بسبب تجميد الاستيراد.. أسعار السيارات المستعملة تشتعل في الجزائر    نقل ولوجستيك.."زيغلر المغرب" أول شركة تحصل على شهادة إيزو في إفريقيا    السيسي يصدر قرارا جمهوريا يسمح لوزير مصري بالزواج من مغربية    فقدان 12 مهاجرا في البحر بجنوب اسبانيا    الدعوة الإسلامية في مواجهة مخطط التنفير النفسي والاجتماعي    ملاحظات منهجية حول نص الاجتماعيات المثير للجدل    كورونا .. المغرب ينتقل إلى المستوى الأخضر    تأجيل فرض جواز التلقيح على المغاربة والسبب..    لاعب قلوب الصنوبر: "مهمتنا أمام الوداد في الإياب صعبة لكنها ليست مستحيلة"    ريال مدريد ينوي "استخدام" هازارد في "صفقة تبادلية" للتعاقد مع محمد صلاح    نقابة "البيجيدي" تنتقد ضبابية البرنامج الحكومي وتدعو للتسريع بإطلاق الحوار الاجتماعي    درجات الحرارة تصل إلى 42 درجة الإثنين بهذه المناطق    قادمة من طنجة.. الأمن يحبط عملية تهريب وترويج شحنة مهمة من المؤثرات العقلية    جريمة بشعة تهز الجديدة.. أب يخنق ابنه ذي ال5 سنوات حتى الموت    محمد عاطر: جئت لمساندة المقهى الثقافي لصديقنا جواد الخودي    أريكة من سحاب    الجزء الخامس من "إنديانا جونز".. انطلاق التصوير في الأحياء الشعبية لمدينة فاس    تصفية حسابات سياسية عالقة.. "الكلاشات" تندلع بين رموز "الراب" المغاربة والجزائريين    فوربس: أوروبا في أزمة طاقة تشبه حظر النفط العربي بالسبعينات    "أيريا مول" يستقبل زواره في منتصف السنة المقبلة    وزيرة الاقتصاد تستعرض قانون المالية لسنة2022 أمام الملك    إفريقيا تسجل أزيد من 8,4 ملايين إصابة بكورونا    الكويت.. حريق في مصفاة نفط بميناء الأحمدي    *الرواية و أسئلتها : ملف جديد بمجلة "علوم إنسانية" الفرنسية    بنهاشم: " تعطلات علينا ثلاث نقاط ومازال مالقيناها"    لقجع رفض منصب "الوزير" وقبل ب"الوزير المنتدب"    جاسوس لحساب روسيا في مكتب وزير الدفاع الفرنسي!    الاقتصاد ‬المغربي ‬الأكثر ‬نموا ‬في ‬شمال ‬إفريقيا ‬والشرق ‬الأوسط    المغرب ينتظر وصول 4 مليون و300 ألف جرعة من لقاح "فايزر"    بروفيسور يرصد أهم التحديات التي تواجهها المستعجلات بالمغرب    فيضانات الهند: 24 قتيلا وعشرات المفقودين في ولاية كيرالا الجنوبية    إعفاء أستاذة متعاقدة بسبب إعاقتها يخرج أساتذة التعاقد للاحتجاج    شقير ل"فبراير": إعفاء الرميلي قرار صائب ويجب أن يشمل باقي الوزراء    أسعار النفط تقفز لأعلى مستوياتها منذ سنوات    الإصابة تهدد مشاركة دافيز ضد بنفيكا بدوري الأبطال واللاعب "يتجنب إصابة خطيرة"    مورينيو يسخر من يوفنتوس من جديد    لقب بطولة إنديان ويلز للتنس..أول بريطاني يفعلها    فيلم "ريش" للمخرج المصري عمر الزهيري الفانتازيا في خدمة الواقع    تكريم نور الدين الصايل ومحمد الواضيح بملتقى سينما المجتمع ببئر مزوي    التصنيف العالمي: فيدرر يخرج من نادي العشرة الاوائل    اختطاف مبشرين أمريكيين في هايتي: عصابة محلية تقف وراء الحادث    قصة الولاية الأمريكية التي اشترتها واشنطن بنحو 7 ملايين دولار في صفقة اعتبرت "حمقاء"    بعد تعيين العمراني سفيرا بالاتحاد الأوروبي.. هل فشلت محاولةُ إنهاء 12 عاما من القطيعة الدبلوماسية مع جنوب إفريقيا؟    فتح ‬الله ‬سجلماسي ‬أول ‬مدير ‬عام ‬لمفوضية ‬الاتحاد ‬الإفريقي    تيم حسن يواجه مافيات المال ويتصدى للتنظيمات المسلحة في "الهيبة - جبل" على MBC1    الدار افتتاحية: هل انتصر المغرب وحوّل الجائحة إلى منجم من الفرص؟    حسب تقرير جديد للمندوبية السامية للتخطيط : ارتفاع نسبة الطلاق بين النساء المغربيات البالغات ما بين 45 و49 سنة    مقتل 3 أشخاص برصاص شرطي في الولايات المتحدة    بالفصيح : إعلام الحرب الإسباني    قرار مجلس الأمن المقبل حول الصحراء    الصحراء المغربية: تفاؤل عام بمجلس الأمن إزاء استئناف المسلسل السياسي إثر تعيين المبعوث الشخصي الجديد    رد على يتيم في علاقة التطبيع بسقوط العدالة والتنمية    ينتقل عبر الرذاذ.. أعراض السعال الديكي لدى الأطفال    المكتب الوطني للسكك الحديدية يعلن عن عروض تذاكر ب49 درهم    بنك المغرب: استقرار سعر صرف الدرهم مقابل الأورو    أجواء روحانية تحف المصلين بالمسجد الحرام بعد إلغاء التباعد الجسدي    هناوي: مناهج التعليم بالمغرب تجمع بين الصّهينة والزندقة    د.بوعوام يعلق على الكتاب المدرسي الذي أورد "نظرية التطور" المخالفة لعقيدة المسلم في الخلق    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



تونس تثور ضد قرارات سعيد الاستثنائية
نشر في هوية بريس يوم 26 - 09 - 2021

تتزايد حشود المحتجين في تونس العاصمة، اليوم الأحد، أمام المسرح البلدي في شارع الحبيب بورقيبة رافعين شعارات مناهضة لما اعتبروه "انقلابًا" من الرئيس قيس سعيد، كما خرجت مظاهرات أخرى تطالب بالتمسك "بدستور الثورة"، ودعا المحتجون المؤسستين العسكرية والأمنية إلى حماية الدستور.
وكانت قوات الأمن قد أغلقت المنافذ المؤدية إلى شارع بورقيبة أمام السيارات بينما انتشرت الشرطة بكثافة وسط الشارع والمناطق القريبة منه قبل نحو ساعتين من موعد انطلاق احتجاجات دعا إليها حراك "مواطنون ضد الانقلاب" الذي يضم أحزابًا وجمعيات ومنظمات حقوقية من تيارات شتى.
وفي تطاوين جنوبي تونس، انطلقت اليوم أيضًا مظاهرات رافضة لقرارات الرئيس ومطالبة بعودة الشرعية الدستورية ورفع التجميد عن مجلس نواب الشعب.
وفق "الجزيرة"، قال الرئيس التونسي الذي استخدم المادة 80 من الدستور نفسه لإعلان التدابير الاستثنائية، إنه اتخذ هذه الخطوات لإنقاذ الدولة والتصدي للفساد وتلبية إرادة الشعب.
وأمس السبت، تظاهر عشرات المواطنين في ساحة المقاومة وسط مدينة صفاقس جنوبي البلاد للاحتجاج على "انقلاب" سعيد على الدستور بينما خرجت مظاهرة أخرى مؤيدة للرئيس في العاصمة.
وطالب المتظاهرون في صفاقس بعودة العمل بالدستور والمؤسسات الديمقراطية ورفضوا كل الإجراءات الاستثنائية التي اتخذها سعيد يوم 25 يوليو الماضي.
واعتبرت 18 جمعية ًومنظمة حقوقية تونسية ودولية أن قرارات سعيد تمثل أولى الخطوات نحو الاستبداد في البلاد، كما اعتبرتها منعطفا ينطوي على تهديدات تمس حقوق الإنسان والتطلعات الديمقراطية للشعب التونسي.
وأكدت هذه المنظمات تمسكها بالمبادئ الديمقراطية معبرة عن رفضها الاستحواذ على السلطة في ظل غياب الضمانات، وشددت على دعم أي عملية تهدف إلى تجاوز الأزمة السياسية والدستورية الحالية بشرط احترام سيادة القانون والتعبير الديمقراطي عن تطلعات التونسيين.
وبعد نحو شهرين من إعلانه التدابير الاستثنائية، أصدر سعيد يوم 22 من الشهر الجاري أمرًا رئاسيًا ألغى بموجبه العمل بفصول الدستور المنظمة للسلطتين التشريعية والتنفيذية، وضمّنه أحكاما مؤقتة لتنظيم السلطة.
وسيتولى سعيد السلطة التنفيذية بشكل كامل بمساعدة حكومة جديدة مسؤولة أمامه، دون أن يحدد موعدًا لذلك، كما سيتولى السلطة التشريعية عبر إصدار المراسيم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.