السيسي يوافق على زواج وزير مصري من مغربية    طقس الإثنين: الحرارة ستصل إلى 42 درجة بهذه المناطق    تيم حسن يواجه مافيات المال ويتصدى للتنظيمات المسلحة في "الهيبة - جبل" على MBC1    الدار افتتاحية: هل انتصر المغرب وحوّل الجائحة إلى منجم من الفرص؟    مقتل 3 أشخاص برصاص شرطي في الولايات المتحدة    قرار مجلس الأمن المقبل حول الصحراء    حسب تقرير جديد للمندوبية السامية للتخطيط : ارتفاع نسبة الطلاق بين النساء المغربيات البالغات ما بين 45 و49 سنة    الصحراء المغربية: تفاؤل عام بمجلس الأمن إزاء استئناف المسلسل السياسي إثر تعيين المبعوث الشخصي الجديد    بالفصيح : إعلام الحرب الإسباني    "طبيبة" تكشف عن الأسباب التي تجعل الإمساك يؤدي إلى الوفاة    رد على يتيم في علاقة التطبيع بسقوط العدالة والتنمية    فيديو.. حريق ببراريك صفيحية بحي درادب بطنجة    التوجهات العامة لمشروع قانون المالية برسم سنة 2022    انتشال مزيد من الجثث قبالة سواحل إسبانيا    عملية تنظيم الهجرة غير الشرعية والاتجار في البشر تقود لتفكيك عصابة خطيرة جنوب البلاد.    ينتقل عبر الرذاذ.. أعراض السعال الديكي لدى الأطفال    هل سيفرض المغرب جواز التلقيح لدخول الأماكن العمومية؟    خلاف بين أب و ابنه ينتهي بإزهاق الروح وسط صدمة الأهالي.    الشابي يبرمج حصة تدريبية ليلية يوم غد الإثنين بالوازيس قبل السفر صوب وجدة    كومان: "لم أكن أرغب في استبدال أنسو فاتي.. ركلة الجزاء مشكوك في صحتها لكن الحكم لم يشك"    عدد الملحقين بالجرعة الثالثة في المغرب يتجاوز 700 ألف شخص    وقفة احتجاجية للجبهة الاجتماعية بمراكش تندد بارتفاع الأسعار وغلاء تكلفة المعيشة    الملك يعين بنشعبون سفيرا جديدا للمملكة المغربية بباريس    البطولة الاحترافية "إنوي".. نتائج وبرنامج باقي مباريات الجولة 6    أجواء روحانية تحف المصلين بالمسجد الحرام بعد إلغاء التباعد الجسدي    الرئيس المصري يصدر قرارا جمهوريا للسماح لوزير بالزواج من مغربية- صورة    البطولة الاحترافية 2.. جمعية سلا يحصد الأخضر واليابس    أكادير : مهنيو الحلاقة و التجميل و تزيين العرائس يلتئمون في لقاء خاص بمقر غرفة الصناعة التقليدية.    المكتب الوطني للسكك الحديدية يعلن عن عروض تذاكر ب49 درهم    بطولة إسبانيا: اشبيلية يشدد الخناق على قطبي العاصمة    فيلمين مغربيين يحصدان الجائزة الكبرى لسينما المدينة    مجزرة الجزائريين في باريس: قصة المذبحة المغيّبة منذ عقود    قتيل في حريق جراء اصطدام شاحنة و"تريبورتور" بين تيكوين وآيت ملول    مندوبية التخطيط تسجل انخفاضاً في العنف الممارس ضد النساء في المغرب    بريطانيا تأمر بمراجعة تدابير حماية البرلمانيين بعد مقتل نائب طعنا    بنك المغرب: استقرار سعر صرف الدرهم مقابل الأورو    تسليط الضوء على" قصة نجاح" ميناء طنجة المتوسط خلال الاجتماعين السنويين للبنك الدولي وصندوق النقد الدولي    خبراء أفارقة: "البوليساريو" لا تتوفر على مقومات دولة ويجب طردها من الاتحاد الإفريقي..    النقابة الوطنية للتعليم تكشف تفاصيل لقاء كاتبها العام بشكيب بنموسى.. الوزير عبّر عن استعداده للحوار    عملة بتكوين تتجاوز 60 ألف دولار لأول مرة في 6 أشهر    إبراهيمي: طب المستعجلات يعاني بالمغرب ولن نخرج من الأزمة بدون تعزيزه    فاندربروك: الجيش قادر على العودة بالتأهل من الجزائر    مباراة ودية للمنتخب الوطني لكرة القدم النسوية ضد نظيره الإسباني بمدينة كاسيريس    "نص قرائي" يمس المقدسات يحدث جدلا واسعا    المغرب يحتل المركز الثالث ب 10 ميداليات في بطولة إفريقيا للسباحة "أكرا 2021"    شركة إسرائيلية تحصل على تراخيص حصرية للتنقيب عن النفط والغاز بالداخلة    الممثلة نعمة تتحدث عن مشروعها "لالة ميمونة" وتكشف موضوع أطروحتها وعملها الجديد -فيديو    أزمة في صناعة السيارات في المغرب..نقص الشرائح الالكترونية يتسبب في فقدان الوظائف    أجواء روحانية تحف المصلين بالمسجد الحرام بعد إلغاء التباعد الجسدي    انطلاق منتدى الإيسيسكو العالمي لعلوم الفضاء    اختطاف 15 مبشرا أمريكيا على أيدي عصابة في هايتي    مهرجان " تاسكوين " في نسخته الأولى بتارودانت    لطيفة رأفت تهاجم القائمين على مهرجان الجونة السينمائي    هناوي: مناهج التعليم بالمغرب تجمع بين الصّهينة والزندقة    الجامعة السينمائية سنة 2021: برنامج غني ومتنوع    عرض فيلم " الرجل الأعمى الذي لايرغب مشاهدة تيتانيك" ضمن أفلام مسابقة الرسمية في مهرجان الجونة    د.بوعوام يعلق على الكتاب المدرسي الذي أورد "نظرية التطور" المخالفة لعقيدة المسلم في الخلق    من سنن الصلاة المهجورة : السترة - نجيب الزروالي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



أَيُ مَصِيرٍ لِحُكْمِ طَالِبَان؟
نشر في لكم يوم 19 - 09 - 2021

"طالما أن باب المعجزات والخوارق قد أغلق، فإن قوانين الأرض ونواميسها لا بد وأن تظل سارية المفعول" : فهمي هويدي
1 – الولايات المتحدة الأمريكية ليست في حاجة إلى كاتب مثلي للدفاع عنها، فهي تملك من الوسائل والإمكانات اللوجستيكية والإعلامية والعسكرية ما يجعلها قادرة على الحفاظ على مكانتها الدولية، والذود عن صورتها الاعتبارية، كما أننا لسنا معنيين باستهداف طالبان والتقليل من شأنها فيما يخص كفاءتها لحكم دولة أفغانستان، بعد "انتصارها" على الجيش الوطني الأفغاني الذي كلف مئات الملايير من الدولارات لتجهيزه وتدريبه وإعداده "لأم المعارك". لكننا نكاد نجزم بأن "اجتياح" طالبان المدن الأفغانية دون مواجهة عسكرية هامة لن يعمر طويلا، قد نفوز في معارك ضد الخصوم والإخوة الأعداء .. لكن الأهم هو الانتصار في الحرب والتنمية والأمن والاستقرار.
2 – لقد أبانت حركة طالبان قبل عشرين سنة تقريبا أنها تيار ديني ماضوي متشدد منغلق، تعاطى مع قضايا المجتمع والسياسة بمنطق يتعارض ومستلزمات الحياة العصرية، وكان ديدنها "تدبير" شأن المجتمع من منظور منتكس، يسعى إلى "تطبيق" الشريعة الإسلامية السمحة وفرضها بشكل آلي، دون الأخذ بعين الاعتبار التطورات الحاصلة في المضمار السياسي والثقافي والقانوني والمدني الكوني، مما أفضى إلى نتائج بالغة السوء بالأفغانيين الأبرياء الذين طالما انتظروا رؤية النور في آخر النفق. وتعود هذه الحركة الدينية مجددا بعد أن "انتصرت" على أمريكا لبناء "دولة إسلامية" جديدة في سياق جيوستراتيجي عالمي جديد.
3 – صحيح لقد أشارت إلى بعض "المراجعات" والقرارات المتوافقة مع القوانين والمواثيق الأممية، من قبيل السماح للمرأة "بالعمل" والدراسة والمشاركة في "الحياة العامة"، لتبديد المخاوف والشكوك وإبراز حسن نواياها وجميل سلوكها، لكننا بدأنا نتوصل ببعض الإجراءات التي تزمع القيام بها قريبا، وهي إجراءات أقل ما يمكن أن نقول عنها إنها تسير في اتجاه معاكس لطموحات المواطنين الذين ينتظرون بشغف الاستمتاع بالأمن والحرية والتسامح، ومن قبيل هذه الإجراءات غير المطمئنة إلغاء وزارة المرأة واستبدالها بوزارة "الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر"، وكأن ما حدث من تطورات حضارية هائلة مست حياة الفرد والمجتمع لا محل له من الإعراب في "الإمارات الإسلامية".
4 – إن الإسلام كدين سماوي عظيم، أنزله الله على عبده محمد عليه السلام، بما ضمه من رسائل إنسانية سامية لا يتعارض بالمطلق مع شبكة القيم الرفيعة التي سطرتها الاجتهادات البشرية في ميدان العلم والمعرفة. إن الدين الإسلامي رمز لكل ما هو جميل في الحياة، ونموذج لأرقى قيم المحبة والأخوة والتسامح والتعايش .. ومنهج فريد في الحياة الإنسانية الشاملة، خاصة إذا قرأناه بعيدا عن الصراعات الطائفية الفصائلية البائدة ، و استحضرنا منطق العصر بكل تمفصلاته ومحدداته الكبرى. وإذا كانت الهيئات الحزبية المدنية المنتمية "للإسلام السياسي" قد فشلت رغم مسلكها المهادن و المتناغم مع مضامين وآليات المنجز الديمقراطي المتعارف عليه دوليا، فكيف يمكن أن تنجح طالبان وهي تعود القهقرى للتزود من "ثقافة" الحجر على النساء المنتمية إلى الزمن الغابر، والتعامل معهن وكأنهن من كوكب آخر؟ كيف يمكن أن تحظى بالقبول والاعتراف الأمميين والمساعدات الخارجية وهي تنزع نحو إعلان الحرب على المشترك القيمي العالمي بدعوى الالتزام بالتعاليم الإسلامية، والإسلام بريء من مزاعمهم اللاتاريخية؟ صحيح هناك خصوصيات ثقافية لكل مجتمع، إلا أنها خصوصيات وملامح لا تصل حد حرمان الأشخاص ذكورا وإناثا من الحق في التنقل والحرية والاختلاف.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.