وهبي يقر بوجود خلاف داخلي بشأن حضور حزبه بحكومة أخنوش -فيديو    المغرب يشرع في تفعيل اتفاق التبادل التجاري الجديد مع تركيا    الجيش الروسي يعلن سيطرته على بلدة "ليمان" الإستراتيجية في أوكرانيا    فرنسا تُجند 7 آلاف شرطي لتأمين نهائي دوري ابطال أوروبا    وحيد خليلوزيتش يستدعي الشيبي لتعويض مزراوي    أكادير.. أخنوش يفتتح سينما صحراء ويسترجع "سلام"    أكادير : فرقة مكافحة العصابات تفك لغز إختطاف وإغتصاب فتاة قاصر    البحرية الملكية تجهض عملية لتهريب المخدرات قبالة سواحل طنجة    بنموسى يعفي المدير الإقليمي بميدلت من مهامه    بالرغم من المنع.. أساتذة التعاقد يساندون مسيرة الجبهة الاجتماعية ويحذرون!    السلطات الإسبانية تمنع العمال المغاربة من المبيت في مدينة سبتة المحتلة    خبير: التجربة الأمنية المغربية تدعم القطريين في تنظيم نهائيات كأس العالم    مجموعة "STRUGAL" تعطي قيمة مضافة لقطاع الألومنيوم بافتتاح وحدتها التجارية بطنجة    خليلودزيتش يعوض مزراوي بلاعب الجيش الملكي محمد شيبي    نجم الأسود يدخل القفص الذهبي ويلتحق بالمعسكر    تعطيل خدمات وحدات تخزين وتبريد التمور يجر وزير الفلاحة للمساءلة    الحكومة توافق على استثمار المجمع الشريف للفوسفاط في شركة بإسبانيا    افتتاح مصنع جديد بالنواصر.. رأسماله مشترك مغربي-تركي..    بسبب ندرة المياه.. منظمة تدعو للتخلي عن المنتجات الزراعية غير الضرورية التي تستهلك المياه    محكمة سرقسطة برأت الوزيرة السابقة "لايا گونزاليث" ف قضية تهريب غالي للصبليون ب باسبور دزايري مزور    روسيا تسيطر على "ليمان" في أوكرانيا    جريمة تصوير بنات قاصرات فوضعيات جنسية استنفر بوليس ففاس.. و"لابيجي" طيحات المتهمين    أستاذ جامعي مغربي يدعو لإنشاء "لوحة إلكترونية عربية" لحماية أطفالنا    أطروحة تبرز الحماية الجنائية في البناء    نقابة الصحافة تستقبل ب"إيجابية" قرار توزيع صدريات على المصورين    طفلة ناجية من مجزرة مدرسة تكساس لطخت نفسها بالدماء للاحتماء من مطلق النار    انتخاب المغرب بالمجلس التنفيذي لمنظمة الصحة العالمية    مؤشر أداء موانئ الحاويات العالمي: طنجة المتوسط في المركز السادس    أسعار المواد الغذائية الاساسية بأسواق جهة مراكش يومه السبت    بوتين يعين سفيرا جديدا لروسيا في المغرب    أربعة أندية تتصارع لتفادي مرافقة الكوكب المراكشي إلى الهواة    توقعات أحوال الطقس ليوم غد الأحد    "أزمة" طارئة قبل نهائي باريس بين الريال وليفربول.. وخطة فرنسية صارمة للتعامل معها    السلطات الإسبانية تتهم شاكيرا باختلاس 14 مليون يورو    12 فيلما طويلا في المنافسة لنيل جوائز الدورة ال27 لمهرجان تطوان لسينما البحر الأبيض المتوسط    فضاء المسلم.. مظاهر الإعجاز الغيبي.. يوسف الكريم وبراءته من الوقوع في الفاحشة (فيديو)    تعامد الشمس على الكعبة لأول مرة العام الحالي    جدري القرود..الأرجنتين تعلن عن تسجيل أول إصابة مؤكدة    إيطاليا بدون خبز ومكرونة ..أزمة قمح تواجه روما بسبب حرب أوكرانيا    فوزي لقجع مصحوبا بسعيد الناصيري يقوم بزيارة تحفيزية لمعسكر الوداد بمركز محمد السادس (+صور)    من بينها ارتفاع درجة الحرارة وآلام المفاصل.. باحث مغربي يكشف أعراض جدري القرود    تونس: حركة النهضة تنفي توصل زعيمها بأي إشعار يمنعه من السفر    هاري وميغن يحاولان إحياء علاقاتهما مع العائلة المالكة    الأمم المتحدة: ارتفاع أسعار المواد الغذائية يدفع بالفقراء إلى حافة الجوع    بميزة مشرف جدا...الكوميدي باسو ينال شهادة الدكتوراه    رئيس مجلس الشيوخ البولوني يشيد بالمستوى المتقدم للعلاقات مع المغرب    أثينا تتهم طهران ب"القرصنة" بعد احتجاز ناقلتي نفط يونانيتين في الخليج    إسرائيل وقادة فلسطينيون حاولوا تشويه سمعة حماس وبريطانيا أصرت على الحوار معها – وثائق بريطانية    بطلا مسلسل "سامحيني" يحتفلان بعيد ميلاد ابنتهما الوحيدة... صور    ما هي إنفلونزا الطماطم؟ وهل سببها أكل ثمار الطماطم؟    عبد العزيز العلوي رئيس الصندوق التعاضدي المهني رئيساً لجمعية فاس سايس    سيمتد على مدى يومين فقط.. أخنوش يؤكد عودة مهرجان "تيميتار" ويكشف عن موعده (فيديو)    "منظمة الصحة العالمية": لا ضرورة للتطعيم الجماعي ضد "جدري القرود"    إنهم إنسانيون    لهذا السبب دافع "العريانيون" على لباس زوجة حكيمي المثير بمهرجان "كان"    بالصور : افتتاح أول خطبة جمعة بمسجد أويس القرني ببني شيكر بحضور رئيس المجلس العلمي المحلي لإقليم الناظور...    ديوث من لا يغار على عرضه    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



حدث في مثل هذا اليوم من التاريخ الإسلامي.. في 20 يناير..
نشر في هوية بريس يوم 20 - 01 - 2022


هوية بريس- نور الهدى القروبي
لا خير في أمة تجهل تاريخها، ولا حاضر لها ولا مستقبل، إذا هي أهملت ماضيها وانشغلت عن دراسته وقراءته بالأحداث اليومية. لا بد من تعليل التاريخ، ولا بد قبل ذلك من معرفة أحداثه كما وقعت، لا كما يتأول فيها المتأولون خاضعين لأهوائهم وتقلباتهم النفسية.
نحاول، في هذا الركن "حدث في مثل هذا اليوم من التاريخ الإسلامي"، رصد الأحداث التي شهدها نفس اليوم، على مر السنين، من تاريخ المسلمين.
نرصد، في هذا الركن، مواليد ووفيات أعيانهم، هزائمهم وانتصاراتهم، مؤتمراتهم وملتقياتهم، أخبار دولهم ومجتمعاتهم.
فيعيش القارئ، من خلال هذا الركن، اليوم بطعم الماضي، واللحظة الآنية بطعم حضارة كبرى، تلك هي الحضارة الإسلامية التي أشرقت فيها الشمس يوما وأشعت، ثم أفلت عنها بعد حين وغربت، والأمل في الله كبير.
ذكرى وفاة الإمام الشافعي
تحل اليوم ذكرى وفاة الإمام الشافعي الذي رحل عن عالمنا في 20 يناير عام 820م، وهو الإمام محمد بن إدريس بن العباس الشافعيّ المطَلِبي القرشي، فقيه وإمام من أئمة أهل السنة والجماعة، مؤسس المذهب الشافعي، وواضع علم الأصول. ولد بغزة عام 767م، وتلقى تعليمه في مكة والمدينة وبغداد، وانتهى به المطاف في مصر، وظل بها إلى أن وافته المنية.
نشأ الشافعي بمكة، وحفظ القرآن وهو ابن سبع سنين، وحفظ «الموطأ» ل الإمام مالك بن أنس وهو ابن عشر سنين، وتفقه على مسلم بن خالد الزَّنْجِيِّ مفتي مكة، وأذن له في الإفتاء وعمره خمس عشرة سنة.
ثم لازم مالك بن أنس بالمدينة المنورة، وقدم بغداد سنة 195ه، فاجتمع عليه علماؤها وأخذوا عنه، وأقام بها حولين، وصنف بها كتابه القديم، ثم عاد إلى مكة، ثم خرج إلى بغداد سنة 198ه فأقام بها شهراً.
ثم خرج إلى مصر، وصنَّف بها كتبه الجديدة؛ مثل «الأم»، وقد صنف الشافعي نحواً من مائتي جزء.
لقد كان الإمام الشافعي متبعا أول عهده مذهب شيخه الإمام مالك بن أنس، ولكن اتصاله بغيره من العلماء والأئمة، وسماعه عليهم جعله يكون لنفسه مذهبا جديدا، لا يبتعد عن رأي أهل الحديث، ولكنه لا ينبذ أهل الرأي كذلك فهو مذهب وسط بينهما.
ولقد ضبط الإمام الشافعي الأصول التي جرى عليها في اجتهاده، فهو يقول في كتابه الام: العلم طبقات شتى: الأولى الكتاب والسنة إذا ثبتت، ثم الثانية الإجماع فيما ليس فيه كتاب ولا سنة، والثالثة ان يقول بعض أصحاب النبي التي صلى الله عليه وسلم قولا ولا نعلم له مخالفا منهم، والرابعة اختلاف النبي صلى الله عليه وسلم في ذلك، والخامسة القياس ولا يصار إلى شيء غير الكتاب والسنة، وهما موجودان، وإنما يوجد العلم من أعلى.
وهو أحد الأئمة الأربعة عند أهل السنة. وإليه نسبة الشافعية كافة. قال المبرد: كان الشافعيّ أشعر الناس وآدبهم وأعرفهم بالفقه والقراءات. وأكثرَ العلماءُ من الثناء عليه، حتى قال فيه الإمام أحمد ابن حنبل: ما أحد ممن بيده محبرة أو ورق إلا وللشافعي في رقبته منه. وقال عنه كذلك «كان الشافعي كالشمس للدنيا، وكالعافية للناس». وكان من أحذق قريش بالرمي، يصيب من العشرة عشرة، برع في ذلك أولا كما برع في الشعر واللغة وأيام العرب، ثم أقبل على الفقه والحديث، وأفتى وهو ابن عشرين سنة.
له تصانيف كثيرة، أشهرها كتاب (الأم) في الفقه، سبع مجلدات، جمعه البويطي، وبوّبه الربيع بن سليمان، ومن كتبه (المسند) في الحديث، و (أحكام القرآن) و (السنن) و (الرسالة) في أصول الفقه، و (السبق والرمي) و (فضائل قريش) و (أدب القاضي) و (المواريث)…
يقال أن سبب موت الشافعي هو مرض البواسير الذي أصابه، فقد روى الربيع بن سليمان حالَ الشافعي في آخر حياته فقال: «أقام الشافعي ها هنا (أي في مصر) أربع سنين، فأملى ألفاً وخمسمئة ورقة، وخرَّج كتاب الأم ألفي ورقة، وكتاب السنن، وأشياء كثيرة كلها في مدة أربع سنين، وكان عليلاً شديد العلة، وربما خرج الدم وهو راكب حتى تمتلئ سراويله وخفه (يعني من البواسير)». وقال الربيع أيضاً: دخل المزنيَّ على الشافعي في مرضه الذي مات فيه فقال له: «كيف أصبحت يا أستاذ؟»، فقال: «أصبحت من الدنيا راحلاً، ولإخواني مفارقاً، ولكأس المنية شارباً، وعلى الله وارداً، ولسوء عملي ملاقياً».
أحداث أخرى وقعت في 20 يناير
1872 – القوات الفرنسية بالجزائر تعتقل المجاهد أحمد بومرزاق بعد قيادته لثورة ضد الاحتلال الفرنسي، ثم تحكم عليه بالإعدام.
1921 – تبني أول دستور لتركيا، الذي أجرى تغييرات أساسية في مصدر وممارسة السيادة بتكريس مبدأ السيادة الوطنية.
1972 – باكستان تبدأ برنامج الرادع النووي بعد أسابيع من هزيمتها في حرب تحرير بنغلادش والحرب الهندية الباكستانية 1971.
1976 – الحرب الأهلية اللبنانية – مذبحة الدامور يقتل فيها الفلسطينيون 680 ماروني، رداً على مذبحة الكرنتينا قبل يومين التي قتلت فيها ميليشيات الموارنة 1.500 فلسطيني.
1981 – إيران تفرج عن رهائن السفارة الأمريكية بعد 444 يوم من الاحتجاز وذلك في يوم تنصيب الرئيس رونالد ريغان رئيسًا للولايات المتحدة. في البداية طالب الجانب الإيراني بمبادلة الدبلوماسيين الثلاثة وستين والمواطنين الأمريكيين العاديين الثلاثة بالشاه الهارب من إيران لغرض محاكمته. إلا أن الرهائن ظلوا محتجزين حتى بعد وفاة الشاه. وأمضى معظمهم في السجن 444 يوما.
1983 – تشكيل حركة متطرفة في "إسرائيل" والولايات المتحدة مهمتها إعادة بناء جبل الهيكل في موقع المسجد الأقصى تحت اسم كيرن هارهبيت.
1991 – حكومة السودان تفرض تطبيق الشريعة على كافة أرجاء السودان، مما فاقم من الحرب الأهلية، حتى انفصل الجنوب في 2011.
1991 – واصل السكان والسلك الدبلوماسي في المملكة العربية السعودية التدرب على استعمال الأقنعة الواقية من الغازات بسبب استمرار قصف الصواريخ العراقية. وأكد الخبراء العسكريون يومها أن العراق يمتلك مواد سامة يمكن ان يحشو بها صواريخه. كما جرت تدريبات مماثلة في إسرائيل التي تعرضت للقصف العراقي أيضا.
1993 – ‬عقد لقاء سري ‬بين رئيس الدائرة الاقتصادية في ‬منظمة التحرير الفلسطينية أحمد قريع والباحث "الإسرائيلي" يائير هير شفيلد في النرويج وذلك في إطار سلسلة من الاجتماعات السرية التي أدت توقيع اتفاق اوسلو.‬
1996 – انتخاب رئيس منظمة التحرير الفلسطينية ياسر عرفات رئيساً للسلطة الوطنية الفلسطينية في أول انتخابات تجرى لرئاسة السلطة. وكما كان المتوقع فاز ياسر عرفات برئاسة السلطة، حيث انتخب لفترة ما سمي "بالمرحلة الانتقالية"، أي إلى عام 2000، موعد اعلان قيام الدولة الفلسطينية المنتظر آنذاك. إلا أن ذلك لم يحصل على أية حال. وجرت الانتخابات التالية بعد وفاة عرفات.
2015 – الحُوثيّون يُحكمون السيطرة على دار الرئاسة والقصر الجمهوري في صنعاء باليمن.
2018 -الحكومة التركية تُعلن انطلاق عملية غصن الزيتون العسكرية في عفرين ضد قوات سوريا الديمقراطية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.