تعزية في وفاة والد ناظر الأوقاف بالناظور    بلاغ مهم للمكتب الوطني للسكك الحديدية    قلق من "انهيار خلايا النحل" في عدة مناطق .. وآمال في انفراج الأزمة    المغرب يحذر مواطنيه من اختراق الهواتف والحواسيب    طقس بارد مع صقيع بهذه المناطق .. توقعات أحوال الطقس ليوم غد السبت    سيدي بوزيد يحتضن منصة عن بعد للمؤتمر الوطني لحزب الاتحاد الاشتراكي    كورونا.. الجامعة: نتائج التيست ديال المنتخب كلها نيگاتيف الا جوج لعابة    شركات الطيران تعلن استئناف نشاطها بمطاري الناظور والحسيمة    توقيف شخصين بواد زم كانا ضمن العصابة التي هاجمت السائقين ب"الحجارة " بالدار البيضاء    مصير الجزار الذي إقتحم حمام النساء بسيف    بنسعيد يشرف على تدشين متحف "باب العقلة" في مدينة تطوان    كورونا.. تسجيل 97 حالة اصابة جديدة بالناظور و48 بالحسيمة    وزارة العدل تعلن التاريخ الجديد لمباراة الملحقين القضائيين    سكوب.. أمن مراكش يطيح بسارق "الطالبات"    فتح المجال الجوي.. الصحافة الإسبانية تتساءل عن موعد استئناف الرحلات البرية والبحرية    وفاة الفنان المسرحي الطنجاوي "عبد القادر البدوي"    افتتاح "متحف باب العقلة" بتطوان.. والوزير بنسعيد يؤكد عزمه على تطوير أدوار المؤسسات الثقافية بالمدينة    الخطوط الملكية المغربية تعلن عن استئناف رحلاتها العادية    رغم اتهام سلطاتها بالتساهل في مراقبة جوازات التلقيح.. المغرب سيستقبل الرحلات القادمة من مطارات إسبانيا بعد رفع الحظر الجوي    3 لاعبين غابوا عن الحصة التدريبية للنتخب الوطني    تأجيل الدورة 27 من مهرجان تطوان لسينما البحر الأبيض المتوسط    بالفيديو.. د.العقرة: أفلام يوتيوب القصيرة.. نحر العفاف ونشر الدياثة والترويج للزنا والخمور والاستهزاء بالحجاب!!    هذا ما سيجنيه المغرب من فتح الحدود الجوية والبحرية    وكالة الأدوية الأوروبية تجيز استخدام أول عقار مضاد لكورونا عبر الفم    تشافي يبعد الزلزولي عن فريق برشلونة    سابقة.. أمريكا تهدد بفرض عقوبات على بوتين شخصيا..    بلاغ جديد وهام من وزارة التجهيز    عضو اللجنة العلمية:مشروع تصنيع اللقاح… سيجعل من المملكة منصة تصدير اللقاحات والأدوية الابتكارية إلى إفريقيا وباقي الدول    جهة الرباط تتصدر قائمة الإصابات اليومية    "الطقوس والممارسات الفلاحية"..كتاب جماعي يسائل تراثا لاماديا غنيا    إطلاق أول اختبار تشخيصي لداء السل مغربي الصنع 100 بالمائة    كورونا تضرب المنتخب الوطني قبيل مواجهة الفراعنة    شاهد جنازة عبد اللطيف هلال.. ستبقى في الذاكرة    مؤسسة "العويس" تمنح جائزة لمنتدى أصيلة    المغرب يزيح إسبانيا ويتصدر العالم في تصدير الطماطم إلى بريطانيا    عائلات المغاربة المحتجزين في سوريا والعراق تحتج أمام البرلمان    دورة استرالية المفتوحة: ميدفيديف يهزم تيتيباس ويواجه نادال في النهائي بملبورن    المغرب مصر .. عشاق الكرة الإفريقية في انتظار قمة نارية ونهائي قبل الأوان    تعيين السينغالي ماغيت ندياي حكما لمباراة المنتخب المغربي ونظيره المصري في ربع نهائي ال "كان"    ادريس لشكر يكشف برنامجه للولاية الثالثة -فيديو    بوريطة: تعزيز الشراكة الإفريقية-الأوروبية يتطلب تبديد حالات سوء الفهم حول ظاهرة الهجرة    عاجل.. مؤتمر الاتحاد يصوت لصالح "الولاية الثالثة" بالإجماع ويمهد الطريق لادريس لشكر    تصفيات مونديال 2022: كندا والولايات المتحدة تواصلان السير بثبات نحو النهائيات    أخنوش وبنجلون ضمن قائمة أغنى أغنياء أفريقيا لسنة 2022    مصدر خاص يتحدث لRue20 عن حقيقة منع أمينتو حيدار من السفر بمطار العيون    طنجة .. ورشة تواصلية لفائدة مقاولي قطاع الصناعة الغذائية دعما للصادرات نحو الأسواق الكندية    الحكومة الجزائرية تقرر تمديد تعليق الدراسة لمدة أسبوع    صلاح بوسريف يوقع "كوميديا العدم"    المجلس الوطني لحقوق الإنسان يطالب باسترجاع أرشيف المرحوم عبد الكريم الخطابي    المغرب يستقبل مناورات "الأسد الإفريقي" .. قوات عسكرية وأسلحة إلكترونية متطورة    حادثة من أسوأ فضائح الفساد بالجيش الأمريكي    مؤرخ فرنسي يكشف مخطط إسرائيل لتدمير حي المغاربة في القدس    قضية بيغاسوس في فرنسا.. عن مقبولية شكوى المغرب    ما يزهد في الحوارات والردود العلمية على مواقع التواصل الاجتماعي    مزاد يبيع لوحة "رجل الأحزان" ب45 مليون دولار    خطيب الجمعة السابق رشيد بنكيران يحذر من الوقوع في فخ علمنة العمل الخيري    ذ.درواش يكتب: عاصمة الأنوار غارقة في الظلمات    المدرسة المرينية... معمار صناعة النخبة السلاوية في "كان يامكان"-الحلقة كاملة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



جمع الجليل بما هو جميل
نشر في خريبكة أون لاين يوم 25 - 09 - 2013


بقلم مصطفى منيغ
شريط من الحقائق تتسارع داخله من تتمنى أن تزيح ذاكرتي غبار النسيان عنها ، قبل غيرها ، لتبدو كما حدثت أول مرة على الطبيعة ، وبخاصة تلك المرتبطة بالجدة "وجدةوالجزائر شرقها وغربها ، والصحراء قبل المسيرة الخضراء، التي حررتها من الإسبان وما جرى بعدها .
ليس ثمة مدينة لعبت بعقلي لدرجة ارتباطها بمصيري ولحد الساعة غير "وجدة"، مهما غبتُ تطاردني لأعود إليها ، ومتى نفذت وعانقَت نظراتي بالحب والوفاء أحياء "المير علي" ، وفلاج الطوبة الدخلاني" ، "ولازاري" ، مدفوعا بالرغبة الحسية الفاعلة في الوجدان ما يتقوى به الجائع من طيب الطعام ، إلى ساحة "سيدي عبر الوهاب" ، وصولا "للمغرب العربي" حيث مقر حزب الاستقلال الذي تعرفت فيه على المرحوم عبد الرحمان حجيرة (والد حجيرة الوزير السابق للتجهيز) الذي ظل احترامي له قائم عما قدمه للوطن من تضحيات لم ينصفه التاريخ في صردها كلها لحد الآن، إلى أن فارق هذه الدنيا الفانية ، فألج "شارع مراكش" قلب وجدة حبيبتي، النابض بالذكريات (المتفرع عنه "درب الصابوني" المحفور في ذاكرة عبد العزيز بوتفليقة الرئيس الحالي للجمهورية الجزائرية ولن يتخلص منه إلى قيام الساعة) لأخرج حيث بناية البلدية بساعة برجها التي كلما استقام توقيتها أسبوعا (بأكثر تقدير) توقف إضرابا عن الحالة التي آلت إليها مدينة "زيري بن عطية" البالغة العمر ألف سنة ، لأجلس كما الناس في حديقة لا أدري لما سُمِّيت "البحر" متمعنا في بناية محكمة استناف مسترجعا تلك الأيام التي حضرتُ فيها محاكمات أصدقاء لي عرفت جلهم مناضلين أحرار يُعَلِّمُون جُهَّال تاريخهم الحقيقي ما معنى الحرية الفكرية المسؤولة المنبثقة عن القناعة الشخصية المعتمدة على المبادئ الإسلامية النقية الصافية صفاء أرواح المؤمنين الخائفين من رب العالمين المتطلعين لكي يسود الاحترام الحقيقي بين أفراد المجتمع واحترام شعور كل واحد يمشي على الأرض دون استثناء . متى نفذتُ ما سبق ، تأخذني إرادتي عن طواعية لما أطلقتُ عليها ذات يوم "مقهى البؤساء" المقابلة لمبنى المحكمة الابتدائية القديمة الغير بعيدة عن ولاية الأمن ، لاحتسي القهوة المهيأة من سنين طواها الزمن في سجله كما أراد خالقنا سبحانه وتعالي ، متخيلا نفس الصديق " بنيحيى العزاوي" الذي مهما فرقتنا الظروف فقد جمعتنا مواقف الرجال الذين قدموا للمغرب ما يعجز على ذكره اللسان داخل الجزائر الرسمية ،التي تركنا إحداها منقوشة على جباه وزراء حكومة بومدين ، بوتفليقة بينهم ، جملة لم ترتعش يدي اليمنى والقلم يخططها على قماش منديل ابيض أحضرته خصيصا للمناسبة من العزيزة "عين بني مطهر" : ستكون مسيرة خضراء رغم أنفكم وليس حمراء كما خططتم . لم يكن الصديق بنيحيى العزاوي حاضرا والهواري بومدين يقرأ الجملة الأخيرة بل كان في طريقه إلى "للا مغنية" التي هيأت كل الترتيبات الضرورية ليجتاز و"بلعيد أبو يوسف" "زوج بغال " بسلام ، ليستقبلهما عامل الإقليم/محافظ المحافظة/ آنذاك، محمد الدبي القدميري، بعد اتصالي به ليقوم معهما بما يليق وبطلين أديا واجبهما بما يرضي الوطن وأكثر .
... لم يستغرق مقامي بمدينة " للامغنية " بل تجاوزه اهتمامي الوصول للعاصمة بأقرب وقت ممكن ، فالتحقت بسيدي بلعباس المدينة ، ولي فيها أصدقاء احدهم استقبلني في بيته المشيد مباشرة فوق جامع، مئذنته في جزء منها ملتصقة بالحجرة المخصصة لنومي ، استبشرت بما أحاطني به المكان من هالة التعبد في أمان متضرعا إلى الرحمان أن يجعل من رحلتي هته نصرا لي وقضايا وطني العادلة . في صباح ثالث يوم زف لي صاحب البيت أن أخا بعد ساعة سيصطحبني معه في سيارته إلى العاصمة الجزائر بعد وقت سيقضيه برفقتك طبعا في مدينة وهران ، لم يكن لي من المتاع شيء يشغلني بجمعه ، ما ارتديه يكفيني ليستحمل جسدي برودة الجو ، أما الأوراق الرسمية فليس معي منها سوى بطاقة تشهد أنني مغربي الجنسية وأسمي الحقيقي هو مصطفى منيغ .
جميل جدا أن يكون المرء غير مقيد ببرنامج له في تطبيقه اتصال مع مَنْ وضعه ، وأجمل منه أن يكون حرا في تكييف أي رغبة مع أي ظرف داخل محيط معين غير معروفة خباياه على الوجه الصحيح ، سوى أنه مرحلة وواجب تخطيها لأخرى ، فأخري ، فعاشرة إن تطلب الوصول كل ذاك العناء، مادام في الأخير يشكل ميزة تَفَوُّقٍ يرضاه الضمير ويتعلق به الوطن تأكيدا أن المنتمين إليه يحبونه فعلا .
يتبع
الأربعاء 25 شتمبر 2013


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.