تسليط الضوء على" قصة نجاح" ميناء طنجة المتوسط خلال الاجتماعين السنويين للبنك الدولي وصندوق النقد الدولي    شركة غوغل تحذر من زيادة عمليات القرصنة الإلكترونية    النصيري مطلوب بقوة في الدوري الانجليزي    الدورة السادسة من البطولة الاحترافية : الشباب السالمي يتحدى الدفاع الجديدي بملعب العبدي    متى يستفيق «التخدير» من «البنج» ؟    طنجة: يوم تحسيسي حول مكافحة وصم الأشخاص المصابين باضطرابات نفسية    توزيع 23 حافلة للنقل المدرسي على الجماعات الترابية بإقليم العرائش    أمن مراكش يداهم "ڤيلتين" حوّلتا نشاطهما لحانة + صور    المخرج السينمائي السوري محمد ملص… حكايات على مقام السينما    باريس سان جيرمان يفلت من كمين أنجيه    نحو زراعة 30 ألف هكتار بالزيتون ضمن استراتيجية الجيل الأخضر بجهة الشمال    الرجاء يُجري حصته التدريبية ما قبل الأخيرة استعداداً لمنازلة أويلزر بحضور مكعازي المتواجد في اللائحة لأول مرة    "Morocco Now" تزين جدران المباني العملاقة في ساحة "تايم سكوير" بنيويورك الأمريكية    الفيلم الريفي "دريز ن تمازغا" يحصل على الجائزة الوطنية للفيلم الأمازيغي    المغرب يمدد فترة العروض لبناء وتشغيل وحدة عائمة لتخزين وإعادة تحويل الغاز الطبيعي المسال إلى غاز    مداخيل الجمارك في 9 أشهر تتجاوز 51 مليار درهم    بنموسى يدشن عمله الوزاري بعقد لقاء مع الكتاب العامين للنقابات التعليمية الأكثر تمثيلية والتداول في عدد من الملفات الهامة، وهذه أبرزها:    استنفار أمني بسبب فيديو يوثق لسرقة وتعنيف مواطنين بالدار البيضاء    أنسو فاتي لخورخي مينديز: "أريد برشلونة فقط"    وكيل الملك بالرباط يتفاجأ بنشر بيان مغلوط من قبل "هيئة التضامن مع المعطي منجب"    المغرب على موعد قريب مع التخفيف الشامل للطوارئ و"قيود كورونا"    "كورونا" يجد طريقه إلى زنزانة ناصر الزفزافي بسجن طنجة    صراعات قديمة يمكن أن تكون السبب في إقالة الوزيرة الرميلي    بعنوان "Désolé".. جبران الشرجي يطرح أولى أغنياته    السيطرة على حريق بسوق شعبي بالدار البيضاء دون تسجيل ضحايا    انعقاد مجلس الحكومة غدا السبت    الجمعيات المدنية وسؤال إحياء المولديات المغربية 2/2    الاتحاد العام لمقاولات المغرب يقدم كتابه الأبيض "نحو نمو اقتصادي قوي.. مستدام ومسؤول"    بريطانيا.. اغتيال برلماني مخضرم داخل كنيسة يجبر "جونسون" على العودة إلى لندن    مضيان يقطر الشمع على اخنوش وكاد يفجر التحالف الحكومي    طنجة..كورونا تصل لجسد "ناصر الزفزافي" و "محمد الجاكي" بالسجن    قوات الأمن تفرق بالقوة مسيرة أساتذة التعاقد وتعتقل عدد منهم    تتصدرها جهة الرباط.. إليكم التوزيع الجغرافي للحالات المصابة بكورونا    تفاؤل عام بمجلس الأمن إثر تعيين المبعوث الجديد إلى الصحراء المغربية    فتاح العلوي تشارك في الاجتماع ال104 للجنة التنمية    التعريض بالجناب النبوي في بلاد الإسلام.. رب ضارة نافعة    ألمانيا ترفع المغرب من قائمة "الخطورة الوبائية" للسفر    المرزوقي : قيس سعيّد دكتاتور يريد أن يعيد حكم بن علي إلى تونس    62 قتيلا في انفجار بمسجد للشيعة في أفغانستان    قطبي يسلم زوجة ماكرون دليل-كتاب معرض "أوجين دولاكروا" المنظم بالرباط    السعودية تلغي إلزامية ارتداء الكمامة والتباعد ضمن إجراءات تخفيف الاحترازات الصحية    5865 إصابة نشطة بكورونا في المغرب والحالات الصعبة والحرجة تبلغ 414    اشتباكات بيروت: هل يقف لبنان على حافة حرب أهلية؟ – صحف عربية    تعيين المغربي فتح الله السجلماسي أول مدير عام لمفوضية الاتحاد الإفريقي    عجلة البطولة الاحترافية "إنوي" تعود إلى الدوران بإجراء الجولة السادسة والجامعة تكشف عن تعيينات الحكام    المغرب حاضر بثلاث أعمال سينمائية بمهرجان الجونة السينمائي    أسامة غريب ينضم إلى قائمة المرشحين لتولي منصب رئيس اتحاد طنجة    المغرب منها ولها القريب    عشرات القتلى والجرحى جراء انفجار داخل مسجد للشيعة في أفغانستان    زواج عائشة.. نص في مقرر للتعليم الإبتدائي يثير الجدل ويغضب شيوخ السلفية    السجن مدى الحياة للمليونير الأمريكي روبرت دورست بتهمة قتل زوجته وعشيقته    مونديال قطر 2022.. نتائج الجولة 12 وترتيب تصفيات أميركا الجنوبية    الحافظي يزور محطة عبد المومن لتحويل الطاقة    منظمة الصحة العالمية جائحة كورونا زادت من وفيات مرضى السل للمرة الأولى    حقيقة وفاة النجم المصري عادل إمام    دعوة لثقافة فولتير    بعد نص الاجتماعيات.. ذ.خالد مبروك يكتب: "مصيبة التعليم"!    الشيخ عمر القزابري يكتب: الزمُوا حَدَّكُمْ.. إِنّهُ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم!!!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



كوبا في طريقها إلى انتاج لقاح "سوبيرانا 2" الأكثر تطورا ضد كوفيد 19
نشر في لكم يوم 22 - 01 - 2021

قد يبدو هذا التحدي خارجا على المألوف، فقد كلفت كوبا الباحثين لديها التوصل الى اول لقاح ضد فيروس كورونا المستجد يتم تطويره وإنتاجه في اميركا اللاتينية، الامر الذي سيثير اهتمام دول أخرى.
وقال الطبيب فينشنتي فيريز مدير معهد فينلاي للتلقيح "نستطيع انتاج مئة مليون جرعة" من مشروع لقاح "سوبيرانا 2" الاكثر تطورا في 2021، مضيفا "إذا تم كل شيء على ما يرام، سيتم هذا العام تلقيح كل الشعب الكوبي".

وكوبا واحد من البلدان الاقل تضررا بالوباء في المنطقة، وبلغ عدد الاصابات فيها 19 الفا و122 بينها 180 وفاة (11,2 مليون نسمة).
انتقل "سوبيرانا" الاثنين الى المرحلة الثانية التي تشمل 900 متطوع. وفي حال نجاحها، سيدخل المرحلة الثالثة، أي الاخيرة قبل الموافقة، مع 150 الف متطوع في مارس.
والهدف إطلاق حملة التلقيح في الربع الاول من العام، على أن يكون اللقاح مجانيا للكوبيين وغير الزامي. وسيطرح أيضا على السياح كخيار بحسب الطبيب فيريز.
وفي بلاد تكرس ربع موازنتها للقطاع الصحي وحيث ينظر الى الاطباء كأبطال، فإن المشاركة في التجارب يعتبر واجبا أخلاقيا. وقالت الخمسينية ماديلين غارسيا "أنا فخورة بانه تم اختياري" مؤكدة "تأثرها" بالامر.
وهناك أربعة لقاحات مرشحة قيد التحضير، علما ان اسماءها اختيرت بعناية. فسوبيرانا 1 و2 يعني السيادة، وأبدالا هو عنوان قصيدة للبطل القومي خوسيه مارتي، ومامبيزا هي تسمية النساء الكوبيات اللواتي ناضلن من أجل الاستقلال في القرن التاسع عشر.
وتعطى اللقاحات الثلاثة الاولى بواسطة حقنة فيما يعطى الرابع على شكل رذاذ في الانف.
ثلاثون عاما من الخبرة
واكد خوسيه مويا الممثل المحلي لمنظمة الصحة العالمية أن كوبا "كانت اول مرشح في أميركا اللاتينية والكاريبي لديه لقاح في مرحلة التجارب"، مبديا "تفاؤله".
وسبب هذا التفاؤل أن "لكوبا اكثر من ثلاثين عاما من الخبرة في إنتاج لقاحاتها الخاصة"، لافتا الى أن "ثمانين في المئة من لقاحات برنامج المناعة الوطنية تم إنتاجها في البلاد".
ولانهم يعانون حصارا اميركيا منذ العام 1962، كان على الكوبيين ان يعالجوا مشاكلهم بانفسهم.
واوضح نيلس غرابر الباحث في انتروبولوجيا الصحة في جامعة لوزان السويسرية أن كوبا عولت منذ ثمانينات القرن الفائت على التكنولوجيا العضوية واكتشفت خصوصا اللقاح الاول ضد مرض مشتق من التهاب السحايا.
واضاف "كان الهدف تحسين النظام الصحي الوطني وتأمين سلع للتصدير في الوقت نفسه"، مشيرا الى علاجات كوبية ارسلت الى أميركا اللاتينية.
والواقع ان تصدير الخدمات الطبية من أدوية ولقاحات واطباء هو ابرز مصدر عائدات للجزيرة مع 6,3 مليارات دولار العام 2018. وفي 2020، ارسلت الجزيرة ألوية طبية الى اربعين بلدا لمكافحة فيروس كورونا المستجد.
وتابع الباحث "لم يرق الكوبيين ان تضطر بلادهم الى استيراد لقاح روسي أو صيني"، علما ان ارسال اطباء الى الخارج وتطوير لقاح في شكل محلي أمران "لهما بعد سياسي ويعززان صورة البلاد".
والبعد الجيوسياسي حاضر أيضا. ففي الثامن من يناير، وقع معهد فينلاي ومعهد باستور في ايران اتفاقا لاختبار فاعلية "سوبيرانا 2" في ايران خلال المرحلة الثالثة.
بدورها، اكدت نائبة الرئيس الفنزويلي ديلسي رودريغيز لفرانس برس خلال زيارة لهافانا اخيرا أن "لقاح كوبا سيكون لقاح" التحالف البوليفاري للاميركيتين، وبين اعضائه فنزويلا وبوليفيا ونيكاراغوا.
واضافت أن فنزويلا تطرح "قدراتها الانتاجية" لتزويد دول التحالف، رغم أن "كوبا تستطيع بالتأكيد عرض لقاحها للعالم".
واوضح خوسيه مايا ان اللقاح الكوبي "قد يختاره فرع منظمة الصحة العالمية في القارة الاميركية، ما يسمح له بان يكون جزءا من صندوق اللقاحات الخاص بدول القارة بحيث تتمكن من الحصول على لقاحات بأسعار معقولة".
واضاف أن "المختبرات سبق أن حجزت كل انتاجها خلال العام، وقد ابتاعته خصوصا الدول الاكثر ثراء، ما يعني ان هذه اللقاحات (الكوبية) ستكون ضرورية".
ونبه مدير منظمة الصحة العالمية تيدروس ادانوم غيبريسوس هذا الاسبوع الى أن العالم قد يشهد "فشلا أخلاقيا كارثيا" في حال احتكرت الدول الغنية اللقاحات على حساب الدول الفقيرة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.