لو كان بنكيران رئيسا للحكومة كان سيصوت لصالح مشروع القانون الإطار ..!!    حجز 28 كلغ من مخدر الشيرا بمعبر باب سبتة    الرميد: الديمقراطية شأن مجتمعي يسهم في بلورتها كافة الفاعلين    اتصالات المغرب: ارتفاع بنسبة 1.8 في المئة في النتيجة الصافية المعدلة لحصة المجموعة خلال النصف الأول من 2019    “مهاجرو المناخ”.. ظاهرة جديدة تثير قلق المسؤولين الأوربيين    إضراب في جنوب أفريقيا يعرقل إنتاج "فولكسفاغن"    إيران تفكك شبكة جواسيس أمريكية تعمل لصالح CIA وتحكم على بعضهم بالإعدام    النيوزيلنديون يسلّمون الأسلحة بعد هجوم المسجدين    الكاميرون تحتفل بحكام نهائي أمم أفريقيا في شوارع العاصمة.. صور    الكاميرون تحتفل بحكام نهائي أمم أفريقيا في شوارع العاصمة.. صور    جامعة الكرة توقف أنشطة الوسطاء الرياضيين    حمد الله يحضر ويغيب!    عاجل… العثور على رجل سلطة مقتولا رميا بالرصاص داخل سيارته بالعيون-التفاصيل    الفنان حاتم عمور يلهب جمهور المهرجان الثقافي لتيفلت بأحدث أغانيه    تدشين المقر الجديد لوكالة المغرب العربي للأنباء بالدار البيضاء    إيقاف مغربي حامل للجنسية الفرنسية بشبهة التورط في أنشطة متطرفة    رئيس الحكومة: الكلفة الإجمالية للعقد - البرنامج لتنمية جهة الداخلة وادي الذهب تفوق 22 مليار درهم    حطموا شرفة منزله.. نقل مصري وزنه 350 كلغ برافعة للمستشفى    المغرب والأردن يؤكدان عزمهما على تطوير شراكتهما الاستراتيجية    “التوحيد والإصلاح” تثمن “تجريم الإجهاض” وتتهم الدولة بالتخلي عن حماية “اللغات الدّستورية”    إفران: معرض جهوي للترويج لمنتجات الصناعة التقليدية    أسعار الخضر واللحوم تسجل ارتفاعا.. والحسيمة الأغلى استهلاكا بالإضافة إلى أسعار الفواكه والشاي    خلال مناقشة عرض الرئيس المدير العام لمجموعة القرض الفلاحي للمغرب    الصحافة الجزائرية تنوه ببلماضي    خسارة ثانية لليفربول في جولته الأميركية التحضيرية للموسم الجديد    البكوري يتباحث بنيويورك مع المبعوث الخاص للأمم المتحدة لقمة العمل المناخي    ارتفاع معدل العنوسة النهائية إلى 6.7 % وسط النساء و5.1 % بين الرجال    أشغال بناء برج محمد السادس بسلا تتقدم وفق البرنامج المتوقع    تتويج فيلم «أجساد» لبلال باهشام، بجائزة أحسن فيلم احترافي بالمهرجان الدولي لأفلام البيئة    الرجوي تتعامل مع كاريكا    دعم 296 مشروعا في مجالات النشر والكتاب والقراءة العمومية بقيمة 9 ملايين درهم    محمد أركون: زعزعة اليقينيات و«اللاّمفكر فيه» في الإسلام    آخر موضات الأسلمة: إستغلال العلوم للتّبشير بالإرهاب    دراسة: أحماض « أوميغا 6 » تقي من تصلب الشرايين    العثماني مدافعا عن حامي الدين: جندنا محاميين للدفاع عنه قانونيا ونحيي صموده    وفاة يوكيا أمانو المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية    نشطاء بمواقع التواصل يدعون لتنظيم مسيرتين من المغرب والجزائر لفتح الحدود    محسن ياجور ينتقل إلى ضمك السعودي    رسالة تهنئة من الملك إلى عاهلي بلجيكا    “ناسا” تشتري تسجيلات أول هبوط على القمر ب1.8 مليون دولار    عكرود والقفة بكندا    الإدريسي تحب الحلويات    وفاة ممثل هندي على خشبة المسرح في دبي    شرف تؤيد الإعدام    جمارك باب سبتة تُحبط تهريب شحنة من الحشيش على متن “سكوتر”    الريجيم القاتل يودي بحياة سيدة قبل يوم من زفافها    خبر سعيد .. قريبا سيمكنك تغيير فصيلة دمك!    الشرطة الأمريكية تناشد المجرمين تأجيل جرائمهم حتى انتهاء الموجة الحارة!    توزيع شواهد التكوين المهني للإدماج في قطاع المطاعم والمقاهي بالقنيطرة    طقس بداية الأسبوع.. جو حار مع سحب منخفضة    هيكل عظمي يستنفر درك بيوكرى .. تعرف على التفاصيل في انتظار تحديد الهوية    الحيوانات الأليفة تساعد المسنين في السيطرة على الألم المزمن    فاجعة طنجة بالفيديو قبل قليل... مشاهد مروعة    طوارىء في المخيم،على شرف السيد المعالي؟؟    في اختراع علمي غير مسبوق.. تطوير أول سائل مغناطيسي في العالم    طوارىء في المخيم،على شرف السيد المعالي؟؟    الملك محمد السادس يشكر العاهل السعودي    لماذا تأخر المسلمون ولماذا تقدم غيرهم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الكاتب الإسبانيّ إدوَارْدُو مِينُدوسَا رصد الإنتقال الدّيمقراطيّ روائيّاً
نشر في لكم يوم 16 - 05 - 2019

يُصنّف مُعظم النقاد الإسبان أعمالَ الكاتب والرّوائي الكطلاني – الإسباني “إدواردو ميندوسا “من بين أجود ما كُتب في حقل الرّواية خلال مرحلة التحوّل أو الإنتقال من ديكتاتورية مطلقة إلى ديموقراطية قائمة التي عرفتها إسبانيا أواسط السّبعينيّات من القرن الفائت، إذ في أحد إستطلاعات الرّأى لدى القرّاء والكتّاب والنقّاد على الصّعيد الوطني الإسباني كانت قد أجمعت كوكبة من الكتّاب، والنقّاد والقرّاء أنّ إثنتين من روايات الكتّاب الرّوائيين الإسبان وهما رواية “الحقيقة حول قضية سافولتا” لإدواردو ميندوسا، ورواية “كلّ الأرواح” للكاتب خافيير مارياس كانتا من أجود ما كتب في إسبانيا في حقل الإبداع الرّوائي خلال مرحلة التَحوّل الديمقراطي فيها، بعد سنوات عديدة خلت، دون أن يلتفت القائمون والمشرفون من الكتّاب والنقاد إلى هذا الكاتب، الذي كاد أن يُصبح في طيّ النسيان طفق هؤلاء النقاد والكتاب والقرّاء مؤخّراً فى العناية به وبابداعاته الرّوائية المتنوّعة الهادفة والملتزمة .
آراء أخرى
* من يخمد ثورات الشعوب العربية الإسلامية؟
محمد أزرور
* خطوة إلى اليسار، خطوتان إلى اليمين
نور الدين العوفي
* مازالت للنكبة فصول !
جليل طليمات
الإنتقال الديمقراطي روائيّاً
لقد أخذ النقّاد الإسبان بعين الإعتبار مراحل تطور الّرواية الإسبانية في تلك الحقبة من الزّمن التي كانت إسبانيا تعرف فيها قفزة نوعية هامّة نحو الإنفتاح، أو طفرة كبرى نحو الديمقراطية بعد حقبة الحكم الدكتاتوري المُطلق للجنرال فرانسيسكو فرانكو الذي إستغرق زهاء أربعين سنة 1936- 1975، إنطلقت إسبانيا على بكرة أبيها بعد هذه الحقبة إلى معانقة نسائم الحريّة، والديمقراطيّة، والإنعتاق، وهذا العنصر هو الذي وفّر حظاً كبيراً لهذا الكاتب بأن تعاد قراءة ما كان قد كتبه في تلك المرحلة الإنتقالية الصّعبة نحو الديمقراطية من تاريخ إسبانيا المعاصر في حقل الرّواية على وجه الخصوص.
من الرّوايات التي كانت قد حققت نجاحاً كبيراً في ذلك الحين روايته التي تحمل عنوان “الحقيقة حول قضية سافولتا “1975، وروايته “مدينة الأعاجيب” 1986، فالكاتب إدواردو ميندوسا يقدّم في هاتين الرّوايتين الوقائع وكأنها كانت تتشابك، وتتلاحق، وتتداخل في ما بينها لتكوّن أو تقدّم لنا في آخر المطاف مشهداً تاريخياً حافلاً بالأحداث المتتابِعة، والمتواترة في هذا المجتمع الجديد الذي أصبحت إسبانيا تعيش في كنفه بعد رحيل فرانكو عنها، هذا المشهد الفريد في بابه في رواية ميندوزا الحقيقة حول قضية سافولتا يقدّم لنا مدينة برشلونة، في النّصف الأوّل من القرن العشرين، بما فيها من تناقضات، ومواجهات، بين متحمِّسٍ للعهد البائد، ومُرحِّبٍ بالعهد الجديد، كان هذا المشهد يضمّ مختلف الأوساط، والشرائح الإجتماعية، والثقافية، والإقتصادية، فضلاً عن الهجرات المتوالية والمتعاقبة التي عرفتها برشلونة على وجه الخصوص، هذه المدينة المُصنّعة العملاقة المترامية الأطراف منها وإليها، لم تخلُ رواية الحقيقة حول قضية سافولتا من زخم القلاقل، والمشاكل التي عرفتها المدينة في هذه الحقبة من حياتها، ويشيرالنقاد أنّ هاتين الرّوايتين الآنفتيْ الذّكر كأنهما كانتا تتحدثان عن مَنهَاتنْ بشكل مغاير، إنهما يغوصان في الذاكرة الجماعيّة للسكّان، وفي السّاحات العمومية، والحدائق الكبرى، والمآثر، والمعالم، والدّور والقصور، والقلاع، والحصون، التي جعلت من مدينة برشلونة على وجه التحديد حاضرة ذات طابع خاص ومميّز، الرّوايتان كانتا تخاطبان جميع الشرائح الإجتماعية بإسبانيا، ومن ثم كان سرّ نجاحهما.
أزمنة الصّمت
يرى بعض النقّاد أنّ روايات الكاتب إدواردو ميندوزا كانت وكأنّها تعمل على تدارك وإصلاح الأعطاب التي كانت تعاني منها الرّواية في إسبانيا منذ الستينيّات من القرن الماضي. منذ ذلك الزّمان الذي كان يُطلق عليه، أو يُنعت ب” أزمنة الصّمت”، وكانت برشلونة وهي المدينة التي وُلد فيها الكاتب، كأنّها تتأهّب لإستقبال موجة التحرّر التي ستطولها عام 1975 مع رحيل الجنرال فرانكو. وفجأة أصبح الكطلانيّون – الإسبان ! ينعمون، ويعيشون في كنف مجتمع جديد أكثر إنفتاحاً، وإنشراحاً، وإرتياحاً، ومرحاً، وجذلاً، يفتح لهم ذراعيْه لمعانقة الحياة الجديدة، حيث طفقت العُقَد، والأفكار النمطية المُسبقة، والأحكام الخاطئة الجاهزة، والتخوّفات تتلاشى، وتضمحلّ، وتزول رويداً رويداً، وصارت تمّحي معها كذلك تدريجياً مُخلّفات العهد الفرنكاوي السّابق البائد، وكأنّ الناس، ومعهم إسبانيا كانوا ينتظرون كِتاباً مثل الذي وضعه إدواردو ميندوزا وهو لم يزل بعدُ في شرخ الشباب، وريعان العُمر، وهو الحقيقة حول قضية سافولتا، وأصبح في مقدورالجميع السّفرإلى باريس، وأن تستمرّ حياتهم بشكل طبيعي بدون خوف أو رهبة في مدينة النّور.
عريس إسبانيا الوسيم !
لقد وصف بعض النقاد الإسبان الكاتب إدواردو ميندوسا وكأنه كان عريساً لإسبانيا الجديدة في مرحلتها الإنتقالية نحو الديمقراطية والإنفتاح والإنعتاق، كان وسيماً، أنيقاً، متعلّماً، ومثقّفاً، ذا أخلاق عالية، ونزعة عالمية، كان الكاتب يعمل على إعادة القيم القديمة، وإسترجاع العناصر المضيئة للرّواية الإسبانية، كان يملأ صفحاتها بالرّوح الخفيفة المرحة، ويجعلها تنأى عن التعقيد، حتىّ تلقن الناسَ حبّ الحياة، والتعلق بها، والتشبّث بأهدابها، والتمسّك بتلابيبها، كان يجعلها تعلّمنا كيف نعيش الحياة حتى الثمالة، وكيف يعامل الكتّابُ القارئَ بلطف، كان وكأنّه يشجّع على القراءة، ويعود بالرّواية إلى ينابيعها الأولى، إلى عوالم المرح، والسّخرية، والبساطة، وإلى دهاليز، ومنعطفات، ومتاهات المُخبرين السرييّن المثيرة، الذين يشحذون خيالنا، وكأنّه كان يرجع بنا إلى الرّاويات التاريخية التي تغذي أرواحنا، وتوقظ حواسّنا، وتدغدغ عواطفنا، وترفع هممنا، كلّ هذه الخيارات قادت الكاتب ميندوزا إلى كتابة روايته الأخرى الناجحة التي تحمل عنوان “شِجَار القطط ” التي إعتبرها البعض الوجه الآخر، أو النسخة الأخرى لروايته الحقيقة حول قضية سافولتا، ولكن هذه المرّة عن مدينة مدريد، وليس عن مدينة برشلونة.
روعة الإمتاع ومُتعة الإستمتاع
بمثل هذه الأعمال الرّوائية كان إدواردو ميندوسا قد حصد على جائزة سيرفانطيس في دورتها لعام 2016، كما سبق له أن حصل من قبل على إحدى أكبر الجوائز الأدبية الإسبانية الأخرى وهي جائزة بلانيطا عام 2010. وعلى جائزة فرانز كافكا 2015، فضلاً عن حصوله عن جوائز أدبية أخرى، ولابدّ أن العديد من زملائه الكتّاب، والنقّاد، ومعهم القرّاء يحتفون اليوم بهذه التكريمات الأدبية الهامة التي حققها ميندوزا فى عالم الخلق والعطاء والابداع ،حيث يؤكّد النقاد أن ميندوزا يتمّيز كروائي محنّك بأسلوبه الأدبي واللغوي السّلس، وإنتشاره الإستثنائي، وشهرته العالمية، ممّا أفضى به إلى إثراء التراث الأدبي الإسباني المعاصر، وأنّ روايته “الحقيقة حول قضية سافولتا” تفتح عهداً جديداً في الرّواية الإسبانية المعاصرة، وهي تعيد للقارئ روعة الإمتاع، ومتعة الإستمتاع بما يُقرأ، كما أنها تشجّعه وتحثّه على العناية بالتاريخ الذي يُقدّم له في هذه الرّواية الخصلة أو الميزة التي إتّسم بها هذا الكاتب على إمتداد حياته، وعطاءاته في عالم الرّواية والإبداع.
وُلد الكاتب إدواردو ميندوسا في مدينة برشلونة عام 1943، وحصل على الليسانس في الحقوق من الجامعة المستقلة بنفس المدينة، ثم إنتقل للعيش في مدينة نيويورك حيث كان يعمل مترجماً بالأمم المتحدة، ممّا هيّأ له عن قرب فرصة الإتصال، والإطلاع على الآداب العالمية المعاصرة في ذلك الشقّ من العالم، وقد نقلت بعض أعماله الرّوائية إلى السينما الإسبانية التي حققت نجاحات متوالية هامّة، وحصلت على جوائز قيّمة في مجال الفنّ السابع.، من أعماله الرّوائية الأخرى: “متاهات الزيتون”، “عساكر من رصاص”،” مدينة الأعاجيب”، “عام الطوفان”، وآخر أعماله الرّوائية تحمل عنوان “فتاة المُوضة المفقودة”، وهو مُترجم مسرحية حلم ليلة صيف لوليم شكسبير إلى اللغة الإسبانية، هذا كما إعتبر كتابه “ملهاة خفيفة” أحسن كتاب أجنبي في فرنسا منذ بضعة سنوات.
كاتب وباحث من المغرب، عضو الأكاديمية الإسبانية – الأميركية للآداب والعلوم – بوغوطا – كولومبيا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.