نقطة نظام.. «وضعية صعبة»    حادثة خطيرة لشاحنة تُخلف عددا من القتلى و الجرحى بضواحي أزيلال    مظاهرات لبنان: قوة من الجيش تتقدم نحو ساحة الشهداء استجابة لطلب رئيس الجمهورية    أمريكا تتراجع وتعلن عن إصابات في قواتها نتيجة هجوم إيران الصاروخي    ثنائية كاسيميرو في شباك إشبيلية تقود الريال لانتزاع صدارة الليغا (فيديو)    مدرب يوسفية برشيد: "الفتح لعب من أجل التعادل وهذا ما صعب مهمتنا..والأهم هو العودة في النتيجة"    إيبار وال"VAR" يعمقان جراح أتلتيكو مدريد    الرئيس اللبناني يدعو القوات الأمنية للتدخل واستعادة الامن وسط بيروت    طقس الأحد: ثلوج وزخات مطرية محليا عاصفية    “الخليجي المزور” يعود من جديد ويتحدى المغاربة..    متى يقطع ناصيري الوداد مع الحربائية والعشوائية في التعاقد مع المدربين؟    ماكرون يتصل بالملك محمد السادس مُؤكداً دور المغرب في إيجاد حل للأزمة الليبية    توقيف نصاب خطير في الأنترنت قام بتحويلات ب 300 مليون    مغربيات عطاو 5 دلمليون باش يدزوجو تواركة بحال ديال المُسلسلات صدقوا مزوجينهم شيبانيين    وزيرة الشؤون الخارجية الإسبانية تزور المغرب يوم 24 يناير الجاري    خبراء يرصدون تورط الجزائر مع البوليساريو في التوترات بالصحراء    نقاط الفوز تعود لمولودية وجدة في مواجهة المغرب التطواني    "الكاف" يعزز لجنة التحكيم بكفاءة مغربية    الدكيك يكشف عن "اللائحة النهائية" للمنتخب الوطني في نهائيات كأس أمم أفريقيا لكرة القدم داخل القاعة    هالاند يخطف الأضواء “بهاتريك” في أول ظهور له مع بروسيا دورتموند – فيديو    تجريد الأمير هاري وزوجته ميغان من ألقابهما الملكية    المغرب يعلق على مؤتمر برلين حول ليبيا    فرنسا توقف صحفيا نشر معلومة عن مكان تواجد “ماكرون”    بوليف يهاجم خطاب الوزير العلمي ضد تركيا: طريقتك غير ناجعة وحذاري من المتغيرات!    “السكك الحديدية” تكشف عن أسعار تحفيزية بمناسبة العطلة المدرسية وتضع 6 شروط لسفر مريح    مواطنون يعثرون على فرنسية جثة هامدة داخل شقة بآسفي    بعد تحطم طائرتين…مشكلة تقنية جديدة تواجه طائرة “737 ماكس”    الخط الجوي المباشر يعزز وجهة المغرب السياحية لدى الصينيين    الإثراء غير المشروع.. “ترانسبرنسي” تراسل البرلمانيين وتتشبث بالعقوبة السجنية    الرميد يتبرأ من وزير العدل في حكومة الشباب    أكادير تحتضن أيام إقليم تزنيت، وغازي يؤكد: “الغاية هو التأسيس لتمرين جديد يروم تقديم “صورة ذات صدقية” لمكونات الإقليم    المغرب يعبر عن استغرابه العميق لإقصائه من “مؤتمر برلين حول ليبيا”    روسيا تعيد مئات الأطنان من الطماطم للمغرب وتركيا بسبب حشرة ضارة    المغرب يعبر عن استغرابه العميق لإقصائه من المؤتمر المتوقع انعقاده في 19 يناير ببرلين حول ليبيا    استئنافية البيضاء تؤيد الحكم ب 6 سنوات سجنا في حق “قايد” الحي الحسني الذي تلقى رشاوى قيمتها مليار و 600 مليون    القضاء التونسي يصدم متورطين في قضية تفجير حافلة للأمن الرئاسي بتونس    سلمى رشيد تصدر أول أغنية من ألبومها الجديد بعنوان “كان كيقول”    الموسيقار عبد الوهاب الدكالي يلهب “مسرح مرايا” بالسعودية بعد 40 سنة من الغياب (فيديو)    يوميات فلاح مغربي في برلين..ح3: أعشاب الشمال دواء على موائد الألمان (فيديو) عبارة عن زيوت ومقطرات    دول عديدة تبدي رغبتها في فتح تمثيليات دبلوماسية بالأقاليم الجنوبية للمغرب    “مساحة” … عشق المعرفة    معرفة المجتمع بالسلطة.. هواجس الخوف وانسلات الثقة    استبدله بأصناف يحبها… ترامب يلغي « الأكل الصحي » من المدارس    مطالب بتحقيق حول الدعم المسرحي    الغاوي يغار على عزيزة جلال    تعثر الدراسات يؤجل أشغال ميناء الداخلة    دنيا بطمة تظهر بنظارات سوداء في سيدي معروف    سرعة الأنترنيت ترمي بالمغرب بعيداً على قائمة الترتيب    حياة الادريسي تعود إلى الساحة الفنية بأسلوب جديد    فيديو..تركيا تكشف عن مشاهد من عملية هروب غصن    أمير المؤمنين يؤدي صلاة الجمعة ب"مسجد للا أمينة" بمدينة الصويرة    مقاربة تاريخية مجالية لتازة من خلال كتاب جديد    بايلا بفواكه البحر والدجاج    كيف تقنعين طفلك بأخذ الدواء    ألم الظهر في بداية الحمل    بعد صراع مع مرض رئوي .. وفاة بطل “العشق الممنوع” عن عمر يناهز 65 عاما    توقعات أحوال الطقس ليوم الجمعة    أية ترجمات لمدن المغرب العتيقة..    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لا ضريبة على الثروة!
نشر في لكم يوم 15 - 12 - 2019

حرصا منها على تحقيق ازدهار المجتمع ورفاهية أفراده، تسهر عديد حكومات البلدان العريقة في الديمقراطية على احترام القوانين وحقوق الإنسان، وضمان الحرية والمساواة وتوفير العيش الكريم والعدالة الاجتماعية. فيما تصر حكومات بلادنا على مواصلة مسلسلاتها الاستفزازية ضد الطبقات الفقيرة والمتوسطة، والمتمثلة في القرارات الجائرة والسياسات اللاشعبية التي تكرس الظلم والتهميش والفساد والاستبداد، وتساهم في تعميق الفوارق المجالية والاجتماعية، وإثقال كاهل المواطنات والمواطنين بالضرائب المباشرة وغير المباشرة، وحماية مصالح الشركات الكبرى وثروات الأغنياء…
آراء أخرى
* علاج التعريب والفرنسة هو التمزيغ اللغوي وليس الهوياتي
مبارك بلقاسم
* العقل والثورة، من أجل مقاربة ثورية للعقل وعقلانية للثورة
زهير الخويلدي
* غياب الدولة عند الأمازيغ وأثره على اللغة والهوية
محمد بودهان
ذلك أنه قبل حتى أن تخبو النيران التي أججها إدراج المادة التاسعة في مشروع قانون المالية برسم سنة 2020، والتي أثارت قبل مصادقة البرلمان بغرفتيه عليها جدلا واسعا واحتجاجات صاخبة في الأوساط القانونية والحقوقية والسياسية، الرامية إلى منع الحجز عن أموال وممتلكات الدولة والإدارات العمومية والجماعات الترابية، والحيلولة دون تنفيذ الأحكام القضائية ومراعاة حقوق المتقاضين والحفاظ على حرمة العدالة ومقتضيات الدستور.
وسيرا على منوال الحكومة السابقة بقيادة عبد الإله ابن كيران الأمين العام السابق للحزب الأغلبي “العدالة والتنمية”، في تراجعها عن فرض الضريبة على الثروة التي تم إقرارها أثناء إحدى مناقشات لجنة المالية بالغرفة الثانية، المقترحة من لدن الفريق النقابي عن نقابة “الفيدرالية الديمقراطية للشغل” التابعة لحزب “الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية”. وهو المقترح الذي كان يقضي بفرض ضريبة على الأثرياء بنسبة 1 بالمائة بالنسبة للثروات المتراوحة ما بين مليار وثلاثة ملايير سنتيم، وفي حدود 1,5 لما بين ثلاثة ملايير سنتيم وخمسة ملايير سنتيم.
أبت حكومة العثماني في شخص وزير المالية وإصلاح الإدارة محمد بنشعبون إلا أن تمتنع بدورها عن إقرار الضريبة/البعبع، حيث أنه وعلى غرار وزير المالية الأسبق صلاح الدين مزوار القيادي بنفس حزب “الحمامة”، تصدى لها هو أيضا في جلسة يوم 2 دجنبر 2019 بمجلس المستشارين، رافضا بشكل قاطع أي زيادة في الضريبة على الثروة حاليا، معللا امتناعه بأن الحكومة سبق لها الالتزام مع المستثمرين بضريبة تضامنية حددتها في 2,5 بالمائة خلال سنتي 2019 و2020، وأن الإخلال بهذا الالتزام سيقود لا محالة المعنيين بالأمر إلى نقل استثماراتهم نحو بلدان أخرى، تكون فيها الضرائب جد منخفضة وهي كثيرة.
ومن مكر الصدف أن من يدعو إلى ضرورة التزام الحكومة بما تم الاتفاق عليه مع المستثمرين، هو نفسه الوزير الذي أخل بما وعد به المركزيات النقابية إبان المناظرة الوطنية الثالثة للجبايات، حين تعهد أمامها بأن تكون السنة المالية 2020 بداية انخراط الحكومة في تخفيض نسبة الضريبة على الدخل، لاسيما أنه يعلم أكثر من غيره أن الاقتطاعات الضريبية بالنسبة للناتج الداخلي تعتبر جد مرتفعة مقارنة مع المتوسط المسجل في المنطقة. وهو ما أدى إلى خيبة أمل كبيرة للنقابات وفقدانها الثقة في الحكومة، كيف لا وهي التي كانت تأمل أن يتحقق تخفيض الضريبة على الدخل بالنسبة للموظفين وعموم الأجراء ولو بنسبة ضئيلة لا تتعدى 1 بالمائة، كعربون صدق على انطلاقة جديدة للحكومة نحو الوفاء بوعودها؟
وبقدر ما استغربنا من ازدواجية المعايير لدى وزير المالية ورئيس الحكومة، ازددنا استغرابا من الصحوة المباغتة لضمائر قياديي حزب التقدم الاشتراكية المنسحب قبل أسابيع من الحكومة، حيث أنه في إطار المزايدات السياسوية ومحاولة استرداد قليل من مصداقيته التي تآكلت منذ تحالفه مع “الإخوان”، دعا برلمانيوه إلى إحداث ضريبة على الثروة ابتداء من السنة القادمة 2020، مقترحين فرض خمسة ملايين سنتيم على من تتحدد ثروتهم ما بين مليار ومليار ونصف سنتيم، و1 بالمائة على ما بين مليار ونصف وثلاثة ملايير سنتيم، و1,25 في حدود 6 ملايير سنتيم، و1,5 على أزيد من 6 ملايير سنتيم، بهدف دعم منظومة التربية والتكوين. فهل بمثل هذه النسب الهزيلة جدا التي ستكون لها آثار إيجابية كبرى على التنمية، يمكن أن تتضرر ثروات الأغنياء الطائلة؟
فالحاجة إلى إرادة سياسية قوية وقرارات جريئة باتت ضرورة ملحة، وتقتضي من الحكومة الحالية أن تتدارك ما فات سابقتها وتبادر إلى تضريب الثروة بفرض نسب معينة حسب قيمة ممتلكات الأشخاص الطبيعيين: من عقارات وأموال وقيم منقولة وأصول تجارية وودائع في الحسابات البنكية وأسهم في الشركات وحصص متحصل عليها من إرث وتحف فنية وأثرية وحلي ومجوهرات… إذ بالإضافة إلى أن مساهمة هذه النسب في إنعاش الميزانية العامة سنويا، تعتبر فرصة سانحة لإيقاظ الثروات النائمة وتحريك عجلة الاقتصاد الوطني، تحقيق العدالة الجبائية بتوزيع التكاليف العمومية، ترسيخ قيم التضامن بين مختلف فئات المجتمع، دعم التماسك الاجتماعي والتوزيع العادل للدخل والثروة بدل تكديسها في يد الأقلية، وحل الكثير من الأزمات الاجتماعية والاقتصادية.
إننا لم نكن أبدا من دعاة مقاطعة الانتخابات ولا تبخيس المؤسسات، وكان أملنا كبيرا في أن يحل بيننا يوما من هم الأجدر بتمثيلنا في البرلمان، والأقدر على تحمل المسؤولية في الحكومة من ذوي الخبرة والكفاءة والغيورين على الوطن، الذين بإمكانهم القيام بالإصلاح الحقيقي وإحداث التغيير المأمول. بيد أنه لا شيء تحقق مما كنا نتطلع إليه في ظل انشغال النخب السياسية بالزيادات السياسوية وتصفية الحسابات الحزبية الضيقة، لنكتشف متأخرين أننا بعزوفنا السياسي والانتخابي نساهم في صناعة واقع البؤس والظلم والقهر والفساد والإقصاء…


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.