تبرعوا بالدم.. احتياطي المغرب من مخزون الدم يكفي ل 4 أيام فقط    إنتاج الطاقة في المغرب ارتفع ب4,1% خلال الربع الأول من 2022    مفاوضات في "الميركاتو" الصيفي تقرب أكرد من الدوري الإنجليزي    محكمة ال"طاس" ترفض طلب نادي الأهلي تأجيل مباراة نهائي دوري أبطال أفريقيا ضد الوداد    تسمم غدائي يرسل 50 تلميذا للمستعجلات    اليونيسف تعين حمزة لبيض مناصرا يافعا لقضايا حقوق الطفل    الشروع قريبا في وضع أنابيب لنقل الهيدروجين المغربي إلى إسبانيا والاتحاد الأوروبي    "الجزيرة" تقرر إحالة ملف "اغتيال" أبو عاقلة إلى الجنايات الدولية    اعتداء خطير يوقف شخصا في الدشيرة    لقجع ردا على البيجيدي: التغطية الإجتماعية ثورة حقيقية في المغرب لا يتحمل المزايدة السياسوية    صحافيون مغاربة غاضبون من مروان خوري لهذا السبب    منظمة الصحة العالمية تحذر من تفاقم الأمراض المعدية    الداكي: النيابة العامة تواصل جهودها لتكريس حضور وازن للمرأة في مجال العدالة    القضاء الدستوري يسقط البرلماني هاشم أمين الشفيق من عضوية مجلس النواب    بايتاس: الحكومة اتخذت التدابير اللازمة للتفاعل مع مستجدات جدري القردة    الاتحاد الإفريقي: المغرب يدعو إلى تعاون إفريقي لمواجهة تحديات الأمن الغذائي والصحي بالقارة    وزير التعليم العالي يوقع أول اتفاق للتعاون بين الجامعات المغربية والإسرائيلية    برلمان العراق يقر قانون تجريم التطبيع مع إسرائيل    بايتاس:توقعات الموسم السياحي الحالي إيجابية ونسبة ملء الفنادق ستبلغ 80%    مطالب نقابية للحكومة بالتدخل الفوري لوضع حد للزيادات المهولة في الأسعار وتنظيم سوق المحروقات    حاليلوزيتش يتجاهل خرجة زياش الأخيرة.. ومصدر للصحيفة: الناخب الوطني أغلق هذه الصفحة    نجم جزائري اختار مراكش لقضاء عطلته    توسعات لازون ديال "التسريع الصناعي" فبوقنادل.. مساحة هاد المشروع فاتت 28 هكتار    فالمعرض الدولي للأمن "ميليبول قطر 2022".. حموشي تلاقى مع الشيخ خالد رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية القطري – تغريدات وتصاور    كلميم.. المصالح الأمنية تفك لغز سرقة الدراجات النارية وهذا مكان المسروقات    روسيا سهلات على سكان جنوب أوكرانيا إجراءات الحصول على الباسبور    بعد استبعاده من قائمة خليلوزيتش.. برشلونة يحسم في مستقبل الزلزولي    شبكة تدعو بنموسى لإعادة الروح في المكتبات المدرسية    عموتة زار اللعابة دالوداد فالمعمورة وكيدعمهم قبل فينال التشامبيونز ليكَ    ولوج العيالات ضحايا العنف للعدالة.. الداكي: الانتصار لحقوق المرا والدفاع عليها وتحقيق مناصفة كاملة هي من الرهانات الأساسية ديال مستقبل بلادنا    زيدْكم هَذي.."انفلونزا الطماطم" فيروس جديد يظهر في الهند ويصيب 26 طفلا    اعتقال زعيم "داعش" الجديد خلال عملية أمنية في تركيا    يسع ل471 سيارة موزع على طابقين.. افتتاح المرآب تحت الأرضي 'باب الحد' بالرباط    وزارة التعليم تكشف حيثيات تسمّم تلاميذ بإقليم زاكورة    كلية الآداب المحمدية تحتضن المؤتمر الدولي السابع للشبكة الجامعية الدولية: الخطاب الإفريقي    الملك يهنئ رئيسة جورجيا بمناسبة العيد الوطني لبلادها    "دار الشعر" تخلد أربعينية حسن الطريبق    اتفاقية تجمع مارينا أكادير و"هيلتون"    فوضى الملاعب تعود للواجهة.. من يتحمل المسؤولية ؟    البنك الإفريقي بالمغرب يستثمر بالمغرب ما يقارب مليارات دولار    مصرع 11 رضيعا في حريق ضخم بأحد المستشفيات بالسينغال    "حان وقت الموت".. تفاصيل الرعب يرويها طفل نجا من مذبحة تكساس    المغرب يحصد 11 ميدالية في الدورة 19 للجمنزياد الرياضية المدرسية بفرنسا    قردانيات مرحة .. «أو سيقرديوس» العظيم !    أكادير على موعد مع الدورة 18 للمهرجان الدولي للسينما والهجرة    بنك المغرب: أسعار العملات اليوم الخميس 26 ماي 2022، في المغرب بالدرهم (MAD)    توقعات أحوال الطقس ليوم غد الجمعة    بنسعيد ..إفريقيا تختزن تنوعا ثقافيا وتراثيا غنيا غنى تاريخها    مواعيد وأخبار ثقافية من جهة طنجة تطوان الحسيمة    هكذا يمكنك تناول بذور الشيا لإنقاص الوزن    ناضو ليه بعدما هاجم العيالات فمصر اللي كيساندو السيسي.. دعوى قضائية ضد الممثل عمرو واكد – تغريدات    ‪جزر الكناري تستعين بالخبرة المغربية لصد المهاجرين غير النظاميين‬    غلاء مصاريف الحج يثير جدلاً بالمغرب    الفريق الاشتراكي يُوضح بالأرقام غلاء مصاريف الحج لهذا الموسم    الحج هاد العام واش حسن يتلغا: كثر من 6 مليون يخرجها المغربي للسعودية واخا بلادنا محتاجة للدوفيز فهاد الأزمة    وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية تحدد مصاريف الحج في 63 ألفا و800 درهم    الاعلان عن مبلغ مصاريف الحج لهذا الموسم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



د.رشيد بنكيران: مشهد مؤثر.. يا وزارة المساجد أليس فيكم رجل رشيد؟!!
نشر في هوية بريس يوم 16 - 01 - 2022


لكم أن تمسوا أي شيء إلا هذا المصحف الشريف:
لكم أن تمسوا الأوراق الإدارية وأن تتعاملوا بها فيما بينكم إلا هذا المصحف الشريف فممنوع المس.
لكم أن تمسوا الأوراق النقدية وأن تتداولوها فيما بينكم إلا هذا المصحف الشريف فممنوع المس.
لكم أن تمسوا الكراسي في وسائل النقل وفي المقاهي… إلا هذا المصحف الشريف فممنوع المس.
لكم أن تمسوا أي شيء إلا هذا المصحف الشريف الطاهر المطهر.
كذلك:
لكم أن تستعملوا مراحيض أي مكان يقصده عموم الناس، إلا مراحيض البيت الذي فيه المصحف الشريف (المسجد).
لكم أن تستعملوا أماكن النظافة لأي مكان يقصده عموم الناس، إلا أماكن الوضوء للبيت الذي فيه المصحف الشريف.
مسكين بيت المصحف الشريف حائطه قصير.
اليوم، يشكو بيت المصحف الشريف من قلة من يحضره، السبب في ذلك هو الاستمرار في إغلاق الأماكن المخصصة للوضوء؛
يخرج الرجل أو الشاب من منزله لغرض من الأغراض المشروعة؛ عمل، دراسة، قضاء مصلحة…، فتدركه صلاة الظهر أو العصر والمسجد أمامه وهو بعيد عن منزله، لكن لا يستطيع دخول المسجد ويصلي فيه، لأنه يحتاج إلى أن يتوضأ، ولا سبيل إليه في المسجد.
في حوار مع بعض الشباب، علمت أن منهم من بدأ يجمع الصلوات ذلك الجمع غير المشروع؛ صلاة العصر مع صلاة المغرب…،
ومنهم من ترك الصلاة لما أعياه أن يصلي أربع صلوات أو ثلاث مجتمعة بالليل في منزله،
ومنهم -لجهله- من يصلي الجماعة في المسجد دون وضوء وإنما يقتصر على التيمم معتقدا أن إغلاق أماكن الوضوء عذر يرخص له التيمم، فيصلي صلاة باطلة لا بد من إعادتها.
هناك مسألة في الإرث في عهد الخليفة عمر سميت بالمسألة الحمارية واشتهرت بها، والسبب أن الإخوة الأشقاء لما حرموا من الميراث لوجود الإخوة للأم، قالوا لأمير المؤمنين عمر بن الخطاب: هب أن أبانا كان حماراً، وعندئذ ألا نرث من أمنا؟
والمقصود أن الإخوة الأشقاء يتعلقون بالميت من جهتين؛ من جهة الأب وجهة الأم، بخلاف الإخوة للأم، فيتعلقون بالميت من جهة الأم فقط، فكيف يعقل أن يحرم الإخوة الأشقاء من ميراث أخيهم ويعطى للإخوة للأم، فسمى الإخوة الأشقاء أباهم حمارا حتى يتخلصوا من المانع الذي منعوا من أجله الميراث.
فمُسْتَلْهِماً من المسألة الحمارية أقول:
أنزلوا بيت المصحف الشريف منزلة المقاهي وارفعوا عنا هذا الحجر.
لله المشتكى على بيت المصحف الشريف.
يا وزراة المساجد… أليس فيكم رجل رشيد؟!!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.