شركة تهيئة وإنعاش محطة تغازوت تعلن عن أسماء الفائزين في الدورة الأولى من "مضائف Eco6"    أورنج للأعمال الخيرية و"GIZ" تعززان فرص التوظيف للشباب في المغرب    "الشان".. هذه هي التشكيلة الرسمية لمنتخب المحليين أمام الطوغو    بينهم صيدلي.. اعتقال 12 شخصا بمكناس متورطين في الاتجار بالأقراص الطبية المخدرة    الدغوغي: المغرب والبرازيل وأمريكا لديهم الإمكانيات لجعل جنوب المحيط الأطلسي منطقة آمنة    بالفيديو اخنوش: اطلقنا اكاديمية لتكوين الراغبين في الترشح باسم الأحرار استجابة لنداء ملكي    فاجعة. مدمن مخدرات يذبح طفلاً من الوريد إلى الوريد بضواحي الرشيدية (صورة)    حركة انتقالات وتعيينات واسعة في صفوف المديرات والمديرين الإقليميين بقطاع التربية الوطنية    المحكمة تقرر الخبرة الجينية لإثبات نسب رضيعة ليلى من المحامي الطاهري    كوفيد 19.. 806 إصابة جديدة و988 حالة شفاء و31 حالة وفاة بالمملكة        معسكر إعدادي مغلق لمنتخب أقل من 17 سنة بمركب محمد السادس    عموتة يؤكد على أن بعثة المنتخب حاضرة وبقوة في الكاميرون    بايدن يتجه إلى إلغاء أحد قرارات ترامب    الملك محمد السادس يضع شرطا لتلبية الدعوة لزيارة "إسرائيل"    المملكة المتحدة توسع اليوم حملة التلقيح ضد وباء "كورونا"    في "الفنيمست" الإسلامي.. الحلقة الرابعة    موجة البرد القارس تعمق جراح المشردين و تزيد من معاناتهم اليومية    مياه "واد بوسكورة" تتحول إلى اللون الأحمر وشركة ليديك توضح    وفاة أستاذ أمام أنظار تلامذته داخل الفصل الدراسي بإنزكان    التشكيلة الأساسية لبرشلونة أمام بيلباو في نهائي السوبر الاسباني    تأثير "كورونا" على التوازنات المالية يفرض استعجال الإصلاح الجبائي    الاتحاد الإفريقي يلامس قضية الصحراء المغربية .. سياقات جديدة للتسوية    هل تصادق الحكومة على "القوانين الانتخابية" قبل نهاية الدورة الخريفية؟    طنجة.. إطلاق مخطط لاستكشاف الموارد الساحلية الجديدة القابلة للاستغلال بالبحر المتوسط    الاحتجاج والشغب وراء مئات التوقيفات في تونس    الإنسان الصانع    الباحث عبد المجيد بنمسعود يرحل إلى دار البقاء    "مرسيدس" تطلق الجيل الجديد من سيارة الفئة C    قراءة في كتاب "أحلام النساء الحريم"    "اتفاق" ينهي إضراب البريديين.    تعيين حكم من مدغشقر لقيادة مباراة المنتخب الوطني المحلي أمام الطوغو    سبتة تُسجل ارتفاعا في عدد وفيات كورونا    صدور مجلة "الصقيلة" في عددها الخامس عشر    لفتيت يدعو رؤساء الجماعات إلى التقشف في النفقات    فيروس كورونا يعلق الدارسة في ثانوية البادسي بالحسيمة    انعقاد مجلس الحكومة يوم الخميس 21 يناير    الطقس غدا الثلاثاء.. أجواء باردة داخل البلاد وفي المرتفعات    سيكولوجية المدح في الاستقطاب الاجتماعي والسياسي    المهدي بنعطية.. إلى أين؟    أزمة الطلبة الجزائريين العالقين بالدار البيضاء تجد طريقها إلى الحل    تتويج الداخلة "وجهة الأحلام 2021"    مارسيلينو: نستحق الثناء بعد قهر ريال مدريد وبرشلونة    كاميرا خفية تنتهي بكسر في كاحل سعيدة شرف    إسبانيا: البدء في إعطاء الجرعة الثانية من اللقاح المضاد لفيروس "كوفيد-19"    إسبانيا تنطلق في إعطاء الجرعة الثانية من اللقاح المضاد لفيروس "كورونا"    قطب مسرح اللاّمعقول يُونسكُو هل تنبّأ بنهاية الشيوعيّة ؟!    الحكم على وريث مجموعة "سامسونغ" بالحبس عامين ونصف في فضيحة فساد    مغربي ينقذ شرطية فيدرالية من قبضة محتجين    نجل شقيق عبد الحليم حافظ: فتحنا قبره بعد وفاته ب31 عاما فوجدنا جثمانه لم يتحلل    المخرج محمد إسماعيل يستغيت، فهل من مجيب؟    فيروس كورونا: قطاع الطيران بحاجة إلى 80 مليار دولار أخرى للتعافي    وفاة المنتج الموسيقي الأمريكي فيل سبيكتور بفيروس كورونا    اللجوء إلى بريطانيا.. جنسيات عربية له الحق في الحصول على اللجوء في بريطانيا!    المغاربة ينتظرون تلقيحهم بلقاح استرازينيكا.. واليافعون أكبر ناقل للطفرة الجديدة من الفيروس    إسبانيا.. اكتشاف أثري أندلسي قرب مالقة يعد بمعلومات عن ثورة عمر بن حفصون    "سيكولوجية المدح في الاستقطاب الاجتماعي والسياسي"    النفاق الديني    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جمعية تستنكر "عرقلة" مشاريع مدنية في تارودانت
نشر في هسبريس يوم 05 - 12 - 2020

عرقلات متعددة لمبادرات مدنيّة بجماعة تومليلين يشتكي منها جمعويون بإقليم تارودانت، مسّ آخرها مشروع إنشاء روض للأطفال، كان مقصده تشجيع التّعليم الأوّليّ.
وتنتقد جمعية تاووري أزغار أمسليتن "تدخل مجلس تومليلين في اختصاصات ليست من مسؤوليته (...) ورفضه جميع المبادرات الجمعوية التي تأتي من المجتمع المدني".
وترى الجمعية أنّ ما يقع من عرقلة للمشاريع الجمعوية لأبناء المنطقة "يؤكد عدم رغبة مجلس الجماعة في تنمية المنطقة، وتوعية ساكنتها، رغم أن المجتمع المدني يتطوع فقط في تفعيل مبادرات هي من اختصاص الدولة؛ بينما، للأسف، نجد مجلسنا الجماعي يتصدى لمثل هذه المشاريع الاجتماعية والتربوية والإنسانية".
وفي هذا السياق يقول عادل أداسكو، رئيس "تاووري" أزغار أمسليتن، إنّ جمعيات المجتمع المدني بإدوسكا أوفلا رغم سلكها طريق المساطر والإجراءات الإدارية وفق ما يقتضيه القانون، إلا أنّها "دائما تتعرض للتصدي والعرقلة من طرف مجلس جماعة تومليلين، في شخص نائب رئيس الجماعة، الذي يبني تعامله على خلفيات تمييزية، وحسابات سياسوية ضيقة، تروم فرملة مبادرات جمعيات المنطقة، ويناهض التوجهات العامة للبلاد ومضامين الدستور الجديد الذي ارتقى بالمجتمع المدني إلى قوة اقتراحية وأداة للمساهمة في تنمية المدن والقرى"، وفق تعبيره.
ويضيف المتحدّث في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية: "المستجدّ هو عرقلة مبادرة إنشاء روض للأطفال، اتخذناها بعد أن لاحظنا أن معظم الأطفال الذين يلتحقون بالتعليم الأولي الأساسي يجدون صعوبة في التأقلم مع مقررات القسم الأول"، قبل أن يزيد: "قمنا بهذا رغم أننا نستغرب عدم استفادة مدارس القرى من التعليم في الروض كما هو الشأن في مدن المملكة، وهذا تمييز واضح".
ويوضّح المتحدّث ذاته أنّ هذا جرى بعدما سبق للجمعية أن تقدّمت بملتمس إلى رئيس الجماعة القروية في إحدى اللقاءات، على أمل إقامة شراكة بينهما، مضيفا: "..على أساس أن نتكلّف بمصاريف المؤطرة، ووعدنا بالنظر في الموضوع، ولكن لم يُوف بالوعد إلى يومنا هذا".
ويتساءل أداسكو في هذا السياق عن مصير النادي النسوي بأزغار أمسليتن، وهو "بناية لَم يبقَ منها إلا الاسم"، بعدما كان مشروعا استفادة منه البلدة، بمناسبة الزيارة التي قام بها الملك محمد السادس إلى مركز دائرة إيغرم بتارودانت، يوم 25 أكتوبر 2001، ليبقى مشتغلا لمدّة ثلاث سنوات، قبل أن يغلق أبوابه لمدّة 15 سنة، علما أنّه بالإمكان استغلاله في الحرف اليدويّة النسائية، أو تدريس الأطفال، ومحاربة الأمية، أو تسليمه لجمعيات لاستغلاله في المنفعة العامّة للسّاكنة.
ويجمل أداسكو قائلا: "إنّ عرقلة رئيس جماعة تومليلين للمبادرات التي تقوم بها جمعيتنا سلوك نرفضه، وغير مبرر من طرف مجلس الجماعة، إذ إن جميع المبادرات التي يقوم بها المجتمع المدني بالمنطقة تتصدى لها الجهة نفسها؛ علما أنّ البناية التي سينشأ فيها الروض ملك للجمعية، التي تكلّفت في الوقت نفسه بالمؤطّرة التي لها خبرة في الميدان".
وحاولت جريدة هسبريس الإلكترونية التواصل مرارا مع نائب رئيس الجماعة، الذي يزاول مهامّ رئيسها بتوفيض منه بسبب وضعه الصحي، لكن الهاتف ظلّ يرنّ دون جواب، بعد إرسال رسالة عن هوية المتصل وموضوع الاتصال، قبل أن يُغلَق تماما.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.