريا... وحسيا، والخطوط في هذا المعنى تعني في خطابات اليونسكو، الفنون والآداب وطرائف الحياة ونوعيتها الاجتماعية، إضافة إلى منظومة القيم والتقاليد والمعتقدات، وهو ما يجعل "الثقافة" في صلب المجتمع طاقة فاعلة / خلاقة، بل هو ما بجعلها أكثر من ذلك في صلب البحث عن حياة أفضل، حيث حولتها مفاهيم التنمية وقيمها في العالم المتمدن، إلى صناعة مرتبطة بالتخطيط والإنتاج.
ولأن "الثقافة" في المفاهيم الانتروبولوجية هي الكل المركب الذي يشمل المعرفة والمعتقدات والفن والأخلاق والقانون وأي قدرات أو عادات وتقاليد يكتسبها الإنسان كعضو في المجتمع، فإن قيم ومفاهيم التنمية حولتها إلى جهد واع يعمل من أجل إحداث التغيير الايجابي في الفكر وفي أساليب السلوك، سواء في الذائقة الجمالية النمطية (ثقافة الآداب والفنون وجمالياتها) أو في منحى التوجه العلمي (البحث والتجريب والاختيار واكتساب المهارات والمعرفة والتطلعات الابتكارية... وغيرها).
من خلال هذه الزاوية المضيئة تصبح الثقافة هي التعبير المهم من خيارات المجتمع ورؤيته للحياة، ونظرته لنفسه وللآخر، فهي من خلال مكوناتها تعبر عن المجتمع في حال ضعفه أو قوته، وهو ما يعطي "للتنمية" موقعها البارز في المجال / المجالات الثقافية، باعتبارها جزءا من المشروع التنموي الشامل.
-2-
في عالم اليوم، وفي قيم الحداثة، أصبحت التنمية الثقافية: من أهم المفاهيم العالمية، لا يمكن تأسيس أية منظومة أو سياسية ثقافية خارج مفاهيمها وقيمها، لما لها من أبعاد مرتبطة بالقطاعات الأخرى، الاقتصادية والسياسية والاجتماعية.
في أوروبا والولايات المتحدة الأمريكية واليابان، برزت مفاهيم التنمية الثقافية في السياسات الحكومية خلال القرن الماضي، للدلالة على التغيرات الجذرية، التي عرفتها المجتمعات الحديثة، بهدف إكسابها القدرة على التطور الذاتي المستمر، الذي من شأنه إبراز قدرة هذه المجتمعات على الاستجابة للمفاهيم الحضارية الحديثة.
وانطلاقا من هذه الفترة (القرن العشرين) ارتبط مفهوم التنمية الثقافية بالمفاهيم السياسية المتعددة الجوانب، ليصبح حقلا منفردا يهتم بتطوير المفاهيم الأخرى، ذات الصلة بالنمو والتطور السياسي والحضاري والاجتماعي.
إن أهداف التنمية الثقافية في عالم اليوم، هي قبل كل شيء، رفع المستوى الاجتماعي / الثقافي / الاقتصادي، وحل كل المشكلات الناجمة عن التخلف، وتهيئة طاقات المجتمع بالثقافة وقيمها وصناعتها، للانتقال إلى مرحلة جديدة، أكثر تقدما وإنتاجا وحضارة وفاعلية.
من هذا المنظور، أصبحت التنمية الثقافية هي شرطا أساسيا للتنمية الاقتصادية / الاجتماعية، وبالتالي لا يمكن تحقيق أي تنمية بشرية دون أن تواكبها تنمية ثقافية، وذلك باعتبار أن الاقتصاد والمجتمع والسياسة أصبحت جميعها تعتمد على الفكر والعمل الفكري، مما يجعل التنمية الثقافية شرطا ضروريا للتنميات الموازية.
-3-
قبل أن بظهر مصطلح "التنمية الثقافية" على واجهة الإعلام في العالم الحديث، كان مفهوم التنمية يقتصر على التنمية البشرية / التنمية الاقتصادية والاجتماعية، إلا أن البحث المفاهيمي في عالم اليوم، أعطى للتنمية مفهوما شاملا، يغطي كافة مجالات الحياة، وذلك باعتبارها (أي التنمية) عملية مركبة، شاملة، متعددة الأبعاد، تقوم على توسيع مجالات النشاط الإنساني وتعزيز القدرات الإنسانية.
في هذا المعنى، تعطي التنمية للتعليم أولوية مطلقة، باعتباره يحظى بمكانة بارزة في أدبيات التنمية، فغالبا ما يكون ذلك من أجل نشر المعرفة العلمية وتطوير الثقافة وتحديث العقل والذهنية.
إن دور التعليم في تجديد نظرة الناس إلى الحياة وتطوير العلاقات في ما بينهم، ودفعهم إلى الانخراط الواعي في المشروع الحضاري المستقبلي، كدوره في نشر المعرفة العلمية وتنظيم الفكر وعقلنة السلوك الحضاري، وفي توسيع مفاهيم وقيم الثقافة، وهو ما أعطى للتراث نظرة جديدة، بل هو ما جعل التعليم منظومة متكاملة تهدف إلى إرساء قيم أعمال العقل / اتساع الأفق في التعامل مع ثقافات الغير / ربط التعليم بضرورات الحياة الاجتماعية / القضاء على الأمية / الاعتماد على الثقافة العلمية وعلى البحث العلمي والتجارب العلمية / إرساء قيم الثقافة الوطنية، التي تصون الهوية الوطنية ولا تعزل نفسها أو تتقوقع على ذاتها، / تأكيد قيم الحرية والديمقراطية للفرد المواطن وللجماعة على كل الأصعدة الفكرية والسياسية والاجتماعية.
التنمية الثقافية بهذا الاعتبار، أصبحت هي العملية التي يراد منها أن توصل البلدان المتخلفة إلى مرتبة الدول المتقدمة الصناعية أو القريبة منها.
يرى العديد من الباحثين في هذا الشأن، أن التنمية الثقافية، هي وضع خطط متحركة مع مناهج التربية والتعليم، هي منهاج وفلسفة واضحين للتغلب على النواقص والثغرات والاحتياجات الثقافية، وملء الفراغ خلال فترة زمنية محددة وبمعدلات يمكن قياسها.
ولأن التنمية في قيمها ومفاهيمها أصبحت حقا إنسانيا لا محيد عنه، أصبحت "التنمية الثقافية" تبعا لذلك تتعارض مع غياب الديمقراطية وحقوق الإنسان وحق التفكير والتعبير والعقيدة / ومع التخلف الاقتصادي والفقر / ومع انتشار الفكر غير العلمي وسطوته على المجتمع/ مع انتشار الأمية الأبجدية والثقافية والتكنولوجية.
فكيف لنا في هذه الحالة، ونحن نعاني من كل هذه الإشكاليات وضع الثقافة على محك التنمية...؟
كيف لنا في هذه الحالة أن نكون أمة حضارية...؟
أفلا تنظرون...؟


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.