لقاء تواصلي بتطوان حول البرنامج الوطني للتزويد بالماء الشروب و مياه السقي 2020-2027    جطو : دوزيم والأولى تستنزفان المال العام ولا تُقدمان خدمة عمومية في مستوى إنتظارات المغاربة    هذه هي النقاط الرئيسية في خطة ترامب للسلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين    أمن منطقة بني مكادة يوقف شابا للاشتباه في قيامه بعمليات السرقة    اشراق    لحظة وصول طلبة مغاربة بالصين: « كنا خايفين لايوصل لينا الفيروس »    طنجة.. توقيف جانح ظهر في فيديو يعترض السبيل بالسلاح الأبيض (فيديو)    "كورونا" يسجل 25 حالة وفاة جديدة في الصين    الوالي مهيدية يترأس اجتماعا حول الماء.. و4 سدود كبرى جديد ستحدث بجهة الشمال    أب لطالبين مغربيين بالصين.. أبناؤنا يعانون من الجوع بسبب كورونا    جطو : المشاريع الضخمة لم تنعكس على تقليص الفوارق الإجتماعية ومؤشرات التنمية البشرية    هكذا رسمت العيون لوحات الإبداع في افتتاح "كان الفوتصال" 2020    تقارير: "ريال سرقسطة يحسم صفقة استعارة الياميق.. مع خيار شراء عقده في يونيو مقابل 750 ألف يورو"    عبد اللطيف الحموشي يجري تعيينات جديدة بالمديرية العامة للأمن الوطني على المستوى المركزي والجهوي    هكذا ستكون خريطة فلسطين كما أعلن عنها ترامب في “صفقة القرن” (صورة) بعد الإعلان عن "صفقة القرن" .. هكذا سيكون شكل الدولة الفلسطينية    الرئيس الفلسطيني يصف خطة دونالد ترامب بالمؤامرة    خط النيابة العامة يطيح موظفًا متلبسًا بتلقي الرشوةبمحكمة عين السبع    في أسبوع واحد.. مقتل 11 شخصا وإصابة 1724 بسبب حوادث السير    شرطة فاس تعتقل شابا بحوزته 3080 من أقراص الإكستازي وريفوتريل تم اعتقاله على مستوى مدخل مدينة فاس    جطو: مُنتخٓبون وبرلمانيون يرفضون التصريح بمُمتلكاتهم رغم توصلهم بإنذارات    الوكيل العام بمراكش يقرر إحالة ستة مسؤولين بمدينة الصويرة على قاضي التحقيق    وفاة كوبي براينت: انتشال الجثث التسع في مكان تحطم الطائرة    بعد اهتمام البايرن.. وكيل أعمال أشرف حكيمي يكشف وجهة اللاعب المرتقبة    “حمزة مون بيبي”.. ماديمي: جهات تسعى لاستصدار أحكام مخففة على المتابعين.. وسنحتج أمام المحكمة- فيديو    الرجاء يُضيف لاعبه محمد زريدة إلى قائمته الأفريقية    بطولة أستراليا المفتوحة للتنس.. صدام مثير بين فيدرر وديوكوفيتش في المربع الذهبي    المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية يطلق حملة لتلقيح القطيع الوطني ضد الأمراض المعدية    مصالح الأمن توقف عشرينيا يتزعم مجموعة من الجانحين متورطين في السرقة والعنف بواسطة السلاح بأحد أحياء الدار البيضاء    عاجل.. بهذه الطريقة سيتم استقبال طائرة المغاربة الهاربين من الفيروس القاتل بالصين    دار الشعر بمراكش تطلق فقرة جديدة « شعراء تشكيليون »    توتنهام يفعل بند شراء الأرجنتيني لو سيلسو    العثماني يقرّ بفشل المغرب في توفير الحماية الاجتماعية للأطفال    التوفيق: الوزارة شرعت في وضع نظام للجودة بمديرية المساجد سيخضع للتقييم    أسرة التلميذة مريم تقرر استئناف الحكم الابتدائي في حق “أستاذ تارودانت”    استكمال إجراءات ترحيل جثة المواطن المغربي ضحية قصف حفتر في ليبيا    المجلس الوطني لحقوق الإنسان يعرض تصوره للنموذج التنموي الجديد    تحطم طائرة عسكرية جزائرية ومقتل طياريها    الكوميدي رشيد رفيق يُرزق بمولوده الثاني    ذهبوا في جولة فنية ولم يعودوا إلى المغرب.. فنانون مغاربة يختارون “الحريك” بفرنسا    ارتفاع حصيلة وفيات فيروس كورنا بالصين إلى 106 شخصا    الفيدرالية المغربية لسينما الهواة تحتج بشدة على فرض تعريفة على تأشيرة الاستغلال الثقافي للأفلام    رصد أول إصابة بفيروس «كورونا» في المانيا    روسيا تعلق رحلاتها السياحية من الصين إلى روسيا بسبب فيروس “كورونا”    لأول مرة.. مطار “أكادير المسيرة” يتجاوز عتبة مليوني مسافر    ” تغيب وتبان” جديد النجم المغربي زكرياء الغفولي    بنشعبون للملك: البرنامج المندمج لدعم وتمويل المقاولات سيساهم في خلق 27000 فرصة عمل جديد    طقس الثلاثاء.. بارد في المرتفعات مع سحب منخفضة    بمشاركة 35 دولة.. افتتاح المنتدى الدولي للسياحة التضامنية بورزازات يناقش "التغيرات المناخية والتنمية المستدامة"    ONEE و «طاقة » يجددان التعاقد حول محطة الجرف الأصفر    باحثون يقاربون موضوع الخطاب الديني المعاصر والشباب    الحكومة تضخ 13.6 مليار درهم في صندوق المقاصة .. رغم ارتفاع كلفته التي فاقت 15.8 مليار درهم سنة 2019 أجلت إصلاحه إلى حين استكمال «السجل الاجتماعي الموحد»    جماهير الرجاء تنظم وقفة احتجاجية ضد أحد الإذاعات الخاصة    السعودية: الإسرائيليون غير مرحب بهم في المملكة    تفصلنا 3 أشهر عن رمضان.. وزارة الأوقاف تعلن عن فاتح جمادى الثانية    الاثنين.. أول أيام جمادى الأولى    معرفة المجتمع بالسلطة .. هواجس الخوف وانسلات الثقة    وقائع تاريخية تربط استقرار الحكم بالولاء القبلي والكفاءة السياسية    من المرابطين إلى المرينيين .. أحقية الإمارة والتنافس على العرش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





واشنطن تقدّر “مقتل أكثر من ألف إيراني على يد النظام” خلال التظاهرات
نشر في لكم يوم 06 - 12 - 2019

أعلنت الولايات المتحدة الخميس أن السلطات الايرانية قد تكون قتلت أكثر من ألف شخص في الحملة التي شنتها لإخماد الاحتجاجات التي تعتبرها واشنطن التحدي الأسوأ الذي يواجه النظام في طهران.
وتأتي هذه الحصيلة في الوقت الذي تضغط فيه الولايات المتحدة أكثر على عدوتها اللدودة عبر عدم استبعاد ارسال مزيد من القوات الى المنطقة.
وقال الموفد الأميركي الخاص لشؤون ايران بريان كوك “يبدو ان النظام قد يكون قتل أكثر من ألف مواطن ايراني منذ بدء الاحتجاجات”.
وأقر كوك بصعوبة تأكيد المعلومات، لكنه قال “نعلم بالتأكيد ان هناك عدة مئات قتلوا”.
واضاف “عدة آلاف من الإيرانيين أصيبوا بجروح و7 آلاف على الأقل أوقفوا”.
ووصف الرئيس الأميركي دونالد ترامب قمع الاحتجاجات في إيران بأنه “وحشي”، وقال إن الولايات المتحدة سترد “بقوة” على أي تهديد من إيران لمصالحها في المنطقة.
وقال ترامب خلال اجتماع مع دبلوماسيين من الأمم المتحدة في البيت الأبيض “إنهم يقتلون العديد من الأشخاص ويعتقلون الالاف من مواطنيهم في قمع وحشي”. وأضاف أنه “وضع مروع”، محذرا من أن أي تهديد من إيران “سيتم الرد عليه بشكل قوي جدا”.
واندلعت الاحتجاجات في ايران التي ترزح تحت عقوبات فرضتها عليها الولايات المتحدة، في 15 نوفمبر بعد رفع الحكومة لأسعار الوقود.
واعتبر هوك أن الحملة التي أعقبت الاحتجاجات أظهرت ان النظام وجد نفسه مضطرا للاعتماد على القوة الوحشية، وبدا انه يخسر التأييد حتى ضمن الطبقة العاملة التي تشكل قاعدة تقليدية له.
وقال هوك “هذه الأزمة السياسية الأسوأ التي يواجهها النظام في 40 عاما”.
ليونة في موقف المرشد الأعلى
وتفوق تقديرات كوك حصيلة ال208 قتلى التي أعلنتها منظمة العفو الدولية، على الرغم من ان المنظمة أشارت الى أن العدد قد يكون أكبر لكنها تلتزم الحذر بسبب صعوبة تأكيد المعلومات.
ورفضت إيران حصيلة القتلى المرتفعة التي أعلنتها مصادر اجنبية ووصفتها بأنها “أكاذيب مطلقة”، وأكدت حتى الآن مقتل أربعة من رجال الأمن على أيدي “مثيري الشغب” ومدني واحد.
وبعد نحو ثلاثة أسابيع من انطلاق الاضطرابات التي اعتبرت السلطات أنها نتاج مؤامرة خارجية، وافق المرشد الأعلى للجمهورية الاسلامية آية الله علي خامنئي على اعتبار الأشخاص الذين قتلوا في الاضطرابات الأخيرة “ولم يكن لهم دور” فيها “شهداء”، وفق ما ورد الخميس على موقعه الرسمي.
وكانت الولايات المتحدة التي تعتبر ايران عدوها الأول، قد ناشدت الايرانيين الذين باستطاعتهم الالتفاف على قطع الانترنت ارسال صور عن التظاهرات.
وقال هوك ان الولايات المتحدة تلقت صورا ومقاطع فيديو من 32 ألف شخص، وهي ارتكزت في تقديراتها على هذه المواد، اضافة الى تقارير من مجموعات خارجية.
وأضاف أن مقاطع فيديو من مدينة ماهشهر التي تقع في جنوب غرب ايران وتعيش فيها أقلية عربية، أظهرت الحرس الثوري يلاحقون المتظاهرين الى منطقة مستنقعات بمدافع رشاشة مثبتة على شاحنات صغيرة.
وتابع “لاحقا أخذوا باطلاق رشقات الرصاص على المتظاهرين. وبين صليات نيران المدافع الرشاشة، يمكن سماع صراخ الضحايا”، زاعما ان 100 شخص قتلوا هناك.
مزيد من القوات الاميركية في المنطقة؟
وطالب هوك بإطلاق سراح المعتقلين الايرانيين وفرض مزيد من العزل الدبلوماسي على ايران، في حين لم يستبعد مسؤول في البنتاغون ارسال المزيد من القوات الى المنطقة لمواجهة النفوذ الاقليمي لايران.
وقال جون رود نائب وزير الدفاع للشؤون السياسية خلال جلسة استماع في مجلس الشيوخ “نستمر في مراقبة التهديد، ولدينا القدرة على تعديل وضعية قواتنا بسرعة”.
لكن رود نفى تقريرا لصحيفة “وول ستريت جورنال” ذكرت فيه ان ترامب يدرس ارسال 14 ألف جندي اضافي الى المنطقة، أي ما يوازي العدد الذي تم نشره هناك في الأشهر الستة الاخيرة مع تصاعد التوتر مع ايران.
وحاول ترامب الذي يملك علاقات وثيقة مع السعودية واسرائيل منع كل صادرات ايران النفطية بعد انسحابه العام الماضي من اتفاق نووي تاريخي مع طهران، متعهدا بتقليص نفوذ إيران في جميع أنحاء الشرق الأوسط.
وقال هوك إن سفينة حربية أميركية صادرت في 25 نوفمبر شحنة كبيرة من الأسلحة الإيرانية كانت متجهة إلى المتمردين الحوثيين في اليمن، بما في ذلك صواريخ مضادة للدبابات وصورايخ دفاع جوي.
كما اتهمت بريطانيا وفرنسا وألمانيا في رسالة مشتركة إلى الأمم المتحدة إيران بتطوير صواريخ باليستية قادرة على حمل رؤوس نووية.
لكن وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف رفض الخميس عبر تويتر هذه الرسالة، معتبرا أنها “زيف يائس”، وقال إنّ هدف هذه الدول التغطية على “عدم كفاءتها” في الوفاء بتعهداتها في الاتفاق النووي وأنها “تستسلم للتنمر الأميركي”.
وأعرب هوك عن افتخاره بالمتظاهرين الايرانيين الذين استهدفوا “المافيا الدينية الزائفة” وليس الولايات المتحدة وعقوباتها.
ودعمت حاملة نوبل الايرانية شيرين عبادي وهي محامية في مجال حقوق الانسان خلال مقابلة مع قناة “فرانس 24″، الجهود الغربية لاضعاف النظام، لكنها انتقدت العقوبات الدولية التي تؤذي المواطنين العاديين.
وينتقد كافة الايرانيين ايضا من مختلف الاطياف الحظر الذي فرضه ترامب على سفر معظم الإيرانيين إلى الولايات المتحدة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.