في مراسلة لها..وزارة الصحة تعلق منح العطلة السنوية لموظفيها    بنك المغرب: إنتاج 484 مليون ورقة نقدية مغربية خلال السنة المنصرمة    قائمة مجلة "فوربس".. سلوى أخنوش سادسة في قائمة أغنى غنيات العرب    المغاربة تداولوا 1,5 مليون درهم مزورة خلال 2019!    رسميا.. "الكاف" يكشف عن جدول مباريات دوري الأبطال وكأس الكونفدرالية    لاعب نيجيري يفضح منتخب بلاده .. ادفع مقابل اللعب في المونديال    طرفاية: إحباط محاولة للهجرة السرية وضبط 40 شخصا    السلطات تمنع التنقل من وإلى محطة "الرباط المدينة"    بني ملال.. 17 إصابة جديدة بكورونا بينهم 6 قاصرين وإجمالي الإصابات يتخطى 100 حالة    بسبب العيد .. كيف أمن المكتب الوطني للكهرباء والماء ساكنة دمنات بالماء    عاجل.. منظمة الصحة العالمية تصدم الجميع: قد لا يكون هناك حل لأزمة كورونا إطلاقاً    القضية حامضة.. وزير الصحة يلغي عطل الأطباء ويدعوهم إلى الالتحاق بالمستشفيات في أسرع وقت    وزير الخارجية اللبناني ناصيف حتي يقدم استقالته من الحكومة    مخالفات لمن يقود "التريبورتور" دون رخصة سياقة    متابع في قضية "مافيا العقار".. البيجيدي يُجمد عضوية أحد أعضائه بأسفي    وزير الصحة يقرر تعليق العطل السنوية للموظفين ويستدعي المستفيدين منها بشكل عاجل    فرانك لامبارد ينتقد رابطة الدوري بسبب موعد انطلاق الموسم الجديد    المغرب في عهد جلالة الملك عرف تطورا سياسيا نوعيا يتميز بالديموقراطية العميقة والحداثة    وفاة شخص بالحسيمة ساعات بعد خضوعه لتحاليل الكشف عن فيروس كورونا    الذهب المستفيد الأكبر من جائحة كورونا    أمكراز يعترف بفضيحة أخرى.. يقتني بناية فاخرة في الهرهورة بعد 9 أشهر فقط كوزير بالحكومة!!    شيئ من السياسة 8    وزارة التربية تخفض عتبة الولوج لمباريات كليات الطب    هل هي بوادر العودة للحجر الصحي.. إسبانيا تغلق أزيد من 40 ألف مطعم وفندق بسبب كورونا    استمرار الطقس الحار بطنجة وباقي مناطق المغرب يومه الإثنين    3 إصابات جديدة لحراكَة وصلو لجزر الكناري    !FAIT DIVERS    "بنات للا منانة" في شفشاون.. هل يستعدن لتصوير الجزء الثالث؟    "ياسميرايز" يصدر جديده الغنائي "زينك" – فيديو –    سرقة أضاحي العيد بالحي الحسني.. الاستقلال يطالب بتعويض "الكسابة"    البطولة الوطنية الاحترافية: فريق الرجاء البيضاوي يتفوق على فريق يوسفية برشيد    جزئيات بسيطة تفصل نجم جزائري عن "ليفربول"    ربورتاج l الصويرة.. مدينة الرياح تلملم جراح "كساد كورونا" وتراهن على السياحة الداخلية    بلقيس تتألق في أغنية بالدارجة المغربية للمرة الثانية وتصرح ل"فبراير": اللهجة المغربية صعبة إلى حد ما    البدء في تصوير الجزء الخامس والأخير من La Casa de Papel.. وهذه 5 نظريات ترسم أحداثه    الميلودي يطلق "دوكي الحنا" رفقة "أميمة باعزية" (فيديو)    السعودية: لا إصابات بفيروس "كورونا" في صفوف الحجاج    حمزة منديل يعود لشالك في إنتظار حسم مستقبله    فيروس كورونا قد ينتقل عبر العين!    الجسمي يعلن عودة الحفلات بالعالم من دبي ويشارك اللبنانيين برسالة سلام إحتفالا بيوم الجيش ال75    محادثات عالية المستوى بين الإمارات وإيران..    الاتحاد الانجليزي للحكام: الورقة الحمراء لكل لاعب عطس في المباراة!    منع الإعلاميين من حضور المؤتمر الوطني للحزب الجمهوري لترشيح ترامب    خبراء مغاربة يدعون إلى اعتماد الوسائل الكفيلة بمواجهة ذروة تفشي كوورنا    ترامب يعتزم اتخاذ تدابير بحق "تيك توك" في الأيام القليلة المقبلة    أبرز لقاحات كورونا المنتظرة .. دولها و أسماؤها و مراحل إنتاجها    أكادير : تجدد الاشتباكات بين القوات العمومية و محتفلين بتظاهرة "بوجلود "    المؤرخ المغربي عبد الرحمان المودن في ذمة الله    أزمة "تامغربيت" لدى مغاربة العالم في حقبة كورونا    علاجات و لقاحات فيروس كورونا: حقائق وجب معرفتها؟؟؟    العوامرة : سيارة تردي مريضا نفسيا قتيلا وتلوذ بالفرار    ساكنة مناطق سوس مستاءة من خدمات شركات الاتصالات، وسط مطالب بالإنصاف.    نجم البايرن يعتبر أشرف حكيمي الأفضل في مركزه عالميا    الحجاج المتعجلون يتمون مناسكهم اليوم برمي الجمرات الثلاث وطواف الوداع    التعرفات الجلالية ؟!    حجاج بيت الله يرمون الجمرات في ثاني أيام التشريق وسط إجراءات احترازية    الفارسي.. ياباني مغربي "بكى من نفرة الحجيج فوجد نفسه بينهم"    حجاج بيت الله يستقبلون أول أيام التشريق ويرمون الجمرات الثلاث -صور    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الجزائر: لجنة الانتخابات تطلق رسميا سباق الرئاسة
نشر في لكم يوم 19 - 09 - 2019

شرعت اللجنة العليا للانتخابات في الجزائر، الخميس، في توزيع استمارات جمع التزكيات للراغبين في الترشح للاقتراع الرئاسي، معلنة بذلك رسميا انطلاق السباق المقرر في 12 ديسمبر القادم.
وحسب قانون الانتخابات، تتواصل عملية جمع التوكيلات (التزكيات) 40 يومًا قبل إيداع ملف الترشح كاملا أمام اللجنة للنظر فيه.
وفي تصريحات بثتها الإذاعة الجزائرية الحكومية، قال علي ذراع، الناطق باسم “السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات”، أن الهيئة استقبلت 10 طلبات لسحب استمارات جمع التوكيلات من راغبين في الترشح”، دون ذكر أسمائهم.
ووفق مصادر متطابقة، فإن أبرز الوجوه التي سحبت استمارات جمع التزكيات؛ علي بن فليس، رئيس الحكومة الأسبق، الذي يقود حزب “طلائع الحريات”، وهو أيضا أبرز المعارضين في عهد الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة.
ويعقد حزب بن فليس، اجتماعا للجنته المركزية (أعلى هيئة قيادية في الحزب)، الخميس المقبل، لحسم الموقف النهائي من انتخابات الرئاسة رغم أن تصريحات رئيسه توحي بأنه قرر دخول السباق.
من جهتها، شرعت حركة مجتمع السلم (أكبر حزب إسلامي في الجزائر)، الخميس، في سلسلة مشاورات داخلية بين كوادرها، قبل تحديد موقفها النهائي من انتخابات الرئاسة، خلال اجتماع لمجلس شورى الحزب مقرر في 27 سبتمبر الجاري.
وقبل أيام، أعلنت حركة البناء الوطني (إسلامية) مشاركتها الرسمية في الانتخابات الرئاسية، ويرجح أن تدخل السباق برئيسها الوزير الأسبق عبد القادر بن قرينة.
وفي تصريحات سابقة، أعلن سليمان شنين، رئيس المجلس الشعبي الوطني (الغرفة الأولى للبرلمان) الذي ينتمي سياسيا إلى حركة البناء، دعم مقترح قيادة الجيش بتنظيم انتخابات قبل نهاية 2019.
كما رحبت كل أحزاب الموالاة التي كانت تدعم بوتفليقة، بتنظيم انتخابات الرئاسة، لكن هذه التشكيلات السياسية تعيش أزمات داخلية بسبب سجن أغلب قادتها في قضايا فساد، كما تلقى رفضا في الشارع.
بالمقابل، تواصل أحزاب أغلبها علمانية ويسارية تنضوي تحت لواء تحالف يسمى “قوى البديل الديمقراطي”، انتقادها لخيار تنظيم الانتخابات، بدعوى عدم توفر الظروف لذلك، علما أنها تطالب بمرحلة انتقالية وإلغاء العمل بالدستور، لكنها لم تعلن موقفا رسميا من اقتراع 12 ديسمبر القادم.
وفي وقت سابق الخميس، قال قائد أركان الجيش أحمد قايد صالح، إن غالبية الشعب تريد التخلص من الوضع الراهن بأسرع وقت، متوقعا مشاركة كثيفة في انتخابات الرئاسة القادمة.
كما وجه تحذيرا لمن أسماهم “العصابة وأذنابها” من مغبة التشويش على الاقتراع، في إشارة إلى أتباع بوتفليقة ومن يوصفون ب”الدولة العميقة” من أنصار قائد المخابرات السابق الفريق محمد مدين.
وتزامنت تصريحات قائد الجيش مع حملة اعتقالات طالت إلى جانب رموز نظام بوتفليقة، ناشطين بارزين بتهم مثل “تهديد الوحدة الوطنية”، في وقت تتوالى دعوات للتظاهر، للجمعة 31 للحراك من أجل التأكيد على مطلب تغيير النظام.
والأحد، أدى أعضاء اللجنة العليا للانتخابات المكونة من 50 عضوا، برئاسة وزير العدل الأسبق محمد شُرفي، اليمين الدستورية، وباشرت مهامها في التحضير لانتخابات الرئاسة المقبلة.
وللمرة الأولى في تاريخ الجزائر، منذ استقلالها عن فرنسا في 1962، أنشئت هيئة مستقلة تُعنى بتنظيم ومراقبة والإشراف على الانتخابات.
وكانت الانتخابات من صميم مهام الحكومة، ممثلة في وزارة الداخلية، ثم أُقحم القضاء في عملية فرز الأصوات ومراجعة القوائم الانتخابية (سجلات الناخبين) عام 2012، بمساعدة لجنة للمراقبة كانت تضم ممثلين عن الأحزاب، ثم تحولت إلى هيئة تضم مستقلين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.