بوريطة: المغرب لطالما برهن تحت قيادة الملك عن حس ابتكاري في معالجة قضية الطاقة    هولندا: اعتقال مجموعة من الأشخاص متورطين في التخطيط لعمل إرهابي    "حماس": "إسرائيل" تطلب وساطة 4 دول في صفقة تبادل أسرى    البطولة الوطنية.. الرجاء يفرمل الشباب الرياضي السوالم    الرجاء يهزم الشباب السالمي بثلاثية وينفرد بصدارة البطولة    الفنانة ياسمين عبد العزيز تنشر أول صورة لها خلال علاجها في سويسرا    طقس السبت..كتل ضبابية مع أمطار في مناطق المملكة    جاك أطالي يكتب: فرنسا تحولت إلى مقاطعة منسية داخل الإمبراطورية الأمريكية المتدهورة    كوفيد 19 .. الرئيس التونسي يلغي حظر التجول    تعذر انعقاد الدورة العادية لشهر أكتوبر لمجالس الجهات والجماعات    مرصد بيئي بطنجة يدعو إلى استخدام الطاقة المتجددة والنظيفة    أغلبهم خلفوا أنفسهم.. هؤلاء هم رؤساء الجماعات الترابية والأحزاب التي ينتمون لها بإقليم الدريوش    الملك محمد السادس يبعث برسالة خاصة للرئيس الجزائري عبد المجيد تبون    النيابة العامة بكلميم: عبد الوهاب بلفقيه مات منتحرا    عصابة تسرق 40 مليون سنتيم من منزل أجنبية بتطوان    الجرعة الثالثة للقاحات كورونا تنتظر المسنين المغاربة وفئات الصفوف الأمامية    رئيس المعهد الوطني للجيوفيزياء يستبعد وصول سحب غازية صادرة عن بركان "كمبر فيجا"    جديد الفنانة سيليا.. "ازران" عمل فني يجمعها بالفنان عبد القادر أرياف    مع الاتفاق على ضرورة أخذ جرعة ثالثة.. هل يمكن الخلط بين لقاحات كورونا؟!    مصادر: الجزائر تقرر منع تصدير الغاز إلى إسبانيا عبر المغرب    حكيمي: "تجمعني أشياء مشتركة مع مبابي وصداقتنا تجعلنا أفضل على أرضية الملعب"    أفيلال يستعرض لوفد ديبلوماسي من غواتيمالا فرص الاستثمار بشمال المملكة    الجزائر تقدم "مبررات" إغلاق المجال الجوي أمام طائرات المغرب    لجنة من الكاف تزور ملعب المسيرة بآسفي    تشكيلة الرجاء الأساسية أمام شباب السوالم    حالتا وفاة و8 اصابات جديدة بكورونا باقليم الحسيمة    تعادلان في أولى مباريات الدورة الثالثة من بطولة القسم الثاني    الإتحاد الاشتراكي، المعارضة والتغول الثلاثي    استئنافية مكناس تصدر حكمها في قضية "هتك عرض تلميذة" داخل حجرة دراسية    ارتفاع أسعار الخبز يلهب جيوب الموطنين ومطالب بتدخل الدولة لحماية القدرة الشرائية و الزيادة وصلت إلى 50 سنتيما وتزامنت مع انشغال المغاربة بالانتخابات    حول تجربة تدريس الطب بالعربية    عودة الخطيب الطنجاوي الشيخ محمد الهبطي إلى منبره اليوم    سيدي سليمان تحتضن أول محطة شمسية عائمة بالمغرب    بوريطة : الأمن الغذائي أولوية إستراتيجية في صلب النموذج التنموي الجديد    وزارة الصحة تعلن عن تسجيل 1620 إصابة بفيروس كورونا و26 حالة وفاة جديدة    منتخب الطائرة للشُّبّان يُمني بهزيمته الثانية في المونديال أمام بلجيكا بثلاث جولات نظيفة    توقيع اتفاقية شراكة لتشجيع التميز الأكاديمي في مجالات تنمية وتطوير الطاقة المستدامة    عادل زوراق حكما لمباراة الرجاء والشباب السالمي ونبيل بنرقية يقود مباراة الوداد أمام حسنية أكادير.. تعيينات حكام الجولة 3 من البطولة الاحترافية    مستفز جدا..قراءة آيات من "سورة المنافقون" لإغاضة الخصوم السياسيين بطريقة أشعلت الفايسبوك (فيديو)    ليلى الحديوي تتعرض للهجوم عقب استعراض قوامها الجديد على طريقة جورجينا رودريغيز -صورة-    وزير الخارجية السعودي يلتقي المبعوث الأميركي الخاص لشؤون إيران    المغرب يسجل 26 وفاة و1620 إصابة جديدة بكورونا    بالفيديو.. جندي سابق يهاجم بوش بسبب "كذبه" وغزو العراق    فنانون دائمون في الفن.. مؤقتون في السياسة    أسماء أغلالو بعد انتخابها عمدة للرباط: سنشتغل مع الجميع لرفع مستوى عيش الرباطيين    حجز أزيد من 16 ألف قرص مخدر قادم من سبتة على متن "درون"    عبر "السيبة".."البيغ" يعيد إحياء قضية الشابين ضحايا كليب "la famille" ويطالب بتحقيق العدالة    علماء يطورون اختبارا يكشف ألزهايمر في مراحله الأولى من التطور خلال دقيقتين    أدونيس وقاسم حداد في جلسة شعرية ينظمها "معهد العالم العربي"    ترشيح الممثلة المصرية منة شلبي لجائزة "الإيمي" العالمية    المديونية الداخلية للمغرب تتخطى عتبة 240 مليار درهم    انطلاق فعاليات "ملتقى الشارقة الدولي للراوي"    رئيس الوزراء الكندي يعرب عن ترحيبه بالتعاون بين بلاده والولايات المتحدة في مختلف المجالات    تمرين مشترك في الإغاثة والإنقاذ بين القوات المسلحة الملكية والحرس الوطني الأمريكي    إطلاق النسخة السابعة لنيل "جائزة التنافسية بين الجامعة والمقاولة    "وجوه مسفرة".. مسير قرآني تكريما لحفظة القرآن في غزة (+صور وفيديو)    عالم بالأزهر يفتي بعدم جواز التبرع للزمالك    الدُّرُّ الْمَنْثُورُ مِنَ الْمَأْثُور    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



"جبهة وطنية" تحمل الحكومة مسؤولية القضاء على مصفاة "سامير" المغربية لتكرير البترول (وثيقة)
نشر في هوية بريس يوم 28 - 07 - 2021


هوية بريس- عبد الصمد إيشن
حملت الجبهة الوطنية لإنقاذ المصفاة المغربية للبترول مسؤولية غلاء أسعار المحروقات وعدم التدخل لإنقاذ مصفاة "سامير" لتكرير البترول لحكومة سعد الدين العثماني وهو ما وصفته ب "خطأ سياسيا فادحا" .
وذكرت الجبهة، التي تضم عمالا ونقابيين وبرلمانيين وحقوقيين ومحامين يدافعون عن مصفاة المحمدية، إن "الرفض والتهرب من المساعدة في إنقاذ شركة سامير من التفكيك والتدمير وفي الحد من غلاء أسعار المحروقات سيبقى خطأ سياسيا فادحا لحكومة سعد الدين العثماني المشرفة على نهاية ولايتها".
وذهبت الهيئة، ضمن رسالة مفتوحة إلى رئيس الحكومة، توصل موقع "هوية بريس" بنظيرها، إلى اعتبار هذا الأمر من "أكبر الإخفاقات التي سيسجلها التاريخ في صحيفة حكومتكم، التي أصرت على القضاء الممنهج على موروث الحكومة الوطنية الأولى لعبد الله إبراهيم والجوهرة الصناعية التي بنيت وتطورت في عهد الملوك الثلاثة".
وحملت الرسالة تأكيدا على أنه "النقيض التام للأهداف الكبرى من بناء وتطوير شركة سامير من طرف الحكومة الوطنية الأولى بعد الاستقلال، أصرت حكومتا بنكيران والعثماني على ضرب القدرة الشرائية للمواطنين؛ من خلال الأسعار الفاحشة للمحروقات بعد حذف الدعم وتحرير السوق والأثمان، ومن خلال التفرج على الخسائر الفظيعة الناجمة عن توقيف تكرير البترول بمصفاة المحمدية والتشجيع على استيراد المواد البترولية الصافية وتخريب مكاسب الصناعة الوطنية".
وحملت الهيئة حكومتي العثماني وبنكيران "المسؤولية التاريخية في التهرب من التعاون لتفادي تدمير شركة سامير وضياع كل المصالح المرتبطة بها ورفض المساعدة في عودة الإنتاج عبر كل الصيغ الممكنة، ولا سيما التفويت للدولة المغربية من خلال مشروع مقترح القانون المطروح في مجلس النواب وفي مجلس المستشارين".
واتهمت الجبهة "حكومة بنكيران بتحرير أسعار المحروقات وهي على علم تام بغياب شروط المنافسة في السوق"، وأشارت إلى أن "حكومة العثماني رفضت تصحيح هذا الخطأ السياسي باللجوء إلى التسقيف أو إرجاع المحروقات إلى لائحة المواد المنظمة أسعارها".
وقالت الجبهة إن هذا "التحرير تسبب في توفير شروط الكسب غير المشروع لتجار النفط المتحكمين في السوق المغربية، وتم التعسف على القدرة الشرائية للمواطنين بما لا يقل عن 38 مليار درهم من تاريخ التحرير حتى متم 2020".
وأشادت الهيئة بنواب "الاستقلال" و"التقدم والاشتراكية" و"فيدرالية اليسار الديمقراطي" ومستشاري "الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية" و"الكونفدرالية الديمقراطية للشغل" و"الاتحاد المغربي للشغل"، بتقديم مقترح القانون المتعلق بتفويت شركة سامير لحساب الدولة والمتعلق بتنظيم أسعار المحروقات.
وعابت الجبهة على الحكومة، ومعها نواب العدالة والتنمية والأحرار والحركة الشعبية والأصالة والمعاصرة، "رفضهم التعامل مع المبادرة التشريعية للجبهة وأصروا على الاستمرار في تدمير صناعة تكرير البترول والتشجيع على سرقة جيوب المستهلكين في الأسعار الفاحشة للمحروقات".
يذكر أن "سامير" خضعت للخوصصة سنة 1997، وتوجد اليوم تحت مسطرة التصفية القضائية بموجب حكم صادر عن المحكمة التجارية بمدينة الدار البيضاء سنة 2016 بسبب اختلال توازنها المالي، إذ وصلت ديونها إلى 43 مليار درهم؛ أغلبها لفائدة مؤسسات عمومية وبنوك.
وتطالب الجبهة بتأميم الشركة، عبر تفويت جميع الأصول والممتلكات والعقارات والرخص وبراءات الاختراع المملوكة للشركة المغربية لصناعة التكرير "سامير" إلى حساب الدولة مطهرة من الديون والرهون والضمانات؛ بما فيها الشركات الفرعية التابعة لها والمساهمات في الشركات الأخرى.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.