المالكي: الدبلوماسية البرلمانية مؤهلة للقيام بأدوار كبيرة لتوطيد العلاقات بين المغرب والسعودية    باغتته سكتة قلبية في المحطة الطرقية: تشييع جثمان الفقيد الحجام الثلاثاء    هل يمكن أن يفي حزب الاستقلال بوعده بإلغاء نظام التعاقد في التعليم في حال ترؤسه الحكومة المقبلة؟    المهندسين التجمعيين تؤطرون لقاء حول كيفية تدبير وتسيير المشاريع    ألمانيا.. سيارة تدهس مشاركين بكرنفال وتخلف 15 مصابا على الأقل    إدارة الرجاء تستقبل فريق تي بي مازيمبي    جماهير الكرة المصرية على موعد مع أغرب "ديربي" منذ سنوات    أكاديمية محمد السادس رابعة في دوري أسباير    باتيستوتا يسخر من إنجاز كريستيانو رونالدو في "سيري آ"    لجنة حوار الأساتذة المتعاقدين تدخل اعتصاما مفتوحا أمام مركز التكوينات ردا على إلغاء الوزارة الاجتماع معها ومع النقابات    هام للسائقين .. انقطاع حركة السير في محور العيون طرفاية كلتة زمور بسبب زحف الرمال    مديرية الأرصاد: درجات الحرارة ستشهد ارتفاعا ملحوظا بدءا من الثلاثاء    حريق مهول داخل شقة بوجدة يتسبب في إصابة طفل بحروح خطيرة    كليب لمجرد ولفناير.. عمل مستوحى من أغنية حميد الزاهر حقق رقما كبيرا في أقل من 24 ساعة- فيديو    ساعات فقط قبل مثول دنيا وإبتسام باطما أمام قاضي التحقيق أمن مراكش يعتقل والدهما    إمامة امرأة للرجال داخل "مسجد مختلط" بباريس تخلقُ جدلاً مغربيا    بعد عقوبات واشنطن.. كورونا يدخل إيران في عزلة إجبارية    فيروس كورونا ينتشر بايطاليا.. الاعلان عن خامس حالة وفاة وإصابة 219 شخصاً    خَطَأُ الْفَقِيهِ أَحْمَدَ الرِّيسُونِيِّ!    وفاة سادس حالة مصابة بفيروس كورونا بإيطاليا    “حزب العنصر” يفوز مجددا برئاسة المجلس البلدي لبني ملال بعد عزل رئيسه    فيروس “كورونا” يستنفر قنصليات المغرب بإيطاليا.. وهذا ما قامت به 219 مصاب و5 حالات وفاة لحد الآن    كوريا تسجل أعلى الإصابات ب”كورونا” بعد الصين.. وسفارة المغرب تصدر بلاغا 12 دولة تمنع دخول الوافدين من كوريا    وزارة التربية تكشف أسباب تعليق الحوار مع النقابات وتهدد بتطبيق الإجراءات القانونية    أخنوش يعرض "الجيل الأخضر" في مجلس الحكومة    “البام” بقيادته الجديدة.. هل يتحالف بالفعل مع “العدالة والتنمية”؟- تحليل    فيديو/ أمريكي حاول إثبات أن الأرض مسطحة فمات على الفور !    بعد احتجاج المغرب على استقباله “البوليساريو” في مكتبه..الوزير الإسباني يتراجع    أمن وجدة يطيح بمروجي كوكايين و تحقيقات تتعقب متورطين خارج المملكة !    نور الدين مفتاح يكتب: المسكوت عنه في العلاقات المغربية الإسرائيلية    غاتوزو: لن نواجه ميسي بمفرده في أبطال أوروبا    إدارة الوداد تحسم في مصير المدرب الفرنسي دوسابر    “عكس كل مواطني العالم”.. كويتيون عائدون من إيران يرفضون الحجر الصحي بسبب “كورونا” ويطلبون إخراجهم وعودتهم إلى منازلهم “فيديو”    للسنة الرابعة على التوالي: اختيار HP كمؤسسة رائدة بيئيا لاتخاذها إجراءات مناخية وحماية الغابات    إنوي ينضم رسميا للإعلان الرقمي للجمعية الدولية لشبكات الهاتف المحمول    «مهاتير محمد» رئيس وزراء ماليزيا يقدم استقالته    المديرية العامة للأمن الوطني تدخل على خط فيديو الإنفصالي “الليلي” المسيء للأمن المغربي    77 من المغاربة العائدين من "ووهان" يغادون المستشفى العسكري بالرباط بعد 20 يوما من الحجر الصحي    مهرجان مكناس للدراما التلفزية يعرض دورته التاسعة بالرباط    يتهم الإدارة ب”خنقه”.. معتقل سلفي محكوم بالمؤبد يشتكي إدارة سجن “مول البركي” للوكيل العام للملك    المغرب يغلق سفارة ليبيا بالرباط بسبب خلافات دبلوماسية السفير هدد بتغيير ولائه    وفاة شخص وإصابات خطيرة في حادث انقلاب حافلة كانت تقل 25 عداء- التفاصيل    مختلطة تتم بالخفاء في احد مساجد باريس    مسلسلات تركية تتصدر قائمة الأعمال الأكثر مشاهدة في المغرب    أحمد العجلاني سعيد بالفوز الثمين على حسنية أكادير    ندى الأعرج تتأهل إلى الألعاب الأولمبية    “جوج من الحاجة” بمركب سيدي بليوط    مغاربة في مسلسل عربي    المغرب وجهة بلنسية… نحو جسر للتعاون بين إفريقيا وأوروبا    7828 مؤسسة عاملة في القطاع الغذائي فقط، حاصلة على الترخيص على المستوى الصحي من طرف «أونسا»    الفنان المغربى محمد الريفى يسجل «قهوة سادة»    بنعيسى الجيراري «مفتش شرطة معقول» في رمضان    الحكومة تعول على جني 46 مليار درهم من الضريبة على الدخل : تقتطع من رواتب الموظفين والأجراء ويتملص منها معظم أصحاب المهن الحرة    عواصف رملية تثير الرعب في جزر الكناري و المغرب يتدخل لتقديم المساعدة !    "أم الربيع" يسجل أكبر تراجع في مخزون مياه السدود    حصة المجموعة فاقت 508 مليون في 2019 صافي أرباح مصرف المغرب يتراجع ب13.6 %    حينما "تبوّل" نجيب بوليف في بئر زمزم    جدل بعد إمامة امرأة لصلاة الجمعة في باريس    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أية ترجمات لمدن المغرب العتيقة..
نشر في لكم يوم 16 - 01 - 2020

من جملة قضايا البحث والدراسة والتأليف حول تاريخ المدن العتيقة ببلادنا عموماً، اشكالية درجة الوعي برمزية هذه المدن باعتبارها مكونات ذات هوية وحضارة انسانية بنوع من الخصوصية والتفرد ضمن المجال المغربي، كذا درجة حماية ما هو ذاكرة محلية كزمن مغربي وما هو غنى ونماء استشرافي مؤسس على عبق شواهد وتحف ماضي، ولعل تاريخ القرب والمدن تحديداً تطبعه روح خاصة يستمدها من مجريات وقائع وتطورات. ويبقى أن تاريخ مدننا العتيقة هو فرص سانحة وأخرى تخص كتابته وكونه مقيد بالكتابة تأكيد لهذا وذاك، خاصة عندما تلتقي حقيقة كتابة بحقيقة وقائع وشواهد ويلتقي ما هو تاريخ بما هو وجود ووجدان.
آراء أخرى
* الذكاء الاصطناعي
كمال الراوي
* لجنة شكيب بنموسى وإبداع نموذج الجدوى والفعالية !
رشيد لزرق
* لغو صاحب الملايين السبعة!
اسماعيل الحلوتي
وضمن مدن المغرب العتيقة بقدر ما تاريخ تازة هو تاريخ موقع بقدم وتأثير وتأثر باعتباره نقطة وصل لكل من العنصر الطبيعي والبشري وقْع فيه، بقدر ما الباحث في تاريخه يجد نفسه مُقتحِماً لتفاعلات غير منتهية بصدى يتردد بعيداً في مجالات متأثرة بما تم فرزه عبر مسارات على منحى تاريخ البلاد العام. ولا يستقيم الحديث عن ممر تازة ومن خلاله المدينة دون رجوع لِما حام حول علاقته بمارين عبره منذ القدم، وعليه فإن تناول تاريخه يرتبط بمحورية موقع لكل قادم إليه ومتوجه منه. وكانت جغرافية تازة قد جعلتها سداً منيعاً انتصبت في وجه كل محاولات تطويع، فضلاً عن مكون قبلي بردوده في علاقته بالسلطة جعلها تنتزي في مجالها دون جعل بناء كيانٍ شأناً لها، كما قبائل”صنهاجة- مصمودة- بنو مرين..” اللواتي كان لها سبق بناء أحلاف وإعلاء عصبية. اشارات بأهمية تاريخية دقيقة استهل بها د.الحسن الغرايب الباحث في تاريخ المغرب الوسيط بفاس، تقديماً لمؤلف صدر حديثاً عن دار أبي رقراق للطباعة والنشر اخترنا له عنواناً “تازة..صفحات من تاريخ مدينة..موضع بحر ودور وفج عبور وجمع بلامع حضور”.
والكتاب الذي جاء في ثلاثمائة وإثنتين وعشرين صفحة من قطع متوسط بدعم من وزارة الثقافة بعدما أجازت طبعه لجنة علمية ضمنها باحثون مؤرخون مقتدرون، يقدم تازة في عز حدثها التاريخي ضمن مسار دول مغرب العصرين الوسيط والحديث، مستحضراً مجال المدينة وموقعها باعتباره عنصراً موجهاً للتاريخ وصانعاً لتدافعات غير منتهية خلال فترات ازدهار المدينة وتقلصه الى حدود أسوارها في فترات عدم استقرار. وتناول منهجي لموقع ومجال وموضوع بهذا التشابك جعل من تتالي فصول الكتاب أمراً في غاية المتعة أولا، وسبر غور تراث محلي ثانياً يضيف د.الحسن الغرايب. ليتبين أن انتقال البحث من الخاص الى المشترك التاريخي بإعطائه بعده العميق عبر نبش بيوغرافيات أعلام المدينة وأحوازها، يجعل من إعادة كتابة تاريخ مدننا العتيقة أمراً ملحاً لإماطة اللثام عما هو خفي من حوادث ذات صدى عبر فترات.
وكتاب “تازة صفحات من تاريخ مدينة”، لحظة انصات لزمن مدينة زاخرة بوقائع ومعالم وتفاعلات تاريخها هو تاريخ إنسانية إنسان وتنوع وتفاعل وتكامل، الوعي به كهوية وتراث وثقافة يقتضي استثماره كموارد زمن رمزية في بناء حاضر المدينة ومستقبلها. ولا شك أن مدن المغرب العتيقة كذخيرة هامة لا تزال بحاجة لجهود أبحاث ودراسات لِما هناك من أوجه عدة ومتداخلة لم تدون بعد. وعلى أهمية ما تراكم يبقى تاريخ كثير منها في حكم النادر والمجهول، وبخاصة عندما يتعلق الأمر بالعصرين الوسيط والحديث ناهيك عن القديم. وبقدر ما ماضي تازة ومعها عدد من مدن البلاد العتيقة لا يزال بمعرفة غير شافية، بقدر ما كانت بأدوار هامة على أثر من صعيد خلال العصرين الوسيط والحديث، كفترة جديرة ببحث وتمحيص وكشف لكثير من التجليات.
وكانت بداية انفتاحنا على زمن تازة وعمقها التاريخي متأثرة بمن كان من أبناء المدينة منشغلاً بهذا المجال، بداية تعود لتسعينات القرن الماضي مع ما رافق ذلك من سؤال وتفاعل وجمع لمادة. مع ما تأسس لدينا من قناعة بحث وتأليف وفق وعي بما هو محلي، تماشياً مع ما توجه اليه عدد من المهتمين والباحثين في تسجيلهم لمحاسن وخواص وتميز مدن نشأتهم، بذكرهم لإرثها وتراثها ومآثرها وفضلها وعلماءها وأعلامها اعتزازاً منهم بموطنهم وذاكرتهم وهويتهم وقربهم. ولعل من يفقه قليلاً في تاريخ المدن من خلال مواقعها يجد نفسه بدهشة وهو يتأمل مدينة عالقة بجبل الأطلس المتوسط، مطلة من شرفتها على ممر شهير باسمها يصل شرق البلاد بغربها حيث جوانب هامة ومتشعبة من زمن المغرب. تلك هي تازة التي توحي بعمر زمني ممتد وقدم تاريخي وعظمة معالم وعلامات، بقدر ما البحث فيها عمل مشوق بقدر ما للموضع إنسان وخواص وتفاعلات شكلت مجتمعة روح مكان.
وقد تأسس كتاب “تازة.. صفحات من تاريخ مدينة” على ببليوغرافيا غنية، مع أهمية التأكيد على ما يمكن أن تسهم به الدراسات الأركيولوجية التي لا يزال وقعها محدودا جداً، باستثناء ما حصل من تنقيت حول المدينة من قِبل”كومباردو”الضابط في الشؤون الأهلية الفرنسية على عهد الحماية، فضلاً عما يسجل من غياب لوثائق أسر ودفاتر أحباس ومخطوطات خاصة بالمنطقة وغيرها. ويأتي كتاب”تازة ..صفحات من تاريخ مدينة ” تجاوباً مع نداء نبيل للعلامة عبد الهادي التازي رحمه الله الذي قال يوماً أن تازة ليست إسما لمدينة فقط بل رباط جهاد تحطمت على أبوابه سائر المناورات، ومركز عِلْمٍ أسهم في صنع رجال فكر وسياسيين ودبلوماسيين فضلاً عما كانت عليه المدينة من تاريخ حافل بمواقف شريفة في سبيل حماية وحدة البلاد الروحية المتجلية في وحدة المذهب والعقيدة، مشيراً الى أن على أبناء تازة تقع مسؤولية كتابة تاريخ مدينتهم مؤكداً أن عليهم وحدهم تقع تبعة التعريف بهذه الماسة.
وقد جاء زمن دولة بني مرين مَفْصلاً في كتاب “تازة.. صفحات من تاريخ مدينة” تحقيبياً، لِما طبع هذه الفترة من اشعاع وما ميز هذه الحاضرة العتيقة من بروز، وعليه جاء الكتاب موزعاً بين حدثين مؤسسين ومغيرين الأول منهما يتعلق بنشأة دولة الأدارسة وبيعة مولاي ادريس الأول، أما الثاني فقد ارتبط ببداية الحداثة المغربية نهاية القرن الثامن عشر على عهد السلطان محمد بن عبد الله. وقد تقاسمت الكتاب محاور أربعة متكاملة زمناً وتيمة ونهجاً خصص الأول منها لمِا هو فزيائي شمل موضع المدينة وجوارها، أما الثاني فنتناول بعض وقائع المنطقة وتطوراتها خلال العصر الوسيط والحديث منذ الأدارسة مروراً بالمرابطين والموحدين والمرنيين والوطاسيين والسعديين ثم العلويين. أما ثالث المحاور فقد توجه لرصد عمارةٍ وتعميرٍ تاريخي وسياقات ذات صلة عبر فرز وتمييز بين ما هو ديني وعلمي واجتماعي ودفاعي، ليستحضر آخر محاور الكتاب بعض أعلام تازة ممن كانوا بشأن في أمر دين وفقه وتصوف ومجتمع وسياسة.
وقد جاء الكتاب مثناً وشكلاً ونهجاً مبرزاً بعض جوانب تاريخ تازة خلال هذه الفترة من زمن المغرب، بناء على ما توفر من مرتكز ووثائق في غياب تأليف خاص بالمدينة خلال هذه الفترة. وحتى وإن كان فهو في حكم المجهول كمؤلَّف” تقريب المفازة الى تاريخ تازة” لعلي الجزنائي. مما قد يكون وراء ضياع كثير من أخبار المدينة ووقائعها خلال هذه الفترة، وأن ما تبقى ليس سوى شتات اشارات هنا وهناك بمصادر تسمح الى حدما بفكرة حول مكانة تازة في تاريخ البلاد. وكان تثمين ما هو رمزي من مقاصد هذا الكتاب الذي يدخل ضمن ما اتجهت اليه عناية باحثين ومهتمين بعدد من حواضر البلاد، باعتباره مساراً وورشاً وظيفياً مفتوحاً تجاه ما هو محلي واقليمي وجهوي كرهان ترابي. مع أهمية الاشارة الى أن تازة هي بزمن مشرق ومجال وتاريخ فكري وعلمي وسياسي واجتماعي ودفاعي .. كذا بعمران وأعلام وعلماء وتجليات جمعت بين تميز ونبوغ عبر العصور، لايزال بحاجة ليس فقط لمزيد من البحث والتعريف بل أساساً لحسن تدبير وحكامة استثمار باعتباره رأسمالا رمزياً للمنطقة بجعل موارد الزمن في قلب نماء وتدبير مجال.
وكما حال عدد من مدن البلاد العتيقة، باتت المكتبة التاريخية المحلية بتازة منتعشة بفضل جهد ثلة من أبناءها الى حين مزيد من بحث ودراسة واضافة واغناء وتوثيق وتعميق. وقد ارتأينا حول تفرد معالم المدينة قلب أجمل تحف تازة صورة لغلاف الكتاب، ثريا جامعها الأعظم المتفردة حيث عبقرية صانع وروعة ابداعٍ وجمال هندسة وزخرفة واشعاع.
عضو مركز ابن بري التازي للدراسات والأبحاث وحماية التراث


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.