العمراني..إفريقيا في قلب الهوية المغربية    بعد تسجيل ثالث وفاة.. ارتفاع عدد المصابين بفيروس “كورونا” بإيطاليا إلى 152 شخصا    ندى لعرج : أشكر الجامعة والمدربين وكل من ساندنا    مديرة تشيلسي: "كنا نريد ضم زياش في الشتاء .. ولكن الصفقة لم تكتمل"    حالة الطقس ليوم غد الاثنين    اضطراب جوي غير مسبوق في جزر الكناري ومدريد تشيد بالدعم المغربي    بريطانيا تعود لجواز السفر الأزرق القديم الشهر المقبل    الملك محمد السادس يهنئ إمبراطور اليابان بمناسبة عيد ميلاده    العاهل الأردني وأمير قطر يبحثان التعاون الثنائي والتطورات في المنطقة    الزمالك ينسحب من الدوري المصري الممتاز    “بيجيدي إقليم العرائش” يناقش مع مناضليه رهانات التنمية بالجماعات الترابية    مأساة حقيقية.. أب يقتل ابنه عن طريق الخطأ    إيطاليا … 3 وفيات و 152 إصابة بفيروس كورونا    أولمبيك خريبكة يصدم الحسنية بثنائية بملعب أدرار    هازارد يصدم الجميع ويغيب عن معركة الكلاسيكو    ألم يحن الوقت ليتخلى الناصيري عن الجمع بين صفتين متناقضتين ضمانا لمبدأ تكافؤ الفرص ورفعا للحرج عن جامعة لقجع؟    الموت يغيّب عمرو فهمي سكرتير "الكاف" السابق    سابقة خطيرة.. وزير إسباني نسي عورة بلاده المكشوفة في إقليمي كاطالونيا والباسك ليستقبل وفدا من البوليساريو    نزار بركة منتقدا الحكومة: كيف يسجن من دفع 100 درهما رشوة لستة أشهر ومختلس الملايير تكفيه الغرامة؟!!!    إيقاف سيدة بالدار البيضاء بحوزتها أزيد من 5000 قرص مخدر    مسيرة ب”البيضاء” تحشد حقوقيين ونشطاء ضد تردّي الأوضاع الاجتماعية    وزارة التعليم توضح بخصوص الهوية البصرية وتنفي قرصنتها "الوكالة لجأت إلى استعمال مسطحة مهنية"    خَطَأُ الْفَقِيهِ أَحْمَدَ الرِّيسُونِيِّ!    إيطاليا تسجل أكثر من 150 إصابة بفيروس "كورونا"    منتخب الشبان يحقق الانتصار الثالث في كأس العرب    اسبانيا.. عواصف رملية تثير الرعب في صفوف الساكنة وتتسبب في إغلاق مطار جزر الكناري    زوروا أختامها.. الكلية المتعددة التخصصات بالناظور تجر مفبركي إعلان إصابة طالب بفيروس “كورونا” إلى القضاء    بعد منعه من الغناء.. محمد رمضان يتحدى هاني شاكر – فيديو    بالصورة.. الرئيس الجزائري “تبّون” يُعّين مستشارا أمنيا جديدا معاديا للمغرب    القزابري يوصي من أمستردام بالتحلي بأخلاق الرسول    “آسف حبيبي” تجمع سعد المجرد وفرقة “الفناير”- فيديو    الانتخابات التشريعية الإيرانية: أضعف نسبة إقبال في تاريخ الجمهورية الإسلامية    الآلاف يشاركون في مسيرة “تقهرنا” بالدار البيضاء ويرفعون شعارات منددة بتردي الوضع الاجتماعي والحقوقي    ارتفاع الدرهم ب 0,53 % مقابل الأورو    سليمان الريسوني يكتب: ضحايا كبار في قضية بوعشرين    “كورونا” يواصل الانتشار ويفتك بمزيد من المصابين في إيران وكوريا الجنوبية والصين    حينما "تبوّل" نجيب بوليف في بئر زمزم    شركة أمريكية تتوصل إلى لقاح ضد كورونا وستوزعه بالمجان على دول العالم !    سكاي نيوز تعين المغربي يوسف تسوري مديراً للأخبار !    جدل بعد إمامة امرأة لصلاة الجمعة في باريس    إشهار المسدسات لتوقيف مبحوث عنه أصاب شرطيين بجروح في مكناس !    شخص يقتل زوجته بالقنيطرة وينتحر بضواحي سطات    الشعيبية تضع مولودها الأول في البرتغال !    هل سيرتفع ثمن السمك بتطوان بعد السماح لدخوله نحو سبتة مجددا؟    العثماني: البطالة في تناقص والشباب يتوجهون لإقامة مشاريعهم الخاصة    الصين تعلن عن حصيلة جديدة لوفيات “كورونا” والمخاوف تتزايد في العالم    الاستقلال اللغوي شرط لكل نهضة..    فيروس « كورونا » سيقلص نمو الاقتصادي الصيني إلى 5،6 في المئة    عمال لاسامير يطالبون الحكومة لإنقاذ مصفاة المحمدية    الزلزال يضرب تركيا .. مصرع 5 أشخاص والبحث عن عالقين تحت الأنقاض على الحدود التركية الإيرانية    تطور سوق التوثيق بالمغرب ينعش خزينة الدولة ب10 مليارات درهم    هذه قصة الطفلة الي ولدت « عاتبة »على الطبيب الذي أخرجها إلى العالم    هذه هي المشاريع المتوقع تدشينها من قبل جلالة الملك بجهة فاس    حضور متميز للمنتوجات المغربية في المعرض الدولي للفلاحة بباريس    إسدال الستار على ملتقى الإبداع والفنون بخريبكة    "بيت الشعر في المغرب" يستضيف محمد الأشعري    شكري يبحث في "تعدّد مقاربات الإسلام والتاريخ"    رؤساء المجالس العلمية يتخوفون من الإفتاء في برنامج “انطلاقة” للقروض    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وسط عراك بالأيدي.. برلمان “التقدم والإشتراكية” يقرر مغادرة الحكومة والإصطفاف في المعارضة
نشر في لكم يوم 04 - 10 - 2019

حسمت اللجنة المركزية لحزب التقدم والاشتراكية، في خروج الحزب من الحكومة، بتصويت 235 عضوا بالإيجاب من أصل 275 عضوا.
وصوت أعضاء اللجنة المركزية للتقدم والاشتراكية، مساء اليوم الجمعة، بالأغلبية الساحقة، (235 مع مغادرة الحكومة، 6 امتنعوا عن التصويت، 34 عضوا ضد المغادرة)، على مغادرة “الكتاب” للحكومة.
وعرفت عملية الإعلان عن نتائج التصويت، جدلا وخلافا بين عدد من الأعضاء، الذين اعترضوا على طريقة التصويت، التي لم تتم بصناديق الاقتراع وإنما بحمل الشارات فقط، في وقت كان عدد كبير من الأعضاء خارج القاعة، حيث احتجوا خارج القاعة برمي شارات الاجتماع وغادروا القاعة، وسط فوضى وعراك بين المعترضين والموافقين على طريقة التصويت “غير الشفافة”.
ودعا الأمين العام للحزب، نبيل بنعبد الله، قبيل الإعلان عن نتائج التصويت، أعضاء حزبه إلى عدم التخوف من الالتحاق بالمعارضة، مشيرا إلى أن الخروج من الحكومة في ظروف كالظروف الحالية، رافقته وترافقه احتياطات عديدة.
وأكد بنعبد الله، إلى أن “التقدم والاشتراكية” سيعود عما قريب، وهو مستعد ومحضر لانتخابات 2021 في أحسن الظروف، بعيدا عن “الكسل” الذي دفعت له الحكومة القواعد والهياكل، بسبب الاكتفاء بالعمل الحكومي .
وأكد بنعبد الله أن الاصطفاف في المعارضة سيقوي الحزب، وسيجعله يعود أقوى خلال تشريعيات 2021، بنفس ورؤية جديدين، بفضل تجدره في صفوف المجتمع المغربي.
وقرر حزب التقدم والاشتراكية، مغادرة الحكومة بسبب ما أسماه “الصراع بين مكوناتها”، و”الوضع غير السوي للأغلبية الحالية مرشح لمزيد من التفاقم في أفق عام 2021 كسنة انتخابية (سنة تنظيم انتخابات برلمانية)، ما سيحول دون أن تتمكن الحكومة من الاضطلاع بالمهام الجسام التي تنتظرها.
وكان بنعبد الله قد هاجم الخرجات الإعلامية الأخيرة لبعض أعضاء المكتب السياسي للحزب، عارضوا من خلالها قرار الخروج من الحكومة.
وقال بنعبد الله، في كلمته بالاجتماع الاستثنائي للجنة المركزية للحزب، أنه “في إطار احترام الحزب والابتعاد عن التزوير والكذب سواء داخل الحزب أو خارجه روج له البعض الآخر فإن الحزب سيظل حزب المبادئ وليس حزب المصالح، وما كتبه البعض وتغليب المصالح العامة على الخاصة”، موجها الكلام، لكل من سعيد فكاك عضو المكتب السياسي وسعيد السعدي المستقيل من الحزب، والذين انتقدا قرار الحزب وشككا في بيان إعلان الانسحاب من الحكومة، والذي أرجعه السعيدي إلى حصول الحزب على حقيبة وحيدة.
وكان القيادي السابق في حزب التقدم والاشتراكية والوزير السابق بحكومة التناوب، سعيد السعدي، قد قال في تصريحات صحفية، إن السبب وراء خروج التقدم والاشتراكية من الحكومة، يكمن في تخصيص وزارة وحيدة له، مشيرا إلى سعد الدين العثماني، حدد شخصا معينا ليشرف على هذه الوزارة والح على ذلك رغم أن هذا الشخص ليس عليه إجماع داخل المكتب السياسي ويرون فيه منافس لنبيل بن عبد الله الأمين العام الحالي للحزب“.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.