بسبب موقفه من الإسلام والمسلمين.. أردوغان يهاجم ماكرون: يحتاج من يفحص صحته النفسية    فوز تاريخي لاجاكس في غياب مزراوي الإحتياطي    اصابتان جديدتان بفيروس كورونا في صفوف الرجاء قبل موقعة الزمالك    مؤلم..مصرع 6 مغاربة داخل حاوية متجهة إلى أميركا الجنوبية (صور)    مديرية الأمن الوطني: لص يقتل سيدة بسكين أثناء محاولة سرقتها وهو الآن في قبضة العدالة    الرئيس الجزائري يدخل الحجر الصحي    بالتفاصيل.. هذا ما قرره عامل إقليم الناظور بخصوص قانون الحجر الصحي الجزئي    الإمارات تجدد التأكيد على دعمها لمغربية الصحراء    سعيد الناصيري في وجه العاصفة    قدم 55 ألف خدمة طبية..انتهاء مهام المستشفى العسكري المغربي ببيروت    أصيلة.. دورة تكوينية حول الوسائل البديلة لحل النزاعات    هذه هي مقاييس الأمطار المسجلة بالمملكة خلال ال24 ساعة الماضية    المنتخب المغربي لكرة الطاولة يتأهل لبطولة العالم 2021    مالاوي تصفع البوليساريو وتؤكد عدم وجود أي علاقة لها بالجمهورية الصحراوية الوهمية    4 أشهر لفتاة بسبب تدوينة فيسبوكية    الإنتر يطالب "اليويفا" بتعويض مالي على حكيمي    "بيراميدز" المصري خال من كورونا ومستعد لمواجهة بركان في نهائي "الكاف"    الرئيس الجزائري يخضع "لحجر صحي طوعي" لمدة خمسة أيام    رئيس وزراء إثيوبيا يرد على تصريحات ترامب بشأن احتمال ضرب مصر لسد النهضة    فيتش: كورونا أضر بشدة بالأوضاع المالية للمغرب    إيقاف ثلاثة أشخاص يشتبه تورطهم ضمن عصابة للاتجار في المؤثرات العقلية    حصاد الأسبوع.. كوكتيل إخباري على مُستوى الجهة    مآسي الهجرة السرية تتجدد.. شواطئ "الحوزية" تلفظ جثث 3 أشخاص بينهم سيدة    أحوال الطقس غدا الأحد.. جو مستقر وسماء صافية إلى قليلة السحب فوق كافة أرجاء المملكة    طنجة.. توقيف شخص في حي "بئر الشفاء" بحوزته كميات مهمة من المشروبات الحكولية    حموني: مشروع قانون المالية 2021 لجأ للحلول السهلة مثل "الضريبة التضامنية"    رايانير تعلن استئناف 58 رحلة إلى المغرب أسبوعياً !    الوليساريو تجري تدريبات عسكرية بالقرب من المنطقة العازلة (صور)    كورونا يقتحم قنصلية مدريد في الناظور و يغلق معهداً تابعاً للبعثة الإسبانية !    وفاة أستاذ بجامعة عبد المالك السعدي بتطوان بعد إصابته بفيروس كورونا    الصحة العالمية تحذر: الأشهر القليلة المقبلة ستكون صعبة جدا    الرئيس الفرنسي يُشْهِرُ الحرب على الإسلام    الداخلة: سابع دولة تفتح قنصليتها بالجهة و الامر يتعلق بغينيا الاستوائية    التدافع السياسي في إسبانيا.. تقدم اليمين المتطرف بين مد وجزر    في أول رد فعل عربي رسمي ..الكويت تعبر عن استيائها من نشر الرسوم المسيئة للرسول    أمريكا تستأنف تجارب حول لقاحين ضد "كوفيد-19"    رحيل المنتج السينمائي المغربي يونس آيت الله    عدد الحسابات الخصوصية بالمغرب ينخفض .. والموارد تبلغ المليارات    كورونا.. مطالب بوقف نزيف إصابات الأطر الصحية وتحذيرات من انهيار المنظومة الصحية    "البام" يقتني مقرا إداريا بالعاصمة بمليار.. وهبي يخطط لاقتناء مقرات جديدة- التفاصيل    ضمنها السعودية.. ترامب: 5 دول عربية ستُطبع مع إسرائيل بعد السودان    البنك الدولي: 93 جماعة حضرية بالمغرب نشر قوائمها المالية في 2020 مقابل 11 في بداية 2019    بعد الهزيمة.. غاموندي يعتذر للوداديين !    جمعية الأطلس الكبير ومركز التنمية لجهة تانسيفت يعيدان أمل الحياة بساحة جامع الفنا    في مثل هذا اليوم 24 أكتوبر 680: وقوع معركة كربلاء بين الإمام الحسين بن علي بن أبي طالب وأهل بيته وأصحابه وجيش الخليفة يزيد بن معاوية    استجابة لدعوات النشطاء.. شركة حكومية قطرية تعلن سحب المنتجات الفرنسية من جميع فروعها بسبب الإساءة للإسلام    الرابور المغربي "كانية" يصدر أغنيته الجديدة "مكتاب" بعد "إن شاء الله"    الصحافي محمد الراجي يوقّع روايته الأولى .. "فَكّر قبل ساعة النّدم"    زياش: لا أخشى التعبير عن آرائي وأتحدث بقلبي    "إنا كفيناك المستهزئين"    رفيقي يكتب عن: ازدراء الاديان بين المسلمين وغيرهم    متحفان بالرّباط يفتحان الأبواب أمام التلاميذ مجّانا    من أين جاءت الرسومات المسيئة إلى النبي؟    "دركي البورصة" يرفع من وتيرة ملفات تأديب شركات سوق الرساميل    "شبح كورونا والجفاف" يحوم فوق رؤوس الفلاحين في جهة مراكش    باحث يخوض في "اللغات الأم وتحصيل المعجم"    الإرهاب في زمن تكنولوجيا التواصل ضرورة تجفيف رسائل الكراهية والعنف -ندين قتل الأستاذ بفرنسا-    في النتائج الأولى لمعاهدة الاستسلام «أبراهام»؟؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جثث الأطفال في "معسكرات الحركيين" بفرنسا تخرج من طي النسيان
نشر في هسبريس يوم 24 - 09 - 2020

تتوقف العاملة في المقبرة أمام كومتين مهجورتين من التراب قائلة بصوت خافت "إنه هنا". وتنهار عباسية بالبكاء مرددة: "آسفة ألف مرة!"، قبل أن تضع يدها برفق على قبر بسيط يعود لأحد شقيقيها الصغار في جنوب فرنسا.
في 7 غشت 2020، تحت أشعة الشمس الحارقة، جاءت عباسية دارجيد (68 عام) بعد 57 عامًا من وفاة شقيقيها التوأم، يحيى وعباس، بعد ولادتهما بفترة وجيزة في مخيم الحركيين بفرنسا، لزيارة قبريهما، "القبران 6 و8، في الصفين 22 و25، في المساحة المخصصة المسلمين في المقبرة الغربية، في بربينيان".
قبل الشروع في البحث، كان يتعين على عباسية أن تنتظر تحقيق الأبحاث الطويلة والدؤوبة للذاكرة، والتي قامت بها جمعيات الحركيين القدامى والمؤرخون والعائلات، والتي تكثفت مؤخرًا وساهمت فيها الحكومة الفرنسية، لإنقاذ هذا الجزء المأساوي من التاريخ الفرنسي الجزائري من النسيان.
أنجبت والدتها، بعد هروبها ونفيها من الجزائر، توأما في ديسمبر 1962، في ظروف صعبة، في مستوصف مخيم الحركيين في ريفسالت (جنوب)، التي تبعد 12 كيلومترًا عن هذه المقبرة.
وتوفي الرضيعان، بعد أن مرضا ونقلا إلى المستشفى ببضعة أشهر، لكن العائلة لم تتسلم جثتيهما. وقالت عباسية: "لم يتمكن والداي سوى من رؤية يد عباس عندما توفي في المستشفى، ولم يعلما شيئًا عن ظروف ومكان دفنهما".
يحيى وعباس ولكن أيضا فاطمة وعمر وجمال ومليكة ...
منذ نحو 60 عامًا، دُفن العشرات من الخدج أو الأطفال الصغار الذين توفوا خلال إقامتهم في معسكرات الحركيين التي كان يديرها الجيش في فرنسا، دون إجراء مراسيم لائقة من قبل أقاربهم أو من قبل الجيش، في المخيمات أو في أماكن قريبة منها، في الحقول، وفي أكثر الأحيان دون شاهدة تحمل أسماءهم، حسب المؤرخين والعائلات التي جمعت وكالة فرانس برس رواياتها خلال تحقيق استمر عدة أشهر.
وتشير هذه الروايات إلى أن السلطات دفنت آخرين، كانوا قد توفوا في المستشفى، في مقابر، لكن بغياب أسرهم غالبا ودون إبلاغها بمصير جثث أطفالها.
زارت رحمة ( 70 عاما)، شقيقة عباسية، وشقيقهما عبد القادر (65 عاما) المقبرة حيث استمعوا إلى صلاة الجنازة باللغة العربية من هاتف محمول.
وقد أعربوا عن استيائهم وصدمتهم لعدم إيلاء أي اعتناء بقبري شقيقيهم، في مقبرة بربينيان.
ويتساءل عبد القادر وهو يجهش بالبكاء: "أنا لا أفهم... لا توجد حتى شاهدة تحمل اسميهما على قبريهما؟".
وتقول عباسية: "إنها المرة الأولى التي نحدد فيها مكان" هذه المأساة العائلية، وتضيف: "قلبي يخفق بشدة، لكن لا ينبغي السماح بدفن شخص هكذا وتركه بدون شاهدة ...".
ارتفاع معدل وفيات الأطفال
و"الحركيون" هم المقاتلون السابقون - نحو 200 ألف رجل - الذين تم تجنيدهم للقتال إلى جانب الجيش الفرنسي أثناء حرب الاستقلال الجزائرية (1954-1962) بين جبهة التحرير الوطني وفرنسا.
منذ عام 2001، تخلد فرنسا ذكراهم في 25 سبتمبر تقديرا ل"التضحيات التي قُدمت".
في نهاية هذه الحرب، التي اتسمت بالفظائع والتعذيب وخلفت صدمة في المجتمعين الجزائري والفرنسي، تخلت فرنسا عن الحركيين - المتحدرين غالبًا من أوساط ريفية ومتواضعة - وقتل العديد منهم في مذابح انتقامية في الجزائر.
وتروي عباسية كيف تعرضت عائلتها لهجمات عديدة شنتها جبهة التحرير الوطني، بسبب تعامل شقيقها ووالدها مع الجيش الفرنسي، وتظهر على أختها ندبات ناجمة عن إصابتها بشظايا قنبلة يدوية.
لكن غداة اتفاقية إيفيان عام 1962، التي كرست هزيمة فرنسا في الجزائر، رفضت الحكومة الفرنسية الترحيل الجماعي لهؤلاء الحركيين.
لكن الجيش نقل حوالي 42 ألف رجل، رافقتهم أحيانا زوجاتهم وأطفالهم، إلى فرنسا حيث أقاموا في مخيمات؛ فيما عبر حوالي 40 ألف شخص عبر القنوات غير الشرعية. ووصل إلى فرنسا ما بين 80 و90 ألف شخص، معظمهم بين عامي 1962 و1965.
في فرنسا، لم يتم اعتبار الحركيين وعائلاتهم على الفور من قبل السلطات كعائدين وإنما كلاجئين. وعلق عشرات الآلاف من الأشخاص في "معسكرات عبور وإعادة تصنيف" يديرها الجيش، في ظل ظروف بائسة وصادمة في كثير من الأحيان. وأحيطت بعض المخيمات بالأسلاك الشائكة وخضعت للمراقبة.
وتكمن الحقائق المجهولة في أن من بين الأشخاص الذين ماتوا في هذه المعسكرات كانت الغالبية العظمى من الأطفال الذين ولدوا ميتين أو الرضع، وفقًا للإحصاءات التي اطلعت عليها وكالة فرانس برس، والتي وضعها المؤرخ عبد الرحمن مؤمن، أحد المتخصصين في الحرب الجزائرية الذين يعملون على تحديد مواقع الدفن.. وتم تكليفه، منذ عام 2015، من قبل هيئة قدامى المحاربين وضحايا الحرب.
في مخيم ريفسالت، الذي يبعد حوالي خمسة عشر كيلومترًا عن البحر المتوسط، توفي ما لا يقل عن 146 شخصًا، بينهم 101 طفل، تقل أعمار 86 منهم عن عام واحد. وفي مخيم بورج لاستيك (وسط)، الذي افتُتح من يونيو إلى أكتوبر 1962، كان جميع المتوفين والبالغ عددهم 16 من الأطفال، وفقًا لتقرير رسمي نُشر عام 2018. وفي مخيم سان موريس لاردواز (جنوب)، دُفن عشرات الأطفال في المنطقة، وفقا للجمعيات.
وقالت وزيرة شؤون الجيش جنفييف داريوسيك، المكلفة بالذاكرة والمحاربين القدامى، في مقابلة مع وكالة فرانس برس: "كان هناك ارتفاع في معدل وفيات الأطفال المرتبط بالتأكيد بالظروف المعيشية الصعبة والرعاية الطبية التي لم تكن على المستوى المطلوب".
وارجع المؤرخون هذه الوفيات العالية إلى الظروف القاسية للغاية في الخيام خلال فصل الشتاء في عامي 1962 و1963، اللذين اتسما بالبرد الشديد وإلى الأمراض وإلى وباء الحصبة في سان موريس. وذلك بالإضافة إلى الحالة النفسية للأمهات اللواتي غادرن وطنهن وأضعفتهن صدمات الحرب والنفي المتسرع، والولادة في ظروف بائسة.
وتبرز مأساة أخرى تكمن في اختفاء قبور هؤلاء الأطفال المدفونين دون مراسم لائقة، مع مرور الوقت، تحت الحشائش أو العليق أو الكروم لتجسد أشباح الماضي المؤلم التي دفنتها عائلات الحركيين السابقين في أعماقها وجعلها المجتمع الفرنسي في طي النسيان.
"غير لائق"
ويتمثل ذلك في حكاية حسين عرفي، الذي رأى والده بينما كان في السادسة من عمره وهو يدفن شقيقه الميت بيديه في معسكر ريفسالت، دون أن يتمكن من العثور على "المكان بالضبط" بعد ذلك..
وفي الجزائر، شهد محاولة اغتيال والده، أحد الناجين من اعتداء بالسكين، ومشاهد "ذبح النساء والأطفال" بينما كان في طريقه إلى المنفى.
في تلك الليلة، من نوفمبر 1962، أنجبت والدته في مستوصف مخيم ريفسالت، بإشراف ممرضة طفلاً ولد ميتًا. و"جلب الجنود الأم والطفل على نقالة" خلال الليل.. بعد استيقاظه على صوت النحيب، ظل حسين "متأثرا مدى الحياة" برؤية "دم أمه" وجسد الطفل الممد بالقرب من والدته.
ويروي حسين أنه في صباح اليوم التالي "وصل جنديان إلى خيمتنا وأعطيا والدي فأسًا؛ وأروه المكان الذي يمكنه دفن أخي فيه (...) لم يكن لدى والدي حقًا خيار".
وأضاف حسين، ذو الوجه النحيل والجاد، الذي ساعد والده في الدفن: "مازلت أرى والدي يحفر الحفرة، لم أكن أعي شيئا ... عندما لف الطفل بالكفن، شعرت بالصدمة".
وتابع: "أتذكر أنه تلا صلاة صغيرة باللغة العربية ثم أخذ الفأس وساعدته في غمر الجسد بالتراب".
ما جرى "غير لائق"، حسب حسين البالغ من العمر 63 عامًا، والذي أصبح شخصية نشيطة في النضال من أجل قضية الحركيين والتقت به وكالة فرانس برس هذا الصيف في سان لوران دي أرب (جنوب)، التي تبعد بضعة كيلومترات من المعسكر السابق للحركيين في سان موريس لاردواز، الذي انتقلت إليه عائلته بعد ريفسالت؛ وكرس جزءًا من حياته لمساعدة العديد من العائلات الفقيرة من الحركيين السابقين وأنشأ جمعية "حركة التنسيق".
منذ صغره، يتساءل "كيف حدث هذا في فرنسا" بينما كان والده "من المحاربين القدامى في الجيش الفرنسي؟" وقال: "لقد تم اعتبارنا شهودًا مزعجين على حرب قذرة، غير مرغوب فيهم".
لماذا لم يتم دفن غالبية هؤلاء الأطفال حينها في مقابر البلديات المحيطة بالمخيمات؟..
وتجيب داروسيك على سؤال لوكالة فرانس برس قائلة "لا أعرف".
وأضافت: "كان هناك اعتراف من أعلى السلطات في الدولة الفرنسية بأنه تم استقبال الحركيين، هؤلاء الفرنسيين، بشكل سيء للغاية عند وصولهم إلى فرنسا في ظل ظروف صعبة وغير لائقة".
وزادت أنها لا "تعتقد أن هناك رغبة متعمدة لمحو هذا الماضي والتظاهر بأننا لا نسعى إلى المعرفة، وأننا لا نحدد مواقع الدفن هذه... فرنسا لم تكن مستعدة لاستقبالهم.. كانت هناك إدارة سيئة".
- نسيان -
وأشار المؤرخ مؤمن إلى "الوضع الفوضوي الذي خيم على إدارة وصول آلاف العائلات" - إذ مر 22 ألف شخص عبر ريفسالت..
كان عدد الأشخاص الذين شهدوا هذه الفترة، من العائلات والجنود وطاقم التمريض، قليلًا، وساهم تشتتهم وانتقالهم ومن ثم انتقال الحركيين في النسيان.
ويرى أن "فترة ما بعد الاستقلال، ولاسيما مسألة الدفن والمقابر هذه، تندرج ضمن هفوات الذاكرة هذه".
وفي الوقت نفسه، فإن "تشتت العائلات التي غادرت بسرعة" إلى أماكن أخرى في فرنسا، ورغبة بعض الآباء في دفن الطفل بسرعة احترامًا لتقاليد الدفن الإسلامية، ساهما في النسيان.
وتابع بأن "همهم الأساسي كان العثور على سكن وعلى عمل مع صعوبة عدم إتقان اللغة الفرنسية بالنسبة للكثيرين"، إضافة إلى البحث عن أفراد عائلاتهم المبعثرين في فرنسا أو الجزائر، وحماية أنفسهم من بعض الأعمال الانتقامية ضد الحركيين التي استمر مقاتلو جبهة التحرير الوطني بتنفيذها على الأراضي الفرنسية حتى عام 1965.
وذكرت فاطمة بسناسي لانكو لفرانس برس، وهي مؤرخة ومتخصصة في الحرب الجزائرية التقت قبل بضع سنوات لإعداد كتاب أكثر من 70 امرأة من الحركيين، واللواتي وصفن لها حدوث الولادات "في خيمة في الشتاء، دون تدفئة وبدون ماء"، حيث كان يتعين على الأزواج "البحث عن الثلج وتذويبه في أفواههم لغسل المولود ...".
وتشير المؤرخة، وهي ابنة حركي عاشت 15 عامًا في هذه المخيمات منذ أن كانت تبلغ من العمر ثماني سنوات، إلى الانتقال ومعاناة هؤلاء الشابات اللاتي اضطررن إلى الولادة بمفردهن، دون وجود الأم المطمئن وبدون إقامة الطقوس الجزائرية التقليدية.
وأكد مؤمن أن "هؤلاء النساء يرغبن في نسيان هذه المآسي"، واعتبر أن "العودة لزيارة القبور كانت أيضًا العودة إلى تلك الأشهر التي قضينها في المخيمات التي كانت صعبة جدًا على العائلات".
وعاد البعض بعد 30 أو 40 عامًا إلى ريفسالت، لكن الأرض تبدلت تماما.
وفي ذلك الحين، كان يخشى من الحديث عنها. وقالت عباسية: "كان الأمر كذلك؛ لم يجرؤ آباؤنا على طرح الأسئلة، لكنهم عانوا كثيرًا".
وقال عرفي: "كان والدي يخشى التمرد كي لا يتم ترحيله إلى الجزائر ... فالتزم الصمت وعشنا هكذا".
وصار الحديث عن تلك المحنة من المحرمات داخل العائلات.
وتبدو رواية دهبية عمران (86 عام)، التي خطت التجاعيد وجهها الأسمر، مؤثرة للغاية.
كانت حاملاً بتوأم عندما اضطرت للفرار من الجزائر عندما كانت في الثامنة والعشرين من العمر برفقة زوجها الحركي.. في نوفمبر 1962، ولدت في إحدى خيم معسكر ريفسالت، ووُضع الأطفال في حاضنة لأسابيع في المستشفى.
مات عمر الصغير في يناير 1963. ودُفن في مكان ما في المخيم على يد "والده وأبناء عمومته". وقالت باللغة القبيلية لوكالة فرانس برس: "الله منحنا إياه ثم استعاده؛ إن هؤلاء الأطفال ملائكة"، بينما كانت تجلس في حديقة منزلها في موان-سارتو، جنوب شرق فرنسا.
لم تتمكن الأسرة، التي انتقلت بعد ذلك إلى منطقة أخرى، من العثور على مكان الدفن هذا إلا بعد مرور أكثر من 50 عامًا.
"اكتشاف تاريخي"
وتكلل، مؤخرا، العمل الدؤوب لعبد الرحمن مؤمن وعائلات الحركيين والجمعيات المحلية والهيئة الوطنية للمحاربين القدامى وضحايا الحرب بالكشف عن الأسماء الأولى لبعض هؤلاء الأطفال.
وكُتبت بخط لامع على شواهد المقابر التي تم تجديدها، كما هي الحال في بورج لاستيك، حيث تم منذ عام 2015 تجديد 11 مقبرة للأطفال المدفونين في المخيم القديم وحيث تم تخصيص مكان للزيارة.
كما يجري العمل على تحديد أماكن الدفن وإقامة الشواهد في مناطق أخرى.
وسيقوم مؤمن من خلال "التحقق من عدة مصادر" من "إثبات صحة الفرضية" بوجود "مقبرة للحركيين" في مخيم ريفسالت، والتي كانت مجهولة حتى الآن.
وأنجز العمل بفضل جمع الشهادات والبحث في سجلات الأحوال المدنية وتحليل الصور الجوية للمخيم التي تغطي فترة الأربعين سنة الماضية، واكتشاف مراسلات تعود إلى 1980/81 في أرشيف المقاطعات.
وأثمر هذا العمل الضخم، الذي تم بمساعدة الجمعيات، واستمر لعدة سنوات، حيث تم العثور، منذ عام 2018، على حوالي أربعين عائلة فقدت أحد أفراد أسرتها في ريفسالت وتم تحديد موقع دفن حوالي خمسين شخصًا ماتوا في المعسكر.
قررت السلطات الفرنسية أخيرًا عدم البحث والنبش عن الهياكل "التي تفككت بالتأكيد" بعد أكثر من 50 عامًا وفقًا لتحقيق أجرته هيئة الآثار الوطنية، وتعود الرفات بمعظمها إلى أطفال.
ولكن الآن، أقيم نصب بجوار موقع الدفن تخليدا لأولئك الذين ماتوا في هذا المعسكر، وافتتحته الوزيرة الفرنسية داروسيك في أكتوبر 2019.
وقال المؤرخ: "عندما تأكدنا من وجود هذه المقبرة، قلت لنفسي ربما سنساهم في التخفيف عن هذه العائلات والإجابة عن تساؤلات قد تكون مروعة".
ولفت مؤمن إلى "الفرضيات التي قد تبادرت إلى أذهان العائلات: ماذا حدث لهذا الطفل وذاك، هل هم بالفعل متوفون؟".
في مناطق فرنسية أخرى، تواصل الجمعيات سعيها من أجل تحديد مواقع الدفن، كما هي الحال في معسكر سان موريس لاردواز.
وهكذا قاد عرفي فريق وكالة فرانس برس إلى موقعين في المنطقة حيث أكد أنه تمكن من إثبات دفن "39 طفلاً وأربعة بالغين" ماتوا في المخيم.
وأشار عرفي بيده إلى أحد حقول الكرمة في نهاية طريق متعرج قائلا: "لقد مر 30 عامًا منذ أن أخبرنا السلطات أن أطفالًا دفنوا في هذه الحقول ... نحن الآن في عام 2020، حدث ذلك في عام 1963 ... لا شيء يشير إلى وجود أناس مدفونون هنا!".
وأكدت جمعية أركان المحلية، التي تبحث منذ سنوات عن أماكن ذاكرة الحركيين، أنها حققت مؤخرًا "اكتشافًا تاريخيًا" مع وجود مقبرة أطفال أخرى في المعسكر الحالي في سان لوران دي زارب، التي كانت السلطات على علم بها منذ.... 41 عاما.
وشاهد فريق وكالة فرانس برس أن الأرض اليوم أصبحت عبارة عن أرض مزروعة بأشجار السنديان، على حافة طريق.
وتمكنت العضو في الجمعية نادية غوافرية (47 سنة)، وهي ابنة حركي ومر أهلها بمخيم سان موريس، من خلال سعيها الشخصي لنبش ماضيها والبحث لمدة عامين في الأرشيف المحلي، من اكتشاف ملف يدعى "مقبرة مؤقتة لمخيم سانت موريس لاردواز" يحتوي على "تقرير من الدرك وخطة توضح بالتفصيل موقع هذه المقبرة وسجل الدفن". ويضم السجل أسماء 71 شخصًا لقوا حتفهم أثناء إقامتهم في مخيمات سان موريس ومعسكر مجاور لشاتو دولاكور. وتمكنت وكالة فرانس برس من الاطلاع حصريا على هذه الوثائق.
وتقول ناديا: "31 طفلاً دفنوا في هذه المقبرة المؤقتة وفي عام 1979 بقي 22 قبراً، معظمهم من الأطفال والرضع والأطفال المولودين ميتين".
وأوضحت أن السبب الذي أورده التقرير هو "عدم وجود مساحة في البلديات المحيطة بمعسكر سان موريس لأردواز" مضيفة: "تم فتح هذه المقبرة خصيصًا لاستيعاب هؤلاء الأطفال مؤقتًا. هل أصبح هذا المؤقت نهائيًا؟ ...".
- "عدم إثارة ضجة" -
ويشهد التقرير على أن السلطات في ذلك الوقت كانت تعلم بوجود هذه المقبرة. بل إن معدي التقرير يوصون بعدم "إثارة ضجة حول القضية التي من شأنها أن تؤدي إلى حدوث تطورات مؤسفة، خاصة إذا تم لفت انتباه المسؤولين عن حركة الدفاع عن العائدين من الجزائر، الحركيين السابقين".
وأضافت ناديا: "إن ما يثير الغضب هو تعمد التستر على وجود هذه المقبرة"، وذلك رغم الطلبات المتكررة التي رفعتها الجمعيات المحلية للسلطات.
وتساءلت جمعية أراكان عن سبب عدم استجابة السلطات الفرنسية، التي أخذت علما في عام 1979 بوجود هذه المقبرة بينما كان من الممكن العثور على جثث الأطفال وتسليمها إلى ذويهم بفضل التواصل مع جمعيات الحركيين.
وطالبت نادية "الدولة الفرنسية بإجراء بحث للعثور على رفات هؤلاء الأطفال (...) والاتصال بالوالدين ودفن هؤلاء الأطفال بطريقة لائقة ووضع شاهدة".
وأضافت: "هؤلاء الأطفال منسيون في تاريخ فرنسا" و"تعرض آباؤهم للخيانة مرة ثانية".
وردا على سؤال لوكالة فرانس برس حول هذا التقرير، أجابت بأن ليس لديها علم بالأمر مضيفة: "لكن إذا كانت أماكن الدفن هذه موجودة، فمن غير الطبيعي عدم إبلاغ العائلات عنها في ذلك الوقت"، معربة عن أملها في استمرار الجمعيات والسلطات المحلية في العمل سوية في سان موريس لاردواز خاصة "من أجل كشف الأماكن وتحديدها لنجعل منها أماكن للتخليد".
العفو
يقيم علي عمران، منذ زياراته شاهدة القبر في ريفسالت الحداد ويشعر "بالفراغ" الذي خلفه غياب شقيقه بطريقة مختلفة موضحا: "أقول لنفسي، التوأم في مكان ما ويبقى شيء من ذكراه".
ويقاسمه هذا الشعور "بالارتياح" عرفي عندما يفكر في شقيقه. "نعلم أنه لم يعد مجهولا ... ومن وقت لآخر، سنذهب لزيارته".
وأشارت عباسية إلى أنه عند اكتشاف مكان قبري شقيقيها في بربينيان "اطمأنت نفسها" وصارت مستعدة "للحداد (عليهما)".
وفي مشهد مؤثر ينفجر عبد القادر بالبكاء ويقول لوكالة فرانس برس: "أشعر بأن التوأمين يغفران لي لأنني جئت لرؤيتهما اليوم ...".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.