قانون المالية 2021: عجز الميزانية بلغ 38.2 مليار درهم    السيسي يلغي حالة الطوارئ في كامل مصر    احتجاجات ليلية في السودان ضد "الانقلاب" العسكري وجلسة طارئة لمجلس الأمن مرتقبة الثلاثاء    بعد محاولة تبرئة إبنه المتهم ب "محاولة القتل"..أمن طنجة يوقف "نجل" صاحب أشهر مطعم بطنجة    طقس الثلاثاء..أجواء ممطرة في مناطق المملكة    نشرة خاصة: أمطار رعدية محليا قوية غدا الثلاثاء وبعد غد الأربعاء بعدد من أقاليم المملكة    الخطوط الملكية المغربية تعلن عن استئناف الرحلات الجوية المباشرة نحو ميامي والدوحة    بعد إعتداءه على شاب بالسلاح الأبيض.. أمن طنجة ينهي فرار نجل صاحب مطعم شهير    فيديو.. سيدة تصرخ أمام باب وكالة بنكية بعدما منعت من دخوله لعدم توفرها على "جواز التلقيح"    وزير الصحة يكشف من البرلمان عن آخر تطورات الحالة الوبائية بالمغرب    إسرائيل و تحذير السفر إلى المغرب.    غيابات بارزة في قائمة الرجاء أمام الفتح الرباطي    كأس الأمم الأفريقية 2022 في المغرب    "تقارير" / كونتي يوافق على تدريب فريق مانشستر يونايتد    لأسباب فنية.. الشابي يستبعد سوبول وسيلا وهين من المشاركة في مباراة الفتح    حقوقيون يستنكرون غض الحكومة الطرف عن الغلاء الفاحش للمواد الغذائية الأساسية والمحروقات    أسعار النفط تواصل الصعود لأعلى مستوياتها    رويترز: الجزائر تقرر إمداد إسبانيا بالغاز مباشرة عبر خط ميدغاز المتوسطي بدون المرور بالأراضي المغربية    بلاغ إخباري يخلق الجدل بعد قرار حرمان التلاميذ الغير الملقحين من نمط التعليم الحضوري و النقل المدرسي. (+وثيقة)    سفيان الحمبلي…الفرنسي الجزائري الذي جعل فرنسا تستورد المخدرات برعاية أمنية    أخنوش يسلم رسالة خطية من الملك لولي العهد السعودي    يتبنى أطروحة "البوليساريو"..تدوينة مطولة لكريستوفر روس حول ""المينورسو" وقضية الصحراء    في ظرف 20 يوما.. عدد المستفيدين من الجرعة الثالثة للقاح كورونا يتخطى مليون شخص بالمغرب    وزيرة المالية تكشف إخفاقات حكومات العدالة والتنمية بالأرقام    وزير الخارجية الإسباني يجيب على سؤال متى تعود سفيرة المغرب إلى مدريد؟    بعد نزاله ضد جمال بن صديق.. ريكو فيرهوفن يؤكد: "لا أرى شيئًا بعيني اليسرى حتى الآن لكن عملية التعافي تسير على نحو جيد"    جورجينا "تواسي" رونالدو بعد الانهيار أمام ليفربول على ملعب أولد ترافورد    إجهاض عملية للهجرة عن طريق تسلق السياج الحديدي بين الناظور ومليلية    أخنوش من الرياض: المغرب اعتمد مقاربة مندمجة للانتقال إلى اقتصاد أخضر في انسجام مع الجهود الدولية    البرلمانيون الذين منعوا من حضور جلسة تقديم قانون المالية 2022    الكاف تكافئ الوداد بعد التأهل لمجموعات دوري الأبطال    العلام: منع منيب من دخول البرلمان بسبب "جواز التلقيح" سابقة لا مثيل لها في تاريخ المغرب    أحداث تصدرت المشهد على مدار أسبوع (لاليغا)    السعودية تؤكد موقفها الداعم لمغربية الصحراء    صحيفة "جيروزاليم بوست" الإسرائيلية تكشف عن وصول رحلة جوية مباشرة من الرياض إلى تل أبيب    الأمن يتدخل بسرعة بعد انتشار فيديو مروع لمجرمين "يشرملان" شخصا بالسواطير    "طنجة فراجة".. المدينة العتيقة تحتضن عروضا فنية    إطلاق حملة وطنية تحسيسية حول الكشف المبكر عن سرطاني الثدي وعنق الرحم    السودان.. الأمم المتحدة تدعو جميع الأطراف إلى ضبط النفس والحوار    التلقيح وحالة الطوارئ الصحية على رأس جدول أعمال مجلس الحكومة    تركيا.. "أزمة السفراء" تفاقم متاعب الاقتصاد وتهوي بالليرة التركية إلى مستوى غير مسبوق    باحث صربي يؤكد وجاهة الدعوة إلى طرد "الجمهورية الوهمية" من الاتحاد الإفريقي    تتويج الفائزين في مسابقة محمد الركاب لأفلام الأندية السينمائية    مجموعة سان كوبان المغرب تطلق أكاديمة لتدريب مقدمي الخدمات والمستخدمين    الحكومة تشيد بانخراط المغاربة في المقاربة الاحترازية الجديدة    التشويش الإسلامي الحركي على احتفال المغاربة بالمولد النبوي الشريف    محمد.. أفق الإحساس بالإيمان الروحي والأخلاقي الإنساني    واتساب سيوقف خدامته بهذه الهواتف ابتداء من فاتح نونبر    إنا كفيناك المستهزئين    المكتب المغربي لحقوق المؤلفين يحتفي بالموسيقى الحسانية    منصة "أفلامنا" تعرض أفلام متنوعة    أبوظبي للإعلام تُطلق تطبيق "عالم ماجد"    انقلابيو السودان يعتقلون عددا من وزراء الحكومة الانتقالية..    مسرحية "شا طا را" في موعد جديد بمسرح محمد الخامس    اسدال الستار على فقرات مهرجان " تاسكوين " في نسخته الأولى بتارودانت    "ماتقتلوش الفن فالمغرب".. عريضة فنانين لفتح المركبات الثقافية والمسارح    أسس الاستخلاف الحضاري    د.البشير عصام المراكشي يكتب: عن التعصب والخلاف والأدب وأمور أخرى    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



العصبة المغربية لحقوق الإنسان تنتقد صمت "المنظمات الحقوقية" عن تستر إسبانيا على إبراهيم غالي
نشر في هوية بريس يوم 29 - 04 - 2021


هوية بريس- عبد الصمد إيشن
قالت العصبة المغربية للدفاع عن حقوق الإنسان أن استضافة إسبانيا للمدعو إبراهيم غالي، بجواز سفر واسم مزور ين، هو "عملية تستر مؤسساتي على مجرم حرب، ومساعدته على الفرار من العدالة، وتشجيع على محاولات الإفلات من العقاب".
وأضافت العصبة المغربية في "نداء" موجه إلى الهيئات والمنظمات الحقوقية في إسبانيا، توصل موقع "هوية بريس" بنسخة منه، أنها تستغرب للتعامل السياسوي للحكومة الاسبانية مع قضية مثول زعيم "البوليساريو" أمام القضاء، "وإمعانها في إهانة القضاء وتشويه سمعة الفعل الحقوقي الاسباني"، معربة أيضا عن خيبة أملها إزاء "طريقة ازدرائها لحقوق المتقاضين، ومشاركتها في فعل جرمي، وتسترها على شخص هارب من العدالة"، وهو واحد من أبرز المتهمين باقترافهم لجرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية، وله المسؤولية المباشرة في ارتكاب العديد من الانتهاكات الخطيرة في مجال حقوق الإنسان، والتي مازال جلها يمارس لحدود اليوم، في تحد سافر للمواثيق الدولية، وفي مقدمتها القانون الدولي الإنساني.
وذكرت في ذات النداء أن فعاليات حقوقية صحراوية كانت قد وضعت أمام القضاء الإسباني، شكاية ضد إبراهيم غالي تتضمن تهما خطيرة من قبيل الإبادة الجماعية والاغتيالات والتعذيب والاختطاف والاغتصاب وهي الشكاية التي تفاعل معها القضاء الاسباني سنة 2008، وقاضي التحقيق غورتال بارسينا بقبولها سنة 2012 وأصدر بموجبها القاضي بابلو روز، سنة 2013 ،مذكرة قضائية وجهت الاتهام بشكل مباشر إلى المدعو إبراهيم غالي ومن معه، إلا أن هذه الدعوى ظلت معلقة ولم تلق أي استجابة من المتهمين للمثول أمام العدالة، وتحجج القضاء بمبرر صعوبة تبليغ الشكوى إلى المعني وباقي المتهمين، وأن الأسماء المدرجة في الشكاية لا تتوافق وهوية شخص فعلي بإسبانيا.
وشددت أن تأكيد الحكومة الإسبانية، دخول زعيم "البوليساريو" أراضيها قصد العلاج من داء "كوفيد 19′′، واعترفت بسماحها له بالاستشفاء في مصحاتها، تحت مبرر "الدواعي الإنسانية"، كما سلطت وسائل الإعلام الضوء على هذا الحدث الذي يضرب في مصداقية القضاء الإسباني، لتكشف عن عملية تستر رسمية عن شخص مطلوب أمام القضاء، دخل أرض بلادكم بهوية مُزورة، واسم غير حقيقي، حيث تبين أن إبراهيم غالي المتهم بأفعال جرمية يحرمها القانون الإسباني و القوانين الدولية، قد سمح له بالمرور متخفيا بقناع جواز سفر جزائري مزور، يحمل اسم "محمد بنبطوش"، وهو ما يعتبره أصدقائكم في العصبة المغربية للدفاع عن حقوق الإنسان، تسترا مؤسساتيا عن مجرم حرب، ومساعدته على الهروب من العدالة، وتشجيعا على محاولات الإفلات من العقاب.
وأهابت العصبة من المنظمات والهيئات الحقوقية الإسبانية دعوة الحكومة الإسبانية، بكل الوسائل التي يتيحها القانون، من أجل إخضاع المدعو إبراهيم غالي للمحاكمة، ومتابعته فيما اقترفه من جرائم الإبادة الجماعية، التي دعت إلى منعها وملاحقة مرتكبيها المادة الثانية من اتفاقية 1948 الخاصة بمنع جريمة الإبادة الجماعية و التي أكدت على أن الإبادة الجماعية تشمل جميع الأفعال المرتكبة بقصد التدمير الكلي أو الجزئي لجماعة قومية أو عرقية أو دينية أو سياسية، بالإضافة إلى اتفاقية مناهضة التعذيب وغيره من ضروب المعاملة أو العقوبة القاسية أو اللاإنسانية أو المهينة، والاتفاقية الدولية لحماية جميع الأشخاص من الاختفاء القسري.
كما عبرت عن استغرابها من التعامل السياسوي من قبل حكومة الإسبانية مع قضية مثول زعيم"البوليساريو" أمام القضاء، وبقدر اندهاشنا من إمعانها في إهانة القضاء وتشويه سمعة الفعل الحقوقي الاسباني، وبقدر خيبة أملنا في طريقة ازدرائها لحقوق المتقاضين، ومشاركتها في فعل جرمي، وتسترها على شخص هارب من العدالة، بنفس القدر لنا كل الثقة في مبادراتكم النضالية من أجل دفع حكومتكم إلى التراجع عن هذه الممارسات وتحفيز قضاء بلادكم للقيام بمهامه ومحاكمة المدعو"إبراهيم غالي"، إنصافا للضحايا، وتعزيزا لآليات عدم الإفلات من العقاب، خاصة وأن بلادكم تعتبر من الدول المصادقة على نظام روما الأساسي بشأن المحكمة الجنائية الدولية، والذي يجرم جميع الأفعال موضوع الشكاية ضد هذا الشخص.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.